مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العرب قبل الإسلام             هل كتب الله على العرب أن يكونوا الأكثر تقصيراً في حق أنفسهم عبر التاريخ ، أم أن العيب في أحفادهم الم             نبذة عن السلطان با يزيد الماجن جد العدالة والتنمية التركية             هذه معاني الكتابات التي وضعها الإرهابي منفذ هجوم مجزرة مسجد النور في نيوزلندا على سلاحه             يوم عالمي للنوم إلى الشعب العربي الشقيق كل عام وأنتم نائمون             فرنسا الصليبية ومذبحة (بيت المقدس)             الرؤية المزدوجة بين الفلاسفة والإسلام             الحنين إلى عصر الأنوار             تأملات في علم المنطق             هل انتهى زمن إيديولوجيا الأحزاب المغربية في عالم السياسة الحالي             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 أكتوبر 2014 الساعة 13 : 10




الدكتور سمير بنيس*

 

في شهر يوليوز الماضي قامت عائلة المحجوبة محمد حمدي داف، وهي امرأة صحراوية تحمل الجنسية الاسبانية، باحتجازها في مخيمات تندوف التي تسيطر عليها البوليساريو في جنوب شرق الجزائر.

المحجوبة شابة تبلغ من العمر 23 عاماً، أصبحت مواطنة إسبانية عام 2002 بعدما تبنتها عائلة إسبانية في 1999. وبمجرد وصولها إلى مخيمات تندوف في شهر يوليوز، صادر أبواها البيولوجيان جواز سفرها ومنعاها من العودة إلى إسبانيا.

ومنذ ذلك الحين، عم صمت نسبي بخصوص حالة المحجوبة، ولم يعرف إلا القليلون عن مصيرها. غير أنه وفي الأيام الأخيرة، نشرت صحيفة الموندو الاسبانية خبراً سلطت فيه الضوء على حالتها.

وفي غضون ذلك، قام بعض النشطاء الإسبان بإطلاق عريضة تم التوقيع عليها من طرف أكثر من 4000 شخص، وتقديمها إلى وزارة الشؤون الخارجية الإسبانية، حيث طلبوا من السلطات الإسبانية اتخاذ الخطوات اللازمة لتمكين المحجوبة من العودة إلى إسبانيا .ومنذ أن نشرت صحيفة الموندو هذا الخبر، تصدر العناوين الرئيسية لعدد من الصحف الإسبانية وجل الصحف المغربية.

حالما قرأت عن حالة المحجوبة في صحيفة "الموندو" منذ قرابة 10 أيام، كان رد فعلي الأول هو إلقاء نظرة على محركات البحث مثل غوغل، ومعرفة هل قامت وكالات الأنباء العالمية؛ كوكالة فرانس بريس (AFP) ووكالة اسوشيتد برس (AP) ورويترز بنشر قصاصات إخبارية حول هذه الحالة، خاصةً وأن هذه الوكالات معروفة بتغطيتها الواسعة لكل ما يقع في نزاع الصحراء المغربية.

وبعد البحث لأكثر من 7 أيام، اندهشت لكون تلك الوكالات لم تكلف نفسها عناء تغطية هذا الحدث. فعلى الرغم من أنني أدرك تحيز هذه الوكالات لصالح البوليساريو، كنت أتوقع أن تقوم على الأقل بنشر قصاصات إخبارية قصيرة عن هذا الموضوع،خاصةً وأن حالة المحجوبة تعتبر انتهاكا صارخاً لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف.

المحجوبة مقابل أمينتو حيدر

ولعل صمت هذه الوكالات يقف في تناقض صارخ مع تغطيتها الواسعة لكل كبيرة وصغيرة تقع في الصحراء المغربية. فينبغي للمرء أن يتذكر كيف قامت وكالة فرانس برس و "أ ب" ورويترز بمهاجمة المغرب بخصوص قضية أمينتو حيدر، حينما تم منعها من دخول الأراضي المغربية في نوفمبر 2009. حينئذ سندرك الطريقة الانتقائية والمتحيزة التي تقوم من خلالها هذه الوكالات بتغطية الأحداث التي تقع في الصحراء أو في مخيمات تندوف.

فمن خلال تغطيتها الواسعة لنزاع الصحراء المغربية، فغالبا ما تنحاز هذه الوكالات للبوليساريو وتصور المغرب على أنه بلد يحتل هذه الأرض المتنازع عليها.

وإذا قمنا بمقارنة لحالة أمينتو حيدر مع حالة المحجوبة، فسنستنتج أن حالة المحجوبة أسوأ بكثير من حالة أمينتو حيدر، التي تصفها هذه الوكالات الإعلامية بـ "غاندي" الصحراويين.

فمن وجهة نظر قانونية بحتة، فإن أمينتو حيدر لم تحترم القانون المغربي، وهو ما دفع السلطات المغربية إلى اتخاذ القرار المؤسف القاضي بمنعها من دخول العيون.

وفور وصولها لمطار العيون يوم 13 نوفمبر 2009، وضعت حيدر على استمارة شرطة الحدود أن جنسيتها صحراوية في الوقت الذي كانت تحمل جواز سفر مغربي، وكانت تتقاضى راتباً من الحكومة المغربية بصفتها موظفة.

غير أن الحملة الإعلامية التي شنتها وسائل الإعلام المتعاطفة مع أطروحات البوليساريو جعلت الرأي العام الدولي يغفل هذا الجانب وأعطته بعداً سياسياً دعائياً. ومنذ ذلك الحين، وبفضل الدعاية التي قدمتها هذه الوكالات الإعلامية وتهور السلطات المغربية آنذاك، أصبح يُنظر إلى أمينتو حيدر باعتبارها شخصية مرموقة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، بعدما كانت شخصية مغمورة من قبل. فمن الناحية القانونية، لا يوجد هناك بلد اسمه الصحراء ، وبما أن أمينتو حيدر تحمل جواز سفر مغربي، فكان عليها احترام القانون المعمول به في الأراضي الخاضعة للسيادة المغربية.

أمافي حالة المحجوبة، فإننا أمام حالة انتهاك صارخ للقانون الدولي ولحقوق الإنسان الأساسية لامرأة في مقتبل العمر. فلم تقم هذه الشابة باستفزاز البوليساريو أو أي كيان آخر من خلال انتهاك القوانين المعمول بها في مخيمات تندوف.

بل حُرمت ببساطة وبصورة غير قانونية من جواز سفرها ومن حريتها في الحركة وحقها في العودة إلى إسبانيا، مما يشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، الذي يضمن حق كل إنسان في التمتع بحرية التنقل والسفر.

وفي هذا الصدد، تنص المادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على أنه لا يجوز حرمان أي أحد، بشكل تعسفي، من حق الدخول إلى بلده.

حالة المحجوبة غيض من فيض

وتقودنا حالة المحجوبة إلى مسألة حرية التنقل داخل مخيمات تندوف. فخلافا للاعتقاد الشائع، فإن سكان هذه المخيمات محرومون من هذا الحق الأساسي من حقوق الإنسان. غير أن معظم وسائل الإعلام ووكالات الأنباء الرئيسية لا تكترث بهذا الموضوع، بما أنه لا يتماشى مع رؤيتها المتحيزة للنزاع.

وفقا لتقرير نشرته اللجنة الأمريكية للاجئين والمهاجرين في عام 2009 (US Committee for Refugees and Immigrants) يسعى تسعة من أصل عشرة صحراويين للحصول على تأشيرة لدخول بلد أجنبي والابتعاد عن مخيمات تندوف. لكن آمال معظم الصحراويين تصطدم بالرقابة الصارمة التي تفرضها قيادة البوليساريو على حرية التنقل داخل المخيمات.

ووفقا لنفس التقرير، على الرغم من أنه يمكن للصحراويين دخول موريتانيا عن طريق بطاقة هوية البوليساريو، فإنهم يُمنعون من القيام بذلك بحرية. فمن أجل ردعهم عن الذهاب من موريتانيا إلى الأقاليم الجنوبية المغربية، تجبر قيادة البوليساريو الصحراويين الراغبين في زيارة موريتانيا على أن يتركوا وراءها أفراداً من الأسرة أو أصولاًذات قيمة كبيرة.

كما لا يمكن للصحراويين السفر إلى بلد أجنبي دون إذن صريح من الجزائر وقيادة البوليساريو، مما يخالف عددا من أحكام القانون الدولي، مثل المواد 12 و 13 و 18 و 19 و 20 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والمواد 15، 26، 27 من اتفاقية عام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئين.

فصل الأطفال عن أسرهم

وما هو أكثر من ذلك هو أن حالة المحجوبة تجلب الى الواجهة مسألة أكثر إثارة للقلق ألا وهي واقع المعاناة التي تفرضها قيادة البوليساريو على عدد لا يحصى من العائلات التي يتم فصلها عن أبناءها في سن مبكرة من أجل إرسالهم إلى كوبا أو تبنيهم من قبل أسر أجنبية.

فيمكن للمرء فهم ردة فعل عائلة المحجوبة على أنها ردة فعل عائلة مغلوبة على أمرها ترغب في جمع شملهاواسترداد واحد من فلدات أكبادها. غير أن هذه الحالة تعتبر مجرد غيض من فيض، وتعكس حالة اليأس التي توجد فيها الآلاف من العائلات الصحراوية نتيجة حرمانهم من أبناءهم.

وخلال السنوات الأخيرة، تطرقت العديد من التقارير لمسألة إرسال الأطفال الصحراويين إلى كوبا ضد إرادة آبائهم، وهي الخطوة التي تحرم هؤلاء الأطفال من رعاية ذويهم ومحيطهم العائلي. فيمكن للمرء أن يتخيل المعاناة التي يتعرض لها هؤلاء الصحراويين بسبب صغر سنهم، إذ يتم إبعادهم عن آبائهم، ويحرمون من دفئهم ورعايتهم ويجبرون على تعلم لغة جديدة واتباع تكوين إيديولوجي صارم.

فوفقا لخوان فيفيس، وهو عميل سري كوبي سابق نشر كتابا بعنوان "El Magnífico" عام 2005، يدرس الأطفال الصحراويون الذي يتم إرسالهم إلى كوبا في مدارس أُنشئت خصيصا لهم، حيث يخضعون لتكوين أيديولوجي صارم، بالإضافة إلى المعاملة غير الإنسانية التي يتلقونها على أيدي الكوبيين.

وفي هذا الصدد، يقول فيفيس: "كان الأطفال مضطرين للعمل في الحقول في الصباح والذهاب إلى المدرسة في فترة ما بعد الظهر. ولم يتوقف البعض منهم عن الصراخ، والاستنجادبآبائهم. لقد كان ذلك التعامل غير إنساني. فقد وصل بعض الشباب إلى كوبا في سن جد مبكرة لدرجة أنهم لم يتذكروا من أين أتوا".

وتعتبر هذه السياسة التي تمارسها جبهة البوليساريو لما يقرب من أربعة عقود، انتهاكاً صارخاً للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وللاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين، ولاتفاقية حقوق الطفل.

صمت وسائل الإعلام الدولية

يبدو أن هذه الحالات غير جديرة بالتغطية الإعلامية بالنسبة لوكالة فرانس بريس و أ.ب. ورويترز، والتي يدفعها انحيازها وتعا طفها مع البوليساريو إلى التركيز بشكل منهجي على الجانب المغربي والتغاضي عن انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها البوليساريو.

ولعل صمت هذا الوكالات يدفع المرء إلى التشكيك في حيادها وإلى طرح أسئلة مشروعة حول الأسباب التي تدفعها إلى غض البصر عن قضية خطيرة مثل حرمان امرأة شابة من جواز سفرها وحقهافي حرية التنقل.

فهل تخدم هذه الوكالات الإعلامية أجندة سياسية معينة من خلال تقاريرها المنحازة والانتقائية حول نزاع الصحراء المغربية؟ وهل تم اختراقها من طرف لوبي جزائري أو مؤيد للبوليساريو يملي ما يجب تغطيته وما يجب التغاضي عنه؟

إنها أسئلة مشروعة ربما لن نجد إجابة عنها. غير أن حالة المحجوبة تبين مرة أخرى أن المغرب يواجه عدوين: جبهة البوليساريو والجزائر من جهة، ووسائل إعلام أجنبية منحازة لخصوم الوحدة الترابية للبلاد.

ولعل هذه الحالة تسلط الضوء مرةً أخرى على ضرورة أن تكون السلطات المغربية أكثر يقظة وأن تضاعف جهودها من أجل إسماع صوت المغرب في الخارج والدفاع عن موقفه من الصراع، وتسليط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها البوليساريو داخل الأراضي الجزائرية. كما ينبغي تفادي أي هفوة من شأنها أن تعطي الفرصة مرة أخرى للجزائر والبوليساريو وأبواقهم الإعلامية لمهاجمة المغرب وتشويه سمعته أمام الرأي العام الدولي.

*الدكتور سمير بنيس

رئيس تحرير موقع   Morocco World News 

 



3941

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



انتهازية

Bling- bling إسلامي

بوبكر الجامعي ومغرب الممانعة الهمس الثاني: فلسفة الاصطفاف عند الوردة والمصباح

العدالة والتنمية والترحال المباح

الحبيب المالكي يعلن تقدمه للانتخابات التشريعية المقبلة (ابوالجعد)

حركة “كيف..كيف” تطالب من الدولة التعامل مع المثليين بمزيد من التفهّم والمرونة.او فكها يا من وحلتيها

فضيحة سمير عبد المولى تؤكد انضمام العدالة والتنمية إلى جوقة تمييع اللعبة السياسية وتغذية العزوف السي

متى سيكنس الشعب الجزائري البوليساريو من تندوف ؟

الأزمة السورية: ما هي أسرار الدفاع الروسي عن نظام الأسد

أسرار حركة 20 فبراير ورجالها.. “الحلقة الأولى”: كريم التازي من ريش بوند إلى ساحة الحما

سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

التكنوقراط أم المسيسون.. من الأفضل لتدبير الوزارات بالمغرب


جماعة العدل والإحسان تستعد لـ"الجهاد" و"الأعمال الانتحارية"


سليمة فراجي: وجدة... والجزائر، والوصف القدحي: "المروكي"


أساس التنمية البشرية في العالم العربي ودور المجتمع المدني


مايسة سلامة الناجي: شابَّة زِينَة فِي رَاسْهَا لَعْجِينَة؟!

 
صحافة و صحافيون

فرنسا الصليبية ومذبحة (بيت المقدس)


"أبو زُرَيق" في المغرب حقيقةٌ أم خيال؟


نساء صنعن التاريخ هؤلاء مِن بينهِنّ


ملحوظات_لغزيوي: قاب القبر أو أدنى : تحيا الجزاير خويا !


كيف صارتِ الصهيونيةُ وريثًا للصليبية في الشرق العربي؟


ثم مَن قال إنّ الحروب الصليبية انتهت؟


ملحوظات_لغزيوي: الجزائر: موت السيستيم !


ماذا عن اليهود الذين يعادون (إسرائيل)؟


عبد اللطيف جبرو:حكام الجزائر في مواجهة الأبواب المسدودة


ملحوظات_لغزيوي: بنسعيد والعلوي والخليفة: علاش؟


المطر في الجزائر و"الزعيم" يحمل المظلة في تندوف... العهدة الخامسة تنهي اللعبة

 
الجديد بالموقع

حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة