مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         حسن أوريد.. من “سكير تائب” إلى “رجل سلطة نافق”             صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لروبورتاج “إسكوبار” المزعوم             البحث عن جثة خاشقجي داخل بطارية هاتف بوعشرين !!!!             الإسلام السياسي المفهوم والدلالات             وفاة رقية بنت رسول الله صلى الله علي وسلم             الفلسفة بالمغرب: أفق التأليف الفلسفي نخبة مغربية أم نسخة فرنسية             نبذة عن أقدم حضارة في العالم             نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار             خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة             الوجه الأول لمؤسس البوليساريو " المرحوم الولي مصطفى السيد "             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


"أبو زُرَيق" في المغرب حقيقةٌ أم خيال؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 مارس 2019 الساعة 59 : 08



لا شكّ أنّ (أبا زُرَيْق) هو مَن يدير بلادنا، ويسيّر مؤسَّساتِنا، ويدبّر أحوالنا بمعرفته، ويتحكّم في أرزاقنا، وقد نما (أبو زرَيق) في بلادنا، وترعرع، وما عاد بالإمكان طردُه من أمّتنا، أو منْعه من إيذائنا، وقد استحال إلى ما يشْبه القدر في بلادنا للأسف الشديد.. قد يقول القارئُ الكريم: [أسْرِعْ يا هذا؛ مَن هو (أبو زُرَيق) هذا؟] وجوابي هو: [أمْهِلْني سيّدي القارئ، ولا تَعْجَلْ عليَّ؛ فليس في الأمر مسلاّة لأحدٍ منّا، فصبرًا جميلاً على الجليل من المصاب!]؛ لكنْ مِن حقّ القارئ أن يسأل، لأنّ من أخطاء هذه الأمّة أنّها لا تسأل.. فمَن هو إذن (أبو زُرَيق)؟ [أبو زُرَيق] يا سيّدي، هو طائرٌ كما يقول عنه (الدّميري)، على قدْر اليمامة، حادّ البصر، يشْبه صوتُه صوْت الجمل، ومأواه قرب الأنهار، والأماكن الكثيرة المياه، الملتفّة الأشجار، وله لونٌ حسَن، وتدبيرٌ في معاشه.. ويروي (الدّميري) كذلك، نقلاً عن (أرسطو) في هذا الطائر، أنه ربّما أفصح بالأصوات كالقمري، وربّما أبْهم كحَمْحَمة الفَرس؛ لكنّ الذي لم يذْكره (الدّميري ولا أرسطو) عن [أبي زُرَيْق] هذا، هو أنه ينهب حصادَ غيره؛ فغيرُه يعمل، وهو يحْصد؛ وهو ما يفْعله أشباهُ (أبي زُريْق) في هذا الوطن، أكانوا في الحكومة، أو البرلمان، أو المستشارين، أو في مختلف المجالس في جهات المملكة.

ويريد (أبو زُريْق) مثلاً أن يضع بيضَه، فلا يهمّ ببناء العشّ الذي يبيض فيه، بل ينتظر، ويرقُب الطيورَ المكافحة الجادّة والعاملة، حتى إذا ما وجد طائرًا منها قد فرغ لتوّه من بناء عشّه بيْن غصون الشجر، انتهز صاحبُنا (أبو زُرَيْق) فرصة غيابِه، وقفزَ إلى العُشّ الجاهز، ورقدَ فيه ليَبيض؛ فإذا كان في عالم الطّيْر إقطاع، ففي بلادنا إقطاعٌ أشدّ وأنكى.. كان (أبو زُرَيْق) بعمله هذا أبشَع إقطاعي عرفناه في عالم الطّيور، لكنْ له أشباهُه، وأتباعُه، في بلادنا بلا شكّ.. فمن هو الإقطاعي في دنيا الزّراعة والفلاحة؟ مَن هو الإقطاعي في مجال المقاصّة؟ من هو الإقطاعي الذي اقتطع من تعويضات المتقاعدين؟ مَن هو الإقطاعي الذي جعل أثمان المحروقات هي أغلى الأثمان في العالم بأسره؟ مَن هو الإقطاعي الذي جعل المواطنَ يرى الأسماكَ أو يسمع عنها ولا يقْدر حتى على تذوُّقها ولو مرّة في حياته في وطن محاط بالمحيط الأطلسي غربًا والبحر المتوسّط شمالاً؟ هل هذا معقول؟

عندما يحتاج فراخُه إلى قُوت، يقوم باختطاف قوت فراخ طائرٍ آخَر، ويحْمله إلى فراخه.. أشباه هذا الطائر مَبْثُوثون في كافة الوزارات، والإدارات، والرُّؤساء أو الـمُدراء لا سلْطة لهم إلاّ على الغلابة، والمسحوقين الذين لا مِظلاّت لهم ولا دُروع.. ففي كل إدارة، إلاّ وتجد فيها فراخ (ابن زُرَيْق)؛ فتجد موظّفةً نالت المنصبَ بالتعْيين المباشر، دون اجتياز مباراة.. تجدها لا تشتغل، وهي بالسّلم (11)، وإذا أعطاها رئيسُها عملاً رفضتْه، ثم أخذت الهاتف النّقال، وشكتْ رئيسَها لـمَن يحميها؛ فيهدّد الرئيس، ويطالبه بالاعتذار لها ترْهقُه ذِلّةٌ، فيأخذ الملفّات من مكتبها، ويضيف عملَها إلى عمل موظّفٍ مكسور الجناح، في حين تستمرّ الموظّفة التي لها حمايةٌ، في اللّعب بالهاتف النقال، أو تغادر مكتبها دون استئذان، ثم لا أحد يسألها، ومَن سألها فويلٌ له.. ثم تجد الموظفين البائسين، يتابعون (دراما مسلسل الحوار الاجتماعي)، وهو من إخراج الحكومة، وبتنسيق مع نقابات ميّتة؛ وفجأة يفاجأُ الموظّفون بالزيادة في الاقتطاعات الشهرية من الأجور، وبزيادة ساعة في التوقيت، ليذوقوا العذاب، والموت البطيء؛ إلى متى؟

فتعرّجُ نحو التعليم، لتجدَ أنّ المشرفين على إصلاحه لا علاقة لهم بالميدان إطلاقا؛ فإذا بالمدرّسين يفاجؤُون بقرار الشغل بالعقدة، ومن جنود في خدمة وطنهم، وهم يخوضون معاركَ في الخنادق ضدّ الجهل والأمّية، وجدوا أنفسَهم قد تحوّلوا إلى مرتزقة يشتغلون بالتعاقد مع منظمات انقلابية، مثْل ما كان ذات يوم في [أنغولا، وملاوي، والكونغو]؛ والغريب في الأمر، تسمع كذبة إصلاح منظومة التعليم، فيما الإصلاح منطقيًا، وعقليًا، يجب أن يطالَ أوّلا أحوالَ وظروفَ الجنود، حتى يمكن كسْب الرّهان في معركة الإصلاح.. لكنّكَ وبعد تأمُّل ودون أن تشعر، ينفلت من لسانِكَ سؤال: [على مَن يضحك هؤلاء في هذه البلاد؟] وتسْمعهم يتحدّثون عن الانتحار وأسبابه، وطرُق معالجته، فيركّزون على (علم النفس)، وسياسة رئيس الحكومة (وهو طبيب مختصٌّ في (علْم النّفس))، هي من وراء ظاهرة الانتحار، بسبب البطالة، والفقر، والتهميش.. فالانتحار مردُّه إلى عدم التوفيق بين عالم داخلي مرهِق للفرد، وبيْن عالم خارجي محبط، وهو العالم المادّي المحيط بالفرد؛ فلكي يستقيم العالمُ الداخلي، لابدّ من إصلاح وتعديل العالم الخارجي؛ أما التعليل فقط بالحالة النفسية، فمن يعلّل بها كما يقول (التجريبيون) كمن يعلّل بلا شيء؛ وبذلك يحوّل الطبيب النفسي إلى (charlatan). خلاصة القول هو أنّ (أبا زُريْق) ثبت لدينا بالأدلّة أنه حقيقة في بلادنا وليس خيالاً كما كنّا نعتقد في السابق؛ وما دام (أبو زُرَيْق) موجودًا، فلا إصلاح ممكن في هذه البلاد رغم حماس (الطّبالة) في التلفزة، وهي تقدم لنا على شاشتها أوثانًا عُرِفَتْ (بضخامة المونة، وتعْواج القمُّونة)..



صاحب المقال : فارس محمد



1375

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



بو بكر الجامعي: عودة الابن الضال إلى محراب الحقيقة العارية

استحقاق أيلول" الفلسطيني.. بمواجهة إسرائيل وأمريكا وحماس

عرقلة "الفكر الظلامي الديني" للنهضة المغربية!

موقع اسباني: البوليساريو وراء اختطاف المتطوعين الأجانب الثلاثة

مختطفو الرهائن من تندوف استفادوا من دعم أجهزة أمن البوليزاريو

هكذا حاول القذافي استهداف الملك محمد السادس

حديث في الحداثة

المخاض الثاني للإشتراكية الديمقراطية المغربية بين سؤال الهوية ومستلزمات صناعة المستقبل

الروائي الليبي صلاح الحداد: يكفّر المتطرفون الفن لأنه يهدد إمبراطورتيهم

صحف الثلاثاء: ملف السياش يصل إلى الرميد وعليوة يهدد بكشف ملفات ضخمة و20 فبراير تنزلق من جديد

"أبو زُرَيق" في المغرب حقيقةٌ أم خيال؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار


خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


رمضان بالمغرب.. غلاء كبير بالأسعار مثل البصل أصبح يتنافس مع فاكهة البنان والأفوكادو


الجهوية وقضايا التنظيم والديمقراطية والتنمية في العالم الثالث

 
صحافة و صحافيون

أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!


استراتيجية الحرب الإعلامية لـ"التخريبيين" بالحسيمة٠٠ ترهيب الشرفاء بتعليقات هجومية، وصور

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة