مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لروبورتاج “إسكوبار” المزعوم             البحث عن جثة خاشقجي داخل بطارية هاتف بوعشرين !!!!             الإسلام السياسي المفهوم والدلالات             وفاة رقية بنت رسول الله صلى الله علي وسلم             الفلسفة بالمغرب: أفق التأليف الفلسفي نخبة مغربية أم نسخة فرنسية             نبذة عن أقدم حضارة في العالم             نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار             خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة             الوجه الأول لمؤسس البوليساريو " المرحوم الولي مصطفى السيد "             شخصيات بصمت تاريخ المغرب المعاصر: المهدي بنبركة أيقونة اليسار المغربي             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


المغرب والخليج بين ثورتين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 ماي 2019 الساعة 09 : 19




الذين صلوا صلاة الجنازة على ما سمي بالربيع العربي، منذ انقلاب عبد الفتاح السيسي على الرئيس المطاح به محمد مرسي، فوجئوا بعد 4 سنوات فقط بالميت المفترض وقد بعث حيّاً. إن ما يجري في جارتنا الشرقية الجزائر وفي الجمهورية السودانية، حيث تم اقتلاع رأسي النظامين، لا يحتمل إلا قراءة واحدة، وهي أن عجلة التاريخ تدور في الاتجاه الصحيح، وأن ما جرى من الثورات في المنطقة العربية كان حدث القرن بامتياز، وأن تعقيدات التغيير ومجاهله وكواليسه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحجب إرادة الشعوب في الانعتاق والحرية والكرامة.

 

ولنلاحظ أنه بعد الثورات ارتعدت فرائص الأنظمة المتحجرة، وجلها قدمت تنازلات حتى في أكثر البلدان انغلاقا كالسعودية، ولكن ما إن ظهرت بوادر نوع من الجزر الثوري، حتى جمع الاستبداد أفرشة تودده، وعاد بشكل أشرس وأعنف، معتقدا أن مآل بعض الثورات سيكون فزاعة للتواقين للتغيير، وأصبح الشعار هو أن الاستقرار أهم من الديموقراطية وإلا فإن مصير الانتفاضات الشعبية المشروعة لن يكون إلا الدمار، كما جرى في سوريا واليمن وليبيا.

 

وإذا كانت دول الخليج بالضبط من أكبر المناطق التي أصيبت أنظمتها بالرعب، فإنها بعد انقلاب مصر تحولت من منطق الدفاع باستجداء حلف للملكيات العربية، إلى الهجوم الكاسح للتحكم في التطورات السياسية في المشرق والمغرب على السواء.

 

وكانت الأمثلة الصارخة في هذا الشأن، بغض النظر عن الحالة المصرية التي تم فيها التدخل الإقليمي بشكل فاضح، هو تشكيل ثنائي حربي هجومي يتكون من الرياض وأبو ظبي، اعتقد أن التاريخ قد فتح ذراعيه لهما في المنطقة وأنهما يمكن أن يكتبا صفحاته بكل خيلاء. والغريب أن الدولتين ومن يدور في فلكهما لم يعد يهمهما اتقاء شر شعوبهما أو محاربة الخطر الإسلامي المفترض على نظاميهما، ولكن أخذا في الاعتقاد أن لهما من القدرة ما يمكن به أن يحكما هذا العالم العربي وأن يرسما معالم صورته الجديدة، وأن يلجما حركة التغيير التي تصنف في عرفهما على أنها فوضى أو إرهاب، والغريب أنه لم يسلم من هذه الروح الاستعلائية حتى أصدقاؤهما، ولا أدل على ذلك مما وقع ويقع مع المغرب.

 

هذا الجناح السلطوي الذي سمّاه الرئيس التونسي السابق المحترم محمد المنصف المرزوقي بمحور الشر العربي تدخل في مصر وفي لبنان وفي سوريا وفي اليمن بحرب مكشوفة، ويتدخل اليوم بشكل سيء في ليبيا بوجه مكشوف، بحيث إن الجينرال حفتر، صنيعة المخابرات الأمريكية، شن حربا على الحكومة الشرعية بطرابلس أياما بعد زيارته للرياض، لتكون السعودية مع سبق الإصرار والترصد مساهمة في الانقلاب على اتفاق الصخيرات.

 

ولا ننسى الزيارة التي قام بها الجينرال قايد صالح في بداية الحراك للإمارات العربية المتحدة، ولكن عجلة التاريخ الحقيقية أطاحت بالمخطط الحديدي للنظام الجزائري وسقط بوتفليقة، ومازال مطلب قطع دابر النظام قائما في أوساط الجماهير الشعبية.

 

وإذا كانت الموجة الثانية من الربيع العربي لحد الآن قد أطاحت برئيسين، فإنها تبقى رهينة لجيشين، وفي أيام المخاض هاته ينشط المحور العربي المضاد للثورات، وسيدعم الجينرالات ويزيد من الاحتقان في محيط دول التغيير، ويذكي نعرات الخلاف السياسي في النماذج الناجحة نسبيا كتونس، ويحاول جر دول الحلول الوسطى إلى حافة المنطق البوشي: "إما معي أو ضدي"، وهذا هو جوهر الخلاف الصامت بين الرباط من جهة وأبو ظبي والرياض من جهة أخرى.

 

المغرب مع الحل السياسي في ليبيا، ولا يهمه إن كانت من مكونات هذا الحل السياسي فصائل إسلامية أو إخوانية، إنه شأن داخلي ليبي، ونساء ورجال ليبيا قادرون على قيادة بلدهم بشكل عقلاني بعيد عن حماقات قائد الفاتح غفر الله لنا وله. والمغرب مع الشرعية الانتخابية، وملك البلاد لم يرد أن يقتلع المكون الإسلامي من الحياة المؤسساتية للمملكة، وكان بإمكانه أن يفعل ذلك، ولكن التزام القصر مع الشعب في 9 مارس 2011 ظهر أنه لم يكن رد فعل تكتيكيا بل كان تعاقدا هو محترم لحد الآن والإسلاميون يقودون الحكومة، وهذا لا يعجب المحمدين هناك، وجوهر الموضوع أن الانخراط في الانتقال الديموقراطي حتى وإن كان متعثرا في الرباط يعتبر اعتداء على بن سلمان وبن راشد!! فهل هذا منطق سياسي للعقلاء أم عزّة بالعجرفة وتدخل في شؤون دولة عريقة ذات سيادة؟

 

إن مظاهر الفساد والاستبداد وبيع الأوطان وسحق الضعفاء وإفلاس القيم هي نتيجة طبيعية لعقود من الطغيان في هذا العالم المسمى عربيّا، ولكن هذا ليس قدرا ربانيا، بل هو ظلم حان الوقت للثورة عليه، وها هي الثورات المباركة تحيي العظام وهي رميم، وعندما نتابع أنفاس الشارع الجزائري ودقة تنظيم مظاهراته وجمالية شعاراته وذكاء الإبداع في احتجاجاته، وقس على ذلك ما عشنا على إيقاعه في شوارع الخرطوم، فإننا ننسى ذلك العار الذي طالما أحسسنا به وكأننا ضحايا اغتصاب سياسي لعقود، ونمتلئ بالافتخار بقوة الشباب الهادرة، هذه القوة لهذه الفئة الجديدة هي محرك التاريخ الذي سيرمي الظالمين في القمامة ويفتح المجال لعالم جديد، وحتى في الانتكاسات العسكرية أو السيسية أو الحفترية المدعومة من القوى الإقليمية الرجعية، فإنها لن تكون إلا فاصلة في مسلسل حتمي انطلق ولن يتوقف ولن يغير اتجاهه أبداً، فاجتثات استبداد عقود لا يمكن أن يتم في شهور أو سنوات ولكنه سيتم، ويكفي أن أمواج الشباب الهادرة هاته قد أسقطت لحد الآن حسني مبارك ومعمر القدافي وزين العابدين بن علي وعبد الله صالح وعبد العزيز بوتفليقة وعمر البشير… أفلا تبصرون!؟



1099

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لماذا أركانة ؟

شجرة الاركان

كلام عابر

التدخل الامني الاسباني

تشكيك

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

سعيد بن جبلي لـ

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

مسألة الخصوصية المغربية تجمع المفكرين العروي والمرحوم الجابري

علي أنوزلا يتعملق بنقل أخطاء الآخرين تجاه المغرب

هل اللغة العربيَّة أرض الميعاد؟

محور الرباط مدريد الأمني يسيل لعاب باريس

كلفة كندا الاشتراكية!!....

الاتفاق الخليجي المغربي قنبلة نووية نزلت على حكام الجزائر

الخليج والمغرب يد واحدة لمواجهة مخاطر التقسيم والأخطار المحدقة بالمنطقة العربية

استعمال رئيس الحكومة التونسية كلمة "الصحراء الغربية" يثير سخط شعبي واسع في المغرب

المغرب والخليج بين ثورتين





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار


خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


رمضان بالمغرب.. غلاء كبير بالأسعار مثل البصل أصبح يتنافس مع فاكهة البنان والأفوكادو


الجهوية وقضايا التنظيم والديمقراطية والتنمية في العالم الثالث

 
صحافة و صحافيون

أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!


استراتيجية الحرب الإعلامية لـ"التخريبيين" بالحسيمة٠٠ ترهيب الشرفاء بتعليقات هجومية، وصور

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة