مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 دجنبر 2018 الساعة 17 : 12




طه لمخير 


علينا أن نضع العمل الوحشي في امليل في سياق الإستراتيجية الإرهابية الجديدة بعد ما سمي بالربيع العربي، وطريقة اشتغال ثلاثي الأيديولوجيا القطبية (الإخوان المسلمين المشيخة القطرية والأتراك العثامنة) في ممارسة التأثير على القرارات السيادية للدولة الوطنية، فقد باتت الأغراض السياسية واضحة لكثرة تكررها في سياقات الصراع على النفوذ السياسي والأيديولوجي مما يمنحها صفة المنهج، وحتى نفهم ما حدث بشكل أوضح، فلنضع في اعتبارنا هذه المقدمات التي تربط الأسباب بمسبباتها، ونضع الوقائع العامة والأحداث الجارية في إطار سياق عام لا ينفصل عنه ولا يشذ عن منطقه:

 

إحالة قاضي التحقيق حامي الدين على غرفة الجنايات، وهو عضو بارز في تنظيم إخوان المغرب، إقامة ندوة للتعريف بفظاعات الهولوكوست في مراكش، ومعروف عن الإخوان علاقاتهم التاريخية بهتلر، وتأثر حسن البنا بالأيديولوجية النازية وفِي بنائه للتنظيم واضح المعالم.

وفد أميري يحط الرحال بشكل غريب في معسكرات البوليساريو أياما قبل الواقعة الآثمة، زيارة وفد رفيع مثل هذا لا يمكن إلا أن تكون بقرار من أعلى سلطة في المشيخة، ثم يتم بث الفيديو الشنيع للجريمة من الجزائر، يتلوها مباشرة تصريح ملتبس لابن كيران على أحد المواقع الالكترونية، لا تستطيع -وهو يتلاعب بالألفاظ- أن تميز منه: هل الرجل يستنكر الجريمة أو يدعم منفذيها !!، يختم التصريح بدعاء أشبه بتهديد والشماتة.

 

شخصية معروفة تظهر بتصريحات مثيرة ويتكرر ظهورها هدفها النيل من المؤسسة الملكية، فجأة يخرج الرميد ليتراجع بشكل غريب ومثير للانتباه عن طعنه في نزاهة القضاء المغربي.. بعد فترة من ترقب رد فعل السلطات وشبه اطمئنان على مواقعهم: الآن حان موسم جني ثمار سياسة الرعب وإدارة التوحش: العدالة والتنمية تستأسد وتحشر 100 محام للدفاع عن حامي الدين، وجماعة العدل والإحسان غير الواثقة من نفسها تتحسس رقاب أعضائها وتنظم منتدى صوري لتجس نبض الدولة والمجتمع !.

 

الأمر هنا يشبه الذي شارك من وراء ستار في جريمة بشعة وخرج إلى الشارع يطالع وجوه الناس هل ينظرون إليه؟ هل كشفوا تواطؤه ووضاعته؟، نظرة الشك والريبة لها طعنات السكين، وتأنيب الضمير والتقلب تحت نير المسؤولية الأدبية له لسع السياط، لدرجة أن أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان لم يتحمل التغطية الإعلامية المكثفة للجريمة البشعة، وساءه رد الفعل الغاضب والناقم للمجتمع المغربي، فعلق على ذلك بما معناه: لقد مر ما يكفي من الوقت، ولا داعي لأن نطيل في الشجب والاستنكار.

 

يا سادة، هكذا تتم الأمور: قطع الرؤوس وإلقاء الرعب في القلوب، يتبعها حصد الغنائم عندما تتساهل الدول مع إجرامهم. إذا لم يجدوا الرد الصارم الرادع فستكون تلك بداية لأنهار من الدماء.

 

إنه من السذاجة حقا أن نمنح ولو قليل من المصداقية لنظرية الذئاب المنفردة، ببساطة لا توجد. هذه الخلايا تشتغل في نطاق شبكي معقد لا تتحرك إلا عندما تتلقى الأوامر من العالم السري للإخوان المسلمين بتوجيه الضربة، تماما مثل ما حدث في حادث ستراسبورغ الإرهابي، أعقبه بشكل غريب إزالة اسم القرضاوي من اللائحة الحمراء للانتربول، هكذا يساوم التنظيم الدولي للإسلاميين بدماء الأبرياء وبأشنع الطرق سادية من اجل أهداف سياسية.

 

في ملف بالغ الأهمية عن طرق اشتغال الإسلاميين بين عوالم النشاط السياسي والاقتصادي والتبشيري السلمي، وعوالم الإرهاب السرية نشرته على حلقات واشنطن بوست عام 2004 جاء فيه: " التعقيد يكمن في كونها (جماعة الإخوان) حركة سياسية وإطار اقتصادي وفِي بعض الحالات داعمين للإرهاب (…) مسؤول رفيع المستوى أورد بان مكتب التحقيقات الفدرالي "درس الإخوان عن بعد لعقد من الزمن، لكننا أكثر وعيا بحقيقتهم الآن".

 

 أحد الأوجه المقلقة عن الشبكة التنظيم،تضيف الصحيفة على لسان المسؤول، هو الرباط السري بين نشطاء الإخوان "نحن مهتمون كثيرا بالعلاقة بين الأفراد والكيانات هؤلاء يعرفون بعضهم البعض لأكثر من عشرين سنة ومستعدون لفعل أي شيء في خدمة بعضهم لأنهم يعتبرون أنفسهم إخوان".

الإخوان المسلمون تضيف الصحيفة لها علاقة بالجماعات المتطرفة ، اثنان من أعضاءها المصريين شكلوا تنظيما إرهابيا أيمن الظواهري نائب أسامة بن لادن والشيخ الأعمى عمر عبد الرحمن الذي أدين بالتآمر لتفجير برجا في نيويورك عام 1995".

 

إن موضعة عمليات ما يسمى بالذئاب المنفردة في سياق الأحداث التي أحاطت بها كفيل وحده في إحباط هذه النظرية واعتقد أننا لو راجعنا السياق العام لعمليات مشابهة سنجد أنها لم تكن قط عشوائية أو بنت الصدفة أو محض جنوح و انطلاقة هستيرية لأحد المعبئين الأيديولوجيين لممارسة الإرهاب في الشارع بعد سماعه مقطعا فيه تجييش للمشاعر وإثارة عاطفية وإلا لكانت هذه العمليات مستمرة دون توقف كفقاعات الماء التي تغلي على سطح قدر ساخن، لكنها متقطعة ومرتبطة بأحداث، فهي عمليات مرتبة بدقة، واعية وموجهة لتحقيق هدف سياسي محدد، رسالة للسلطة وللمجتمع في آن واحد، وليس من قبيل قول رئيس وزراء الدنمارك لارسلوكهراسموسن في مؤتمر صحفي يوم الخميس حسب ما نقلته رويترز ”تشير الكثير من المعلومات الآن إلى احتمال وجود دافع سياسي وراء عمليتي القتل.. وبالتالي (فإنه) عمل إرهابي“.

 

 فهي فعلا عمل سياسي تطمح منه التنظيم العالمي تحقيق أهداف على رأسها تحصين وضع التيار الإسلامي وحزب العدالة والتنمية في مواقعه التي بدأت تهتز تحت أقدامه، لقد أضاع الإخوان العالم في دنيا من الأسماء الهلامية لخلق التميز بين ما يطلق عليه الحركات الإسلامية المعتدلة والأخرى الراديكالية: القاعدة وأحرار الشام وشباب المجاهدين وبوكو حرام وجبهة النصرة  وداعش وأنصار بيت المقدس والجماعة الإسلامية وجبهة الإنقاذ…عندما نجمع الخيوط ستنتهي كلها إلى تنظيم الإخوان الظاهر على السطح دك التيار حصون التنوير بشتى الوسائل بالقتل ومحاولة الاغتيال تارة (فرج فودة ونجيب محفوظ) وبالإغراء والتجنيد تارة أخرى وبالتشويه، حصد في أثناء ذلك الطبقة الشعبية كشرب الماء وسدد ضرباته إلى الجامعات والطبقة المتعلمة ثم وصل إلى مؤسسات الدولة الوطنية مسلحا إننا نحمد الله أن المؤسسة الملكية استطاعت الصمود لكن التيار اخترق العديد من المواقع بل تجرأ حتى استطاع أمام مرأى الجميع تسمية سيد قطب ليس هذه واقعة عابرة فهي بحد ذاتها ابلغ تعبير عن الإخوان المسلمين الذي يشكل أمراء قطر ذراعه المالي والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ذراعه التنظيري والأيديولوجي، له امتدادات سرية في عوالم الرعب السفلية، لكنها دون روابط مادية يمكن إثباتها بالوثائق التي عادة ما تربط الأعضاء بالتنظيم وتؤرخ للأنشطة والقرارات، يتم الأمر بالكلمة والإشارة والعبارات المشفرة، ربما تغريدة على تويتر لشيخ الإرهاب القرضاوي في صيغة دعاء معين، يكون كلمة سر للقيام بعملية نحر أو ذبح في هذا المكان من العالم أو ذاك.

 

أحد أبرز قياديي الإخوان يدعى يوسف ندى، الذي كان مسجونا في الخمسينات في مصر لارتباطه بأنشطة الإخوان وضع أسس شبكة بنكية معقدة في الثمانينات… المسؤولون الأمريكيون والأوروبيون يوردون بأن تلك الشبكة مولت تنظيم القاعدة وحركة حماس والجماعة الإسلامية المقاتلة في الجزائر. نجد أن أحد المستشارين الرئيسيين ليوسف ندى الألماني أحمد هابر أحد منكري الهلوكوست، ومن ضمن النيو-نازيين الذين ساهموا في مساعدة تنظيم الإخوان في بناء هياكله المالية وإمبراطوريته الاقتصادية.

 

تاريخ الإخوان المسلمين والتحديات التي يطرحونها بالنسبة للمسؤولين الأمريكيين تظهر تعقيد الجبهة السياسية في الحملة على الإرهاب بعد 17 سنة مضت على هجمات 11سبتمبر، فعملاء مكتب التحقيقات الفدرالي والمحققون الماليون كشفوا علاقة التنظيم بالإرهاب وانتهاك القوانين، أما الدبلوماسيون ومراكز الأبحاث والاستراتيجيات التي اخترقتها قطر، نجدهم مع ذلك يتحدثون عن احتواء على الأقل لأجنحة التنظيم"المعتدلة"، بالنسبة لكلا التيارين في الحكومة الأمريكية لازالت الجماعة أمرا غامضا.

 

هذه السياسة ينبغي أن تنتهي الآن، لأنها أدت إلى التساهل مع التكفير والإرهاب والتطبيع مع هياكله التنظيمية والتبشيرية، وكانت نتائجه تشير إلى ارتفاع صارخ للأعمال الإرهابية طيلة السنوات التي تلت عملية الحادي عشر من سبتمبر، لا فرق بين الأجنحة السياسية والدعوية والجهادية الإرهابية لتيارات الخلافة والإسلام السياسي، في المغرب يجب وضع حد للتيارات الإسلامية وأنشطتها الأيديولوجية من خلال سن تشريعات جديدة صيانة للمجتمع، ووضع الخطاب الذي يتمسح بالدِّين تحت رقابة شديدة وحصرية لوزارة الأوقاف حتى لا يبقى الحبل على الغارب.

 

الملكية هي الحل



1827

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

طفح الكيل يا 20فبراير

حركة 20 فبراير

عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

لبوعزواي رئيسا لشباب الحسيمة بعد استقالة العماري

البردة ...قصيدة جديدة لتميم البرغوثى

جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة