مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         حسن أوريد.. من “سكير تائب” إلى “رجل سلطة نافق”             صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لروبورتاج “إسكوبار” المزعوم             البحث عن جثة خاشقجي داخل بطارية هاتف بوعشرين !!!!             الإسلام السياسي المفهوم والدلالات             وفاة رقية بنت رسول الله صلى الله علي وسلم             الفلسفة بالمغرب: أفق التأليف الفلسفي نخبة مغربية أم نسخة فرنسية             نبذة عن أقدم حضارة في العالم             نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار             خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة             الوجه الأول لمؤسس البوليساريو " المرحوم الولي مصطفى السيد "             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


إلى من يلتمسون العفو الملكي في قضية بوعشرين..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 مارس 2019 الساعة 36 : 09



ثلاثة قياديين سياسيين متقاعدين في المغرب أقدموا على كتابة رسالة يلتمسون فيها العفو الملكي لفائدة الصحافي توفيق بوعشرين، المدان بإثني عشر سجنا في قضايا تتعلق بالاغتصاب، ومحاولة الاغتصاب، واستغلال الحاجة والضعف، واستعمال السلطة والنفوذ، والاستغلال الجنسي، وهتك العرض بالتهديد والعنف.

والقادة المعنيون بهذه المبادرة هم: محمد بنسعيد آيت يدر، وإسماعيل العلوي، وامحمد الخليفة.


نتساءل كيف تم إسناد مناصب سامية لأناس يجهلون القانون أو يتجاهلونه لغاية في نفس يعقوب، فالعفو الملكي يصدر بعد النطق بالحكم لا قبله. وبما أن قضية توفيق بوعشرين لا زالت أمام القضاء، ولازالت محكمة الاستئناف لم تحسم فيها،فالأجدر هو احترام القضاء ومساطره،وبعد ذلك فليكن ما يكون..

لكن ماذا عن الضحايا؟ الم يفكر هذا الثلاثي في حقوقهن ومصيرهن ومشاعرهن؟

وباستثناء بنسعيد آيت يدر، فالشخصان الآخران عملا كوزيرين سابقين في الحكومة ، واستطابا حينها الترحال من قطاع إلى آخر، والتنعم بخيرات الكراسي الوزارية.

وأمام هذه المأساة التي يسعى من خلالها هؤلاء القادة السياسيون إلى طرق باب الدولة عساها تتذكرهم، أوتجود عليهم بعطاءات وهبات جديدة، نتساءل بكل أسف لماذا اختار هؤلاء المنتفعون، السجين توفيق بوعشرين بالضبط دون غيره؟


أَلِأَنَّه كان يفتح لهم صفحات جريدته ليخطوا فوقها بالأسود ما شاء لهم أن يخطوه؟ أم لأنه كان المدافع الأول عن حزب العدالة والتنمية الذي استفاد زعيمه السابق بتقاعد استثنائي فأغراهم بالاستفادة بمثله إن هم دعوا بدعاء نبي الله يوسف “اذكرني عند ربك”؟

أم لأن السجين توفيق بوعشرين حرك بأفعاله حنينهم إلى فتواتهم الضائعة فرأوا فيه رمزا للنضال والرجولة الجنسية؟ أم أن بوعشرين، القابع في زنزانته، ما هو إلا مطية يمتطونها لركوب الريع أو الاستفادة من سخاء هذه الجهة او تلك؟

أم أنهم بمناصرته يناضلون بالنيابة عن مرجعهم الروحي عبد الإله بنكيران في خطوة استباقية لما يمكن أن تعرفه محاكمة عبد العالي حامي الدين؟  


نعم انها مصيبة فعلا، بل إنها أم المصائب، فهؤلاء القادة السياسيون يتجاهلون، عشية يوم العيد العالمي للمرأة، اولئك الضحايا اللواتي عبث توفيق بوعشرين على أجسادهن غصبا وإدلالا، واللواتي استغل حاجتهن وضعفهن، فصال وجال على كرامتهن بشكل لا يمت بأي علاقة للأخلاق وللمشاعر الإنسانيةولقانون الشغل.

إنهم من بنات هذا الوطن، ولهن نفس الحقوق التي لغيرهن على أرضه، وهن فوق هذا وذاك ينتمين لأسر يوجد فيها الأب، والأم، والأخ، والصديق، والجار،والقريب… بل إن بعضهن متزوجات، وأخريات أمهات، والمؤكد انهن ترددن كثيرا قبل أن يلذن بالمساطر القانونية؛خوفا على كرامتهن وعلى سمعتهن.

فكيف بهن وبحالهن وهن يسمعن اليوم ما ينوي بعض القياديين الحزبيين القيام به ضدا على شرائع الدنيا والأديان؟
إننا نتفادى الخوض في جدال بخصوص الرمز السياسي بنسعيد آيت يدر، المعروف بزهده وبساطته، وقلة معرفته ودرايته بمثل هذه الأمور والقضايا، فالرجل ظل ملتزما بالحياد والموضوعية، والذين يدفعونه اليوم إلى تلويث صورته، في هذه المرحلة من عمره السياسي حيث يحتاج الى كثير من الراحة والهدوء، إنما يزجون به إلى الأوحال، بغية الانتفاعمت ورائه، وتحت رمزية مظلته. ولا يسعنا في هذه اللحظة إلا أن نلعن الذين يقومون بهذه الدسائس الدنيئة، فمهما انتفعوا منها إنما “يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا”.

أما أخونا الظريف امحمد الخليفة، فنحن أعلم بحاله ومآله، و”الخليفة على الله” كما يقول المغاربة، وكما قالوا يوم تعيينه وزيرا، فصاحبنا لم يخلد اسمه في الركبان بانجازات تذكر، غير الصراخ داخل مجلس النواب الذي أهله يوما ليكون وزيرا في قطاعين هامين، وهما الوظيفة العمومية والصناعة التقليدية. ولعل موظفي هذين القطاعين لا يذكرون أي إنجاز إصلاحي قام به هذا الرجل، غير الصراخ والنفير في وجه المسؤولين، وتحذيره لهم من تردي وضعه الصحي، وكراهيته للتكنولوجيا الحديثة، وللغة الفرنسية في وزارة تحديث القطاعات.

إذن فحب هذا الرجل للمناصب والمكاسب والمآدب، أعماه عن كل المعايب، بما فيها جريمة الاغتصاب التي قام بها أقرب صحفي إليه، توفيق بوعشرين.

إن الوزير السابق امحمد الخليفة الذي يبدو أن حزبه أهمله فارتمى في أحضان البيجيدي، يستلطفه ويستدر عطفه، لم يطرح على نفسه ماذا لو كان الأمر يتعلق بإحدى قريباته المنتميات لبيته أو لأسرته، فهل يرضى لهن بهذا الحال والمصير؟ هل سيحمل قلمه حينها ويكتب ملتمس العفو الى القصر الملكي؟ طبعا لا وألف لا!! ولكن حين تعلق الأمر ب”بنات الناس، هاهو كيقول لهلا يقلب”. فإذن يجب أن تعلم آسي الخليفة أننا نعتبرهن بناتنا وأخواتنا، ولن نسمح للضباع بأن تنهش أجسادهن مهما كلفنا الأمر.

أما إسماعيل العلوي الذي أجهر حبه وقربه للعدالة والتنمية، وكان زعيمها السابق يغدق عليه ببعض التعيينات الرمزية كرئيس لبعض اللجان، ومن تم انتقل الى الاستفادة المادية من رئيس جهة درعة تافيلالت، الحبيب الشوباني، بدعوى بناء القناطر في هذا الإقليم، علما أن أبناء الرشيدية قادرون على تدبير شؤونهم بأنفسهم، إذا ما منحت لهم نفس الإمكانيات المادية التي منحت للشخص القادم من سلا، والذي لا يفقه في علم القناطر إلا ما “يفقهه العطار في علوم البحار”، والذي لو ركن الى الراحة وإبداء النصيحة لكان أحسن، ولاتخذه المتعاطفون معه رمزا،ولاعتبروه حكيما . ولكنه للأسف قضل أن يسلك مسلك ذلك الفقير الذي دافع عنه أهل القبيلة عند أخيه الغني، كي يجود عليه بشئ من المال، فأقسم لهم بأن أخاه خلق ليكون فقيرا، وقدم لهم دليلا بأن ألقى بكيس من المال في طريق أخيه، وناداه إليه لعله يرى المال في طريقه، فما كان من الأخ الفقير إلا أن تحدى الحاضرين بأن يقدم إليهم مغمض العينين دون اعوجاج…
إذن، ندعو الله لامحمد لخليفة ولإسماعيل العلوي بحسن الخاتمة والمآب، وبأن يختما صفحات تاريخهما بلا زيغان او اعوجاج.

 

 

 

برلمان كوم




1239

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



شجرة الاركان

كلام عابر

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

سعيد بن جبلي لـ

أكميشة بقايا 20 فبراير اللي قالوا بلا حشمة أنهم كانوا 20 ألف

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

مأساة اللاجئين السوريين: الوجه الآخر للربيع العربي

إلى من يلتمسون العفو الملكي في قضية بوعشرين..





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار


خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


رمضان بالمغرب.. غلاء كبير بالأسعار مثل البصل أصبح يتنافس مع فاكهة البنان والأفوكادو


الجهوية وقضايا التنظيم والديمقراطية والتنمية في العالم الثالث

 
صحافة و صحافيون

أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!


استراتيجية الحرب الإعلامية لـ"التخريبيين" بالحسيمة٠٠ ترهيب الشرفاء بتعليقات هجومية، وصور

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة