مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 ماي 2019 الساعة 11 : 18


علتها في الأمير هشام العلوي، فانقلب عليه الجميع، وهجره الخلان والاقربون، وتنكر له الداعمون والموسوسون، فأصبح شخصا غير مرغوب فيه في الدول العربية التي كان ينافقها و”يتبحلس” إليها، خاصة بعد أن تحكم محمد بن سلمان ومحمد بن زايد في مقاليد الحكم في السعودية والإمارات. ومن لكمات الزمن العنيفة أن الأقدار ساقت هشام العلوي ليصبح كالنعجة الجرباء، يتخوف منه الجميع، ولا يرافقه سوى بعض التائهين الجدد في شوارع الولايات المتحدة، و المصابين بامراض نفسية  كما هو حال مصطفى أديب.


ظهر هشام العلوي في صورة جديدة الى جانب الضابط السابق مصطفى أديب المطرود من صفوف القوات المسلحة، والذي فر الى فرنسا، واستقر بها طيلة السنوات الماضية، بتكفل من الأجهزة الفرنسية -كما اعترف بعظمة لسانه-. لكن أديب انقلب على فرنسا وأجهزتها، واتهمهما باستغلال مواقفه من المغرب ومن تم التملص منه، أي اكلوه لحما ورموه عظما.

وبعد أن فر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وجه مصطفى أديب اتهامات خطيرة للمخابرات الفرنسية، كاشفا ماسماه تآمرها على مصالح دول أخرى. وغدا حين يفر الى دول امريكا اللاتينية او غيرها ربما سيقول الكثير عن الاجهزة الأمريكية. فالشخص غير مؤتمن، وسيظل على هذا الحال إلى أن يلقى ربه.

وجدير بالتذكير بأن مصطفى أديب الذي يقول إنه التقى هشام العلوي في ندوة بواشنطن، كان قاب قوسين أو أدنى من متابعة هذا الأخير حول دين سابق لم يف به، خاصة أنه هو نفسه من قال يوما إن مولاي هشام وعده بمبلغ هام مقابل مواقفه المعادية للمغرب، وسلمه الدفعة الأولى ثم تنكر لوعده وأغلق هاتفه.

حقيقة أن هشام العلوي كلما حفر حفرة إلا وسقط فيها. فقد سبق له أن عاشر المعارضين وأشباه المعارضين، واحتك بالمنافقين والوصوليين، وعاشر المتلهفين على المال وبائعي الأقلام والألسنة، فتنكر لهم وتنكروا له، وانقلب عليهم وانقلبوا عليه. ومنهم من سارع إلى إصدار كتاب يمسخ فيه صديق الأمس، ويعري فيه عن حقائق مخجلة، ومنهم من نشر مقالات يكشف فيها مؤامرات وخدع ومناورات قادها هذا الرجل، باحثا عن رائحة الكمون، فإذا به يغرق في عطس الإبزار والبهارات الفاسدة.

إن هشام العلوي الذي كان يجالس الملوك والأمراء، وكبار الديبلوماسيين في العالم، بفضل حمله لصفة أمير، وما خولته له من مكانة راقية، وما بسطته له من زرابي ليسير عليها مختالا، وما وفرته له من فرص وإمكانيات، أصبح اليوم لا يبحث  سوى عن الشهرة وعن “البوز” الإلكتروني، وعن الظهور في بعض المواقع والجرائد من الدرجة الثالثة، أو تلك التي يغريها لسان أمير يشتم الوطن ويتنكر لأصوله. ولم يبق بجانبه سوى كمشة ممن يعيشون على فضلاته ويطبلون له مقابل بعض الفتات.
ومن غرائب هذا الرجل أنه أصبح يلعن المخزن، علما أنه مخزني حتى النخاع، وأنه باحث عن السلطة والتسلط، والعالم كله يعرف انه عاش في بحبوحة عز القصور، وأن افراد أسرته لم يتنكروا لصفاتهم كأمراء، ولو كان هشام يتحلى بالشجاعة لتقدم بطلب إعفائه من صفة أمير، شريطة أن يتنازل عن الأموال التي جناها بفضل موقعه وصفته.

 

نعم، نقولها بكل موضوعية، ويجب أن يتقبلها ويتحلى بالشجاعة، ويقبل بالخضوع  للمحاسبة. وما دام يطالب بمحاسبة الآخرين، فليبدأ بنفسه، وليعد إلى الوطن كل الاموال التي نقلها الى الخارج، أو التي بددها على العاقين وأشباه المعارضين، ليتآمروا ضد الوطن.

إن زمن ارتداء ألف قناع لم يعد يسمح لمولاي هشام أن يستمر في السير على هواه، مرتديا أقنعة الزور وتزييف الحقائق، التي يمثل بها مسرحيات تافهة ويظهر فيها بشخصيات مختلفة، فتارة يظهر بقناع المدافع عن الديمقراطية وحرية الشعوب، وتارة بوجه الباحث عن الثورات والانقلابات، وثارة بقناع الأستاذ والمثقف. بينما الحقيقة هي أنه ليس سوى متسلطا خارج مسار الديمقراطية، وهاضما لحقوق الفقراء العاملين بضيعاته بعيدا عن العدالة والإنصاف، وساعيا الى السلطة بدون استحقاق، وإلى المكاسب والمنافع المالية بأسهل الطرق، وضاربا عرض الحائط بالأصول والقيم.

ولو كان هشام العلوي يخجل ويستحيي، فعليه ان يجل ويحترم مهنة الاستاذ، خاصة ان حواراته التي أدلى بها لبعض القنوات، فضحته وأظهرت أنه بعيد كل البعد عن التحكم في اللغتين الفرنسية والعربية، حيث بدا كالمبتدئ في تعلم قواعد اللغة، بل إنه أشبع اللغة العربية لطما، وانهال على الفرنسبة بالركل واللكمات، وأغرقهما في كثير من الركاكة والأخطاء، ولولا استنجاده بالدارجة المغربية، لما استطاع استكمال الحوار.

إن التاريخ الحديث للمغرب لم يعرف شخصية مليئة بالتناقضات كما هو هشام العلوي، ففي محاولته التنكر لصفته الأميرية ألف تناقض، وفي تلهفه على السلطة والمال ألف تناقض، وفي تدمره من الواقع العربي تناقضات لا تعد ولا تحصى. فهو الباحث عن العز، واللاعن للمخزن، والمتلهف على السلطة، والمتسلط على الأعمال والصفقات، والساخر من رفاقه، والمنقلب على أصدقائه، والعاشق للاضطرابات والفتن. ومنذ أزيد من عشرين عاما، ظل يتكلم ويتقلب، دون ان يفهمه أحد وكأنه يستورد تنظيراته من المريخ، ومنذ أزيد من عشرين سنة وهو يجول العالم بالأموال التي كسبها في وطنه، وورثها عن أسرته، فلم يرتح له بال، ولا هدأ له خاطر، ولا صحا له ضمير، كي يعود عن غيه، ويساهم في تنمية بلاده، بما يفيدها، ويديم استقرارها.

رحم الله المايسترو موحا اولحسين الذي كان يتحكم في الإيقاع الموسيقي ببراعة يديه واصابعه، فكان يخلق انسجاما رائعا مع الفرقة التي كانت ترقص خلفه. أما هشام العلوي الذي يحلم بأن يصبح مايسترو، فكل الذين كانوا يرقصون وراءه اكتشفوا ضعف ايقاعاته، وهشاشة حجته، فاختفوا من وراءه بسرعة البرق، ولم يبق خلفه إلا أربعة أو خمسة راقصين، همهم الوحيد هو “الركيز والشطيح على القعدة” مقابل ما يجود به المايسترو.

 

 

 

برلمان كوم



1497

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



للكذب وجوه عدة... وحركة 20 فبراير أحد أبشعها

تضامنا مع هبة و أكورا بريس،ضد هجمة العبدالسلاميين ضد موقعيهما.

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

blague

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي

عبد السلام ياسين وديكتاتورية "الطليعة المجاهدة"

المعارضة البحرينية تستشهد بالنموذج المغربي الأحد 3 يوليوز 2011

حركة 20 فبراير تلتحق بالتجمع الوطني للأحرار

العدل والإحسان تستحوذ على حركة 20 فبراير

إلى الأمير هشام العلوي: أنتم لا تعيشون السياق المغربي

إريك لوران يَجُرُّ * صاحبة الجلالة * إلى سوق النخاسة

دراسة: قضية الصحراء الغربية “كذبة جزائرية”، الشيطان وحده من يملك تبرير حيثياتها

حسن أوريد يمني النفس بثورة” سكين جبير”…

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة