مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العبارة التي أفقدت سفيرا جزائريا صوابه: الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالجمهورية الوهمية             اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض.. وقابل للحياة             هل نحن في حرب أهلية؟             فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية             معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة             ذكرى عيد الاستقلال: تجسيد لانتصار إرادة العرش والشعب دفاعا عن وحدة الوطن             المملكة المغربية والإجماع على حرية المعتقد‎             هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر             لماذا ننتقد قطر؟             الملك محمد السادس يغير وجه المغرب بـ200 بليون دولار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 نونبر 2013 الساعة 52 : 13


مقال للدكتور سمير بنيس، رئيس تحرير موقع Morocco World News، عبارة عن  جزء ثاني من مقاله الاول الذي حمل عنوان "هذا ما ينبغي على المغاربة معرفته حول قضية الصحراء"، يدحض فيه الحجج والدفوعات المهترئة لأصحاب مقولة " "البوليساريو هو الممثل الشرعي للصحراويين"، والادعاءات القائلة  بأن "المغرب بلد محتل للصحراء"...

البوليساريو: الكيان المصطنع الذي خلقه خصوم المغرب.

أولاً وقبل كل شيء، فهم يتجاهلون حقيقة أن الجزائر و إسبانيا هما اللتان خلقتا البوليساريو، وأنه بدون الدعم المالي والسياسي والدبلوماسي السخي للجزائر وليبيا، لم يكن هذا الكيان الانفصالي الصحراوي ليخرج للوجود في المقام الأول. وفي هذا الإطار، وجب التذكير أن إنشاء البوليساريو جاء في سياق الحرب الباردة، في الوقت الذي كان المغرب والجزائر يتنافسان ليس فقط لأسباب إقليمية، ولكن أيضا لأسباب إيديولوجية، بحكم أن الأول كان حليفاً للمعسكر الغربي بينما كان الثاني حليفاً للمعسكر الشرقي بقيادة الاتحاد السوفياتي سابقاً.

وإن المعارضة الإيديولوجية بين المغرب والجزائر هي التي دفعت الدول "الديمقراطية" و"التقدمية" الأخرى لتقديم دعمها لجبهة البوليساريو. فعلى سبيل المثال، فإن السبب وراء تقديم الراحل معمر القذافي للدعم لحركة البوليساريو لم يكن بدافع اعتقاده في صلاحها، بل كان الأساس المنطقي وراء ذلك هو كراهيته للنظام الملكي، وبالخصوص الملك الراحل الحسن الثاني.

ثانيا، القول بأن الصحراء توجد تحت الاحتلال يعني أنها كانت دولة مستقلة قبل احتلالها من قبل أي بلد أجنبي. غير أن جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973. فقبل تلك الفترة، ومنذ عام 1957، كانت الدولة الوحيدة التي طالبت باسترجاع هذا الإقليم في كل المحافل الدولية هي المغرب.

ثالثا، إن الضجة السياسية التي أحاطت بهذه المسألة منذ بداية عام 1960 والمصالح الخاصة للعديد من الدول الطامعة في التوفر على موطئ قدم في الصحراء لم تكن لتحدث لولا غنى الإقليم ببعض الثروات المعدنية.
AdTech Ad
ومع ذلك، وخلال ذروة فترة إنهاء الاستعمار، وعندما لم يكن أحد يعلم من قبل عن حركة تحررية في الصحراء تُدعى البوليساريو، كان المغاربة منهمكين في حرب متواصلة ضد إسبانيا من أجل تحرير هذا الجزء من أراضيهم.

فمنذ عام 1884 وحتى بداية عام 1960، لم يكن المغاربة يحاربون ضد إسبانيا لأنهم كانوا على بينة من ثراء الصحراء، بل لأنهم كانوا مصممين على طرد إسبانيا من هذا الإقليم، لاقتناعهم بأن هذه الأرض هي جزء من المغرب. وبسبب الثروات المعدنية التي يفترض تواجدها في الصحراء، قررت إسبانيا، في محاولة استباقية لإحباط جهود المغرب لاسترجاع هذا الإقليم، إصدار مرسومين، الأول في 21 أبريل 1961 والثاني في 29 نوفمبر 1962 والقاضيين بفصل سيدي إفني عن الصحراء وجعلها إقليما تابعاً لإسبانيا، على قدم المساواة مع باقي الأقاليم الإسبانية الأخرى.

وبالإضافة إلى ذلك، لا يوجد في كتب التاريخ بلد اسمه الصحراء أو شيء اسمه الشعب الصحراوي. البدو الرحل الذين كانوا يقيمون في الصحراء، كانوا يكنون الولاء للمغرب. وقد تأكدت هذه الحقيقة من قبل الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية. فحسب هذا الأخير، فالصحراء لم تكن بالأرض المجهول، بل كانت هناك روابط الولاء بين السكان الصحراويين وسلاطين المغرب، على الرغم من أن هذا الولاء لا يعطي للمغرب الحق في ادعاء السيادة حول هذه الأقاليم، حسب نفس الرأي الاستشاري الصادر يوم 16 أكتوبر 1975. وبالإضافة إلى ذلك، فحتى مصطلح الشعب الصحراوي، الذي أعطيت له دلالة سياسية، لم يكن موجودا قبل ستينيات القرن العشرين.

وإذا كان هنالك شعب صحراوي مختلف وبلد في الصحراء، فمن حق المرء أن يتساءل: أين كان هذا الشعب عندما كان المغرب يضغط على إسبانيا من أجل دفعها إلى تحرير هذه الأرض؟ وأين كان “قادة” جبهة البوليساريو عندما كان المغرب يتفاوض مع إسبانيا حول شروط انسحابها من الصحراء؟ هل كان قادة البوليساريو يقاتلون ضد الوجود الإسباني في الصحراء منذ عام 1884؟ وهل كان سكان الصحراء الذين شاركوا في القتال ضد إسبانيا يقومون بذلك تحت راية جبهة البوليساريو؟

إن أولئك الذين يدعمون جبهة البوليساريو في الوقت الحاضر يتغاضون عن الخطأ التاريخي الذي وقع فيه المغرب عندما قبل بفصل ملف الصحراء عن ملف سيدي إفني والقبول بمبدأ إجراء استفتاء تقرير المصير، مما دفع الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى التفكير في تسوية منفصلة لكل من تلك الأراضي.

وكما أشرت إلى ذلك في الجزء الأول من هذه السلسلة، فحتى يونيو عام 1966، شملت جميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بشأن النزاع الإقليمي بين المغرب وإسبانيا ملف الصحراء وسيدي إفني في حزمة واحدة.

وعلاوة على ذلك، وخلال نفس الفترة، لم تكن هنالك أطراف أخرى معنية بالنزاع الإقليمي حول الصحراء، إذ كان هذا النزاع يقتصر على المغرب وإسبانيا. ولم تظهر عبارة "الدول المعنية" (pays interessés)  إلا بعد أن تم استدراج المغرب من طرف إسبانيا لقبول فصل ملف الصحراء عن ملف سيدي إفني، مما سنح الفرصة للجزائر وموريتانيا لتصبح أطرافاً معنيةً بقضية الصحراء. كما أدى ذلك إلى جعل الأمم المتحدة تغير نهجها بخصوص حل هذه القضية وتجعل من مبدأ تقرير المصير الخيار الأنجع لإيجاد تسوية لهذا الملف.

وعليه فقد ظهرت عبارة "الأطراف المعنية" لأول مرة في قرار لجنة الأمم المتحدة الخاصة بإنهاء الاستعمار (اللجنة الرابعة) رقم A/6300 بتاريخ 16 نوفمبر 1966.

ومن خلال قبوله بحل قضية الصحراء بمعزل عن ملف سيدي إفني وقبول مبدأ تقرير المصير، مكن المغرب إسبانيا من ربح الوقت وتوسيع مجال مناوراتها، واللعب على الخلافات القائمة آنذاك بين الدول المغاربية الثلاث (المغرب والجزائر وموريتانيا) وإحباط محاولات المغرب لاستعادة سيادته على أراضيه. وقد كان دفع المغرب لقبول تسوية خاصة بملف الصحراء أكبر مكسب لإسبانيا، لا سيما وأن علاقات المغرب مع كل من الجزائر وموريتانيا كانت متوترة. وبالتالي، عرفت إسبانيا كيف تستخدم هذا الوضع لصالحها وجعل المغرب في موقف عزلة.

غياب بعد نظر الدبلوماسية المغربية مكن البوليساريو من حشد الدعم الدولي.

ومن ناحية أخرى، يجب التذكير أنه، بالإضافة إلى الدعم المالي والسياسي غير المحدود الذي حظي به الانفصاليون من قبل الجزائر وليبيا والدعم المعنوي الذي يمتعون به في إسبانيا، فإن من بين الأسباب الرئيسية التي دفعت الكثير من الدول إلى الاعتراف بالبوليساريو ليس هو شرعية مطالبه بقدر ما هو عدم تواجد رؤية واضحة واستراتيجية بعيدة النظر للدبلوماسية المغربية خلال العقود الثلاثة الماضية للتعريف بموقف المغرب في جميع أنحاء العالم ودحض ادعاءات خصوم وحدته الترابية.

ومما زاد في إضعاف موقف المغرب القرار المؤسف الذي تم اتخاذه عام 1984 للانسحاب من منظمة الوحدة الإفريقية (الاتحاد الإفريقي حاليا) بعد أن تم قبول جبهة البوليساريو بصفتها عضواً كامل العضوية في هذا الكيان الإفريقي. وعلى مر السنين، اتضح أن هذا القرار ضعّف من قدرة المغرب على كسب تأييد الدول الإفريقية لقضيته، وفتح المجال أمام الجزائر لحشد التأييد لمواقف جبهة البوليساريو، مما أدى إلى تعاطف العديد من البلدان الإفريقية مع هذه الحركة الانفصالية.

ومن ناحية أخرى، فقد استفاد البوليساريو ولا زال يستفيد إلى يومنا هذا من الدعم المعنوي الذي تقدمه له الغالبية العظمى من الرأي العام الإسباني، خاصةً إذ أخذنا بعين الاعتبار أن المجتمع الإسباني لم ينسى الطريقة التي قام من خلالها المغرب بالضغط على إسبانيا من أجل استرجاع الصحراء، في الوقت التي كانت هذه الأخيرة تمر من فترة حرجة بسبب احتضار زعيمها السابق الجنرال فرانكو. وهنا وجبت الإشارة إلى أن الإسبان ينظرون إلى المسيرة الخضراء على أنها من أعمال الخيانة التي قام بها المغرب ضد إسبانيا، مما يفسر الدعم الكبير التي تقدمه منظمات المجتمع المدني الإسباني للبوليساريو وسكوتها عن كل الاختلالات والسياسات القمعية التي يتبناها في مخيمات تندوف.

وفي كتابه الشهير المعنون Moroccan Saharan Frontiers (الحدود المغربية للصحراء)، الذي نُشر في عام 1967، أظهر الكاتب الأمريكي Frank E. Trout بوضوح أن في كل من اتفاق 1902 بين فرنسا وإسبانيا واتفاق 1904 بين فرنسا والمملكة المتحدة بشأن تقاسم مناطق النفوذ في المغرب وشمال أفريقيا، اعترفت القوى الاستعمارية الثلاثة بأن الصحراء (الأرض التي تقع بين واد درع وبوجدور) مغربية ويمكن أن تصبح منطقة خاضعة لنفوذ إسبانيا.

ولعل هذه الحقائق التاريخية تقف في تناقض صارخ مع ادعاءات كل أولئك الذين يدعون بأن المغرب قد “ضم” الصحراء وأن الصحراويين يعيشون تحت “الاحتلال”. إذا كان هناك ضم للصحراء، فهذا يعود لعام 1884 عندما احتلت إسبانيا هذا الإقليم. وما فعله المغرب في عام 1975 هو استعادة جزء من أراضيه الذي قام الاستعمار الإسباني باستلابه منه.



3230

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



وآآآ بنكيران

فواصل الأيام

دلالات الاحتضان الدولي لـمشروع الدستور

الشارع... نهاية الإحتكار

هادو خصهم يمشيو

عندما ينبح فارغوا الرؤس....المسمى عبد الحميد امين يصف المغاربة بالديكتاتوريين

العدل والإحسان و الولائم

بعد فشلهم في استمالة الشعب لمقاطعة الدستور، أتباع الشيخ ياسين يلعبون آخر أوراقهم

«الإمبراطور» الذي يهتز عرشه

دعاة على أبواب جهنم

سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون


هذا الفرح يليق بك أيها المغرب


هذه القضايا أهمّ من هُراء المؤتمر الإخواني الوهّابي


الجزائر أمام لا جدوى أطروحة تقرير المصير


الشرعي يكتب في نيوزماكس الأمريكية : الربيع السعودي


خطاب المسيرة يعلن نهاية أطروحة الانفصال ويبعثر أوراق البوليساريو

 
الجديد بالموقع

وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة