مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         شكوك حول تورط وزراء بالبيجيدي في مقتل أيت الجيد             اعتداء وحشي يغير رجلا عاديا إلى عبقري ليس له مثيل؟             بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية             حماية القتلة والتصفيات الجسدية.. هكذا أقام البيجيدي المشروع السياسي "الإخواني" بالمغرب             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             هل يُقدم الرميد استقالته؟             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             هذا هو الرد القانوني على التدخل السافر للرميد في قضية حامي الدين..             كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


الملك والصحراء التي قد تضيع!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 نونبر 2013 الساعة 42 : 08


رويدا مروّه *

كثر استخدام كلمة "الصحراء" في خطابات الملك محمد السادس مؤخرا وكثرت في خطابات الرجل الاشارات التي تؤكد ان القضية دخلت مرحلة الحسم والقلق! ليس جديدا على مضامين الخطابات الملكية منذ ايام الراحل الحسن الثاني وصولا الى عهد محمد السادس ان تتمحور فقرة او اكثر من مجمل الخطاب حول الوضع الراهن للصحراء سواء على مستوى الاعلان عن خطوات تتعلق بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في المنطقة او على مستوى مسار المفاوضات الاممية حول النزاع على الارض او على مستوى الاحداث السياسية والامنية التي تعصف بالملف بين الحين والآخر...

فما الجديد اذا الذي يجعل المتابعين والمراقبين للملف يعتبرون ان آخر خطابين للملك محمد السادس في مناسبات وطنية شعبية متتالية يشكل اعلانا غير مباشر عن انتقال ملف الصحراء الى مرحلة الخطر يليها مرحلة الحسم في وقت لاحق وسط تساؤلات عن الجهة التي سيحسم الملف لصالحها!؟... وهل يرسل القصر فعلا رسائل استباقية للشعب عن خسارة ما قد تلحق بالمغرب في صحرائه!؟

من يراجع بدقة الخطابين الاخير للملك يلاحظ بما لا يحتمل الشك ان عدد الفقرات التي تفصّل الحديث عن الصحراء زادت عدديا وانّ اللهجة المستعملة في كتابة هذه الفقرات اصبحت اكثر جرأة في تسمية معوقات مسار الملف من وجهة نظر للنظام المغربي واكثر دقةّ" في تحميل مسؤولية اي خطأ في ادارة الملف داخليا وخارجيا من اي وقت مضى لمن يقع عليه اللوم!

فلو عدنا مثلا للوراء الى الخطابات الملكية التي رافقت وتلت احداث مخيم اكديم ايزيك الذي يعتبر من اخطر الاحداث الامنية والسياسية والحقوقية التي عصفت بقوّة في ملف الصحراء منذ اطلاق المغرب مقترح الحكم الذاتي في العام 2007 وترحيب المجتمع الدولي والامم المتحدة بالمقترح واحدثت ضجة محلية ودولية حول الملف لرأينا ان مضمون تلك الخطابات لم تكن تخصص مساحات "كلام" كثيرة عن الحدث بقدر الاعلان عن اهتمام القصر بالحدث نفسه!! في حين ان السياسات المعتمدة لدى القصر والحكومة وقتها كانت تتولى حسم مسار الاحداث بدل اعطاء مساحة كلامية عن الملف في الخطابات! بمعنى آخر ان الافعال كانت سيدة الموقف حينها وليس التصريحات المكثفة ! أضف الى ذلك انّ لهجة تلك الخطابات لم تكن "قاسية" و"حاسمة" بقدر ما كانت خطوات القصر والحكومة نفسها حاسمة على ارض الواقع وتجسد ذلك بتوقيف المتورطين في الملف بعد ايام من فك المخيم وصولا الى محاكمة المتهمين عسكريا مطلع هذا العام!

اليوم اصبحت الخطابات الملكية اكثر قدرة في تصويب الامور نحو اهدافها والدليل الاخير على هذا التصويب جاء قبل ساعات قليلة عندما اهتمت معظم وسائل الاعلام العربية والاجنبية بمضمون خطاب الملك الاخير بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء ! هذا الاهتمام الاعلامي بالخطاب لم يكن لأجل "عيون" المغرب ولا ارضاء" للقصر بل لأن "نبرة" الخطاب فرضت نفسها على ساحة النقاش الاعلامي خارج المملكة بقوّة الاتهامات التي وجهها الملك لاطراف واشخاص معينين متورطين بإفساد صورة المغرب والقضية وفق ما قال!

كثرت التحليلات داخل المغرب وخارجه منذ يومين لمضامين للخطاب الاخير ولذلك لن اتناول هنا ما قيل من تحليلات حملت الكثير من القراءات الجيّدة للخطاب وانتشرت سريعا عبر وسائل التواصل الاجتماعية كما الاعلامية منها بل سأعمد الى تحليل الاسباب التي جعلت القصر مؤخرا يتخذ قرارا "داخليا" برفع وتيرة التصعيد الخطابي نحو اطراف داخلية وخارجية في ما يخص قضية الصحراء المغربية! هذا الجانب الذي غاب عن بال المراقبين والمحللين للخطاب الاخير...

أولا ان القلق الذي عاشه القصر في ابريل هذا العام مع اقتراح بعثة الولايات المتحدة الاميركية مسودة قرار كادت ان تجد طريقها نحو التصويت على طاولة مجلس الامن تتضمن توسيع مهمة بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الانسان في الاقاليم الجنوبية في المملكة جعل القصر يكتشف امرين مهمين... الامر الاول ان لا صديق دولي حقيقي للمغرب في قضية الصحراء الا ذلك الصديق الذي لا يتوقع شيئا من المغرب مقابل وقوفه الى جانبه في حقه في صحرائه! وهذا الصديق حتما لم يعد موجودا والدليل ان هذا النوع من الاصدقاء عوّلت عليه انظمة عربية كثيرة ثم خذلها مع بداية ما سمي بالربيع العربي!!! وهذا بالفعل ما تبين انه غير موجود نهائيا ولا ينطبق لا على فرنسا ولا اميركا ولا اسبانيا في حالة المغربة ولا اي دولة اخرى لديها نفوذ في مجلس الامن والمجتمع الدولي! يومها اي في ابريل حاول القصر ان يعوّل على الداخل عبر "سلاح" الدبوماسية الموازية "الناعم" الذي اطلقه منذ العام 2007 مع اطلاق حملة دبلوماسية رسمية وقتها لمقترح الحكم الذاتي لكن القصر اكتشف ان منظمات المجتمع المدني "الناشطة" في ملف الصحراء تنتظر هي بدورها اشارات منه لتتحرك وانها لن تسند "ظهر" القصر في حماية مصالح المغرب وحقه في صحرائه بدون تلقيها تعليمات من القصر ! وانطبق على علاقة القصر بالجمعيات المثل المصري الشهير"جيتك ياعبد المعين تعين .. لقيتك يا عبد المعين تُعان "!!...

فما كان من القصر الا ان لجأ الى البحث عن امل "مفقود" منذ زمن بين الاحزاب المغربية التي تشارك في حكومات وبرلمانات ومجالس محلية بكثافة وحيوية علّها فيها "الخير" في دعم الموقف الرسمي للمغرب فكانت الصدمة الكبرى التي نزلت كالصاعقة على القصر انه حتى الامين العام لاكبر الاحزاب المغربية لديهم عبارة واحدة يرددونها على اسماع الشعب "نحن مع سيدنا دائما"... نسي هؤلاء ان "سيدنا" هذه المرة يريد مقترحات ومبادرات وافعال منهم تخدم القضية التي من المفترض انها قضية الشعب والاحزاب الممثلة لهذا الشعب! عندها فقط طوى القصر "أمله" الضعيف بالاحزاب والجمعيات المغربية في ما يخص دفع عجلة الملف لصالح المغرب دوليا وهذا الامر الثاني الذي تعلمه القصر من محنة "ابريل" الشهيرة! فداخليا لا احد محتاج "بركات" الاحزاب والجمعيات لاقناع الشعب بمغربية الصحراء وعدالة القضية والحق!

ثانيا ان القصر استطاع مؤخرا "لمس" ارتفاع عجلة البروباغندا الخاصة بالبوليساريو وحليفتها الجزائر (النظام الجزائري حصرا لان الشعب الجزائري بلاه الله بنظام جمهوري عسكري ابدي فرض عليه قضية لا علاقة له بها) تمثلت بالتدخل العلني السافر للنظام الجزائري بمقترحات ونصائح حول ادارة المغرب لملف الصحراء وتدبير ملف حقوق الانسان في الصحراء... من قبل كنا نرى ابواق اعلام جزائرية تتولى مهمة النطق الرسمي باسم النظام الجزائري للاعلان عن مواقفه ليحافظ على ماء الوجه في ايهامه العالم ان الجزائر ليست طرفا في النزاع... اما اليوم فالجزائر تخلت عن "الماء" و "الوجه" معا وتولت بنفسها وعلى لسان رئيسها اعلان نفسها طرفا في النزاع و"مرشدا" اعلى للمغرب في حقوق الانسان!

ثالثا ومن منظار حقوقي لا يمكن ان يكون هناك انتهاك "صغير" وآخر "كبير" لحق الانسان بالنسبة لاي ناشط ومهتم بحقوق الانسان! فالحق هو الحق والانسان قيمة مطلقة بحد ذاته ومع ذلك علينا ان نعترف ان فيديو مفبرك لصحراوي يدعي ضرب قوات الامن المغربية له ينتشر على اليوتيوب اسرع من انتشار خبر تعزيز الحكومة لقدرات الف امراة صحراوية متوسطة الدخل في الاقاليم الجنوبية مثلا! وعلينا ان نضحك كثيرا بل سنقع على الارض من كثرة الضحك والمشهد الهزلي الموجود في صور منظمات دولية المفترض ان تلتزم الحياد في تحقيقها في انتهاكات حقوق الانسان في اماكن النزاعات تسمح لمحققيها ان يناموا ويعيشوا في بيوت اطراف النزاع الذي يحققون فيه ويكتبون تقاريرهم في هذه البيوت ويستخدمون شبكة انترنت (WIFI)خاضعة لتجسس هذه المنازل ثم على المغرب ان يتحمل فوق ذلك جمعيات محلية تتبنى تلك التقارير للمنظمات الدولية وترفع اوراق حمراء جاهزة التوقيت مسبقا بوجه المغرب في الداخل والخارج!... والأنكى انه لاحقا بعد ان يتبين عدم صحة التقارير وعدم حيادية هذه المنظمات الدولية والمحلية في اداعاءاتها لا يخرج التوضيح الا كخبر ثانوي لدى بعض المواقع!... هذا الواقع المستفز جعل القصر يعلم مسبقا انه يخوض الان حربا اعلامية من الطراز الرفيع "الفبركة" وسباق "توضيح" و"نفي" للادعاءات المحيطة بالملف اكثر مما يخوض سباق تنمية وتطوير اقتصادي واجتماعي وسياسي في الاقاليم الجنوبية كما كان يتصور منذ المسيرة الخضراء وحتى اليوم!!!

ولكن الا يحق لنا ان نتساءل ماذا كانت تفعل اللجان المؤلفة من دبلوماسيين مغاربة ولجان داخل القصر شكلت قنوات اتصال وتنسيق بين الخارجية والداخلية والقصر لسنوات عن هذا الواقع!!! هل صمتوا عن إخبار الملك بهذا الواقع ام ان عجزهم عن ايجاد حلول مواجهة جديرة بمعالجة هذا الواقع دفعهم للتقليل امام الملك من خطورة هذا الواقع!!؟ أم ان سيناريو توريط الملك في "مشاكل" اللحظة الاخيرة اصبح سائدا في البلاد كما حصل مع قضية العفو عن دانييل... تساؤل مشروع جدا!!!

رابعا يحق لمراقب الملف ان يستغرب كيف ان هذا النزاع عاش اكثر من ثلاثة عقود مصنفا بين الستة عشر نزاع دولي عالميا كنزاع "مجّمد" يسير بسرعة "السلحفاة" في تحريك عجلات الحل والحسم ثم فجأة" ومنذ بداية النصف الثاني من هذا العام اصبحت ملامح الحسم الدولي والاقليمي ظاهرة بشكل متسارع ومتزايد على السطح!!! ولا شك ان اشارات هذه المرحلة الحاسمة من عمر الملف الطويل جدا كانت موجودة قبل اعوام قليلة وتحديدا منذ بداية الربيع العربي ولكن السياسة المغربية تجاه الملف كانت تؤجل أخذ التطورات الحاصلة في الملف على محمل يدفعها لتغيير سياسة "الدفاع" عن الحق نحو الهجوم لانتزاع الحق!!! فما من محفل دولي واقليمي واممي تشارك فيه حول الصحراء والا تسمع "همسات" بين المهتمين بالملف ان المغرب يخشى الهجوم في هذا الملف بمعنى انه يخشى فتح جبهات مواجهة في عواصم بروباغندا البوليساريو ضعيفة مثلا كي لا يعمد الطرف الآخر للتصعيد وبذلك عندما تأتي "الضربة" على المغرب موجهة من البوليساريو يتحرك المغرب رسميا عبر اجهزته العاملة على الملف لرّد الضربة وغالبا يكون الوقت قد تأخر!

خامسا مع بداية هذا الصيف تحدثت مصادر رسمية عليا في البلاد في أروقة القصر بعيدا عن الاعلام عن نقلة نوعية ستشهدها الدبلوماسية المغربية في معالجة هذا الملف! انها "الصحوة" على الطريقة الرسمية والتي قالوا انها ستبدأ باعتماد رؤية دبلوماسية جديدة للملف ستبدأ بتصعيد الخطاب المغربي الرسمي بوجه كل طرف يدعم البوليساريو ويروّج لروايات لا تتفق مع واقع الرواية الرسمية للمغرب حول ملف حقوق الانسان لديه!!! التصعيد اذا هو اولى مراحل الدبلوماسية الجديدة وها نحن نراها اليوم ولكن يبقى الجانب الاهم في الدبلوماسية الجديدة فاقدا للكثير من ادواته! فأدوات التنفيذ والتطبيق لاي خريطة تحرّك سترسمها الخارجية بالتعاون مع القصر هم الاشخاص لا الخطط على الورق!!! انها اصوات الشعب في الداخل والخارج التي ستكون سلاحا ناعما بيد البدلوماسية الرسمية لايصال صوت المغرب للرأي العام العربي والدولي ! هؤلاء عليهم علامات استفهام كثيرة!!! بالمقابل يبدو واضحا ان الفريق الجديد الذي يكوّن واجهة الدبلوماسية المغربية في الحكومة الجديدة هم اشخاص من وسط "اللعبة" السياسية القادمة للمغرب رسميا في معالجة الملف وهم بالاحرى "اولاد الحي" القديم في لعبة السياسة المغربية!

خلاصة الأمر ان الاعلان عن السياسة الدبلوماسية الجديدة للمغرب تجاه الصحراء بدأ علنا بخطابين ملكيين اخيرين اصبحت فيهما تسمية الاشياء والاشخاص واسباب العرقلة اولوية لدى الملك شخصيا! في حين ان ادوات تنفيذ وتطبيق هذه السياسة تبقى منقوصة في ظل نقد صريح وعلني اظهره الملك قبل اشهر للاحزاب المغربية بوجه تقصيرها تجاه خدمة هذه القضية! بالمقابل فان علامات انذار خطيرة تشير ان القضية دخلت مرحلة الحسم الاولي في حين ان الشعب المغربي اصبح يشعر ان خطرا ما ينتظر مستقبل قضية وطنه الاولى وهذا ما نقلته ايضا مضامين خطابات الملك الجريئة مؤخرا!!!

انه مشهد يدفع على القلق والترّقب والانتظار من طرف الجميع الا من قبل المعنيين بالملف فانهم يرتبون اوراق عمل جديدة ستحدد مستقبل هذا الحسم لصالح اي طرف!!!

 

*صحافية لبنانية



2638

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مفارقات مغربية

العسلي يحكم سيطرته على "المساء"

كرونيك 20 كانيبال

المقامة القدافية

قرأنا لكم عن كود

محمد ضريف: الدستور الجديد المرتقب يؤكد ملكية متوازنة

علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

طفح الكيل يا 20فبراير

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

القذافي لم ينتج دولة… والسلاح مشكلة لييبيا الراهنة.

الإرهاب: تطور أمني وتخلف مجتمعي!

جمهورية مالي .. الرقعة السوداء و عودة الخوف

مسألة مالي .. التدخل العسكري الشروط و الانعكاسات: محمد بن امحمد العلوي.

ملف الصحراء المغربية .. مستجدات و رؤى

الصحراء المغربية .. من المسيرة الخضراء إلى المبادرة المقدامة

مجموعة 5 +5 التحديات الأمنية و الآفاق

فرار قادة جماعات إرهابية من شمال مالي إلى مخيمات "البوليساريو"

الحرب على الإرهاب يبعثر الأوراق المخابراتية الجزائرية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق


القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


يومَ يعودُ كُلُّ الانفصاليين لوطنهم المغرب طواعيةً سيضحكون فعلا على مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزا


مساهل يصرح في جنيف "جينا نظحكو شي شويا " مثلما ضحكنا على الشعب الجزائري طيلة 56 سنة

 
صحافة و صحافيون

بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ


مخربون في باريس..مناضلون في الضفة الأخرى

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة