مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         جائزة الإعتراف لجلالة الملك... جرد بأهم منجزات ملك التسامح والتعايش والتضامن العالمي             قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية             في ضرورة استلهام المشروع الفكري للراحل محمد أركون             المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ             الجائزة الممنوحة لجلالة الملك اعتراف بما يقوم به جلالته لدعم التوافق على الصعيد الدولي             الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..             بيت الانتماء الجدير بالبناء             على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!             أخنوش ينهي"العام زين.."             المغرب منخرط في مغامرة العولمة مع حفاظه على ثقافته وتقاليده             الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق            الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد             جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي             Le Maroc vu du ciel            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر


مجموعة هيب هوب كندية تُطلق أغنية شاركت فيها 50 فتاة محجبة


اليهود المغاربة: ندمنا على مغادرة المغرب


فضح أساليب البوليساريو في تحويل المساعدات


من قسنطينة الفضيحة الصادمة التي شاهدها الجزائريون عبر تلفزيونهم الرسمي

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


“رجع بخفي حنين”


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 شتنبر 2013 الساعة 03 : 18


ساوم أعرابي الإسكافي حنينا على خفين فلم يشتريهما بعد جدل طويل مما أغاظ حنينا فذهب حنين الى طريق الأعرابي وطرح أحد الخفين ثم سار مسافة وطرح الأخر ثم أختبأ.
وعندما مر الأعرابي رأى أحد الخفين فقال ما أشبه هذا بخف حنين ولو كان معه اخر لأخذته وعندما سار رأى الأخر مطروحآ فندم على تركه الاول فنزل عن ناقته وربطها ثم رجع الى الأول فخرج حنين من مخبأه فحل الناقه وأخذها وعندما رجع الاعرابي الى بلده وليس معه الإ الخفان قالوا رجع بخفي حنين



5243

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- وهذا مافعله السبسى رجع بخفى حنين

ماستر1

منقووول

مذكرة جلب وملاحقه دوليه جنائيه لجلب وملاحقة الرئيس التونسى الباجى قايد السبسى بتهمة ازدراء الاديان ورفع مذكره دوليه امميه للقبض على الرئيس التونسى ومعه المفتى التابع له المدعو ابو بطيخهاللى عاملين فيها مشرعين اعدل من رب العالمين جل وعلا
تفضلو
وكالات الانباء الدوليه
الامم المتحدهمكتب مكافحة الارهاب والتمييز العنصرى
المفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان بالامم المتحده
مجلس الامن الدولى
الهيئات والمنظمات الدوليه–
مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسانالمايسترو الكبير السيد
وليد الطلاسى–
حيث صدرت الموافقه هنا بجلب وملاحقة الرئيس التونسى الباجى السبسى بتهمة ازدراء الاديان ورفع مذكره دوليه امميه للقبض على الرئيس التونسى ومعه المفتى التابع له المدعو ابو بطيخه
وقد افاد المصدر عن البيان الذى اعتمده المراقب الاعلى الدائم بالامم المتحده ومن مقره بالرياض السيد
وليد الطلاسى
بانه لامكان لفراعنة وطواغيت العصر اليوم من العرب وغيرهم سوى الملاحقات وتقديمهم للمحاكمات الجنائيه الدوليه
فقد عرفت البشريه منذ القدم فرعون والذى ماكان ليصبح فرعون ويعلن انه وهو التافه الواطى رب اعلى انما لقومه فقط بالطبع ليشرع لهم وبنفس الوقت هو من ينفذ تشريعاته انما اليوم وفى القرن الواحد والعشرين هناك اتفاق اممى دولى وعالمى على ضرورة فصل السلطات لتبقى الحكومات جهه تنفيذيه وغير تشريعيه حتى ان مجلس الامن الدولى لايعتبر تشريعى بل تنفيذى لان جميع اعضائه حكومات ومندوبيه حكوميين لابل ان الرئيس الامريكى شخصيا السيدترامب عندما قام بتشريع عن منع المسلمين من دخول اميركا ومن دول محدده تم رفض القانون من قاض امريكى لان الحكومه الامريكيه لايمكن ان تصبح تشريعيه وتنفيذيه بنفس الوقت فتورط الرئيس الامريكى بشده هنا
لنجد على الجهه الاخرى اليوم طاغوت وهو صعلوك بنفس الوقت بتونس يعان ومعه مفتى واطى على نفس شاكلته وهؤلاء ادعياء الدين بالطبع حزبيين كانو او افراد مفتين او مفسرين او غير ذلك هم شركاء الطاغوت بلعبة الفتاوى والرب العلى القدير اوضح انه فى زمن النبى يوسف عليه السلام ماكان ليوسف ان ياخذ اخاه وهو فى دين الملك والدين هنا هو التشريع ولذلك اتفق العالم اجمع والبشريه على فصل السلطات لتبقى الحكومات تنفيذيه والتشريعات فى مجالس نيابيه او برلمانيه او شورويه المهم هنا ان لاتصبح الحكومه ايا كانت بالعالم مشرعه ومنفذه بالوقت نفسه هنا سيكون الموقف موعد اى شعب كان مع ولادة ديكتاتور طاغيه سيلعب تشريعيا وحكوميا لتعود البشريه لقول فرعون مااريكم الا ماارى وما اهديكم الا سبيل الرشادوانا ربكم الاعلى تلك طبعا تاتى لاحقا بالممارسه وليس بالقول كما يفعل طغاة اليوم فالديموقراطيه اساسها عدم القبول باى حزب دينى ولامذهبى ولاطائفى ولاقبلى فيصر طغاة وخونة وعملاء الغرب وصهيون المزروعين بقلب الامه على ان يشارك ادعياء الدين بحزب اجرامى دينى ومذهبى اسلاموى او حتى مسيحى كما بالمانيا وغيرها شرط ان يبقى الحزب الدينى وخاصه لدى المسلمين مجرد سوبر ماركت لاصدار الفتاوى للطاغيه الحاكم الذى يعبث بالتشريع فان كان الحاكم هنا ملك فسيجعل التشريع حق وراثى مقدس له ولاسرته وان كان الحاكم جنرال او حزب حاكم فسياتى بادعياء الدين ليقولو للعامه عليكم بالسمع والطاعه لولى الامر مهما فعل وان جلد ظهرك ونهب مالك وجعلك عاطل وغيرك يعمل وان حرم الطفوله من حقهم القانونى بالتعليم وان حرم الشباب من حقهم بالعمل فى بلادهم برواتب وامتيازات انسانيه لائقه وتعيش هناك تلك الامه لعنة هذا الطاغيه الذى سيجد الدعم من الغرب ليشترى الاسلحه والبضائع بارفع الاسعار من عندهم ويمنح شركاتهم حق العمل وجلب العماله الرخيصه ليعيثو بالبلاد الفساد لانه لاقوانين لصالح الشعب بل هناك مجالس نيابيه او شورويه صوريه تافهه واغلبهم موظفين لدى الطاغيه الحاكم ومجرمين وفاسدين شيوخا كانو او ادعياء دين فينالون المزايا الماليه لهم ولاسرهم ويسافرون للسياحه السنويه على ان يتركو التشريع للطاغوت المجرم المستبد والذى يريد ان يعلن انه ليس فى خدمة الشعب حكوميا بل هو مالك للشعب فيشرع وحكومته تنفذ مايشرعه الطاغيه المجرم الواطى
وهنا سيدفع الشعب الثمن باهظا جدا جدا من كرامته ومن حقوقه فى بلاده بل ومن حياته
فهاهو الرئيس التونسى الباجى السبسى كمثال حى فهو لعب على مشروع اجرامى يريد منافسة الطاغيه الاجرم من قبله بورقيبه الهالك فاتى بتشريع للذكر مثل الانثى بينما الحقيقه ان المسلمين وفى الحاكميه الالهيه الساميه التشريعيه تلزم الرجل المسلم بدفع المهر وايجاد منزل الزوجيه ورعاية المراه والنفقه عليها وعلى اطفالها وان كانت المراه غنيه
فالرجل هنا يدفع اذن لاالمراه تدفع للرجل المهر والا ففى حال المساواه التى يريد الطاغيه السبسى واشكاله كثير بين العرب والمسلمين وادعياء الدين خاصه يعرفون جيدا انه ليس السبسى ومعه مفتيه المدعو ابو بطيخه حرامى الحجاج اعدل من الله جل وعلا بالنسبه للمراه والارث فالمراه بحاجه لحكومه وقضاء ينصفها سريعا بالمحاكم دون الانتظار والمراجعه لسنوات لاجل حقها بالنفقه والسكن وغيره وتلك امور تنفيذيه حكوميه والمراه بحاجه لحق العمل والراتب المجزى مثل الرجل والمراه بحاجه لحق التامين الطبى لها ولاطفالها وحق المعونه الحكوميه الشهريه لمحدودى الدخل مراه كانت ام رجل او معاقين او اطفال لاولى لهم ومات عنهم مورثهم اى ابوهم
وكل ذلك تقوم بتوفيره الحكومات لانها جهات تنفيذيه اما الدمار والفقر القائم اليوم لدى الانسانيه وخاصه امة العرب والمسلمين فهى تتمثل باصرار الطواغيت الحكام بان يكونو مشرعين ومجالسهم وبرلماناتهم صوريه فياتون بادعياء دين هذا سنى وذاك شيعى فيضعونهم بالبرلمانات والمجالس التشريعيه ليتصارعو فقط ويلعب كل طاغيه تشريعيا وتصبح الحكومه عزبه للحاكم المجرم المستبد واسرته ان كان ملكا او اميرا وان كان يتزعم حزبا فالحكومه والثروه يتقاسمها مع حزبه ومع الغرب وشركاتهم ومصانعهم فقد اصبحت الحكومه التنفيذيه التى هى لخدمة الشعب تشريعيه وتلعب بالانترنت والفضائيات والهشتقه كذب وتلفيق وتزوير للحقائق بل وحكومه تخوض الحروب لتشترى الاسلحه من الغرب وتطبع مع العدو والشعب خارج المعادله نهائيا لابل قطعيا
وهكذا يصبح الفرعون مشروع تم اكتماله باى بلد كان ولابد من نسف هذا الفرعون قبل ان يستفحل طغيانه واجرامه بدعم قوى الغرب له ولحكمه المافون وان لم يقوم الشعب بذلك فان الفرعون هنا سياتى له بمفتى ليفتى له بسحق وقتل الشعب وتصبح التهم معلبه وجاهزه وهى تهمة الارهاب
واما الاحزاب فاى حزب دينى لايمكن ان يكون ديموقراطى ولايذهب لصناديق الانتخابات لان الديموقراطيه تعلن انه الحكم والسياده للشعب بالتالى ليس للرب اى قبول لاى نص الهى تشريعى مقدس بالدستورلااسلامى ولامسيحى ولابوذى ولايهودى ثم لان اساس تكوين الحزب الدينى هو ان يسير الحزب بما حكم وامر به الله جل وعلا فقط اجتماعيا واسريا بالاحوال الشخصيه وليس الحزب الدينى او المذهبى هو من يريد تمثيل الاتباع بالبرلمان فقط فتصبح الدوله ثيوقراطيه وتاتى الحروب الاهليه الاثنيه والعرقيه والقبليه للعب والعبث بالبرلمان والغلبه لمن له اصوات اكثر فقطوالا فان الشعب هنا هو الخاسر الاوحد سيكون من خلال ادعياء الدين وفتاواهم المضلله والاجراميه التى يرعاها الحاكم الطاغيه المستبد
فيجب بتر الطاغوت ونظامه شعبيا وثوريا ايضا قبل ان يقوم بربع تشريع ليبقى حكومه تنفيذيه وليس تشريعى وتنفيذى بالوقت نفسهفيكسب الشعب والحاكم الطاغيه واسرته وحزبه العفن يريد خدمة الشعب او يرحل لابوه لابو من اوجده هو واسرته ومفتينه او هو وحزبه ماناقص الا السبسى وابو بطيخه يكونو اعدل من الله عز وجل
نعم
فالمساواه هنا ليست على هوى الطغاة الحكام وتشريعاتهم كما فعل طاغية تونس ومعه مفتيه ابو بطيخه بامر الارث لان الرجل سيقول حسنا ايتها المراه انتى بحاجه الى بيت وزوج يصرف عليك واطفالك وانا بحاجه لكى كزوجه فادفعى انتى المهر لى واوجدى لى السكن كما هو الحال بالهند اليوم حيث تقوم السلطات الهنديه بمحاولات يائسه كى لاتدفع المراه الهنديه المهر للرجل هذا ما اتى به الباجى السبسى بتونس وجميع المفتين صامتين عن تلاعب هذا الطاغيه الا ان الديموقراطيه ترفض العبث باسم الدين حكوميا وحتى انتخابيا مادعا المراقب الاعلى الدائم بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد
وليد الطلاسى
لاعتماد مذكرة دوليه لملاحقة الرئيس التونسى الطاغيه السبسى بتهمة ازدراء الاديان فهو قد جعل من نفسه اعدل من الله العلى القدير كما وحذر الرمز الاممى الكبير فى بيانه الصادر كل مفتى ودعى دين من مغبة موافقة اى حاكم طاغيه يلعب ويتلاعب بالتشريع وحقوق الانسان ليصبح الديكتاتور المجرم واسرته او حزبه الحاكم مشرعا ومنفذا لما يشرعه هو وكلابه فى الحكومه حزبا كان او ملكيه وان اى مفتى يجعل من نفسه بديلا عن التشريع ليفتى بصواب حكم الطاغوت سوف يتم تقديمه لمحاكمه دوليه جنائيه كمجرم لاكمفتى بديل عن التشريع لينال المناصب والثروات وكانه لوحده مجلس الشعب ويتم انتهاك حقوق الانسان بفتاوى تسببت بالارهاب كمثل نكاح الجهاد وارضاع الكبير بل وصل الامر بلاعبى الفتاوى ان وجدنا من يتهم بعض الانبياء بانهم باعو النبيذ وتاجرو به ليحلل للمستبد المجرم بيع الخمور وباسم الله والدين ولعب الفتاوى واختتم المصدر هنا ماصدر عن ملاحقة الرئيس التونسى بمذكرة جلب للادعاء العام الدولى ووضع سقف لكل دوله للتوقف عند النص الالهى السامى المقدس والتفريق مابين الحكم الالهلى هنا والنص القانونى الدستورى مكتوبا وليس بلعب الفتاوى ولا بلعب المجالس الصوريه التشريعيه ولاالفتاوى المعلبه فضائيا من تجمعات ومجمعات فقهيه هم فى اغلبهم موظفون لدى الطغاة والحكومات لاباسم الاسلام ولاغيره
انتهى
مع التحيه–
حرر بتاريخه
صدر عن مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان
نسخه للامم المتحده
نسخه لمجلس الامن الدولى
نسخه للجنائيه الدوليه
نسخه للادعاء العام الجنائى الدولى
نسخه لكافة لهيئات والمنظمات الدوليه المستقله المعتمده–
نسخه لمحكمة العدل الدوليه بلاهاى–
مكتب ارتباط دولى 7663د
امانة السر 2221–الرياض–يعتمد للنشر
مكتب حرك ط تم سيدى منشور دولياا–
منقول عن مكتب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحداه والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان—المفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان بالامم المتحده
6123ق—دولى

في 23 غشت 2017 الساعة 31 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

كفى من الاحتجاجات المغرب ليس للبيع

سلاما

بوبكر الجامعي ومغرب الممانعة الهمس الثاني: فلسفة الاصطفاف عند الوردة والمصباح

مشاريع لتصدير الثورة الإيرانية إلى دول الجوار

عقدة "تي جي في"

قصة دخول عائلة القدافي إلى الجزائر صفية زوجته لا تتوقف عن البكاء، محمد متوتر جدا، هانيبال غير مبال و

انطباعات سيدة جزائرية تزور المغرب لأول مرة

إعطاء الانطلاقة للشطر الأخير من مشاريع برنامج جبر الضرر الجماعي بالخميسات

برامج الأحزاب المغربية بين الواقعية والطوباوية...!؟

“رجع بخفي حنين”





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

قضـايا وأسئلة سوسيوثقافية


المصالحة الفلسطينية أملٌ وحقيقةٌ أم وهمٌ وخيالٌ


الأمم المتحدة "تُتوّج" العمامرة ..


بيت الانتماء الجدير بالبناء


الإمام علي .. ذلك المجهول

 
صحافة و صحافيون

مأزق السلام كما تنبأ به الراحل محمود درويش


الاستقلال‫..‬ جرأة «الأخ الأكبر»


مكافحة الإرهاب، التحولات والرهانات


كي يحتج المخزن ضد نفسه.. زيان وحده يكفي... !


جمعَتهم السياسةُ تلك الورهاء الزانية وقطوفُ البلاد الدانية


الأبعاد الإيجابية في ملف الحسيمة


صحافي مصري زار مخيمات تندوف ينقل صورا مأساوية عن معاناة المحتجزين


الحسيميون حاسمون: لا احتجاج يوم عيد العرش


تفاصيل صفقة إسرائيل ورئيس البوليساريو إبراهيم غالي


الجامعي والمهداوي أو ثنائي الفكاهة السياسية الرديئة


سقط القناع عن "الحراك" أو حين يتحول السلم إلى حجارة

 
الجديد بالموقع

على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل


«السقوط السياسي والإعلامي الجديد» للمعطي منجب


ليت الصواريخ الباليستية الجزائرية كانت موجهة نحو إسرائيل بدل المغرب !!


هذه حقيقة الخائن "النعمة أصفاري" العقل المدبر لما جرى في كديم إيزيك


مجرد درس مغربي آخر !


سقوط جدار برلين الإفريقي يجر معه الجزائر إلى الهاوية


عبد الإله بن كيران.. نفّار الجماعة الدعوية

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة