مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العبارة التي أفقدت سفيرا جزائريا صوابه: الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالجمهورية الوهمية             اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض.. وقابل للحياة             هل نحن في حرب أهلية؟             فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية             معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة             ذكرى عيد الاستقلال: تجسيد لانتصار إرادة العرش والشعب دفاعا عن وحدة الوطن             المملكة المغربية والإجماع على حرية المعتقد‎             هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر             لماذا ننتقد قطر؟             الملك محمد السادس يغير وجه المغرب بـ200 بليون دولار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 نونبر 2013 الساعة 20 : 15


سعيد الكحل

ساد الاعتقاد أن الحراك السياسي والاجتماعي الذي تعرفه كثير من البلدان العربية كان نابعا من وعي جماهيري حقيقي بضرورة تغيير الأوضاع نحو الأفضل . إذ كل ثورة اجتماعية تكون تتويجا لهذا الوعي وترجمة له . كذلك ظهر الأمر عند اندلاع "ثورة" الفل في تونس ثم تلتها "ثورة" الياسمين في مصر .

كانت الجموع البشرية تتدفق في الشوارع والساحات العمومية مطالبة برحيل النظام ، لكنها لم تدرك حقيقة الجهات الخفية التي تلاعبت بالشعب وبالشباب وكيف سيق الجميع إلى نفق لا يسمح لهم بالتراجع ولا بالاختيار . فتحولت تلك الجماهير من فاعلة إلى منفعلة بعد أن ظهر على ساحة الأحداث المتحكمون الحقيقيون في اندلاع الحراك ومساراته ومآلاته.

انطلقت هذه "الثورات" عمياء لا تستشرف المستقبل ولا تخطط لما بعد سقوط الأنظمة . كما تخلى الشباب طواعية ، بسبب قلة التجربة والدراية ، عن دورهم المحوري في رسم معالم المستقبل ضمن الدولة الوطنية الموروثة عن النظام المنهار . كانت الولايات المتحدة الأمريكية هي مصممة مسارات "الربيع العربي" لتجديد الهيمنة على الشرق الأوسط الكبير بما يجعل العداء لأمريكا ولإسرائيل في المنطقة يتوارى خلف الصراع المذهبي والطائفي . وفي هذا الإطار دعمت أمريكا هذا "الربيع العربي" لخدمة مخططها الإستراتيجي الذي كشف عنه رئيس المخابرات الأمريكية الأسبق سنة 2006 كالتالي (إذا نجحنا في إقناع المسلمين في العالم .. أننا نحن إلى جانبهم ، سوف ننجح في النهاية .. سوف نجعلهم (الحكام) متوترين .. وإذا نجحنا في تحرير العراق وبدأنا التفرغ إلى سوريا وليبيا والدول الأخرى ونضغط عليهم لمحاولة تغييرهم ،سيأتينا آل سعود ومبارك ويقولون : نحن متوترون جدا جدّا .

وجوابنا يجب أن يكون : هذا جيد . نحن نريدكم أن تكونوا متوترين ، نحن نريدكم أن تعرفوا أنه الآن وللمرة الرابعة خلال المائة سنة الماضية أن هذه الدولة وحلفاءها قادمون للزحف وسوف ننتصر ، لأننا إلى جانب شعوبهم هذه التي يخاف منها الحكام العرب . ) . تنفيذا لهذا المخطط ، اختارت الولايات المتحدة ــ قبل سنة من بدء الحراك ـــ مجموعة من الشبان يعيشون على هامش المجال السياسي ببلدانهم ويجهلون قواعده ، ومنهم وائل غنيم الذي كان له دور كبير في اندلاع الاحتجاجات عقب مقتل خالد السعيد ، والتي تحولت إلى "ثورة" .

فالولايات المتحدة الأمريكية أدركت أن الحاجة إلى التغيير في الوطن العربي باتت ملحة وضرورية بعد أن استنفذت الأنظمة "صلاحيتها" على اعتبار أن ما يهم أمريكا هي مصلحتها وليس مصلحة الأنظمة أو الشعوب . لهذا لن تترك أمريكا للشعوب العربية أية فرصة لامتلاك قرارها والتحكم في مستقبلها خصوصا وأن ردة فعل شعوب «الربيع العربي» كانت الأكثر عنفاً ضد السفارات الأمريكية في كل من تونس وليبيا ومصر ثم اليمن ؛ وكلها بلدان دعّمت أمريكا «ربيعها» . ومقتل السفير الأمريكي في بنغازي كان صدمة للأمريكان جعلهم يستعجلون نشر "الفوضى الخلاقة" .

وقد أشار الباحث الأميركي آرون ديفيد ميلر الذي شارك كمبعوث ومفاوض في مفاوضات السلام بين العرب وإسرائيل في إدارات أميركية عديدة، في مقال له بعنوان ً: "الربيع العربي... الشتاء الأميركي"، إلى أن أمريكا لن تسمح بتآكل مصداقيتها في منطقة "الربيع العربي" . فهذه الشعوب تحمل حقدا للأمريكان عبرت عنه في احتجاجاتها ضد الفلم المسيء للرسول محمد (ص) . وأولى مداخل "الفوضى الخلاقة" هي المذهبية ودعم التنظيمات المتطرفة بهدف جعل الصراع المذهبي والطائفي صراعا أساسيا تجند الشعوب كل إمكاناتها لتأجيجه ولتترك الصراع ضد إسرائيل وعدائها للأمريكان خلف ظهرها . ومن هذا المنطلق الإستراتيجي ، جاء مشروع الشرق الأوسط الكبير الذي بشرت به أمريكا وهي الآن بصدد تنفيذه . وهذا ما كشفت عنه الصحافة الأمريكية نفسها .

فقد تحدثت صحيفة "نيويورك تايمز" عن "إمكانيَّة إعادة رسمِ الخريطة السياسيَّة في بلدان الحراك، بصورة تفضِي إلى تقسيمهَا إلى عدَّة دوليَات، فِي أعقابِ ما عرفته من انقسَامات عرقية ومذهبية ، حُيَال حكَّامهَا الجدد، وهشاشة توافقهم على من خلفوهم" . وهذا ما نشهده في مصر وتونس وليبيا واليمن من رفض للحكام الجدد الذين جاءت بهم "الثورة" ، الأمر الذي سيسرع بتقسيمها ــ هذه الدول ــ إلى دويلات عرقية ومذهبية بدءً بسوريا التي باتت عمليامقسمة إلى ثلاث مناطق مختلفة عن بعضها البعض، لكل منها عَلمها وقواتها العسكرية الخاصة .

وكذلك الحال في ليبيا حيث توقعتْ "نيويورك تايمز" أنْ تدفع بها النعرات القبليَّة إلى الانقسام إلى 3 دوليات، واحدة في الشمال الغربِي للبلاد، عاصمتها طرابلس، وأخرى في الشرق تتبعُ لبنغازِي، زيادة على دولة "فزان"، التابعة لسبها، التِي عرفت بولائهَا للقذافِي، خلال ثورة 17 فبراير. الإستراتيجية الأمريكية هذه هي مقدمة لسايكس بيكو 2 لن تنجو منها إلا الشعوب التي ستحافظ على وحدتها الوطنية وتماسكها الاجتماعي والثقافي .



3102

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ولن يسلم الجميع كما ترون هنا بالرد والتعليق الكبير من المايسترو والمحارب الرهيب بالحرب البارده حيث الصراع

فتى الشرق1


رد وتعليق من المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المايسترو المؤسس الكبير للمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان بالامم المتحده امين السر السيد

وليد الطلاسى
على هامش تصريحات وزير الخارجيه الايرانى جواد ظريف قبيل الافتتاح التجريبى للاذاعه و للقناة الاعلاميه الفضائيه الامميه لحقوق الانسان المستقله وبالفيسبوك فى صفحة الثائر الحقوق العالمى المستقل التابعه للرمز الاممى الكبير
تفضلو من هنا الى

الاقتباس



نعم ياسيادة وزير خارجية ايران ولكن

نعم ولكن
اذ ان الكارثه الفعليه والخطيره جدا هنا هو ان تتصور ايران انها الاقوى اقليميا هنا او بالمنطقه وبمجرد جلب ايران لروسيا لتضع اقدامها بسوريا وقواعدها والكارثه الاكبر هنا هو تجاهل السر خلف التحالف الروسى الامريكى ضد المنطقه برمتها حتى اصبح الجميع يحارب بالوكاله واتت اليوم القوات الروسيه بحميميم وبغيرها وتم استنزاف ايران وحزب الله كذلك واللعب الطائفى المذهبى الحزبى والمليشياوى الارهابى سنى كان او شيعى ورافضىمازال على قدم وساقوهنا الضعف للجميع لاشك بام عينه

واما مسالة الضعف هنا مره اخرى

فمما لاشك فيه ان قطر كانت قد تولت ملف سوريا منذ البدايه فى مااسموه بالربيع العربى وهو الخريف لاشك لامة العرب والمسلمينفتخلت قطر عن الملف السورى واتى النظام السعودى وايضا دخل على الخط بطلب اسرائيلى اميركى لاشك لتصبح الطائفيه وسنه شيعه هم وقود الحرب بالنيابه عن القوى الكبرى وساعدت ايران القوى الكبرى هنا بهيمنتها المليشياويه كذلك سواء بالعراق او سوريا او اليمن او لبنان
فكانت تركيا هنا هى البوابه للدواعش و راينا كيفية ان علاج المقاتلين بسوريا انما يتم فى تل ابيبمع الاسف
وهكذا قد تم استنزاف الجميع بسوريا بشريا وماليا بالطبع حتى اصبحت جميع دول الخليج تتقدم بطلب القروض وبشكل معلن حيث عجز الموازنات بدول المجلس والتقشف لابل هو الفقر وفرض الضرائب على المواطنين باسم ضرائب مضافه او منتقاهوبلا قوانين ولادساتير ولااى فصل للسلطات

كما امر اوباما حيث قال حرفيا بان على العرب ودول الخليج ان يتعودو على الفقر وتحقق لاوباما مايريد على ايدى عملاءهومن اتى بعده كذلك مازال الوضع العن والعن

وبرغم ان هناك سر خطير تمسك به موسكو من خلال معلومات خطيره جدا تمس الامن القومى الاستراتيجى الاميركى ماجعل اميركا تعلن ضرورة القبض على سنودن وجلبه للمحاكمه بل جلبه لاعدامه بالتالى تصبح الولايات المتحده الامريكيه هنا فى حال ضعف وليس معنى ذلك انه قوه لروسيا فلن يعود الاتحاد السوفيتى اطلاقا ولاقوة روسيا سوف تماثله نهائيا

وحيث قام النظام السعودى والخليجى باغراق اسواق النفط العالمى لاجل التضييق على الروس وباوامر وضغوط امريكيه تسببت بافراغ خزائن دول المجلس مجتمعين
وانكشف الدور التركى مع مايسمى بغولن كما تلاعب حزب الاخوانج مع اميركا وهاهو الرئيس ترامب شخصيا وقد اعلن ومازال بان داعش اوجده الرئيس السابق اوباما وهيلارى كلينتون فكان دور تركيا فتح اراضيها للمقاتلين والارهابيين من اوروبا لكى يموتو بالعراق وسوريا باسم داعش وليدير التوحش بلاك ووتر القابعه بالامارات وبالعراق
فكانت روسيا تتضرر من انخفاض اسعار النفط وقامت بتوجيه الضربه ضد تركيا وظهرت صهاريج البترول الرخيص الذى جعلوه غربيا ظاهريا طبعا و حسب التكتيك الاستراتيجى الارهابى المجرم الذى يعرفه جميع الحكام العملاء جعلوه من خلال البروبغندا الاعلاميه وكانه الامر بيد عصابات الاجرام والتوحش المسمى داعش والذى يدير عملياته فى الحقيقه الاداره الامريكيه و الطغاة الحكام وكلابهم العملاء المزعوم بانهم حلفاءجعلوه اذن باسم الدوله الاسلاميه والخلافه مستغلين معاناة العراقيين ومن صدقو الطغاة بانهم مجاهدون ممن قتلو ويقتلون مازالو و من كلا الطرفين سنى شيعى وزفتى وغيرهم
نعملعبوها
وباعلانات اعلاميه وبوكالة انباء اسموها  (اعماق )نفس لعبة قناة الجزيره مع وكالة انباء  (سحاب )تبع القاعده
حيث ماجرة عقب ذلك هنا وبعد ان اهان الحوثيون مجلس الامن الدولى وبرعايه وطلب اميركى لاشك وتوافق ايرانى اسرائيلى من تحت الطاوله تم استقبال الحوثيون والعبث بهم لضرب ارض الحرمين الشريفين وتمويل تلك الحرب التى اصبحت دمار على النظام السعودى والمنطقه بل والامهلتقوم اميركا باستقبال الحوثيون بجنيف اذن وباسم الامم المتحده فاصبح النظام السعودى بالوحل فعلا وهو مستنقع خطير جدا فعليا

قد
جعل امر الضرائب ورؤية النظام السعودى هنا التى تقوم على اكبر صندوق سيادى بمجرد طرح اسهم ارامكو للاكتتاب فوصفت تلك الرؤيا بانها رؤيا 2030
بينما الحقيقه ان العجز متواصل والحرب مكلفه للغايه لياتى وزير الخارجيه السعودى الجبير بالامس ليقول و ليعلن ان النظام مستعد للدفع والصرف على حرب داعش مع اميركا بسوريا وتمويل الحرب والرئيس ترامب هاهو يعلن بالامس انه تحقق له ولاميركا بعض الاموال المطلوبه وهى ليست من الاتحاد الاوروبى لاشك ولالاجل النيتو كما تم اعلانه بكل تضليل غربى اخبارى معروف

لابل هى من اموال دول الخليج تلك التى جعل الحكام اساس سياستهم بها هو الصرف لصالح الطاغوت الحاكم والذى يتصور انه يستطيع ان يدير العالم والدول والسياسات بالاموال التى يبذخ بها لصالح حكمه وطغيانهحيث ان هذا وان كان سابقا له فعاليه فاليوم لافعاليه له نهائياالبته

واما ايران فلقد تم الانقلاب على الاتفاق النووى منذ مجىء ترامب فتلقت الضربه الموجعه والقاتله كذلك

واما الرؤيا السعوديه وطرح ارامكو للاكتتاب فلن يكون هناك اى صندوق سيادى لاشك اطلاقا للنظام السعودى الا بحاله واحده فقط لاغير الا وهى خروج او اخراج القوات الامريكيه والايرانيه بل والتركيه والروسيه من العراق وسورياوالخروج الاوروبى الامريكى من ليبيا كذلك ووقف دعم الحوثيون وحزب الله فى لبنان
خاصه وانه كلما بقيت تلك القوات الاستعماريه الاحتلاليه الغربيه اميركيه او روسيه او اطلسيه او غيرها بالمنطقه فانه سيتم التحكم بالنفط واسعاره على المدى المتوسط والبعيدوالامر هنا رغم انوف الحكام ودولهم الامر هو هنا كرها هنا لاطوعا
اذ لطالما النفط تهيمن عليه اميركا باكبر دول مصدره للنفط بالعالم بالشرق الاوسط والخليج العربىفان تم طرح الاكتتاب فاسعار النفط سوف تبقى اسفل سافلين فكلما ارتفع سعر البرميل فبعد ساعه او نصف ساعه سيجدون ان النفط سعره هبط مع ارتفاع لسعر الدولار الامريكى

بالتالى لاصندوق سيادى هنا ولا بربع مليار وليس تريليون كما يعشق النظام السعودى ان يعيش بتلك الكذبه التى لامناص من ان يتراجع عنها للبحث امميا فى خروج تلك القوات الغربيه من المنطقه ووقف الحرب اليمنيه من خلال الشرعيه الدوليه ومحاربة الارهاب كذلك وليس خارج الشرعيه الدوليه حيث يتم استنزاف الجميع ماليا وهذا هو الضعف بعينه انما الا ترى ياسيادة وزير خارجية ايران ومن خلفك النظام انه اسرائيل لاولن تسمح للسلاح النووى الايرانى ان يبقى ولو قامت حروب لاحرب واحده سواء مع العرب او بين ايران وتركيا مع العرب مجتمعين وبلعبة سنى شيعى
نعم
وسيبقى السؤال المطروح هنا قائما مالذى قدمه  (سنودن )لروسيا من اسرار ومعلومات تمس صميم الامن القومى الاستراتيجى كى نجد ان مايكل فلين ووزير التجاره الحالى فضلا عن اتهام وزير العدل الامريكى اليوم لاامس فهو متهم بانه قابل الروس مرتين بدون علم الولايات المتحده الامريكيه ولاشك انه الامريمس سنودن وماقدمه من اسرار مرعبه عن اميركا الى روسيافهؤلاءوغيرهم كثير بالاداره الامريكيه الحاليه متهمون بانهم خاضعين لروسيا وهم مازالو بعيدون عن اى مساءله بخصوص تلك الخيانه العظمى ان لم يكن الامر خضوع معلوماتى قدمه سنودن لروسيافالموقف الامريكى خطير حيث لااتهامات اذن لجميع هؤلاء الذين هم اغلبهم من اليهود الاميركان فى ادارة الرئيس ترامبلاتحقيقات ولامحاكمات مع هؤلاء بالاداره الحاليه الامريكيه بخصوص التواطؤ مع روسيا ضد مصالح اميركا العليا بنفس الوقت وسيبقى وبكل تاكيد لانقاش فيه الامر ليس قوه لروسيا بقدر ماهو ضعف وتقهقر امريكى خطير بكل معانيه فالسر هنا له ثمن باهظ جدا تماما نفس الثمن الذى سوف يدفعه النظام السعودى ان اعتمد واصر على الاستمرار فى رؤيا 2030 وبحلم ايجاد صندوق سيادى كبير وضخم اقتصاديا بينما ماتزال اميركا وحلفاءها الفعليين يقومون باحتلال العراق وسوريا وليبيا بل واليمنوالتحكم بالنفطبلا صخرى بلا كلام فاضى
ومن هنا ياتى دور المحارب الرهيب رمز الشرعيه الامميه فموازين القوى تقول ياسيادة وزير الخارجيه الايرانى والكلام لك ولغيرك انكم جميعا امام تلك القوى الكبرى مجرد صفر على الشمال
انتهى
مع التحيه
حرر بتاريخه
الرياض
مكتب ارتباط دولى د 5448
مقتطف ومقتبس من رد وتعليق من الرمز الاممى الكبير المايسترو الثائر امين السر السيد
وليد الطلاسى
فى تعليق هلى هامش تصريحات وزير خارجية ايران جواد ظريف عن الضعف التركى والسعودى
معتمد من امانة السر 2221
مكتب حرك 877ج منشور دولى سيدى
8777ظ

في 02 مارس 2017 الساعة 35 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- حسنا تابع ماهو هنا الان من نسخه ضوئيه

المحارب الرهيب1


وكالات الانباء الدوليه
الامم المتحده
مجلس الامن الدولى
الهيئات والمنظمات الدوليه
مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسانالمايسترو الكبير السيد
وليد الطلاسى
حيث صدر تقريرا امميا ودوليا ردا على الولايات المتحده الامريكيه بانه لايوجد تحالف دولى ضد الارهاب من خلال قرارات الشرعيه الدوليه نهائيا بل كان الامر مجرد عبث امريكى مع الامين العام السابق للامم المتحده الكورى الجنوبى بان غى موون حيث طلبت منه ادارة الرئيس السابق اوباما ان يعلن بانه لاداعى للولايات المتحده ان تعود للشرعيه الدوليه للحرب على الارهاب بعد ان تم تسهيل دخول داعش الى العراق اميركيا فيما يعرف ب سبايكر و بتواطؤ من المدعو المالكى وهو على راس السلطه بالعراق وظلت الولايات المتحده تلقى بالسلاح والغذاء والعلاج بالطائرات جوا لداعش بعد ان اتت بالارهابى المدعو البغدادى من السجن الذى تشرف عليه اميركا لتجعله خليفه بخطبه صوريه على منبر المسجد وكانت شركة بلاك ووتر الامريكيه الارهابيه تقوم بقتل العراقيين ومن كافة الطوائف ووفرت مع تركيا الاجواء المناسبه لداعش لاحتلال منابع النفط العراقى وكانت ايران تقوم بدورها بدعم مليشيات الارهاب الطائفى والمذهبى بالعراق ونشر الارهاب من خلال قاسم سليمانى والحرس الثورى بالتعاون مع رؤوس معروفه حتى اليوم من اتباع ايران وهم اليوم فى قيادة الحشد الشعبى حيث يمارسون القتل والاختطاف والتهجير القسرى لابناء الشعب العراقى تحت دعاوى مذهبيه وقتل على الهويه كما قامت الولايات المتحده بدعم الارهاب لجماعات بسوريا مسلحه وفى ليبيا بالتواطؤ مع دول اوروبيه فقد امتنعت بريطانيا وفرنسا عن مشاركة الولايات المتحده بدايه بتلك الحرب بالعراق تحت مسمى مكافحة الارهاب واعترفت بريطانيا وفرنسا لاحقا بان سبب عدم مشاركة اميركا بالتحالف ضد الارهاب
لانه لايوجد قرار اممى ولادولى من الشرعيه الدوليه يخولهم بالحرب على الارهاب سواء بالعراق او حتى دخول الاجواء السوريه لضرب داعش بالرقه وكانت روسيا هنا قد استغلت اكبر غلطه تاريخيه للولايات المتحده بالعبث خارج اطار الشرعيه الدوليه لتدخل الحرب دفاعا عن النظام السورى وولجت ايران وحزب الله ايضا فى سوريا باسم الدفاع عن الهلال الشيعى المرجو لايران وحرسها الثورى الارهابى الى ان شاهد العالم اجمع كيف اصبح الطيران الروسى والامريكى والبريطانى والفرنسى يخشون التصادم جوا بطائراتهم المقاتله فى الاجواء السوريه ومعهم الولايات المتحده وكل ذلك جرى بسبب عدم التنسيق
وفى ظل انعدام قرار من الشرعيه الدوليه الى ان اصبحت الولايات المتحده الامريكيه مجرد طرف بالحرب فى سوريا والعراق
لتمارس الارهاب والقتل دون الرجوع للشرعيه الدوليه وهنا تسنى لروسيا وبوتين التنكيل بهيبة الولايات المتحده وحربها المزعومه على الارهاب حيث بنفس الوقت طلبت ادارة الرئيس السابق اوباما من قطر بعد اعترافها بحكم طالبان بان تفتح قطر مكتب قنصلى لحركة طالبان فى قطر ونفذت قطر ذلك واصبحت الولايات المتحده رهنا لرغبات روسيا كرها او طوعا هنا حيث الجميع يتحرك باسم الحرب على الارهاب وخارج اطار الشرعيه الدوليه وتفككت اوروبا عقب توافد اللاجئين من كل اقطار اسيا وافريقيا والشرق الاوسط على اوروبا هربا من الحروب والعبث باسم الارهاب ذلك ماتسببت به الولايات المتحده والتى نجد ادارتها الحاليه متهمه بالخضوع حتى فى نتيجة انتخابات اميركا التى اتت بالرئيس الحالى السيد ترامب لروسيا حيث ماتزال التحقيقات على قدم وساق والاتهامات للرئيس ترامب بان روسيا هى التى قد اخترقت الانتخابات الامريكيه لتضع ترامب رئيسا للولايات المتحده الامريكيه مما يدل على افول القوه الامريكيه ونهاية عصر القوه الامريكيه بالعالم مع ضعف مشهود ايضا لروسيا واوروبا بالحضور فى قضايا وحلول دوليه بالشرق الاوسط والعالم
وحيث اليوم نجد ان الاداره الحاليه الامريكيه منشغله بمن اخترق وكالة الانباء القطريه مع اجهزة مخابراتها واعلامها هل هى الامارات ام غيرها ومحاولة الرئيس ترامب جمع اكبر قدر من الاموال لصالح تجارته الشخصيه قبل الولايات المتحده الامريكيه حيث يقوم بالتغاريد التويتريه المتخبطه كما يقوم باصدار قرارات تنفيذيه كذلك اكثر تخبط وبشكل غير مؤسسى وكانه الرئيس ترامب قد اصبح ملكا يدير الولايات المتحده الامريكيه كما يتداول ذلك الامر الشعب الامريكى نفسه اليوم لدرجة ان وجدنا وزير الخارجيه الامريكى الحالى ريك تيلرسون وهو يعلن ان الاداره الحاليه مفككه وان الرئيس ترامب ليس من عالم السياسه ما اعطى لدول البريكس الفرصه للتمهيد لازاحة الولايات المتحده عن قيادة العالم وانعدام شبه كلى من اوروبا للثقه بالولايات المتحده الامريكيه المنشغله وادارتها بزرع الخلافات اليوم بين دول الخليج لنهب ماتيسر من دولارات يجنيها ملك اميركا الجديد وصاحب التغاريد والقرارات التنفيذيه الملكيه الترامبيه باميركا السيد دونالد ترامب وسط جمود تام من المؤسسات الامريكيه العريقه بل وسط عداء حتى مع دور الصحافه والاعلام الامريكى من جانب الرئيس ترامب وبشكل علنى ورسمىكما يقوم الرئيس الامريكى مع حليفه المزعوم الملك السعودى حاليا واسرائيل بمحاصرة الرمز الاممى الكبير وهو ارفع شخصيه امميه مستقله وتاريخيه بالامم المتحده السيد
وليد الطلاسى
وهو يمثل اخطر منصب اممى عالمى دولى بالامم المتحده فهو المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان والمؤسس التاريخى للمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان بالامم المتحده فيقومو بمحاصرته بالرياض ويمنعو عنه العلاج والدواء ويبرزون متحدثات وناطقات من فتيات البغاء للتحدث باسم حقوق الانسان ومكافحة الارهاب بالامم المتحده كما بالخارجيه الامريكيه وليلعبو بالتعيينات الحكوميه بالامم المتحده ماجعل الامر لروسيا وايران وغيرها من الدول التى تلعب بالارهاب تسقط من حساباتها شىء اسمه الشرعيه الدوليه التى تلغى ادوارها الولايات المتحده متصوره انها سوف تجنى ثمار ذلك بالتفرد الامريكى بالعالم بينما الولايات المتحده تسير نحو الهاويه باسم الحرب على الارهاب والذى رعته وترعاه اميركا وبريطانيا واوروبا حتى ان جريمة ولعبة سبتمبر 119 معروف انه لايمكن اعلان اجراءات التحقيق فيها نظرا لان بها متهمين وهم مسؤولين كبار فى الاداره الامريكيه ومن راسماليين يهود باميركا قامو بالتامين قبل احداث سبتمبر 119 فى مبنى التجاره العالمى ونالو عقب التفجيرات المليارات كما ان مادة التفجير بمادة التيانميت لاتوجد سوى باميركا وروسيا وبعض الدول الكبرى حيث يجب اعلان الحقيقه للضحايا فى سبتمبر 119 لتتحول القضيه الى الجنائيه الدوليه لاالمحاكم الامريكيه ولا الاوروبيه ولا البريطانيه ولاغيرها فقد صدرت الموافقه الرسميه من المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد
وليد الطلاسى
بتحويل قضية لعبة وجريمة سبتمبر 119 الى الجنائيه الدوليه تحت اشرافه شخصيا ورقابته ايضا كما امر بتحويل كل الاسماء المطلوبه للتحقيق لدى الادعاء العام بالجنائيه الدوليه والامر بانتظار ارفاق ملف احتلال العراق من اميركا وبريطانيا والجرائم التى تمت ممارستها وذلك بجلب رئيس الوزراء السابق البريطانى تونى بليروبمذكره دوليه من الجنائيه الدوليه للتحقيق معه وتحويل كافة الملفات للمحكمه الجنائيه الدوليه والتى قد تخصص محاكمات خاصه بتلك القضايا العاجله
كما انه وفى اتصال هاتفى بالرياض من الامم المتحده بالرمز الاممى الكبير امين السر السيد
وليد الطلاسى
والذى تتم محاصرته فى مقره فى اكبر جريمه تاريخيه تمر بها الامم المتحده حيث يتم منعه من السفر ومنعه من العلاج والدواء وقد افاد بموافقته على ماصدر هنا من بيان اممى واكد ان ذلك هو الضمانه الوحيده لحفظ الامن والسلم الدولى والعالمى كما شدد على جلب اركان من النظام السعودى لمساهمتهم فى الحصار القائم ضده منذ عام 96 ولدورهم فى جريمة ولعبة سبتمبر 119 مع اركان القياده الامريكيه والباكستانيه كذلك المشاركون بجريمة سبتمبر ومن قطر حيث كانت قناة الجزيره الغطاء الاعلامى للقاعده ولاحقا لداعش حيث كانت وماتزال تعتمد قطر وقناة الجزيره وكالة انباء سحاب للقاعده ووكالة انباء  (اعماق )الارهابيه لداعش وسط صمت من هيومان رايتس ووتش وامنيستى صمت تام عن تلك الجرائم والانتهاكات عدا عبث الولايات المتحده الامريكيه واسرائيل بالتعيينات الحكوميه لحقوق الانسان بالامم المتحده وحكوميا ووضع الارهابيين باسم مرصد حقوق الانسان السورى واعتماد تلك الجرائم اعلاميا ودولياماادى لاهتزاز الثقه بالامم المتحده وحصول محاولات اغتيال لمندوبى وممثلى الامم المتحده بجميع دول العالم وما اعطى الفرصه لانتشار الارهاب وتمويله حكوميا وحزبيا ووجود شركات ارهابيه كمثل بلاك ووتر والتى ترعاها الولايات المتحده وبمليارات الدولارات والتى على راسها ايريك فرانس وهو اميركى يجلب المرتزقه الارهابيين من كولومبيا وغيرهم يجلب المرتزقهالارهابيين ويضع لهم لحى وكانهم مجاهدين ومسلمين لاخضاع الدول بحرب العصابات واثارة الفوضىهذا وسيتم رفع كافة الاسماء للانتربول الدولى وعلى المدعى الجنائى الدولى تقديم كافة الاسماء الوارده اليه بمذكرات جلب من الانتربول الدولى للتحقيق وتحويل المتهمون للمحكمه الجنائيه الدوليه عقب اعلان المراقب الاعلى الدائم والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان السيد
وليد الطلاسى تخصيص المحكمه الخاصه بتلك الجرائم الدوليهان لزم الامرواعلان كافة الاسماء المطلوبه بتلك الجرائم الدوليه
انتهى
مع التحيه
حرر بتاريخه
صدر عن مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان
نسخه للامم المتحده
نسخه لمجلس الامن الدولى
نسخه للجنائيه الدوليه
نسخه للادعاء العام الجنائى الدولى
نسخه لكافة لهيئات والمنظمات الدوليه المستقله المعتمده
نسخه لمحكمة العدل الدوليه بلاهاى
مكتب ارتباط دولى 766د
امانة السر 2221الرياضيعتمد للنشر
مكتب حرك ط تم سيدى منشور دولياا
منقول عن مكتب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحداه والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان
6433قدولى

http://www.nas.sa/ReadNewsAR.asp?NewsID=116060#.WXBfG_l97IU

في 20 يوليوز 2017 الساعة 52 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- لانه لايوج ربيع عربى بل يوجد صراع اممى قائم ومستعر اليكم قصة الانقلاب العالمى بالامم المتحده

مقرر1

منقوووووووووووووول—
ردا على وكالات الانباء الدوليه واسيوشيتد برس وفى اتصال هاتفى بالرمز الاممى الكبير السيد–
وليد الطلاسى –
المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان—
من مقر حصاره بالرياض –
وبسؤاله عن قيام النظام السعودى بجلبه للمستشفى وهو بالحاله سيئه ليتم تصويره بالجوالات وعن طريق الاستخبارات التى على راسهم احد الامراء اكد حقيقة الواقعه وانها جرت فعلا وحول موقفه من الولايات المتحده الامريكيه افاد فى رده بانه المعارضين لترامب هم من اتهموه بانه اتى للحكم من خلال اختراق روسيا للانتخابات الامريكيه وعندما صرحت ابنة الرئيس الامريكى ترامب السيده ايفانكا قائله للشعب الامريكى امنحو والدى فرصه وانتظرو هنا تدخلت شخصيا وقد كان الرئيس ترامب يهين النظام السعودى وبالبدايه كان يهين الامير الوليد بن طلال لانه سبق وان اكد ان ترامب لاولن يكون حاكما لاميركا ثم عاد الرئيس ترامب ليصف الملك سلمان ونظامه بانه بقره حلوب سوف يتم شفطها ومن ثم ذبحها وسلخها بينما كان الرد من الرمز الاممى الكبير المايسترو–
وليد الطلاسى–
هو ان الرئيس ترامب قال مالم يجرؤ على قوله اى زعيم بالعالم حينما اتهم اوباما وهيلارى بدعم الارهاب —
فكان ان امتدح الرئيس ترامب هنا بوتين وبشار الاسد هذا موقف الرئيس الامريكى ثم اتى لمن وصفه بانه بقره حلوب ونال المليارات فى زيارته تلك ووصف الملك بانه رائع جدا وغادر الى بلاده–
وكان الحصار هنا للرمز الاممى الكبير قبل قطر قائما ونال اموالا اخرى متعلقه بابراج الرئيس ترامب فى الخليج وغيره
وردا على سؤال بخصوص اتهام الرمز الاممى الكبير السيد
وليد الطلاسى لشخصيات كبرى امريكيه وخليجيه بسبب افتتاح مكتب قنصلى لطالبان فى قطر اجاب
بان هذا امر قائم فعلا بل واحيلكم الى قناة الجزيره فهى اليوم تعلن بانها اكتشفت محادثات من الامارات العربيه المتحده بوالتى يتواجد بها قوات بلاكك ووتر الارهابيه من المرتزقه ومعروف من هو الارهابى الامريكى الذى اوجد بلاك ووتر واتى بالمقاتلين المرتزقه من كولومبيا وغيرها حيث ترون تاكيد قناة الجزيره وهى كما العاده تكذب وتناور لتقول بانها اكتشفت ان الامارات ذكرت للولايات المتحده بانه الامارات هى الافضل لفتح مكتب قنصلى لطالبان بالامارات بدلا عن الدوحه وانتم ياوكالات الانباء جميعا استمعتم للرد الامريكى الرسمى بهذا الخصوص اليوم فالولايات المتحده الامريكيه قامت بفتح مكتب قنصلى لطالبان عقب الاتفاق بجلب مقاتلين مرتزقه لينضمو الى بلاك ووتر اذن وماتزال الولايات المتحده الامريكيه تلتزم الصمت حيال مايقوم به النظام السعودى بل تساهم مع النظام بمحاصرة الرمز الاممى الكبير وهو يعانى تداعيات مرضيه خطيره اليوم بالرياض فهل وجدتم تعليق امريكى فاننى لم اجد اى تحرك امريكى ولو سرى تجاه النظام السعودى وببساطه لان اميركا تقوم بمحاصرة الرمز الاممى الكبير بتواطىء مع النظام السعودى الذى قام بحصار قطر الى ان تم الانقلاب الاسطورى العالمى من الرمز الاممى الكبير المايسترو —
وليد الطلاسى–
ومن داخل اروقة الامم المتحده حيث اصبح مجلس الامن الدولى ملزم بالتحرك عسكريا لفض الحصارعن الرمز الاممى الكبير ويعتبر الامين العام الحالى غونطيريس منتهيه صلاحيته بالامم المتحده هو ونائبه وايضا من تم تعيينه من اميركا واسرائيل المدعو الامير رعد الحسين فهو حكومى وليس مفوض ولاسامى بحقوق الانسان ولاعلاقه له باى مؤسسيه لحقوق الانسان لابالامم المتحده ولاغيرها بل مطلوب للجنائيه الدوليه مع اخرون بالامم المتحده وبالولايات المتحده الامريكيه كما هناك مطلوبين بهيومان رايتس ووتش لتلاعبهم وتواطؤهم مع اميركا وغيرها بحقوق الانسان والتعتيم على ارفع رمز اممى دولى مستقل بحقوق الانسان وقبولهم ان تبقى هيومان رايتس ووتش ذراع امريكى يهودى عالمى باسم حقوق الانسان كما هو مطلوب اخرين ممن ساهمو بالارهاب واحتلال العراق وجلبو داعش وبلاك ووتر وفتحو المكتب القنصلى لطالبان بتوقيت كان الاف الجنود الاميركان والكنديين والاوروبيين يقتلون فى افغانستان باسم مكافحة الارهاب وطالبان وهاهى قطر وقناة الجزيره الارهابيه تختلق بقاله اسمتها منظمة اصدقاء الانسان لتتهم النظام السعودى بانه بمنعه استقبال الحجاج من قطر فهو يقوم بتسييس الحج وهى تناور هنا باتهام الامارات بانها طالبت بفتح مكتب قنصلى لطالبان فى الامارات بدلا عن قطر حيث هناك مثل عربى مضحك وساخر يقول ماشاهدو رجال الامن السارقين وهم يسرقون لكنهم شاهد,هم وهم يتقاتلون على الغنيمه وهذا مايجرى حاليا اذ برغم كل شىء فترون مدى الاستقلاليه بان لايتم حصار قطر الا بموجب قرار من الشرعيه الدوليه اما لعب الاداره الامريكيه الحاليه فهو هرطقات بالتويتر وعبث تجارى لصالح الرئيس ترامب واتهامات لترامب وابنه واصهاره من اليهود بالخيانه لاميركا لصالح روسيا هذا ماارغب ان يصل الى الراى العام الامريكى والشعب الامريكى كذلك والعالم اجمع هذا ماتسبب بقيام المايسترو الكبير السيد
وليد الطلاسى–
والموصوف بانه المحارب الرهيب من قبل محبيه وقد قام بالانقلاب العالمى اذن داخل اروقة الامم المتحده وعلى الولايات المتحده وشركاءها الاختيار هنا بين صعاليك اميركا من العرب وال سعود وهلافيت الخليج وصهيون لتبقى اميركا وما بين قائد الانقلاب العالمى والاسطورى المناضل الكبير المستقل الحقوقى الاممى المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان
هذا وللملمات اربابها وللضربات الامميه رمزها الذى ادار الصراع وهو يكتب بيديه ويرد على الاتصالات زحفا على بطنه من اثر الحصار عليه ومضاعفات انعدام دخوله للعلاج للمستشفى ومنع الداء عنه والعلاج عدا منع السفر لارفع مسؤول اممى ويكفى ذلك الامر كتهمه بالارهاب لال سعود وترامبوباقى الكلاب العارفين بكل ذلك وهم يعتمون وصامتين
هذا ولكل مقام مقال–
تقبلو كل التحايا—
انتهى الاتصال بوكالات الانباء العالميه واسيوشيتد برس بالرمز الاممى العالمى الكبير السيد
وليد الطلاسى
من الرياض—
حرر بتاريخه–
معتمدمن مكتب المراقب الاعلى الدائم بالامم المتحده للنشر
وتم الاعتماد من امانة السر بالرياض2221 للنشر
مكتب ارتباط دولى 44 تم سيدى منشور دوليا
مكتب اعلامى حرك 888د تم سيدى منشور دوليا–
——

في 01 غشت 2017 الساعة 01 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فائدة

كفى من الاحتجاجات المغرب ليس للبيع

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

فواصل الأيام

زهير لخليفي أحد شباب حركة 20 فبراير: لنقل كلمة حق: الوطن أولا

قراءة في مشروع الدستور- بقلم حسن أوريد

الشارع... نهاية الإحتكار

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

20 فبراير تفقد أعصابها و أعصاب ملاتها وآياتها

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة إلى العالم

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

الملكة إليزابيث تهدد المحتجين على غرار القذافي "مُتَوْتِرُون" عرب يطلقون تعليقات ساخرة على أحداث لن

الشعب يريد الحفاظ على النظام

بنجلون: المغرب دولة محظوظة لأن حاكمها محمد السادس معتدل وذكي

صحف العالم: هل تصبح البحرين

الروكي بوحمارة يظهر من جديد في جلباب العدل والإحسان ليقاطع الإنتخابات و يستعدي علينا الأمريكان

الإسلام السياسي والاستثناء المغربي

اشتباكات بين الشرطة ومحتجي "احتلوا وول ستريت"

إشادة دولية واسعة بسير الانتخابات التشريعية ليوم 25 نونبر

قلق أفريقي من تمدد شبكات للقاعدة بالقارة بعد "الربيع العربي"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

فرانس 24 .. وجها لوجه مع الدعارة الإعلامية


راضي الليلي المرتزق الذي فشل في الدعاية للجمهورية الصحراوية من داخل بلاطو التلفزة المغربية


التطرف في الاختلاف الفكري


مقاومات في الذاكرة


الصحراء سوسيولوجياً

 
صحافة و صحافيون

هل نحن في حرب أهلية؟


معبر رفح اختبار المصالحة وامتحان السلطة


هشام عبود : أنا لا أدافع عن المغرب ، للمغرب أبناؤه وأنا ابن الجزائر أدافع عن الجزائر


لماذا ننتقد قطر؟


مغالطات "الأخ" الأحمدي المغربي


المستوطنون أبرياءٌ مسالمون والفلسطينيون أعداءٌ معتدون


هذا الفرح يليق بك أيها المغرب


هذه القضايا أهمّ من هُراء المؤتمر الإخواني الوهّابي


الجزائر أمام لا جدوى أطروحة تقرير المصير


الشرعي يكتب في نيوزماكس الأمريكية : الربيع السعودي


خطاب المسيرة يعلن نهاية أطروحة الانفصال ويبعثر أوراق البوليساريو

 
الجديد بالموقع

وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!


واقع تماسك المغرب سيبقى كابوسا يحطم أفئدة الحالمين بالثورة


النّيفو طايح...موضة "تشراڭ الباسبورات"..


المطالبة بالإصلاح في المغرب ليست مشروعا استعراضيا بل مواجهة مع من يبيع ويشتري بقضية بلده


اخطاء الحراك


الزفزافي وقميص مولاي مُحند


تفاصيل المشروع الخطير لتقسيم المغرب إلى أربع جمهوريات (2)


مشروع خطير يهدف إلى تقسيم المغرب والبداية من الريف


إلى الجزائر التي في خاطر المغاربة: إطمئني، المغرب بخير، آنستي المحنطة


كوميديا الرئاسيات الفرنسية (2017).


"الأناشيد الجهادية" آلية للاستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


احتجاجات الريف... إلى أين؟


الرابطة الصحراوية للدفاع عن الوحدة الترابية تعلن عن تنظيم مسيرة شعبية تطوعية نحو الكركرات


كشف المستور عن شبكات تريد فرض الوصاية على سكان الحسيمة و الناظور


سالم الكتبي يكتب: المملكة المغربية... رؤية تنموية للمستقبل

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة