مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ديبلوماسية العثماني             البراق .. رؤية ملكية لمنظومة نقل متعددة الأنماط لمغرب القرن الحادي والعشرين             خبر هام لرئيس ابتدائية سلا.. محامية الإسلامويين متورطة في "الوساطة" لبوعشرين ودفاع الضحايا يستعد لتق             القطار فائق السرعة "البراق"..مشروع مهيكل ومفخرة للمغرب             "الأب بيِير" الرّاهب الوَرِع أب الفقراء والمشرّدين             دفاع ضحايا بوعشرين يشيد بحياد نقابة الصحفيين وينتقد موقف “مراسلون بلاحدود”             الجمعةُ في غزةَ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ             زعامة الريسوني وبؤس "علماء إبليس"             إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ             عبد الإله الجوهري: عمر عبد الكافي عندنا، يا مرحبا بثقافة عذاب القبر             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


بوحمارة في ورش الظهير البربري


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 ماي 2015 الساعة 53 : 13






 

ورش مفتوح :من 16ماي1930 الى الأستاذ بودهان.

بل أقدم من هذا بكثير ؛إذ لا يمكن أن ننكر أن "طاجين" الظهير البربري نضج على نار هادئة ،منذ السنين الأولى لدخول الفرنسيين إلى الجزائر التركية،واقتناعهم بأن جهل قادتهم العسكريين بطبيعة المجتمع الجزائري –خصوصا القبلي- ستجعل مهمتهم التذليلية – التمدينية حسب زعمهم- صعبة؛وستكلفهم خسائر بشرية كبيرة.

وعليه كان لا بد لجيش آخر من الاثنوغرافيين والمؤرخين،وحتى الكنيسيين المبشرين،أن يلتحقوا بركب العسكريين ؛وفي هذا استعادة لنهج نابليون (بومباردي باشا،كما سماه المصريون) الذي أفلح في حملته على مصر ،دون خسائر تذكر.

ويؤكد أكثر من مصدر اثنوغرافي كولونيا لي أن اكتشاف الأكاديميين الفرنسيين لتميز أمازيغ الجزائر عن غيرهم من الجزائريين العرب والأتراك،شكل قوة دافعة عززت الانتشار العسكري في كل البلاد. وبقدر ما كانت الأبحاث الميدانية الاثنوغرافية،الأنثروبولوجية واللغوية تتقدم ،بقد رما بدأت ملامح السياسة الفرنسية الأمازيغية في التشكل ؛في الجزائر طبعا، لكن بعيني زرقاء اليمامة ،الناظرتين إلى العمق الأمازيغي كله، في المغرب وتونس ،وحيثما انتشرت هذه "التامزغا الكبرى" التي آن الأوان لإيقاظها وتذكيرها بخصوصياتها .

يُبَسط الأستاذ بودهان الأمر كثيرا – بل يسطحه أيما تسطيح-حينما يحشر الظهير البربري في خانة الحركة الوطنية فقط؛مركزا على ميلاد غريب لما يعتبره مجرد أسطورة حُبكت حبكا من طرف بعض عائلات ونخب المدن .

عائلات ونخب مدينية,لم تحمل سلاحا قط، يرى أنها كانت مجرد مستفيدة من الوجود الاستعماري الفرنسي ،في شكله الغُفل،قبل اكتشافه لسحر النزعة الأمازيغية المغربية ؛ويراها وقد أصيبت بالهلع إزاء ظهير مبشر بأفول مرحلة عروبة المغرب، وبزوغ أمازيغيته ،بدءا من تثبيت العرف البربري، في كل التضاريس التي يكللها لسان "يوغورطا" ،وتلعلع فيها زغاريد "ديهيا".

هكذا يلغي الأستاذ عشرات السنين من البحث الأكاديمي الكولونيالي،بدءا من ثلاثينيات القرن التاسع عشر ؛وفي ركابها عُمُر مديد من التأصيل الاستعماري لسياسة وَجدت أن فتوحات شارل دوفوكو اللسانية ،ولويس ماسنيون ،وأوغيست موليراس وغيرهم تحقق ما لاتحققه ألوية عسكرية كاملة. ان كل خيول الجنرال ليوطي لا تساوي نعال شارل دوفوكو..

ويلغي من قاموس المغاربة لفظ الوطنية المفارقة للمصلحية ،وكل مرادفاتها ؛ولا يقيم أي اعتبار –خارج العصبية الأمازيغية،المملة منه- لتاريخ مغربي ،قبلي ومديني،عربي وأمازيغي، حافل بالاستماتة في حماية البلاد،عبر تاريخها المعروف، من المغيرين الأجانب على سهولها وثغورها البحرية.

إن الانضمام إلى ورش الظهير البربري ،الحي دائما ؛وسيظل مفتوحا على قراءات أخرى،لا يجب أن يكون بنية الاستحواذ التام ،ولي عنق الحقائق، حتى يستقيم القول بأن هذا الظهير:

"لعب الدور المؤسس "للحركة الوطنية"، التي خلقت من ظهير 16 ماي 1930 أسطورة حقيقية، دخلت بها التاريخ بعد أن طردت أصحاب الحق في هذا التاريخ. إنها أكبر عملية نصب في التاريخ لابتزاز التاريخ، وسرقته واختطافه وتحويله . فأسست هذه الأسطورة حدثين متنافيين ومتعارضين: أسست شرعية "الحركة الوطنية"، ولاشرعية الأمازيغية"(ذ بودهان)

هكذا يلقي الأستاذ بودهان في الماء بكل الكتابات الوطنية والأجنبية – بما فيها الفرنسية المُقِرة- والشهادات التي أرخت للحركة الوطنية ،وبصفة خاصة المنعطف الاستعماري حيث ظهرت فرنسا أشد ظمأ للمياه المغربية الجوفية ،بعد أن أتت على السطحية.

ان المقولة الجغرافية الاستعمارية،المتعجرفة و المتهورة، التي اعتبرت أن الصحراء هي حدود أوروبا الجنوبية ،وأن إفريقيا تبدأ جنوب الصحراء ؛كانت بحاجة الى سياسة أشد استكبارا و تهورا ،تقلب الوضع السكاني المغاربي – وليس المغربي فقط- رأسا على عقب؛لتجعل من تامزغا الكبرى، التي شرعت في إرساء أسسها ومقوماتها منذ 1830،رأس حربتها في هذا الطموح القاري المفصلي الذي يتأسس –ويا للغرابة- حتى على الجغرافية المناخية وليس البشرية واللسنية فقط.

أوروبا باردة- تامزغا باردة- إذن تامزغا أوروبية.. لا مكان للعرب والعربية في هذه الأرض؛وهذا بالضبط ما يكرره الأستاذ بودهان الذي يبدو وكأنه يعيد كتابة مقال واحد لاغير.حتى هذا عود أبدي ..

لعلي أرشده هنا إلى الحجج المناخية التي لم يفكر فيها ؛خصوصا والأمازيغية فقيرة في المعجم المناخي الخاص بدرجات الحرارة ،في مقابل وفرة حد التخمة في لسان العرب الصحراوي.أستند في هذا الى الزناتية التي أتقن ،وهي الأقرب الى العربية. ألا يثبت هذا أمرا من الأمور التي باتت الأمازيغاتية المغرضة تحتطبها ،بنهار وبليل؛حتى احتطبت ثعبانا وهي تهوي بفأسها على صرح من صروح الحركة الوطنية،عرف كيف يمزج بين أصالة المعمارين الأمازيغي والعربي؟

بوحمارة يلتحق بورش الظهير البربري:

في موضوعي المنشور تحت عنوان :"السلطان والفتان:ماذا قال الروكي من داخل القفص؟" أوردت حقائق جديدة عن فتنة ونهاية الثائر الدعي الجلالي الزرهوني؛استنادا الى مراسلات رسمية فرنسية، كشف عنها الأرشيف الحربي للخزانة الوطنية الفرنسية .

ما سأعرضه اليوم ،من طموح هذا الرجل ،ذي التكوين الهندسي الطوبوغرافي،والذي حكم أغلب شرق المغرب لمدة سبع سنوات ،مشعلا نيران الفتنة حيثما حل و ارتحل ،ليس جديدا فقط ،بل صادما لهؤلاء الغلاة الأمازيغيين، الذين لم يعد يرضيهم غير صدور ظهير ملكي أمازيغي آخر،يميزهم عن سائر المغاربة ؛ليس عرفا فقط ،كما استهل الفرنسيون مؤامرتهم،بل في كل شيء .

يريدون مغربهم الخالص لهم ،عرقا ،لغة ،ثقافة وأبجدية.مغرب مفارق لكل العروبة وتراثها وقضاياها ،بما فيها القضية الفلسطينية التي يناصرها حتى اليهود المنصفون. لعلهم لن يمانعوا لو أفردوا حتى بمقابر خاصة تمتح من المعمار الجنائزي الأمازيغي القديم.

كل ما تحقق أمازيغيا، للمغاربة كلهم ،وليس للأمازيغ فقط ؛أو كل ما بدا مرحليا،فقط، صعب التحقيق،لم يعد مقنعا .كل من سكت يُشتم ،وكل من نطق حقا يهاجم ويتهم ؛حتى ولو أدلى بأوشام جدته. كل الأمازيغيات لا قيمة لها عدا أمازيغية سوس كما "أركمت". حتى أمازيغية بودهان الزناتية لا تجد من يدافع عنها لأن الأستاذ في شغل عنها بهوية الطير والحجر.

استغربت بدوري كثيرا حينما وقفت على دهاء هذا الرجل ،وهو يبدع ،وفي أواخر القرن التاسع عشر، خطابا أمازيغيا جديدا على المغرب ؛وقتها وليس اليوم. سعى من خلال هذا الخطاب الذي روجه ضمن رسائل كان يوجهها الى القبائل الزناتية الأمازيغية بالجهة الشرقية،الى استقطاب هذه الكتلة القبلية الكبيرة التي قدر الإخباريون الفرنسيون أن بوسعها ،مجتمعة،تجنيد مائة ألف فارس. وحدها قبائل بني يزناسن كانت قادرة على دخول القتال بعشرين ألفا من هؤلاء.

يقول الروكي بوحمارة في رسائله،كما يورد ها باللفظ العربي الدارج ،ثم يترجمها"، الاثنوغرافي الفرنسي بجامعة وهران "أوغست موليراس"؛ في الصفحة29 من كتابه:

Une tribu Zénète anti musulmane au Maroc(les Zkara)

Augustin Challamel,PARIS 1905

" يا زناتة لُكان تتولى لي المملكة ،ما نقبلشي العربي يلبس البلغة ،يكون لي في المشور. راني نْرد المملكة زناتية .تْوليوْ أنتما تدخلوا للمشور بَنْعايلكم ،والعربي ما نقبلوشي. يكون الوزير زناتي والمشاوري زناتي والأمين زناتي.

كيفاش تركتو النِّيف يا زناتة ،حتى ولَّاو لعرب اتسلطنوا عليكم ،ويحكمو فيكم ؛والتسلطينة والراي الأول كان لواليديكم .اليوم أنايا جابني النيف عليكم ،باش نرد لكم التسلطينة على يديكم كما كانت. ايوا غير اوقفوا معايا حتى ندخل فاس ،وأنا نعرف كفاش نرد زناتة" انتهى كلام الروكي

فعلا دخل الروكي الى فاس ،لكن في قفص،ومحمولا على ناقة،لينتهي طعاما لأسود أمازيغية ،كانت بحديقة السلطان مولاي عبد الحفيظ. وبقيت قبائل زناتة في مضاربها لأنها تعرف كيف تفري الكلام ،وتلقي بالكاذب منه في هوامش التاريخ .

لم يبدع الروكي شيئا في خطابه" العربفوبي" هذا ؛بل كان يستمع الى مستشاريه الفرنسيين والاسبانيين ؛من المرتزقة وتجار السلاح ؛والساسة الذين عرفوا كيف يلعبون على الحبال في مرحة حرجة من تاريخ المغرب.

ان الظهير البربري يتجاوز لحظة اللطيف ،في ضريح المولى إدريس ،لأن جذوره استنبتت في التربة الجزائرية ؛واذا كنت تختزل الحركة الوطنية في ما تعتبره أسطورة أمازيغوفوبية مغرضة وخبيثة ،فبماذا ستفسر الثورة الجزائرية التي شارك فيها حتى المغرب المستقل؟

ان كل من يعيد إنتاج نفس خطاب الروكي ،وان بصيغ أخرى، عليه أن يخجل من أبنائه وأحفاده ،إن لم يخجل من هذا الوطن الذي يعض على وحدة هويته ،بكل لغاته ولهجاته وثقافاته.

 

 

 

رمضان مصباح الإدريسي


Ramdane3.ahlablog.com


 




2402

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الكذب والتحريف والصلاة والصوموووفي وقت واحد

BENHAMD Hammou

1بوحما رة : اسمه الحقيقي هو الروكي جلالي الزرهوني معا رض وثا ئر في ايا مه
من البؤس ان تكرر كلمة"بوحما رة"
في "تا رخنا"
التا ريخ هو علم واخلاق واما نةوالحقيقة كل الحقيقة لابنا ئنا القا دمين
2اما الظهير البربري :له هدف نبيل "اذن باستعما ل الاعراف في المنا طق القرويةالبعيدة عن المحا كم"ولاغير
رحمة من السلطان لسا كنة البوادي
ولكن التعريبيين حرفوه عن الاصل ودنسوا به المسا جدلصا لح سيا سة بئيسة اانا ذاكالكذب والتزوير
وما زا لوا الاحفاد في الدرب سا ئرونولايستحيون من الحقيقة
السا طعة الان

في 20 ماي 2015 الساعة 55 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

سأصوت بنعم مع التحية

الدستور الجديد بين : الملكيات الأوربية والملكية المغربية

في فقه الروكي وسلوك الحلاّج، الشيخ ياسين من القومة إلى الدولة المدنية

أسود الأطلس وأرانب 20 فبراير ودرس الإشتراكي الفرنسي

الروكي بوحمارة يظهر من جديد في جلباب العدل والإحسان ليقاطع الإنتخابات و يستعدي علينا الأمريكان

النرويج: الثراء، التواضع والهوس

الربيع العربي والاستثناء المغربي... الحقيقة والوهم

العدل والإحسان تكتشف متأخرا أن للمغرب تاريخ وأمجاد

أيهما شعبيٌ بامتياز؟ مقاطعةُ الانتخابات أمِ المشاركةُ فيها؟

بوحمارة في ورش الظهير البربري





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الجمعةُ في غزةَ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ


إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ


سياجُ الوطنِ جاهزيةُ المقاومةِ ويقظةُ الشعبِ


تبًّا لك يا حامي الدين و تبًّا لكم يا مرتزقة الإسلام السياسي أجمعين !


الشرقاوي السموني: لا يوجد معتقلون سياسيون بالمغرب

 
صحافة و صحافيون

خبر هام لرئيس ابتدائية سلا.. محامية الإسلامويين متورطة في "الوساطة" لبوعشرين ودفاع الضحايا يستعد لتق


"الأب بيِير" الرّاهب الوَرِع أب الفقراء والمشرّدين


زعامة الريسوني وبؤس "علماء إبليس"


أبو ذَرّ الغِفَاري" عدوُّ الظلم الاجتماعي والإثراء اللاّمشروع


دفاع ضحايا بوعشرين ينتقد تدخل سياسيين متقاعدين في ملف بوعشرين


"أبو ذَرّ الغِفَارِي" رضي الله عنه من هو هذا القدّيس؟


ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!


"أصدقاء" بوعشرين يتباكون حاملين قميصه الملطخ بدم فض "البكارات"


حَسِبوه حيّا فيما هو ميّتٌ منذ زمان


الاحتجاج فيه أو فيه


لغزيوي يكتب: "القضية بوعشرين"..الخلاصات الأساسية

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


كلام للوطن


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة