مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


الخطر القادم من الشرق .. لماذا يجب مقاومة الغزو التلفزيوني السعودي على المغرب ؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 أبريل 2019 الساعة 37 : 09




نشرت يومية “الأخبار” بقلم الزميل جمال الخنوسي مقالا تحليليا حول زحف بعض القنوات الخليجية نحو المغرب والخطر الذي يشكله هذا الغزو.

ونظرا لأهمية المقال، نعيد نشره .

شهدت الأيام القليلة الماضية غزوة من نوع خاص، غارات لم تستعمل فيها أسلحة الدمار الشامل ولا الصواريخ بعيدة المدى أو القنابل الفتاكة. لكنها غزوة لا تقل خطورة استعملت فيها أسلحة مهلكة وقاتلة وسيلتها القوة الناعمة أو softpower .
الغزوة بدأت بهجمة الهدف منها فتح الأبواب أو فتح الفضاء السمعي البصري أمام الآلة الاعلامية السعودية وعلى رأسها قناة MBC المغرب على أن تليها غارات أخرى إلى غاية تحقيق النصر المبين.


ليس المستهدف في الغارة هو الاعلام السمعي البصري فحسب، بل المواطن المغربي ككل باعتبار التلفزيون أداة بروباغندا فعالة للترويض والتدجين يمكن ان يكون لها عواقب وخيمة اذا ما تلاعبت بها قوى خارجية كشفت عن نواها السيئة في مناسبات عديدة. ولن يقف الامر عند هذا الحد، بل سيمتد إلى    مجالات ثقافية وترفيهية اخرى من مسارح وعروض فنية وحفلات كبرى

مادام الأمر استراتيجية متكاملة وشاملة.                                                

صافرات الإنذار :


منذ أكثر من سنة راودت المجموعة السعودية MBC الرغبة في الدخول للسوق المغاربي والمغربي، لكنها لم تتمكن من ذلك نظرا لعدة عوامل سياسية تخص المملكة وما شهدته في الآونة الاخيرة من تحولات. كان طموح المجموعة هو انشاء قناة مغاربية على شاكلة MBC مصر أو MBC العراق.


ومنذ البداية كانت MBC تسعي للدخول مع شركات انتاج مغربية في شراكات وتعاملات رابح رابح، يقودها المدير الحالي لMBC مصر محمد عبد المتعال، حيث من المنتظر أن تنظم حفلا كبيرا لإطلاقها حدد تاريخه في 20 يونيو 2019 بالدار البيضاء.


غير أن اتصالا هاتفيا قلب الموازين، خصوصا أن مُلاك MBC أصبحوا في وضع هش بعد بروز ولي العهد القوي محمد بن سلمان، الذي سجن مالك المجموعة، ورئيس مجلس إدارتها “وليد الإبراهيمي” بدعوى “تهم فساد” تلاحقه في السعودية. وأشارت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية في وقت سابق إلى أن mbc كانت هدفًا واضحًا لولي العهد السعودي الشاب الذي يسعى إلى “ضمان الحصول على تغطية إعلامية إيجابية لخططه الطموحة” (على رأسها رؤية المملكة العربية السعودية 2030)، إذ قال أحد المراقبين إنه رغب في شرائها قبل سنوات، والآن يمكنه أخذها ببساطة”.


صاحب المكالمة الحاسمة يعرفه المغاربة جيدا واسمه تركي آل شيخ الذي كان سابقا رئيسًا لمجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في العربية السعودية، ودافع عن تصويت بلده لأمريكا في ترشيحات استضافة كأس العالم 2026، أكثر من هذا، فقد ساق وراءه العديد من الدول الخليجية التابعة والخاضعة، وأصبح اليوم رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه بالسعودية .


موضوع المكالمة هو فرض شركة لبنانية على مجموعة MBC لتكون المنتج الأساسي في العملية و”تسطو بالتالي الملايين وتترك للشركات المغربية بعض الفتاة تلعقه على موائد الذل”، حسب تعبير أحد المنتجين المغاربة. ففي 8فبراير الماضي وقع تركي بالقاهرة مع صادق الصباح، مالك نفس الشركة، عقدا لانتاج العديد من الأفلام بمشاركة فنانين مصريين وعرب وسعوديين تكون عروضها الأولى في السعودية.


وقبل أسبوعين ارسلت شركة الانتاج اللبنانية وتدعى شركة الصباح للإنتاج الفني التي فوض لها تركي آل شيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه بالسعودية،انتاج المسلسلات، مبعوثا مصريا يدعى أحمد جلال استعان بدوره بمغربية تدعى ح.ج عبدت له الطريق للقاء المهنيين المغاربة من منتجين وممثلين وتقنيين ..


وحسب المعطيات المتوفرة فإن الوسيط المصري جاء بنصوص مكتوبة على شكل سيناريوهات مقتبسة عن روايات او مسلسلات مصرية تم بثها في وقت سابق ويكفي هنا أن نشير الى عملين : رواية أنا والشغالات للكاتبة المصرية حنان البهي، ورواية “أريد رجلًا” للسعودية المزدادة في مصر نور عبد المجيد. لكنها سيناريوهات يجب مغربتها وبالتالي عرض الوسيط المصري أجرا زهيدا للكتابة (حوالي 6000 درهم مقابل 12000 درهم المتداولة في السوق المغربية)، مادامت النصوص كتبت في الخارج، والمطلوب فقط مغربتها وكتابة حوارات بالدارجة.


وحسب ما وعد به المنتج اللبناني صادق الصباح، عبر وسيطه المصري سيتم إنتاج ست مسلسلات في 2019 على ان يكون الربح المادي بالنسبة للعاملين على امتداد الوقت وفي مختلف المشاريع. فالمشروع الدرامي الذي ترصد له القناة الأولى المغربية ميزانية مليار و100 مليون سنتيم (30 حلقة من 30 دقيقة) فإن شركة الصباح ترصد له ما بين 6 و7 مليون درهم فقط. “كيف يمكن تقديم عمل بجودة عالية مع تخفيض أكثر من 40 في المائة من الميزانية”، يتساءل مسؤول بالقناة الثانية “هذه معادلة مستحيلة وتنقصها المصداقية، واي تخفيض لن يكون من طبيعة الحال في هامش الربح للشركة بل في أجور الممثلين والتقنيين والمهنيين”.

لا عصافير اليد ولا عصافير الشجرة


ولأن “الطماع يقضي عليه الكذاب” حسب المثل المغربي القح، فإن شركات الانتاج التي سال لعابها على شركة الصباح، وعلى رأسها فيديوراما وسيغما، تجاهلت حقيقة النوايا السعودية اللبنانية، فالمشاريع الاولى التي أطلقتها الشركة الوسيطة الهدف منها فقط معرفة السوق والوصول للمهنيين ودراسة السوق المغربية وبعدها ستنشئ شركة في المغرب لتنتج أعمالها بنفسها وتتخلص من منفذ الانتاج المغربي الذي “شاف لفلوس ماشاف الحافة”.


أكثر من هذا فقد بدأ اللبنانيون بكراء مكاتب بشارع المسيرة الخضراء في قلب العاصمة الاقتصادية. وستجد الشركات المغربية المتسرعة نفسها وقد أضاعت العصفور الذي في اليد ولن تنال قط العصافير التي في الشجرة.


نهم المؤسسة السعودية لا يقف عند هذا الحد، إذ ستقوم الشركات التابعة لها بمرافقتها الى المغرب وستنتج الى جانب الدراما الوصلات الاشهارية : “مستوى الوصلات الاشهارية هزيل جدا”، يقول مبعوث شركة الصباح، “على غرار الاعمال الدرامية سنخفض الأثمان ونرفع الجودة لتحقيق الاحتكار التام للسوق”.


لعبة سياسية :

نحن هنا أمام تهديد للأمن السمعي البصري لبلد باكمله حيث يقدم بلد خارجي على عرض انتاجات محلية يسعى من خلالها التواصل مع عامة “الشعب”. فعولمة الثقافة والاعلام سيكون لها عواقب وخيمة على المستويين القريب والبعيد إا لم يتم التحرك لكسر شوكتها .

تدمير السوق :


إن المشروع السعودي لا يتوخى ضخ ميزانيات جديدة في السوق والتعامل بشبكة الاجور التي يشتغل بها في مصر مثلا لكن هو يسعى لتحطيم كل القواعد. وينقل أحد المنتجين عن الوسيط المصري قوله إن المغرب لا يوجد فيه نجوم أو ستار سيستم وبالتالي فأجور الممثلين هزيلة ليست كتلك التي ندفعها لعادل امام أو غيره (2.5 مليون دولار للمسلسل).


واذا قبل المهنيون بالاشتغال بأجور السعوديين الزهيدة فإن قنواتنا المحلية (الأولى دوزيم ميدي 1 تيفي..) بدورها ستتبنى نفس شبكة الأجور الزهيدة وبالتالي سينهار السوق كليا. يقول منتج مغربي في هذا الباب : « هادو حكرو علينا، وباغيين يهرسو السوق.. هاد السوق اخدمنا فيها اكثر من عشر سنين فآخر يامنا غنوليو خماسة عند السواعدة .. جيبو شبكات اجور محترمة للمغاربة وأجيو عندنا نتنافسو على الجودة”.

3 نزيف الاشهار :


بالاضافة الى الدوافع السياسية، فإن MBC لم تخف قط رغبتها في تجفيف منابع الاشهار حيث ما وجدت وهو الامر الذي وقع في مصر ومجموعة بلدان خليجية والعراق.
وبالاضافة الى منتجاتها الحصرية عالميا مثل ارب غات تالنت وغيرها ستبث القناة الجديدة انتاجات مغربية في البرايم التايم لجذب أكبر قسط من المستشهرين. وهي مناسفة غير شريفة مع محطات محلية مثل الأولى دوزيم والامازيغية وميدي 1 تيفي.. تقوم بتمويل الشبكة الكاملة بما فيها “الشبكة غير المجدية”.


ورغم هزالة الكعكة الاشهارية في المغرب التي تبلغ 850 مليون درهم لجميع القنوات التلفزيونية العامة والخاصة، وتراجع في سوق الاشهار بلغ سنة 2018 15 – في المائة، فإنها توفر للقناة الثانية ما يمثل 95 في المائة من ميزانيتها، وتوفر للشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة ما يمثل 15 في المائة من ميزانيتها العامة. وأي تهديد لهذا التوازن المالي الهش هو تهديد للمشهد السمعي البصري برمته، كما سيقطع احتكار المجموعة السعودية للسوق، الطريق أمام أي مستثمر أو مشروع جديد. أي أن الهلاك سيكون عاما وشاملا.


الوحش


“هذا مشروع محكوم بالفشل أو ربما هو مشروع بدأ بشكل راجح وتحول الى الهواية والارتجال”. يقول منتج مغربي يسعى الى دق ناقوس الخطر. “ليس هناك أخطر من أن يضيع بلد ما أمنه التلفزيوني ويمنح مفاتيح مواطنيه الى بلد آخر”.


ويختم المنتج حديثه بالقول : “كان من الممكن أن نفتح الابواب لMBCكشريك ومنافس شريف في المغرب لكن ليس بهذه الطريقة”.


هو خطر قادم من الشرق إذن، ويجب أخذه بمحمل الجد والتعامل معه بحزم لأن الأمور أكبر من أن تكون مال وبزنس بل لها عواقب على مستقبل مجتمع بأكمله واختياراته المصيرية.



1360

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

كائنات بحرية وافدة من المحيط المتجمد الشمالي تهدد المحيط الأطلسي

سأصوت بنعم مع التحية

شهود الزور،و......

واجهة

«الإمبراطور» الذي يهتز عرشه

«ضسترة الإحتجاج»: يا أسفي على أسفي

كلام للوطن

عن حكاية ندية ياسين

الصحافيون المتسخون يقاضون الشرفاء

سبتة :مثليو 20 فبراير بقيادة نجيب شوقي وزينب الغزوي. و أخيراً الشعب يريد مهرجان الشواذ والمثليين

السلفية الجهادية والدم المغدور

العدل والإحسان تسعى إلى جر المغرب نحو متاهات عدم الاستقرار

بين "محماد" و"محمد"

انفلات

هاني يا الشفياني...

تفاهات من الشمال والشرق





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة