مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


"الرّبيع العربي": أكذوبة الثورة وأوهام التغيير


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 مارس 2019 الساعة 52 : 12




لـمّا استفاقتْ (براكيـنُ الربيع العربي)، أدركتُ أنّها نهاية استكمال عملية دمار هذا العالم، وتذكّرتُ (السّيناريوهات) التي كانت قد أعدّتْها منظّماتُ الهدم لكلّ قُطْر عربي؛ فلم أُطبِّلْ كما طبَّل المطبّلون، ولم أهرولْ كما هروَل المهَرْولون، ولم أُحلِّلْ كما حلَّلَ "الشعراءُ" في القنوات، وعلى المنابر، ولم أنعتْ ما يحْدث بمصطلح (الثورة)، ذلك أنّ الثورةَ يسبقها فكْر، وأفكار، ومفكِّرون؛ وتسبقها تهيئة عقلية، وتغييراتٌ في الذّهنية، وتحليلاتٌ للوضعية، ولا يتقدّمها أناسٌ عُرِفوا بالجهل، والانتهازية، واستثمار الأمّية، وعدم الوعي عند شعوب طالما عُبِثَ بها وطالما كانت ضحية الكذَبة، والعابثين عبْر التاريخ؛ وأدركتُ أنّ هذا الشعب العربي المسكين، هو ضحية مرّةً أخرى للتضليل والكذب بوهم التغيير، حتى لأنّ زملاء متسرّعين وصفوني بالسباحة ضد التيار، وبالجهل التّام بمرحلة تاريخية تجري تحت الأنوف؛ وبعْد انقشاع السحاب، صمت الأصحاب، وقد ظهر للعيان مَن منّا كان على صواب..

بدأ المسلسلُ بأحداث (أكديم إيزيك) في الصحراء، وقُتِل جنود، وشرطة، ودرك، أمام الـمَلإ في العراء، وصرّح (الدّاودي) الذي هو اليوم المكلَّف بـ(الحكامة) قائلا ومستهزئًا في قناة (2M): [هل كانوا يعتقدون أنّ مهرجانات الغناء هي التي ستخفي الواقع المزري الذي تعيشه البلاد؟].. وبسياسة (العُبَيْديين)، نَفَذُوا إلى الحكم بواسطة وهْم ديموقراطيةٍ لا يؤْمنون بها أبدًا، فصدّقهم الشعبُ من وجهة دينية نفاقية، فاكتشف أنّهم يعتبرون الشعبَ مجرّد (قطيع)، لا يمكن جمعُه وخداعُه إلاّ بواسطة الدّين؛ ولما استاء الشعبُ، وخرج إلى الشارع، وهو ينادي: [بنكيران، اِرْحَلْ!]، كان قد فات الأوان؛ فبالدّين ضلَّلوا حتى وصلوا، والدّين منهم براء.. ثم بالديموقراطية التي لم يؤْمنوا بها يومًا، استثمروا جانبَها الإيجابي، فوزّعوا المناصب، ووزّعوا المكاسب، وبذّروا خيرات الأمة في حملات التهمتْ الملايين في محاربة الرشوة، ومحاربة الفساد، وما هي إلاّ ألاعيبُ شياطين، حيث ازدادتْ ظاهرةُ الرشوة انتشارا، وسالموا رموزَ الفساد بمقولة (عفا الله عمّا سلف!)، وجاء وقتُ سلْخ الشعب، فضربوا أبسط حقوقه بدعوى الإصلاح، وقال (بنكيران) صراحةً: [سيتمّ الإصلاحُ، ولو جاءتِ الصيـنُ كلُّها تحتجّ]؛ ودون الدخول في التفاصيل، أسألُ الشعب: [ماذا استفاد من الديموقراطية في مجال العيش، والكرامة، والعزّة، والتعليم، والصّحة، والوظيفة العمومية، والحرّيات، والإنسانيات؟] الجواب: لا شيء يُذْكَر!

هكذا؛ أُسْدِل ستارٌ ظلاميٌ على المغرب، وصارت سفينة الأمّة تتلاطمها الأمواجُ، فأحسّوا بالحرية المجّانية، وخُلُو السّاحة من رجال الوطنية، وانعدام الأسئلة والمحاسبة، وانطلقت الغرائزُ من عِقَالها، فبرز على الساحة الرّجلُ المنكاح الذي يبحث عن فروج ليس عليها أقفال؛ وظهر لصوص أمام بيت مال لا يحرسه رجال؛ وطفتْ أخبارُ قتلةٍ للنفس بغير حقّ؛ وظهر قانون الاقتطاع من أجر مضرب غاضب بدعوى (العمل مقابل الأجر)، فيما نواب لم يشتغلوا لمدّة ستة أشهر، فنالوا أجرهم كاملاً دون عمل؛ ولـمّا دخلوا القبّةَ وُزِّعتْ عليهم هواتفُ نقّالة غالية الثمن للتسلية؛ وبعدها صاروا يناقشون مسألة (تقاعُدهم) بعد خمس سنوات قضوها في راحة تحت القبّة، فيما خُصِمَ الثلثُ من تقاعُد من قضى (40) عامًا في خدمة الوطن، ومع ذلك دون حياء، يتحدّثون عن (دولة الحق والقانون)، وعن (الحماية الاجتماعية)، وعن (الاستقرار)؛ وبعدما تأذّى منهم المواطنُ المقموع، أبدعوا قانون التوظيف بالتعاقد، ثم امتدّتْ يدُهم الآثمة إلى الصحة، والوظيفة العمومية، ثم طالت يدُهم الشِّريرة حتى مجال القضاء، صاروا يشكّكون في نزاهته، ويتحرّشون به، وينتقصون من قدْر رجاله، بل طالت أيديهم القذِرة سائر مؤسسات الدولة، وازدادتِ الدّيونُ، وفشت ظاهرة التعيين في مناصب عليا وهي مستمرّةٌ كلّ أسبوع منذ ثماني سنوات، ولا أحدَ سأل عن طبيعة هذه المناصب المشبوهة.

أكلوا وشربوا وتمتّعوا ولِخسّتهِم صاروا يقولون صراحةً إنّهم لا يحتاجون إلى رضا الملك؛ وردّدوا بأنّ الملكيةَ تعْتبر حجرَ عثْرة في تقدُّم البلاد؛ بل نادوا بملكية برلمانية على شاكلة (بريطانيا).. ولـمّا قرُب وعدُهم، وخبا نجمُهم، وولّى عهدُهم، سارعوا لشراء الڤيلات، والتمتُّع بتقاعد سمين لم يظفرْ به حتى من ضحّى بحياته وبدمه في سبيل هذا الوطن.. هذه أمورٌ غريبة، لم تُعرَف بها حتى أنظمة ديكتاتورية بغيضة؛ ولكنْ عُرِفت بها دولٌ (ديموقراطية) فريدة في سياستها، متفرِّدة بلصوصها، تسير بعقلية تجّار لا يهمُّهم مستقبلُ أمّة، ولا تعليم أجيال، ولا صحّةُ مواطنين، ولا عيْش متقاعدين، رغم كذْبَتَي (الاقتصاد الأزرق)، و(المغرب الأخضر) وغيْرها من أمور وهمية تفتّقَتْ عليها إبداعاتُ الكذَبة، والانتهازيين، والضّاحكين على ذقون المغاربة.. كلّ هذا ما كان ليحدث تحت سماء المغرب، لولا وصول أتباع (البصري)  إلى سُدّة الحكم، بدين كاذب، وديموقراطية وهمية، وتدمير ممنْهج، وسَمُوه بأوراش الإصلاح، ولكنْ كذّبتْهم الأحداث وما تعرفه من هجرة، وجريمة، وفساد، وسرقة، وهي أمورٌ لا تهمّهم، بل تغبطهم، وترضيهم، وذات صباح، سنستيقظ على مغرب آخر كنتيجة لهذه السياسة الملعونة، وقد يقال: متى هذا الوعد؟ الجواب: لستُ أدري، ولكن احْذَروا مكْر التاريخ!

 



صاحب المقال : فارس محمد



1372

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



زيت الأركان أغلى الزيوت في العالم

المغربيات والاعتقاد بالجن والخرافة عندما لا يترك للعقل متسعا للتفكير الموضوعي والعلمي يصبح أداة طيع

في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

تخلّصي من اسوداد ما تحت الإبطين

تقارير الداخلية هي التي صنعت حزبك يا أفتاتي

مَات بُوجمعة

ادريس هاني يكتب عن فوبيا الانتصار السوري.

السّاهرون على أمن الوطن..

مدينة مغربية تحتل الرتبة الثانية من بين أنظف مدن العالم

ماذا قال أدونيس عن "داعش"

كفى من الاحتجاجات المغرب ليس للبيع

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

قراءة في مشروع الدستور- بقلم حسن أوريد

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

20 فبراير تفقد أعصابها و أعصاب ملاتها وآياتها

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة إلى العالم

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة

رسالة من محمد الفزازي إلى جماعة العدل والإحسان

الملكة إليزابيث تهدد المحتجين على غرار القذافي "مُتَوْتِرُون" عرب يطلقون تعليقات ساخرة على أحداث لن

الشعب يريد الحفاظ على النظام





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة