مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         حسن أوريد.. من “سكير تائب” إلى “رجل سلطة نافق”             صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لروبورتاج “إسكوبار” المزعوم             البحث عن جثة خاشقجي داخل بطارية هاتف بوعشرين !!!!             الإسلام السياسي المفهوم والدلالات             وفاة رقية بنت رسول الله صلى الله علي وسلم             الفلسفة بالمغرب: أفق التأليف الفلسفي نخبة مغربية أم نسخة فرنسية             نبذة عن أقدم حضارة في العالم             نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار             خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة             الوجه الأول لمؤسس البوليساريو " المرحوم الولي مصطفى السيد "             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


نساء صنعن التاريخ هؤلاء مِن بينهِنّ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 مارس 2019 الساعة 34 : 12



كانت النساءُ في عهد (الرشيد) و(المأمون) يناظرْن الرجالَ في الثقافة، والفكر، والأدب، ويشتركْن في نَظْم القصائد، ويُضْفين على المجتمع، الحياةَ، والنشاطَ بظُرفِهنّ وثقافتهن، وكانت الإمبراطورة (زُبَيْدة) امرأة موهوبة تذكِّرني شخصيا بالإمبراطورة (كاترينا) في (روسيا) التي كانت تراسل فلاسفة مثْل (ڤُلتير)، وهي التي نشّطت الحياةَ الثقافيةَ في (روسيا) وأنشأت الجامعات، والمعاهد العلمية في البلاد.. و(زُبَيْدة) زوجة (الرشيد) القرشية وأمّ (الأمين) كانت مثقّفة، وشاعرة ملهَمة، وكثيرًا ما كانت ترسل رسائلها إلى (الرشيد) مفرغة بأبيات شعرية؛ وتدلّ الرسالةُ التي وجّهتْها إلى (المأمون)، عقب مصرع ابنها (الأمين)، على ذكاء عظيم، وشعور سامٍ؛ هذا إلى جانب نساء عديدات أخريات لمع نجمُهنّ في العصر العباسي..

في مقالة اليوم، سوف نستعرض إنجازات نساء ذكرهنّ التاريخُ أثنى عليهن، وسنذْكر قصة كل امرأةٍ مع ذكْر زمن ظهور كل واحدة في عصرها مع ذكْر السَّنة التي برزت فيها:

* اللّيدي (فاني هيُوسطن)؛ كانت فنّانة مشهورة في (بريطانيا)، وفي سنة (1931) نُظِّمَ معرضٌ للطائرات، وكانت الطائراتُ البريطانية ضعيفة بالقياس إلى طائرات مشاركة من دول أخرى.. وتقدَّم المهندس (ميتشل) بمشروع لصناعة طائرة متفوقة، لكنّ حكومةَ (العمّال) رفضتْ تمويلَ المشروع بدعوى الحفاظ على أموال الشعب من التبذير في مشاريع للتسلية كما قالوا؛ لكنّ السيدة (فاني هيُوسطن) تبرّعتْ لمشروع (ميتشل) بما يناهز (100 ألف جنيه)، وهو مبلغ هائلٌ في زمانه؛ وبفضل هديتها تمكّن (ميتشل) من تصميم طائرة حطّمت الرقمَ القياسي، وكانت أسرع من أية طائرة في سلاح الجو الملكي؛ ومنها تفرّعتْ طائرةُ (سبيت فاير) أي (نافثة اللّهب) التي أكسبت (الإنجليز) (معركة بريطانيا) سنة (1940) أمام طائرة (ميشَرْشمِت) النازية؛ وأنا أعتبر أنّ السيدة (فاني هيوسطن) هي من أنقذ (بريطانيا).

* الليدي (إيميلي داڤيدْسون) كانت تنتمي إلى جمعية تدافع عن الحقوق السياسية للمرأة في (بريطانيا)؛ ويوم (14 ماي 1913) عرفت حلبة سباق الخيول سباقًا شارك فيه حصانُ الملك (جورج الخامس)؛ ولـمّا انطلقت الخيولُ، ارتمتْ (إيميلي داڤيدسون) أمام حصان الملك، فداسها الحصانُ، وماتت في التّو، وانقلب السباقُ إلى مأتم، فأُقيمتْ لها جنازةٌ تليق بمقامها، وقدّم الملكُ شخصيًا تعازيه لأسرتها، وتعهّد بمتابعة مطالب النساء، لكنّ الحربَ العالمية الأولى اندلعتْ، وأُهْمِلت المطالبُ؛ ولكنْ بعد الحرب، سنَّ مجلسُ العموم قانونا يسمح للنساء بالتصويت والترشّح في الانتخابات إسوةً بدولة (السويد)؛ وما زالتِ النساءُ البريطانيات يذْكرن المرأةَ التي ضحّت بحياتها من أجلهنّ، وظلّت خالدة في وجدان الشعب..

* اللّيدي (شابُو) المقاومة؛ وُلِدت في (فرنسا)، وتربّتْ وعاشتْ في (بريطانيا)؛ مات زوجُها سنة (1942) في المقاومة في غرب (فرنسا)، وتابعتْ هي نضالَه والسير على أثرِه حيث قامت بعدّة عمليات ناجحة ضد النازيين؛ كانت شجاعة إلى درجة التهوُّر؛ وفي سنة (1945) شاركتْ في إنزال جوي في شمال (فرنسا)، وعند طلوع النهار، كانت هي وزملاؤُها المقاومون يجتازون طريقا غابويا. ففاجأتْهم درّاجات نازية، وبدأتْ بمطاردتهم.. أُصيبتْ (شابُو) عند الْتِواء كعْبها، فلم تَقْوَ على الفرار، ثم بدأتْ بإطلاق الرصاص الكثيف على الجنود الألمان، كي يتمكّنَ زملاؤُها من الفرار.. أُلقيَ عليها القبضُ، واقتيدتْ إلى سجن (الغيستابو) في (باريس) للتحقيق معها؛ فكانوا يأتون بها من الزنزانة إلى المكتب على بُعْد (مائة) متر؛ وقرّر زملاؤُها إنقاذَها عندما تكون قاطعةً لهذه المسافة بصحبة حارسها؛ لكنْ يوم قرّروا إنقاذَها، اكتشفوا أنّ النازيين رحّلوها إلى معتقل في (بولونيا)، وقبْل انتهاء الحرب بثلاثة أشهر، أُعْدِمت (شابُو)، ونابتْ عنها ابنتُها التي لا تتجاوز سنُّها عاميْن في تقلُّد كل الميداليات التي خُصِّصتْ لها..

هؤلاء نساء يشرّفْن بلدهنّ، وأُسَرهنّ، وكلّ مَن يتعاطى لتاريخهن، ويذكّر بإمجادهنّ؛ ومعلوم أنّ المرأة كلّما ازدادتْ علْمًا، وثقافةً، وأخلاقًا، وحياءً، ازدادتْ احترامًا، وتقديرًا في مجتمعها؛ هؤلاء النسوة أُحيِّيهنّ، وأنحني إجلالاً لهنّ؛ لكنّي، أبدًا، لا أهتم بالحاسرات، والمعروضات للبيع، والمشعوذات، والمجرمات؛ فهذه مجرّد حثالة لا تشرّف البلاد، فحتى لو كان لديكَ منها الملايين، فهنّ غيرُ نافعات، أضِف إليهنّ المدافعات عن الشذوذ، وعن أكل رمضان، وعن العُري؛ أعني خائنات الوطن اللّواتي يخدمنَ أجندات المنظّمات الهدّامة للدّين، والقيم، والأخلاق، والوطن؛ هؤلاء لا قيمةَ لهنّ، وإنْ شملتْهن الدعاياتُ البالونية الرّخيصة، فقد انحطّ قدرهنّ، ذهب عزُّهنّ، وقد أصبحْن من زمرة الخنازير القذرة.. إذن تحياتي سيّدتي؛ مع احترامي، وتقديري لكلّ سيدة كريمة، وآنسة محترمة، وأمّ ملتزمة، وزوجة عفيفة، وكل سنة وأنتـنّ بخير.. سلام!



صاحب المقال : فارس محمد

 


1314

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

كرونيك 20 كانيبال

عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

دلالات الاحتضان الدولي لـمشروع الدستور

بوسبرديلة و"ألغاز ثورية"

مأزق المعارضين للدستور في مواجهة نتائج الاستفتاء 2/2- بقلم محمد يتيم

المحامون المغاربة في مواجهة تحدي خطير جدا

هبال شعبنا

عقم التضحية والاستشهاد لدى العدل والإحسان يدفعها إلى استرزاق الشهداء ولو بالباطل

أنوزلا عميل المخابرات الذي يتطاول على أسياده

نساء صنعن التاريخ هؤلاء مِن بينهِنّ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار


خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


رمضان بالمغرب.. غلاء كبير بالأسعار مثل البصل أصبح يتنافس مع فاكهة البنان والأفوكادو


الجهوية وقضايا التنظيم والديمقراطية والتنمية في العالم الثالث

 
صحافة و صحافيون

أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!


استراتيجية الحرب الإعلامية لـ"التخريبيين" بالحسيمة٠٠ ترهيب الشرفاء بتعليقات هجومية، وصور

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة