مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 مارس 2019 الساعة 02 : 11



معلوم أنه  جرت في جنيف مفاوضات المائدة المستديرة في جولتها  الثانية  حول قضية الصحراء المغربية ، وقد حضرها  عن الجزائر نائب الوزير الأول ووزير الخارجية  المنبوذ  لدى الشعب الجزائري هذا الأخير الذي خرج  للجمعة  الخامسة 22 مارس  2019  خرج  يندد بالعصابة الحاكمة في الجزائر كلها  بقضها  وقضيضها ، أي  بكبيرها  وصغيرها ، واليوم  يذهب  لعمامرة  ليمثل مَـنْ ويمثل  ماذا  ؟ هل يمثل "  الجماعة "  التي أسقط  الشعب الجزائري  صلاحياتها  عمليا  ودستوريا  ؟ هل ما سيصدر عن الجماعة المتشبثة  بالسلطة  في الجزائر بالقوة  يُعَدُّ دستوريا؟ إن ما يصدر عن هذه الجماعة لا يُـلْزِمُ  أحدا  في الداخل أو الخارج ، فهل من  المعقول  أن  يلتزم  العالم  بما يصدر من  عصابة ( تـَحْـتَـلُّ ) الجزائر بالقوة  طيلة  57  سنة  ؟  ولمواجهة  ثورة الشعب الجزائري  كان رد فعل  عصابة بومدين  بعد عودة بوتفليقة من جنيف  عين  عنصرين  فقط  للحكومة  الجديدة  وهما نور الدين بدوي وزير أول الذي كلفه  بتشكيل  حكومة جديدة  ورمطان لعمامرة  نائبا للوزير الأول ووزيرا للخارجية  في  حكومة لا دستورية  وفي كيان  جديد : أي  جزائر جديدة  بعد ثورة 22 فيفريي 2019 أي أصبحت خارج  سيطرة  سلطة  عصابة بومدين ،  لكن العصابة  المتسلطة  على  الجزائريين لا تزال  متعنتة  ومتشبثة  بِـوَهْمِ  التسلط  عليه  رغم  انفلات زمام  الشعب  الثائر نهائيا  من يديها  فالشعب الجزائري قد قطع  خط  الرجعة  وأحرق    كل  مراكبه  حتى لا يعود بها  إلى الوراء ...

 

تمسك غريق  بغريق فالبوليساريو يحلم باستمرار وجوده المتعلق بوجود العصابة الحاكمة في الجزائر

 

لم  تر  البشرية  أكثر  سفاهة  وخسة ودناءة وحمقا  وجنونا واحتقارا  للعالم  من  العصابة التي  اغتصبت  السلطة  من الشعب الجزائري منذ 1962  ولا تزال  تعتقد  أنها  سَتَخْلُدُ  في  هذه السلطة  حتى بعد أن  خرج  أكثر من 30  مليون  جزائري  في  شوارع  كل  المدن  الجزائرية  وللجمعة الخامسة  يوم 22 مارس 2019  ،  فمن  أجل  اجتماع  المائدة المستديرة  الثانية  بجنيف  حول  قضية الصحراء ما بين  21  مارس و22  منه 2019  تم  تعيين  المجرم  المتخصص  في  قضية الصحراء المغربية  ، من أجل  ذلك  وذلك  فقط  تم  تعيين  هذا  المجرم  المتخصص  في  تشتيت  مجتمعات   كل  الدول  المجاورة  للجزائر  :  ليبيا – تونس - مالي النيجر وغيرها  ،  فمثلا لو  رفعت  الجزائر  يدها  عما  يجري  بين  الفرقاء  في  ليبيا  لتم  حل  المشكل  منذ  توصيات  مدينة الصخيرات  المغربية  تحت  إشراف  الأمم  المتحدة ، ففي الوقت الذي  كان  فيه  الفرقاء الليبيون  يوقعون  نهائيا  على  ما توصلوا  إليه  من اتفاق فيما بينهم  تحت إشراف الأمم  المتحدة  يوم  17 ديسمبر 2015  في ذلك الوقت كانت  عصابة  المافيا الحاكمة في الجزائر تزرع  الشكوك  بين  الفرقاء الليبيين وتزرع  الألغام  لتفجير اتفاق الصخيرات فقط لأنه  وقع في مدينة مغربية ، بل أكثر من ذلك فقد دخل  الجيش الجزائري إلى الأراضي الليبية  بكل  عنجهية لدرجة  أن كثيرا من الصحف  والمواقع الالكترونية  نشرت  عناوين  كثيرة  مضمونها ( الجنرال خليفة حفتر يهدد  بنقل الحرب إلى الجزائر )  أما  بخصوص مالي فإن  السعار  يصيب هذه  العصابة المتسلطة  على الجزائريين كلما  سمعت  العصابة المغتصبة  للسلطة في الجزائر أن  الشعب  المالي  يُـقَدِّرُ  المغربَ  الذي  احتضن  الشيخ  العالم  الولي الصالح وعززه  وكرمه  وبنى له  ضريحا  يحج  إليه  أغلب  الأفارقة  المسلمين  جنوب الصحراء ، كلما  تحرك  موضوع  سيدي أحمد التيجاني إلا  ودخلت هذه  العصابة  في  الموضوع  لتصنع مستنقعا  آسنا  من  خزان  حقدها  وبغضها  لكل  ما هو  سلمي  يدعو  للأخوة والمودة  والمحبة بين  المسلمين  إلا  وفرقت  بين  هذه  الجماعات  والعياذ بالله  ودخلت  بمؤامراتها  وشرورها ، ونحمد الله  أن  استيقظ  الشعب  الجزائري  وفَـطِنَ  لطبيعة  عناصر  هذه  العصابة العدوانية  بسبب فطرتها  الفارغة  من  أي  عقيدة  ، فبالأمس  كانوا  يحتقرون الدين  عموما وما يرتبط به ، ألم  يكونوا  من  الذين  ناصروا  الشيوعيين  لنشر  الإلحاد  في  شمال إفريقيا ؟  ومن  يقول  من الجزائريين  غير  ذلك  فهو  غير  جزائري  أو إنه  لم  يعش  فترة  المد  الإلحادي  في  الجزائر ، وكان الشيوعيون  في العالم  - ولا يزال  بعضهم  مغفلا  إلى الآن يعتقد أن  المذهب  الشيوعي  الملحد  قد  غرز  أوتاده  في  جزائر  الأحرار  الأمازيغ  والعرب  المسلمين  واطمأنوا بأن  الجزائر  ستكون  قاعدة  انطلاق و انتشار الشيوعية  في  عموم  إفريقيا  ،  لكن  خاب  ظنهم  عندما  انتفض  الجزائريون  بكل  أطيافهم  وأقبروا  هذه  الصورة  نهائيا  عام  1988 وعام 1991 . لقد كانت تلك الفترة (1975)هي فترة  ولادة  ما يسمى  البوليساريو  وكانت  صورة  الجزائر  الشيوعية  هي  التي  ساعدت  على  استقطاب و زرع  هذا الكيان  في  التراب  الجزائري  قرب  مدينة  تندوف  في  خطوة  أولية  اعتقدوا  خاطئين  أنهم  سيزحفون  نحو  الجنوب  لاحتلال  باقي  الصحراء  المغربية  وقد  ساعدتهم  بقوة  الدول  الشيوعية  على رأسهم  كوبا  وكوريا  الشمالية  وأنغولا  مباشرة  حيث  وجد  الجيش  المغربي  عناصر من  جيوش هذه الدول  المذكورة  في  حربه  مع  البوليساريو  وكان  الجيش  المغربي لا يأخذ الأسرى  من  هؤلاء  بل يتم  تصفيتهم  في الميدان باعتبارهم  غرباء  عن هذه الأرض ، في حين كان  يأسر  الجزائريين  وعناصر البوليساريو  لأنهم  على الأقل  لهم  دافع  مقبول  أما  الآخرون  فوجودهم  في  الصحراء  مبني على  مبدأ  مناصرة  نشر الشيوعية  في إفريقيا ،  أما  السوفيات  والفيتناميين  فقد  كانوا  من يزودون البوليساريو  بالسلاح ، أما  الصين  فقد  كانت  ولا تزال  على  الحياد  لأنها  تعيش  مشكلة  الصين  الوطنية  أي  ما يسمى الآن  تايوان ، وكانت  ليبيا  القذافي  تناصرهم  بالمال بالإضافة  لأموال  الشعب  الجزائري .وهكذا  ورثت  عصابة المجرمين الحاكمين في الجزائر  عصابة  أخرى منها  وإليها  معتقدة أن المغرب  لقمة سائغة  ( وخاصة  سفاهة  وعنجهية  بومدين )  إلى أن أصبحت قضية الصحراء  ثقبا  كبيرا  جدا  في  صندوق  مداخيل  سوناطراك ، حيث  تكالبت  عليه  لِـتَغْرُفَ  منه  عناصر عصابة  بومدين  مدنيين  وعسكريين وانضافت  إليهم  عصابة البوليساريو  حتى  تركوا  الجزائر  في  الحضيض  الاقتصادي  والاجتماعي ،  وليست  مشاكل  هذا  العنصر  الطفيلي  المسمى  بالبوليساريو  بعيدة  عما  آلت  إليه  حالة الشعب  الجزائري  الذي  ذهبت  كل  أحلامه  في التنمية  الاجتماعية  بعد  1962  أدراج  رياح  البوليساريو  العاصفية  والشعب  الجزائري محتقر  لا قيمة له  في كل  شيء ، رضخ  الشعب  الجزائري مدة  طويلة (44 سنة ) لنزوات  المجرمين  المتسلطين  عليه  لكن ها هو اليوم  ( ونحن  في مارس 2019  ) قد انتفض وللجمعة  الخامسة  على التوالي دون أن ننسى ذكر  الخرجات  اليومية  حتى  في  الليل  ،  ومن هنا  يمكن أن  نتأمل  وأن  لا نستبعد  في إحدى  مظاهرات  الشعب الجزائري  أن يرفع   الشعب شعار  طرد  البوليساريو  من أرض  الجزائر ، أما  البوليساريو  الغارق  اليوم  في الفوضى  فهو  في  مفاوضات  هذه الأيام  قد  تمسك  بغريق  مثله ... فالعصابة  المتسلطة على الشعب الجزائري  قد  بدأ  كثير من عناصرها  يراجع   حساباته ، فهل يمكن أن تبقى الجزائر  الجديدة  متمسكة  بعنصر هو جزء من  عناصر خرابها  الاقتصادي الذي هَـيَّـجَ الشعب الجزائري وأيقظه  يوم 22  فيفريي 2019  ؟

 

أي شيء مهترئ "وبالي" أكثر من عصابتين : إحداهما في المرادية والأخرى في الرابوني ؟

بكل وقاحة وبلا خجل ولا وجل  ولا أدنى حس بالمسؤولية التاريخية أمام  الشعبين  الجزائري  والمغربي بل  أمام  شعوب  المنطقة المغاربية  " صرّح لوكالة الأنباء  الجزائرية أحد أعضاء الوفد الصحراوي، محمد خداد، عشية اجتماع  جنيف  الثانية  أن ممثلي جبهة  البوليساريو سيشاركون في المائدة المستديرة الثانية، "بحسن نية " و " باحترام صارم" لحق شعب الصحراء الغربية في تقرير مصيره، و هو ما يعد حسب تعبيره، " خط أحمر لا يجب تجاوزه"....و أبرز المنسق الصحراوي مع بعثة المينورسو أنه " لن يتم الاقدام على أي خطوة دون الشعب الصحراوي"، مضيفا  في هذا الشأن، أن  الحلول المعطلة ،كالحكم الذاتي هي بالية تماما".

يمكن الرد  على  خداد  بوصفه  اقتراح  الحكم الذاتي  من طرف  المغرب  بأنه ( حل بالي )  بما يلي :

1) إن  العصابة  التي تسلطت  على  الشعب الجزائري  واغتصبت  منه  السلطة  بالقوة  والتآمر مع  الاستعمار الفرنسي  منذ  1962  هم  الذين  ورطوا  الشعب الجزائري  في هذا  المستقع  الوسخ وهم الذين يطالب الشعب الجزائري اليوم  بطردهم  للسبب الجوهري كونهم  (بَالْيِين ) أي مثل الأحذية البالية ، و قد تأكد  للشعب الجزائري أن الدهر قد أكل  وبال على هذه العصابة المتسلطة عليهم ،  و اليوم  يلح  الشعب  الجزائري  وللجمعة الخامسة  يوم  22 مارس  2019 وبإصرار  على  أنه  ليس هناك  أي  حل  للمعضلة العظمى التي  تعيشها  الجزائر  سوى  بالتظاهر لترحيل  هذه  الجماعة المجرمة  في  حق  شعب  المليون ونصف مليون  شهيد  بالإضافة  لأكثر من  ربع مليون  شهيد  آخر في العشرية السوداء  دون  إغفال  أكثر  من  50  ألف  مفقود ، فهل  ( البَالي )  هو  هذه  العصابة  التي تسلطت  على الشعب الجزائري  طيلة  57  سنة  أم  مقترح الحكم  الذاتي  الذي عمره  12 سنة فقط  أي منذ  2007   فمن هو( أبلى )  57  سنة  من  القهر  والقتل  والقمع  أم  مقترح  ودي  صادق  نقي  صافي  يمد  أصحابه  أياديهم  لبناء المستقبل  الواحد  وللمنطقة المغاربية كلها  أم  تسلط  مجرمين  على  إرادة  شعب  الجزائر  في  تقرير  مصيره  الحقيقي  والذين  حرموه  من ذلك  لأكثر  من  57  سنة  من  التفقير  والتجهيل  المُتَعَمَّدِ ... لكن الله  على كل  شيء قدير .. فمهما  طال الليل  على الظالم  لابد  وأن  ينبلج  الصبح  ليفضح ظلمه ... فمن المهترئ والبالي 57 سنة من القهر لـ 40  مليون  من  الشعب  الجززائري أم 12 سنة  من  اليد  الممدودة  لحل  هذا النزاع  المصطنع ، ومن يشكك  في  57  سنة من المعاناة  فليسأل  المتظاهريين  الجزائريين  للجمعة الخامسة

 

2) أيهما  أكثر  بِلىً أي أكثر إمعانا  في  الْقِدَمِ  والْبِلَى ، وبلغة  محمد خداد ( بالية )  جدا هل هي  أسطوانة  تقرير المصير والاستقلال التي بدأت منذ  حروب  1975  أي منذ  44  سنة  وهي أسطوانة  توقف  بها  الزمن  في  عصر  الحرب  الباردة  التي  صنعت  البوليساريو  طمعا في  أن تساعدهم  في  نشر  الشيوعية  في إفريقيا  بزرع  دويلة  وهمية  في  خاصرة  إفريقيا  كلها  وليس المغرب  فقط ، أيهما  أقدم  هل هي أسطوانة  تقرير  المصير و سراب الاستقلال  الذي تكذب به  قيادة البوليساريو  على ساكنة  مخيمات الذل  بتندوف  طيلة  44  سنة  من الاستغلال والإذلال ، أم  اقتراح  الحكم  الذاتي  الجديد  كل  الجدة  وعمره  فقط 12  سنة  والذي  كلما  ذكرته  تقارير  مجلس الأمن ما بعد 2007  إلا  وذكرت  معه  عبارة  "  جدي وواقعي  وذي مصداقية  " ؟  مع  ملاحظة أن  تقارير  مجلس الأمن  تمر على  مقترح البوليساريو في  نصف سطر  وبدون  تعليق لأنه  أصبح ممجوجا  وأسطوانة  قديمة  جدا  عمرها  هو  عمر  النزاع ، وبمعنى  آخر  البوليساريو والحليف  الجزائري  لم  يتقدموا  قيد  أنملة  بأي  مبادرة  تحلحل  المعضلة  الصحراوية  طيلة  44  سنة ،  وقد  فَـطِـنَ  العالم  وأصبح  يُمَيِّزُ  بين من  له  مصداقية في التعامل  مع  مشكلة  عَمَّرَتْ  طويلا  واقْتَرَحَ  شيئا  جديدا  هو الحكم الذاتي  تحت السيادة  المغربية  ، وبين من  يكتفي بترديد أسطوانة  بالية  فعلا وعتيقة  تُسْتَخْرَجُ  من  متحف  الحرب  الباردة  التي  تخلص  منها  الذين  صنعوها  وأصبحوا اليوم  يلعنون  أيامها  صباح مساء ، في حين لا يزال  المجرمون  المتسلطون  على  الشعب  الجزائري  متمسكون بها  مثل  تمسكهم  بالتسلط  على  الشعب  الجزائري  الذي  قرر  وبلا  رجعة  وبلا  أدنى  شك  في  إرادته  قرر  أن  يطرد  هذه  الجماعة التي  استعبدته  57  سنة  ، وقال لها بركات ، بركات من  حكم  الشيخ  والهرم  والجاهل  بتطور  المفاهيم  السياسية  كما  أصبح  يفهمها  العالم  ... بركات ...

 

3) أيهما  أكثر  بِلىً أي أكثر إمعانا  في  القِـدَمِ  والبِلى ، وبلغة  محمد خداد ( بالية )  أهو  مفهوم تقرير المصير الذي  جاء بعد الحرب  العالمية الثانية  وما  أسفر عنه  هذا  المفهوم  حسب  الساسة  من  حروب  وكوارث  إنسانية ، وهذا  ما أدى  بعلماء السياسة  إلى أن  توصلوا إلى مفاهيم وتعاريف متعددة  ومتجددة لتقرير المصير كان آخرها  ما يلي : " إن الحق في تقرير المصير محصور في حالتين، الأولى: هي حالة الشعوب الخاضعة للاستعمارأو الاحتلال، حيث بموجب هذا الحق يكون لها الحق في التخلص من الاحتلال الأجنبي أو التمييز العنصري وأن تحكم نفسها بنفسها. والثانية: هي حالة الأقليات التي تتعرض إلى الاضطهاد أو التمييز العنصري الممنهج من قبل الدولة " ... فتعالوا  معي  الآن  لنرى حالة  الصحراء المغربية  بحسب  هذين التعريفين  لتقرير  المصير : أولا :  هل  المغرب  بلد  يحتل الصحراء  وهو طبعا  ما  أسقط  مجرمي  حكام  الجزائر  في  زلة  وليست  خطأ  بل  هي  زلة  مُـشَـخْصَـنَـةٌ  في  عداوة  شخصية من  طرف بومدين تجاه  الملك  الحسن الثاني ، أي ما  ردده  بومدين أنه  لا  يطمع  في  الصحراء  ويكفي  الجزائر ما  عندها  من  مساحة  كبيرة جدا  لذلك  فبومدين  وكما ردد  بعظمة لسانه  أراد  أن  يضع  للحسن الثاني  (  حجرة في الصباط )  وهذا  تفكير  صبياني  بلطجي  سفيه  وإجرامي  في حق  شعوب  دول  المنطقة المغاربية  كلها ، ومما  يؤكد  أن  عصابة  بومدين  التي  يطالب  40  مليون  من الشعب الجزائري  اليوم ونحن في مارس  2019   بطردها  من الجزائر ، هو  أن هذه  العصابة  حاولت  أن تقنع  العالم  بأن المغرب  يحتل  الصحراء الغربية  لكن  بدون  فائدة ، لأن  مجلس الأمن  تأكد  له  بما لايدع مجالا للشك أن  قضية  الصحراء  هي  مشكل  مغربي  مغربي أي  داخلي  يتلخص  في  كون أن  بعض  المنتسبين لمحافظتي  الساقية الحمراء ووادي  الذهب  قد استغلوا  نزاع  الجزائر مع  المغرب  أو عداوة  بومدين  للحسن الثاني  فقرروا  الانفصال  عن  المغرب ( هكذا بكل صبيانية ) ، بدليل أن  مجلس الأمن  لو ظهرت  له  ولو  ذرة  شك  في  كون  المغرب  يحتل  الصحراء  لما تردد  في  تطبيق  ما  طبقه  على  غزو  العراق  للكويت  حيث  دام  احتلال العراق  للكويت  مدة  07  أشهر  وليس 44  سنة  حيث  أصدر مجلس  الأمن  قرارا  بوجوب  طرد  القوات  الأممية  لجيوش  العراق  من الكويت  التي هي  عضو  كامل  العضوية  في الأمم المتحدة  ، ( وهل دولة البوليساريو عضو في الأمم المتحدة ؟  طبعا  لا ولن  تكون )  وقد تم  طرد  العراق من الكويت  بسرعة  وسهولة  بقرار  من مجلس الأمن ، السؤال  لماذا  لا يذكر  مجلس الأمن  أبدا  ومطلقا أن  المغرب  يحتل  الصحراء الغربية   ويحرك  البند 7  من ميثاق  الأمم  المتحدة  ويطرد  المغرب  من  الصحراء الغربية  ويقدمها  لمن  يستحقها  ؟  الجواب  هو  أن  أعضاء  مجلس الأمن  متأكدون  من أن  المغرب  لا يحتل  الصحراء المغربية  ، فكيف  يحتل  بلد  أرضا  هي  ملكه  أصلا  خاصة وأن  المغرب  وموريتانيا  قد  وضعا  اتفاقية  مدريد  مع  إسبانيا  ( التي  كانت هي المحتل  الحقيقي  للصحراء المغربية )  في  الأمم  المتحدة  ووافق  عليها مجلس الأمن ، لكن  عصابة بومدين  التي  تكره الشعب الجزائري  قبل أن تكره  المغرب  قررت  تفقير  الشعب  الجزائري  وتُوقِـفُ  كل  مشاريع التنمية  البشرية  من  أجل  ( حجرة  في  صباط  المغرب ) ... قلنا  قرر  ما  بقي  من  عصابة بومدين  تمطيط  هذا  النزاع  المزاجي  أي هو نزاع  صنعه  مزاج  عصابة بومدين  بدليل أن القذافي  قد انسحب  من  الصراع  لأنه  أدرك أن أمواله  للبوليساريو  تخدم  مزاج  عصابة بومدين  قبل أن تخدم  مصلحة  المنطقة المغاربية  وقرر  التحالف  مع المغرب  بتوقيع ما يسمى( الاتحاد العربي الإفريقي ) مع  الحسن الثاني  رحمه الله  في أوت  1984  وترك  عصابة  بومدين  وحدها  تصرف  الملايير  على عصابة  خرجت من  ضلعها  وهي اليوم  في  حيص بيص  من أمرها ، ولا يشك  أحد أن  عصابة بومدين  حينما  صنعت  البوليساريو  فإنها  كانت صنعت معها  أحد عناصر ثورة 22  فيفريي 2019  وهو الإمعان في تفقير الشعب  للحفاظ  على  وجود  البوليساريو .... ثانيا :هي حالة الأقليات التي تتعرض إلى الاضطهادأو التمييز العنصري الممنهج من قبل الدولة " وهذا  يطرح  سؤال  : هل  الصحراويون  الوحديون الذين يعيشون  في أمن وأمان  في  وطنهم  الكبير  وهو المملكة المغربية  يشكلون  أقلية  مضطهدة  وتعيش التمييز  العنصري  الممنهج  من  دولة المغرب ؟  الجواب :  لو كان من هذه  الحالة  مقدار  حبة  خردل  يعيشه  الصحراويون  في  وطنهم المغرب  لعبروا عنه  بشتى الوسائل ،  والعالم  قرية  صغيرة  تستطيع  الأمم المتحدة  أن تغير رأيها  بـ  180  درجة   ضد المغرب  ،  لكن  أي  شيء من ذلك  لن  يقع  ، لأن   المغرب  يسير  والانفصاليون  ينبحون  ولعل  نباحهم  سائر  نحو  الخفوت  وخاصة  أن  ساكنة  مخيمات الذل  بنواحي تندوف  بدأت  تشعر  بانهيار  الحليف  على  يد  الشعب  الجزائري  نفسه ، ومؤخرا  قد  فر من  ما يسمى  الجيش الصحراوي  ضابط  نحو  الجدار الأمني  مسلما  نفسه  والسيارة  الرباعية الدفع  التي فر بها  إلى  الجيش المغربي ... إن  العنصر  الحساني  أي  الصحراويين  لا يشعرون  بأن  بينهم  وبين  المغاربة  من  الأمازيغ والعرب والأندلسيين  والمغاربة  من أصل إفريقي  واليهود  المغاربة  لا يشعرون بأي تمييز أبدا ،  فهم  حسانيون  مغاربة  حسب دستور  2011  فهل  يستطيع   الانفصاليون  حذف  العنصر  الحساني من دستور  المملكة  ، فهو  عنصر قائم  بين الشعب المغربي بقوة الدستور  المغربي  وبقوة  تطبيق  الجهوية  الموسعة  ( وبالمناسبة  فإن الوفد  الذي يحضر  للمائدة المستديرة الثانية  بجنيف  أغلبه  من  ممثلي ساكنة  الصحراء المغربية (حمدي ولد الرشيد، رئيس جهة العيون الساقية الحمراء، وينجا الخطاط، رئيس جهة الداخلة وادي الذهب، وفاطمة العدلي، فاعلة جمعوية وعضو المجلس البلدي لمدينة السمارة   بينما  يقود هذا الوفد وزير الخارجية  ناصر بوريطة  ومعه ممثل المغرب في الأمم المتحدة  عمر هلال ، إذن ممثلوا  ساكنة  جهة الصحراء  المغربية  هم  الأغلبية  لأنهم  3 من 5  ،  هذه  حقائق  على الشعب الجزائري  أن يهضمها  وأن  يعيد  كتابة تاريخ  الجزائر وأظن  أنه  قد بدأ  ذلك منذ  الثورة  المباركة ليوم  22   فيفريي  2019  ، ولا أظن  سيخفى   على  أحرار  الجزائر  أن  يكسروا  كل  القيود التي  ربطتهم  بها  العصابة الحاكمة  بعصابة  البوليساريو  وأن يتحملوا  الغوص  في مستنقع  قضية  الصحراء  الزائفة ، صنعها  مجرمون  متسلطون  على الشعب الجزائري  ووضعوها  على  ظهر  الشعب  الجزائري  ليرزح  تحت  مصاريفها  وكونها  من  أكبر  عوائق  التنمية البشرية  في  الجزائر بلا ريب ..

 

عود  على بدء :

 

عاش الشعب الجزائري 57  سنة  بالأكاذيب  والخرافات والتخاريف  التي  يرددها   المجرمون المتسلطون  على الشعب  الجزائري  ،  ومن أكبرها  أن الجزائر  دولة مبادئ ،  نسألهم : أية  مبادئ ؟  أهي مبادئ  اللصوصية  وتزوير تاريخ الجزائر  بما يخدم  مصالح  عصابة  بومدين ؟ أية مبادئ  يقبلها العقل  مثل  مبدأ :" هيا  إلى  تحقيق  هدف  التفرقة العربية  ثم  بعد ذلك لنفكر في  الوحدة العربية !!! نعم  تعالوا  أيها  العرب معنا لنفصل  الصحراء المغربية عن وطنها الأم  ثم  نفكر فيما بعد  في  الوحدة  العربية ، والله  إنه  منتهى  الجنون ... كنا  مخدوعين  في  شعارات  عصابة بومدين  التي تنادي  بالوحدة العربية  مثل  ( نحن مع فلسطين  ظالمة  أو مظلومة )  فهل  رأيتم  أخبث  ولا  أنجس  من  هؤلاء  الخونة   الكذابين الذين  كانوا  يخدرون الشعب  بشعارات   جوفاء ،  شعارات  رنانة  في  حين  هم  يعملون  من أجل  مصالحهم  الخاصة  ، ويجعلون من هذه  الشعارات  قناطر  يمرون  عبرها  إلى  مصالحهم  الشخصية  معتمدين على  استحمار  الشعب  الجزائري  وتخديره بها  طيلة  57  سنة ،  فعلى الشعب الجزائري  الذي  خرج  يوم  22  فيفريي  2019 أن  يعلم  أن  من  ضِمْنِ  عناصر  تخديره  واستحماره  صناعة  عصابة بومدين  لعصابة  البوليساريو  التي  لا شك  ستكون  هي  الطابور  الخامس  في  وجه   الشعب  الجزائري أي  في  وجه  أي  انتفاضة  شعبية  أو ثورة  تحاول  اقتلاع   العصابة الحاكمة في الجزائر  من الجذور ، إننا اليوم  أمام  التاريخ  يقول  بعضنا  نحن  سلطة  جديدة  متجددة  طيلة  57  سنة  ،لكن  40  مليون جزائري  خرج  في شوارع  كل  المدن  الجزائرية   وقال  لها  بصوت  واحد  يصم  آذانهم  "  ارحلوا  فقد  طال  وجودكم  على صدورنا  57  سنة  وهي  فترة  أكثر من  اللازم  "  ...  واليوم  يقول  محمد خداد  الانفصالي  عن  مقترح الحكم الذاتي  الذي  عمره  12  سنة  فقط  مقابل  مقترحهم  المهترئ  المتلاشي  الذي  رمى  به  مجلس الأمن  في  مزبلة التاريخ  لأنه  قديم  قِـدَمَ  مجرمي  الحرب  من البوليساريو  الذين عمروا  44  سنة  ،  يقول  عن  مقترح الحكم الذاتي  الذي  عمره  12  سنة  مقابل  44  سنة  بأنه  ( مقترح  بالي ) ... أصبحت  44  سنة  أقل  زمنيا  من  12  سنة .... نعم  هكذا  يفكر  المجرمون  المتسلطون  على  رقاب  الشعب  الجزائري ،  هكذا  يفكرون  بالمقلوب  وبالمعاكسة  ،  قهروا  الشعب الجزائري  ونفخوا  فيه  حتى  ظن  بعضهم  أن  الجزائر  أفضل  من السويد  والنرويج  والدنمارك  ، هل  رأيتم  حمقا  وجنونا  أكثر   من  ذلك  ،  لكن  ولله  الحمد  هذه  لم  تمر  على الشعب  الجزائري  الذي  انتبه  أن  مقولة  نحن  أفضل  من السويد  هي  الموس  الحقيقي  الذي  وصل إلى  عظام  الشعب  الجزائري بكل أطيافه و بأن  هذه  العصابة  تضحك  علينا ، عصابة  تضحك  علينا  وتقلب  الفقر  غنى  والانحطاط الاقتصادي  طفرة  نوعية  نحو  المستقبل  الزاهر  على يد  أصحاب  المال  الذي  سرقوه  من  الشعب ...

 

أيها  الشعب  الجزائري  خذ  العبرة  من  أفواه  مساطيل  المجرمين  المتسلطين  عليك  طيلة  57  سنة  وحكمة  هؤلاء المساطيل  هي  قلب  الحقائق ،  وقلب  الأصغر إلى كونه  هو الأكبر  وكون  الشيخ  الذي عمره 82  سنة ( الأخطر الإبراهيمي )  هو الشاب الذي  رأينا  في التلفزة احتقار شباب  الجزائر يسطع  من  عينيه  ولو  استطاع  لقام  من  مكانه  وأقلع  عيون  كل  الشباب  الجزائري  حتى  لا  يروا  الحقيقة  الساطعة  أمامهم ،  لكن  الله  يمهل  ولا يهمل ... إن سقطة  صبي  لعمامرة  المدعو  خداد  فضحت  منهج  التفكير  العقيم  والجامد  لمدرسة  الدبلوماسية  الجزائرية  الفاشلة  بل  والمنهزمة  والراشية  منذ  أن  كان  المحنط  بوتفليقة  يتسلم  الحقائب  الممتلئة  بالملايير من الدولارات  من سيده  بومدين  ويطوف  بها  أركان العالم  ليشتري  من  ضعاف  حكام  العالم  اعترافهم  بعصابة  البوليساريو  وتنشر  وسائل الصرف  الصحي  الإعلامي  الجزائري  بأن  ربح   قضية  الصحراء  على مرمى  حجر ،  فأنتم  معشر  عصابة بومدين  الذين  تقفون  اليوم على مرمى  حجر  من  مزبلة التاريخ  وإلى  غير  رجعة  بفضل  نضال  الشعب الجزائري  الذي  استفاق  ولله  الحمد  في  الوقت المناسب ... و لاشك  ، ولا شك  ستتبعه  عصابة البوليساريو  التي أصبحت  جزءا  من  بنية  السلطة  المتسلطة على الشعب  الجزائري  ، ستتبع  هذه العصابة  الصغيرة  العصابة  الكبيرة التي  صنعتها  إلى مزبلة التاريخ  ، وأتحدى  من  قال (  وقد نسيت من هو )  لا يمكن  أن  تزول  البوليساريو  بزوال  عصابة  قصر المرادية  وزوال  كل  عناصر  السلطة  القديمة ، فعلا  لقد استغربت  هذا الرأي  لكنني  متأكد  من أن قائله  هو  من  طينة  الذي قال بأن  الجزائر  أفضل  من  السويد ، وبالفصيح  الفاضح  هذا   المخلوق  ليس  في  قواه  العقلية  كما  كان  صاحب  مقولة  السويد ....وفكروا  معي  جيدا  هل  فعلا  أن  12  سنة  ضاربة في عمق التاريخ وأقدم  وبالية من 44سنة...

 

اللهم  لا  تجعلنا  أضحوكة  للعالمين مثل  المهترئ البالي  محمد  خداد  الذي  جعل 12  أكبر من 44..

 

ومع  ذلك  يستمر  الحمق في دهاليز  البوليساريو  بعد  جولة جنيف  الثانية ، فهم لا يزالون  يُصَدِّرُونَ  لساكنة  مخيمات الذل تصاريح : تقرير المصير والاستقلال !!!!!

 

ربنا  لا تسلط  علينا  من  لا يخافك  ولا يرحمنا ...

 

 

سمير كرم 



1646

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

مفارقات مغربية

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

فائدة

فلبيني طوله 60 سينتمترا أقصر رجل بالعالم

ندية ياسين جميلة الجدات

وحنا...شكون عندنا؟

حركة 20 فبراير

المملكة المغربية الثانية

حتى لو طارت معزة

أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة