مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         الإسلام السياسي المفهوم والدلالات             وفاة رقية بنت رسول الله صلى الله علي وسلم             الفلسفة بالمغرب: أفق التأليف الفلسفي نخبة مغربية أم نسخة فرنسية             نبذة عن أقدم حضارة في العالم             نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار             خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة             الوجه الأول لمؤسس البوليساريو " المرحوم الولي مصطفى السيد "             شخصيات بصمت تاريخ المغرب المعاصر: المهدي بنبركة أيقونة اليسار المغربي             السنة والقرأن الكريم والحداثة             ما لم يقله بلاغ مديرية الأمن عن التقرير المصور للقناة الإسبانية الرابعة!             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


تاريخ اليوم العالمي للمرأة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 مارس 2019 الساعة 49 : 13




الأمم المتحدة والمساواة بين الجنسين. كان ميثاق الأمم المتحدة — الذي وُقع في 1945 — أول اتفاقية دولية تؤكد مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة. ومذاك، ساعدت الأمم المتحدة في تأطير إرث تاريخي للخطط العامة والمعايير والبرامج والأهداف المتفق عليها دوليا لتحسين وضع المرأة في كل أنحاء العالم.

وعلى مر السنين، عززت الأمم المتحدة ووكالاتها الفنية مشاركة المرأة بوصفها شريك مساو للرجل في تحقيق التنمية المستدامة والسلام الأمن واحترام حقوق الإنسان احتراما كاملا. ويبقى تمكين المرأة في مركز القلب من جهود الأمم المتحدة لمعالجة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في كل أنحاء العالم.

ذكرى اليوم العالمي للمرأة في المغرب كنت أتمنى أن أجد شيئا جديدا يدخل البهجة والسرور على نساءنا وبناتنا لكنني لم أجد سوى نظرات الجنس والإثارة وزهور وردية صفراء وحمراء بها رائحة الخيانة… لأننا بساطة لا نجد شيئا لنتقاسمه سوى رغبات مكبوتة و ورود دابلة لتبقى القضية مؤجلة ليوم عالمي قادم !

يخلدون أياما عالمية للاحتفال أو بالأحرى البكاء على واقع النساء عبر العالم ثم يجلسون هنيهة للضحك والافتخار بثورة امرأة في جبل قندهار أو وفاة سيدة في إحدى قرى المغرب من أجل الحق في الحماية من البرد … ومن ثم تبادل الأزهار والورود الحمراء بين عشاق العالم الثالث الذين ترهبهم وفي ذات الوقت تلهمهم قيم الحب والحرية المحظورة قسرا.

إن أهم ما تحتاجه المرأة بالمغرب هو أن يُحترم حقها في الوجود، وأن تدعم حريتها في الاختيار والعيش باستقلالية تامة بعيدا عن كل مظاهر الإقصاء والدونية، وليس العمل على وضع قوانين الطلاق والحضانة والجنسية ومن ثم الافتخار بأن حقوق المرأة مكفولة بموجب قوانين معينة، أو تأسيس جمعيات نسائية للدفاع عن حقوق المرأة فهذا من وجهة نظري يعزلها ولا يجعلها ندا للرجل ولك ان تجرب تأسيس جمعية للدفاع عن حقوق الرجال وانتظر كيف سيكون رد فعل النساء سلبيا، لأن مسألة حقوق المرأة هي جزء لا يتجزأ من منظومة حقوق الإنسان والدفاع عنها وحمايتها واجب مفروض على الجنسين !

من هنا نجد أن حقوق النساء بالمغرب لم ترقى بعد إلى مستوى الإيمان بالمساواة بين الجنسين رغم المكسب التشريعي الذي جاءت به  (المدونة ) و الذي إلى حد ما يبقى قاصرا وبحاجة إلى مراجعة، فهو يعيش تحت ضل متناقضات عدة تتمثل في كونه خليطا بين المبادئ العلمانية والقيم الدينية الإسلامية التي لا يمكن الجمع بينها، فالعلاقات الاجتماعية والعاطفية التي تربط الرجل بالمرأة تخضع بالأساس لمبادئ خاصة في التربية ذات بعد إنساني محض ينبغي على الجميع التشبع بها واستيعابها، وليس لتأويلات دينية أو تصورات جاهزة تجاه المرأة و كينونتها ! لذا فكل مظاهر الإقصاء والتهميش الذي ترزح تحته نساء المغرب والعالم الإسلامي عموما هي نتاج ثقافة مجتمعية غيبية تستمد قوتها من التعاليم الدينية التقليدية، التي بدورها تشحن و تغدي العقليات الذكورية المستبدة وتربي النساء على الخنوع والخضوع والقبول بالغضب الإلهي الذي لم ينصف النساء، ناهيك عن الكثير من الأمثلة التي تعتبر المرأة علبة حافظة بمجرد فتحها تفقد صلاحيتها والمقصود هنا غشاء البكارة الذي يلازم كابوسه الفتاة منذ نعومة أظافرها الى حين ليلة دخلتها، أيضا يوجد نوع من الرجال الذين يعتبرون المكان الطبيعي للمرأة هو المنزل أو القرية وأنها حينما تخرج للشارع تكون قد انتهكت خصوصية الرجل بانتهاكها لشيئ من ممتلكاته .

كل هذا يجعل المرأة المغربية مبعدة بشكل قسري عن الحياة الحديثة، التي تبقى مجرد شعارات ومظاهر مزيفة، كون أن النساء بالمغرب لم يتخلصن بعد من قبضة النظرة المجتمعية التي تقف موقفا معاديا لكل فلسفة تنشد التطور أو التقدم بمجرد اعتبارها كفرا وضربا لقيم الدين والمجتمع

عيب الحداثة والمحسوبين عليها بالمغرب أنهم لم يستطيعوا اتخاذ موقف واضح من مجموع القيم التي تعيق تشييد صرح الحقوق والحريات، وبالتالي فالحداثة المغربية لها نكهة خاصة تمزج بين السائد من الأعراف والقيم و بين الجديد على مستوى الفكر والتصورات، ولا يمكن اعتبارها عاملا في دعم حقوق النساء بأي وجه من الأوجه بل في أفضل الحالات تبقى حداثة نخبوية مسجونة تقتصر فقط على فئات وشرائح معينة ذات إمكانات اقتصادية واجتماعية محددة.

مسألة حقوق النساء بالمغرب أمر لا يكفي معالجته قانونيا، بل هي قضية مرتبطة بمستوى الوعي الجمعي ومدى نضجه وقابليته لتقبل ثقافة المساواة بين الجنسين أكثر من ارتباطه بمجموعة مطالب وحركات احتجاجية، تجهض أهدافها ومبادئها بوابل من الانتقادات كلما تعارضت ومبادئ الدين الأساسية. وإلا فبماذا ستبرر الحركة النسائية مطلب مساواة المرأة بالرجل

تعني المساواة بين الجنسين أن يكون للنساء والرجال نفس الفرص والحقوق والالتزامات في كافة مجالات الحياة المختلفة. المساواة بين الجنسين تعني أن الرجال والنساء يتخذون القرارات الخاصة بجسدهم وبحياتهم الجنسية على حد سواء.

تعني المساواة بين الجنسين حرية أكبر للجميع، لكي يستطيع الجميع أن يكونوا كما يشاؤون وأن يشعروا بالأمان.

في معظم البلدان هناك نقاشات عن المساواة بين الجنسين وهناك العديد من البلدان على وشك أن تصبح أكثر مساواة بين الجنسين. ولكن لا يوجد هناك أي بلد مساوٍ تماماً بين الجنسين.

المساواة بين الجنسين تنطبق على النساء والرجال على حد سواء.

في غالب الأحيان فإن النساء هن اللاتي يخسرن في المجتمع غير المساوي بين الجنسين. الرجال عندهم سلطة وأموال أكثر في العالم. ولكن الرجال يخسرون أموراً أخرى بطرق أخرى، على سبيل المثال غالباً ما يكون للرجال عدد أقل من الأصدقاء المقربين مقارنة بالنساء، والرجال يعيشون حياة أقصر من النساء. ما هي أسباب ذلك حسب رأيك؟

هناك أهداف سياسية للوصول إلى المساواة بين الجنسين
في السويد قال البرلمان أن المساواة بين الجنسين أمر هام. هناك خطط عن كيف يمكن للمجتمع أن يصبح مساوياً أكثر. يتعلق التخطيط على سبيل المثال بالأمور التالية:

يجب أن يمكن للنساء والرجال التعلم وربح الأموال على نفس النحو.
يجب أن يتقاسم الرجال والنساء الاهتمام بالأطفال والشؤون المنزلية على حد سواء.
يجب إنهاء عنف الرجال ضد النساء.
يجب أن تعمل المدارس والجامعات ومواقع العمل لكي تكون مساوية بين الجنسين.
يجب أن يكون للنساء والرجال نفس الفرص لصحة جيدة ورعاية على نحو جيد.
معاملتك بشكل مختلف على أساس أنك رجل أو امرأة يعتبر تمييزاً، والتمييز أمر غير قانوني.

أمثلة عن عدم المساواة بين الجنسين في المجتمع

النساء يقمن بالمزيد من الأعمال المنزلية بالنسبة للرجال، مثل تنظيف المنزل ورعاية الأطفال. وبذلك فهن يعملن بدوام أقل ويحصلن على أموال ومعاش تقاعدي أقل من الرجال.
النساء لهن غالباً راتباً أقل من الرجال حتى ولو كن يقمن بنفس المهام الوظيفية.
الرجال يتمتعون غالباً بمراكز يتخذون فيها قرارات هامة، مثل رئيس الوزراء أو رئيس شركة أو مدرس جامعة.
يتم تقييم النساء انطلاقا من الشكل الخارجي وكيفية تصرفهن أكثر مما نفعله مع الرجال.
تقريباً كل الاعتداءات الجنسية يرتكبها الرجال، تجاه الرجال والنساء على حد سواء.
يرتكب الرجال أغلبية العنف والإجرام في المجتمع تجاه النساء والرجال على حد سواء. الرجال يتعرضون للعنف وسوء المعاملة أكثر من النساء.
الرجال يتعرضون لحوادث ولمشاكل متعلقة بالكحول والمخدرات أكثر من النساء. عدد الرجال الذين ينتحرون أكبر من عدد النساء.
هذه أمثلة هناك إحصاءات عنها، وهي خاصة بالنساء كمجموعة والرجال كمجموعة. ولكنها لا تنطبق بالطبع على الجميع. وتوجد هناك اختلافات بين مختلف النساء وبين مختلف الرجال.

لماذا ليست الأمور مساوية بين الجنسين؟
هناك عدة تفسيرات متعلقة ببعضها البعض. يتعلق الأمر من جملة أمور أخرى بالتاريخ، حيث أن الرجال كانوا لهم سلطة أكبر خلال فترات طويلة، مما أثر على القوانين والتقاليد وعلى أمور أخرى تستغرق وقتاً طويلاً قبل أن يمكن تغييرها.

وتفسير آخر هو أن هناك أمور تعتبر "ذكورية" و"أنثوية"، على سبيل المثال ماذا يجب أن تحبه أنت وما هي المشاعر التي يجب إظهارها وأي عمل يجب فعله. فتصبح هذه قواعد غير مرئية عن كيف يجب أن تكون النساء وكيف يجب أن يكون الرجال.

في بعض الأحيان ربما كون الأمور بهذا الشكل لا يزعج أحداً، ولكن في بعض الأحيان الأخرى تصبح الأمور مرهقة أو خاطئة.

وما هو "ذكوري" أو "أنثوي" يختلف من مكان إلى آخر في العالم. كما تتغير الأمور مع مرور الوقت.

كيف هي الأمور بالنسبة لك؟
هل يُطلب من النساء والرجال المساعدة على نفس النحو في الشؤون المنزلية؟
هل يمكن لهم اتخاذ قرارات بنفس الشكل والبقاء في الخارج في وقت متأخر على نفس النحو؟
هل يمكن لهم إظهار المشاعر بنفس الشكل؟
هل تنطبق نفس الشروط على الفتيات والفتيان فيما يخص الشكل الخارجي والملابس؟

 

 

سكينة عشوبة طالبة وباحثة



1281

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لماذا أركانة ؟

كلام عابر

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

إياك أعني و اسمعي يا جارة

القداسة والدناسة في شارع 20 فبراير العدلاوي

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

أردوغان في كلمة النصر: تركيا هي الفائزة في الانتخابات

وآآآ بنكيران

تاريخ اليوم العالمي للمرأة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار


خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


رمضان بالمغرب.. غلاء كبير بالأسعار مثل البصل أصبح يتنافس مع فاكهة البنان والأفوكادو


الجهوية وقضايا التنظيم والديمقراطية والتنمية في العالم الثالث

 
صحافة و صحافيون

أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!


استراتيجية الحرب الإعلامية لـ"التخريبيين" بالحسيمة٠٠ ترهيب الشرفاء بتعليقات هجومية، وصور

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة