مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


رفيقي يدعو للقطع المطلق مع سياسة تدخل المشارقة في ما يختاره المغاربة لدينهم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 أبريل 2019 الساعة 23 : 10




مازال جدل العرض الفني الإنشادي الذي قدم أمام الملك محمد السادس والبابا فرانسيس بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدات، يثير الجدل بين المثقفين ورجال الدين المغاربة والمشارقة، فبعدما أصدرت رابطة علماء المسلمين، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بلاغين، يرفضان فيهما ما اعتبراه “الاستخفاف بثواب ومقدسات الإسلام” بسبب العرض المذكور، خرج عدد من المثقفين بآراء مستنكرة للتوجه العام الذي سلكته هذه المؤسسات الدينية، التي دائما ما تثير التساؤلات حول تجديدها للخطاب الديني وتوجهها المتطرف.

المفكر والباحث في الدراسات الإسلامية  عبد الوهاب رفيقي كان من أبرز الشخصيات التي تصدت لهذا التوجه الذي سلكته هاتين المؤسستين ونشر تدوينة كشف فيها عن التناقضات التي سقطت فيها وكتب:” رابطة علماء المسلمين تستنكر الاحتفال الجمالي الذي جرى بمعهد الأئمة والمرشدين، تلاه بيان من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يتضمن نفس الإنكار مع تحذير شديد بالفتنة والعذاب الأليم، وإن لم أفهم لمن التحذير وأي أمر يحذر منه.”

وأضاف رفيقي” الرابطة والاتحاد بهذين البيانين الشديدي اللهجة، الهيئة الأولى بمرجعتيها ومكوناتها السلفية، والثانية بمرجعتيها الإخوانية وهواها السلفي، يمثلان نموذج التدين المشرقي، وإن كان على رأس الثانية فقيه مغربي اشتغل على مقاصد الشريعة وألف فيها، وهذان البيانان لا يخرجان عن السياسة القديمة التي ينتهجها شيوخ المشرق حين يعتقدون أنهم أوصياء على كل المسلمين في تدينهم، وأن لهم من الحق ما يسمح بتحديد ما يجوز وما لا يجوز ذبا عن العقيدة وحفاظا على الدين برأيهم.”

تناقضات الشيوخ

النقاش الذي أثاره العرض الفني، جعل الكثير من النشطاء يتساءلون عن التناقضات التي يسقط فيها علماء الدين المشارقة ، والبعض من المغاربة، معتبرين أنهم يعبرون عن رفضهم لبعض الممارسات التجديدية في الدين حينما لا تخدم مصالحهم، في حين يؤيدونها حينما تخدم مصالحهم، وهو ما أشار إليه الباحث المذكور في تدوينته حيث كتب:” لا زلنا نذكر ما أثاره الشيخ يوسف القرضاوي من ضجة، حين أباح للمغاربة شراء المساكن عن طريق البنوك التجارية، قياسا على المسلمين في الغرب الذين كان القرضاوي قد أجاز لهم سابقا ذلك اعتمادا على فتوى الأحناف بجواز الربا بدار الحرب، وما أعقب ذلك من ردود فعل لحد إصدار المجلس العلمي الأعلى بيانا وردا شديدا على الشيخ القرضاوي”.

ويضيف الباحث في نفس السياق:” هي حلقة أخرى إذن، أساسها اعتقاد هؤلاء الشيوخ أن ما يرونه هو النسخة الصحيحة والوحيدة للإسلام، وأن على المسلمين في شرق الأرض وغربها الاتباع، دون أي مراعاة لخصوصية أي بلد، حتى لو كان بلدا كالمغرب، له تجربته الدينية الخاصة، المؤسسة على تراكم تاريخي ممتد لقرون طويلة، وعلى مراعاة لطبيعة المنطقة وعوائدها وأعرافها الضاربة في القدم، وعلى تنوع عرقي وتقارب حضاري لم تعرفه المناطق الأخرى”.

ووجه رفيقي رسالته لهؤلاء قائلا:” لقد انتهى زمن البعثات الشرقية والغربية، ولا يمكن لشخص أو هيئة أو مؤسسة مهما كانت صفتها أن تملي على المغاربة ما يفعلون، وأن تحدد لهم ما يجوز و ما لا يجوز، خاصة وأننا عانينا بل لا نزال نعاني نتائج فتح الأبواب لهذه التيارات، لتنشر اختياراتها الدينية المتشددة، ولتؤطر جيلا بكامله على ذلك الشكل من التدين، وقد كانت النتيجة تطرف وإرهاب وتوترات مجتمعية، لم يكن يعرفها المغرب قبل الغزو السلفي المدعم بالمال والمصالح المشتركة.”

الدين واحد لكن التدين أنواع 

وبالرجوع إلى مدى الإجماع على صحة العرض الفني من عدمه يقول رفيقي :” إنه لابد من القطع المطلق مع سياسة تدخل المشارقة في ما يختاره المغاربة لدينهم، كما لا يتدخل المغاربة في تدين الآخرين المنسجم مع طبيعة المنطقة وخصائص أهلها، ولا بد من الوعي بأنه إن كان الدين واحدا فإن التدين أنواع، حسب الخصائص التاريخية لكل بلد وطبيعته الجغرافية والاجتماعية”، يقول الباحث.

ويسترسل “كما ينبغي الوعي بأن حملات التهييج التي يمارسها البعض احتجاجا على لوحة جمالية بديعة من الخطر بمكان، فاللعب على عواطف الناس تجاه معتقداتهم، وتجييشها لصالح موقف معين، من شأنه زرع بذور الفتنة والتطرف، وإن كنت أستغرب جدا أن بعض من وظفوا هذه الشعبوية لحشد الناس تجاه مخالف لهم، هم أنفسهم من يسمون اليوم من يعارضهم او ينتقد مسلكهم بالذباب… ولله في خلقه شؤون.” ينهي الباحث كلامه.


رضوان الكندوزي



1340

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



المريزق: كنا نخاف الاختطاف والتعذيب واليوم أصبحنا نخاف على الوطن

حوار مع أحمد راكز حكيم اليسار المغربي: لو كان الحسن الثاني حيا لفاجأ الجميع بمواقف غير منتظرة مع حرك

السلفية الجهادية والدم المغدور

في ذكراها الموؤودة.. حركة 20 فبراير انتهت في البيضاء كما بدأت غريبة عن الشعب

الرميد والشيوخ الثلاثة

ابن حنبل و ابن ابي دؤاد النخب العباسية و خصومهم الشرفاء

في يوم قنص: بعيدا عن السياسة

مدام المجاطي تنشر الغسيل الجنسي لسلفيي المغرب بأوربا

دعوا الفتنة نائمة .

لماذا فشل الانقلاب العسكري المصري ؟

رفيقي يدعو للقطع المطلق مع سياسة تدخل المشارقة في ما يختاره المغاربة لدينهم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة