مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         حسن أوريد.. من “سكير تائب” إلى “رجل سلطة نافق”             صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لروبورتاج “إسكوبار” المزعوم             البحث عن جثة خاشقجي داخل بطارية هاتف بوعشرين !!!!             الإسلام السياسي المفهوم والدلالات             وفاة رقية بنت رسول الله صلى الله علي وسلم             الفلسفة بالمغرب: أفق التأليف الفلسفي نخبة مغربية أم نسخة فرنسية             نبذة عن أقدم حضارة في العالم             نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار             خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة             الوجه الأول لمؤسس البوليساريو " المرحوم الولي مصطفى السيد "             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


نبذة عن اليوم العالمي للمرأة: الأمومة وحنانها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2019 الساعة 32 : 11





رابطة الأمومة أو رباط الأمومة بالإنجليزية: Maternal bond هي العلاقة بين الأم.

لو كان العالم كتابا لكانت الأمومة أبلغ وأفصح مقدمة له، ولو كان العالم بستانا لكانت الأمومة أشهى وأعذب ثمرةٍ فيه، ولو كان العالم منجما لكانت الأمومة أثمن وأنفس معدن به...ورغم اطرادها في الحيوانات والطيور دونما استثناء لأسدٍ ضارٍ أو وحشٍ كاسرٍ أو نسرٍ جارح؛ بغية تغذية الصغار وتأمينهم ضد الأخطار وتهيئتهم لخوض غمار الحياة؛ إلّا أنهاأي الأمومة في البشر أكثر تعقيدا وأكمل تركيبا؛ وذلك بالنظر إلى جلال رسالتها المتضمنة للرعاية البدنية والعقلية والنفسية إلى جانب دورها في التنشئة الدنيوية، وكذلك باعتبار سموّ مهمتها في بناء إنسان العمارة والخلافة والعبادة، وربما لهذا كانت فترة الاحتضان في الأمومة الإنسانية هي الأطول على الإطلاق "وحمله وفِصاله ثَلَاثُونَ شهرًا حتى أنك لواجِد صغارَ بعض الحيوانات تروم العيش بمفردها وممارسة دورها بمجرد ولادتها أو بعد حضانة لا تستغرق سوى بضعة أيام.

إذا لم يكن في وسع الزوج أن يقوم بما عليه نحو امرأته، وإذا كانت امرأته غير راضية عنه فماذا عليه أن يفعل ليرضيها ويطيب خاطرها؟؛ الجواب: يجب عليه أن يحملها على ظهره وينقلها إلى ما وراء السياج، وبعد أن يجوز بها السياج يجب عليه أن يسلمها إلى رجل يرضيها.

هذا بالتأكيد ليس في حاضرنا المعاصر، لكنه كان الحال في عهد ما قبل ظهور الإسلام، أو ما يعرف بعهد الأمومة، وتعرف الأمومة في عرف علماء علم الاشتراك، بالقرابة من طرف الأم، كما يراد بالأبوة القرابة من طرف الأب، بمعنى أن الولد في الحالة الأولى ينتسب إلى أمه، وفي الثانية إلى أبيه.

وبالرغم من أن الأمومة أقدم عهدًا من الأبوة، إلا أنها ليست أقدم نوع في تاريخ العائلة، بل هي أحد الأنواع التي مرت على تاريخنا منذ ظهرت العائلة بمعناها الحالي. وبمتابعة أخبار القدماء وأبحاث العلماء العصريين أن الأمومة أمر يعم جميع شعوب الأرض، حتى لا تكاد تبحث خلف قوم إلا وترى للأمومة أثرًا حيًا ما يزال باقيًا عند البعض حتى اليوم، كما ترى كيف اضمحل ذلك كليًا وعوض عنها بالأبوة أو بنوع آخر من أنواع العائلة.

الأم حاملة الطفل واللقب أيضًا في الجاهلية

كانت القبائل العربية قديمًا قبائل توتامية، أي أنها تعبد الحيوانات وبعض العجموات، واتخذت ألقابها من هذه الحيوانات، فهناك براهين على أن الحمامة كانت تعد إلهة الكعبة، ومثلها الظبي، وبها تسمت بنو حمام وبنو ظبي. ومن المرجح أيضًا أن بني أسد نسبوا إلى الصنم ياغوث، كما أن بني عقاب إلى النسر. كانت من صفات هذه الفترة التوتامية أن الأولاد محصورين في نسل أمهاتهم، فيتبع الولد أمه دون أبيه، كما هو معروف إلى اليوم عن هنود أمريكا.

ونتجت الأمومة عن عدم تمسك الهيئة الاجتماعية القديمة بالزواج الشرعي، فقد كان الزواج في أول أمره وقتيًا وغير مقيد؛ أي أن المرأة لم تكن مرتبطة بالرجل برباط متين وشرعي لأجل غير مسمى، بل كانت تجامع الكثير من الرجال. وبعد عصور من الاختلاط والمجامعة المطلقة التي تقترب من مفهوم الزنا في يومنا الحالي، نشأ زواج جعل المرأة تخص جملة أشخاص معينة، من عائلة واحدة أو من أم واحدة، وكان هذا النوع من الزواج منتقلًا بين الشعوب.

يعيد بعض العلماء ذلك إلى قلة النساء؛ ومن الأدلة الواضحة على شيوع الأمومة عند العرب قبل استحكام نظام الأبوة عندهم، كلمة «بطن» التي يستعملها العرب حتى اليوم بمعنى العائلة أو القبيلة، وفي الواقع فإن هذه الكلمة بمعناها الأصلي تشير إلى عقد من الزمن كانت فيه المرأة مصدر العائلة ومحورها، غير أن هذه الكلمة ومرادفاتها ما زالت موجودة عند الشعوب الأخرى التي عرفت هذا الشكل من العائلة.

تاريخ اليوم العالمي للمرأة

يبدأ العالم الألماني باهوفن كتابه الأمومة أو حقوق الأم، بمقدمة أصبحت أساسًا يبنى عليها كل من تصدى للكتابة عن تاريخ العائلة، وفيها أن النكاح عند أجدادنا الأولين كان فوضويًا وغير محدد بشروط، أي أنهم كانوا يتعاطون نكاح الاختلاط أو المشاركة، وأنه لا سبيل في هذا النكاح المطلق إلى معرفة أبي الولد والانتساب إليه؛ ولهذا كان النسب محصورًا في الأم وقرابتها، أي أن هذا النكاح أولد الأمومة أو سلطة الأم، وتقدمها في المجتمع الإنساني. وكانت الأمومة شائعة بين جميع الشعوب القديمة على الإطلاق؛ العربية والغربية. وكانت المرأة نظرًا لكونها الوالدة الوحيدة المعروفة من أبوي الولد، محترمة ورفيعة المقام عند القدماء، ما أدى لترؤسها الهيئة الاجتماعية.

زواج الاشتراك.. للمرأة مثنى وثلاث ورباع

إن أقدم ما وصل لحاضرنا عن عرب الجاهلية، كان ما نقله المؤرخ والجغرافي اليوناني، اسطرابون  (63 ق.م: 23 م )، في معجمه الجغرافي، من أمر الزواج عند العرب، وأن الأملاك عندهم مشتركة؛ أي تخص جميع أعضاء العائلة التي يرأسها الشيخ، وهو أكبرهم سنًا. وللعائلة امرأة مشتركة يختلفون إليها، فمن جاء منهم قبلًا دخل عليها، وترك في باب الخلا عصاه ليشير بذلك إلى اختلائه بها؛ لكنها في الليل لا تجامع إلا أكبرهم سنًا، وكانوا يعرفون الزنا بأنه مجامعة امرأة من غير العشيرة.

لوحة الاتكاء لفرانز آيزنهوت

في معجمه حكى اسطرابون قصة خمسة أخوة عشقوا أختًا لهم، وكانت بنت أحد أمراء العرب، فكانوا يختلفون إليها الواحد بعد الآخر، حتى سئمت ذلك وتوصلت بحيلة إلى التخلص منهم. وقد استخدم اسطرابون هذه القصة للإشارة لشيوع زواج الاشتراك عند العرب، وتفضيل العرب النكاح الوقتي على الزواج المستمر، فقد كتب عنهم: «وهم يقضون عمرهم في التجول والتنقل، ونساؤهم يجامعن من أردن من الرجال لأجل مسمى.. ولكي يقربوا هذا الجماع نوعًا من الزواج كانت المرأة تقدم لزوجها مهرًا».

وقد جاء عن هذا النوع من النكاح ما ذكره البخاري من أنه أحد أنواع النكاح في الجاهلية، ووصفه بأن «يجتمع رجال دون العشرة، فيدخلون على المرأة كلهم، فإذا حملت ووضعت، ومرت ليال بعد أن تضع حملها أرسلت إليهم، ولا يستطع رجل منهم أن يمتنع حتى يجتمعوا عندها، فتقول لهم: قد عرفتم الذي كان من أمركم، وقد وضعت، وهو ابنك يا فلان، وتسمي من أحبت باسمه، فيلحق بها ولده، ولا يستطيع أن يمتنع من اختارته عن ذلك». وهناك أدلة كثيرة أقربها ما جاء في كتاب الملل والنحل للشهرستاني، عند كلامه عن صاحبة الراية: «كان يختلف إليها النفر، وكلهم يواقعها في طهر واحد، فإذا ولدت ألزمت الوالد أحدهم». ويظهر مما ذُكر أن تشارك الرجال في امرأة واحدة، وإن كان مباحًا للجميع إلا أنه كان يخص جماعة معلومة.

«أنت لا تفهميني».. لماذا تتدهور العلاقات أحيانًا بين الأم وابنتها؟

وقد نتج عن كل ما ذُكر من أمور النكاح عند العرب في الجاهلية، أنه لم يكن من سبيل لمعرفة الأب عندهم، بل لم تكن هناك حاجة لذلك، ففي هذه العصور كان يتبع الولد أمه ويتعلق بها في جميع أموره، لكن ذلك لم يكن يمنع الرجل من أن يشعر بميل نحو ابنه، وهو سبب مجيئه للوجود، حتى ولو كان تم تعيينه أبًا بإشارات خارجية، وفي هذا قال هيرودوس: «وكان متى كبر الأولاد في بيوت أمهاتهم، تجتمع الرجال كل ثلاثة أشهر فيُعطى لكل منهم من شابهه من الأولاد، فيتبناه ويجعله وريثًا له».

دخول الإسلام واستحالة الامتناع

كان النكاح الوقتي شائعًا بين العرب وقت ظهور الإسلام، وأصبح يُعرف في الإسلام بالمتعة أو نكاح المتعة، وهو نكاح يُعقد لأجل مسمى، ثم يُحل بعد انقضاء هذه المدة، ونُقل عن الزمخشري تعريفه له: «سُميت متعة لاستمتاعه بها أو لتمتيعه لها بما يعطيها». ورغم دخول الإسلام ونهي النبي محمد عن زواج المتعة إلا أن هذه العادة بقيت حتى عصور متأخرة، لأنه كان يصعب على جميع الأوامر التي صدرت في هذا الشأن أن تثني العرب عن عاداتهم المتأصلة في أخلاقهم أجيالًا، وتحملهم دفعة واحدة على التمسك بالزواج الشرعي المستمر.

ومن أدلة استمرار زواج المتعة ما حكاه الرحالة الإنجليزي جيمس هاملتون في رحلته عن مدينة سنان في اليمن، على أنها مدينة عظيمة، تبعد عن مكة مقدار 15 يومًا نحو الشمال، وتجارتها الداخلية واسعة تمر فيها أكثر البضائع الهندية الواردة إلى مكة. وفي شوارع سنان ينتشر سماسرة للنساء، فكل غريب لا مأوى له في المدينة يمكنه أن يتزوج ويستوطن في المدينة بقيمة زهيدة وبطريقة سهلة، بأن يتفق مع امرأة بعد أن يراها وتعجبه على الثمن، فيحدد لها المدة التي يمكنه أن يقضيها معها، ثم يحضر معها أمام القاضي أو حاكم البلدة، فيسجلان اسميهما في كتاب عنده، ويكتبان الشروط التي اتفقا عليها، ليعد هذا الزواج شرعيًا حتى انقضاء المدة المعينة وافتراقهما.

مشهد تخيلي للحريم في القصر لجان باتيست فان مور

وحكى ابن بطوطة عند كلامه عن نزوا عاصمة عمان: «ونساؤهم يكثرن الفساد ولا غيرة عندهم ولا إنكار لذلك.. وكنت يومًا عند سلطان عمان أبي محمد بن نبهان فأتته امرأة صغيرة السن، حسنة الصورة، بادية الوجه، فوقفت بين يديه وقالت له: يا أبا محمد طغى الشيطان، فقال لها اذهبي واطردي الشيطان، فقال له لا أستطيع وأنا في جوارك يا أبا محمد، فقال لها اذهبي فافعلي ما شئت، فذكر لي لما انصرفت عنه أن هذه ومن فعل مثل فعلها تكون في جوار السلطان ولا يقدر أبوها ولا ذوو قرابتها أن يغيروا عليها، وإن قتلوها قُتلوا بها لأنها في جوار السلطان».

ولأن نساء العرب لم يكن كلهن على نمط واحد، كان يصعب وجود نساء يبعن أعراضهن بدريهمات أو بقبضة دقيق في الجاهلية، فهناك تفاوت بين رغبات النساء، ولكن الثابت هو أن المرأة كانت تقدم على الاستمتاع بسهولة، ولم يكن أحد يستغرب ذلك منها. فلم ير العرب في الجاهلية أهمية للزواج الشرعي المستمر لاستفادتهم من الزواج بدون شروط وهو الذي يحل نفسه إذا أراد ذلك أحد الطرفين متى لم يجد فيه لذة وارتياحًا.

فقد روي عن سيدة تدعى أم خارجة أنها جامعت أكثر من أربعين رجلًا من عشرين قبيلة، فكان يأتيها الخاطب، فيقول خطب، فتجيبه نكح، وكانت تتزوج واحدًا وتطلق غيره بعد أن تستمتع به، ومن قصتها جاء مثل قديم: «أسرع من نكاح أم خارجة». ومثل أم خارجة الكثيرات منهن مارية بنت الجعيد العبدية وسلمى بنت عمر أم عبد المطلب، وكن إذا تزوجت الواحدة منهن رجلًا وأصبحت عنده كان أمرها إليها إن شاءت أقامت وإن شاءت ذهبت، وكانت علامة ارتضائها للزوج أثناء الحمل

الحمل
عادة ما تبدأ رابطة الأمومة بين الأنثى وطفلها البيولوجي في التطور خلال فترة الحمل، فالمرأة الحامل تتكيف مع نمط الحياة الذي يتناسب مع احتياجات الجنين النامي، وفي حوالي الأسبوع 18 إلى 25 تبدأ الأم في الشعور بحركة الجنين، وتتسبب رؤية الأم لطفلها لأول مرة في الفحص بالموجات فوق الصوتية عادة في دفع الأم إلى الشعور أكثر بالتعلق بطفلها.

الجنين النامي لديه قدر من الوعي بنبضات قلب الأم وصوتها ولديه القدرة على الاستجابة للمس أو الحركة، وبحلول الشهر السابع من الحمل، أبلغت ثلث النساء عن وجود علاقة أمومة قوية مع أطفالهن الذين لم يولدوا بعد.

الأمهات اللواتي لا يرغبن في الحمل عادة لا يكون لهن علاقة وثيقة بالطفل، وهم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب في مرحلة ما بعد الولادة أو مشاكل صحية ونفسية أخرى، كما أنهن أقل قابلية للرضاعة الطبيعية.

الولادة
الولادة هي تجربة يمكن أن تعزز من روابط الأم بالطفل، وهناك عوامل مثل الولادة الصادمة وطفولة الأم والإجهاد الطبي ونقص الدعم الزوجي أو غياب الشريك يمكن أن تُضعف من هذه الرابطة.

ظهرت نظرية الترابط العاطفي لأول مرة في منتصف عقد 1970 وبحلول الثمانينات أصبحت ظاهرة مقبولة، وسرعان ما تم تحليل هذه العملية وتمحيصها إلى مرحلة إنشاء مصطلح آخر وهو الترابط الضعيف  (الفقير ).

الأوكسيتوسين
إنتاج الأوكسيتوسين أثناء الولادة والرضاعة يزيد النشاط العصبي اللاودي، وبالتالي، يقل القلق من الناحية النظرية، ويمكن للأوكسيتوسين أن يهيئ الأمهات لتكوين وإظهار سلوكيات الترابط. ويُعتقد أن الرضاعة الطبيعية تعزز بقوة من رابطة الأمومة، عن طريق اللمس والاستجابة والتبادل بينهما.

الآثار الجانبية الأخلاقية
ادعت دراسة أجريت في عام 2014 أن الأوكسيتوسين يعزز عدم الأمانة عندما تكون النتائج في صالح المجموعات ذات الارتباط الوثيق التي ينتمي إليها الفرد، ويمكن رؤية مثال واقعي علي ذلك عندما يكذب الآباء بشأن محل الإقامة للحصول على القبول في مدارس أفضل لأطفالهم.

قلق إنفصال الأمهات
بدءا من الشهر 910 من العمر عندما يبدأ الرضع في الزحف وبعد ذلك يبدأ المشي في الشهر 12 من العمر، ويبدأ في تطوير قدرات لاستكشاف العالم جسديا بعيدا عن الأم، وهذه القدرات تجلب معها قلق الانفصال حيث يصبح الرضيع أكثر ضعفا وهو بعيد عن الأم، وهذا التطور الحركي المكتسب حديثا يوازي الفضول الفكري للأطفال، والتنمية المعرفية واللغة، ويرحب معظم الآباء بهذه الاستكشافات وهذه الاستقلالية المتزايدة. ومع ذلك، في سياق اكتئاب الأمهات، فإن الصدمات النفسية أو الروابط السيئة في حياة الأم في وقت مبكر تخلق في بعض الأمهات صعوبة كبيرة في تحمل استكشاف أو قلق الرضع.

يزيد هذا القلق عندما يشعر الرضع والطفل الصغير بالتهديد أو الإشارة الاجتماعية لأمهاتهم من أجل الطمأنينة، وقد ادعت البحوث أن الأمهات ذوات التاريخ المتضمن التعرض للعنف وإجهاد ما بعد الصدمة تُظهر نشاط أقل في القشرة الأمام جبهية، وهي منطقة الدماغ التي تساعد على تخفيف وسياق ردود فعل الخوف، وبالتالي فمن المحتمل أنهن غير قادرات على إطفاء استجابتهم للخوف عند رؤية مشهد فيديو لفصل الأم والطفل خلال عمل تصوير بالرنين المغناطيسي.

وبشكل حتمي، فإن الطفل الذي نادرا ما انفصل عن أمه يصبح أكثر قلقا عند انفصاله عنها لفترات طويلة، والمثل الأكثر شيوعا هو عندما يبدأ الطفل في الذهاب إلى المدرسة، فإن كل طفل يعاني بدرجة متفاوتة.

في وقت لاحق من الحياة، يمكن أن يتكرر هذا القلق إذا اضطرت الأمهات إلى مغادرة الأسرة من أجل العمل، وفي كلتا الحالتين، يمكن تقليل قلق الطفل  (وقلق الآباء والأمهات ) من خلال الفتيلة، أي إعداد الطفل لهذه التجربة قبل وقوعها، وخلق حوار وتواصل بين الوالد الغائب والطفل أثناء الانفصال.
مراجع علمية

 

 

بقلم دكتور يونس العمراني



1242

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الملك محمد السادس يعين عبد اللطيف المنوني مستشارا لديه

المحامي محمد الغازي يكتب عن العدل والإحسان: وتستمـر أوراق خريـف ديمقراطية البهتـان فــــي التساقـط

العدل والإحسان : من المطالبة بالخلافة إلى اجترار الخرافة

"العدل والإحسان"والفوضوية السّياسية(1)

نبذة عن حياة دونالد ترامب.. الرئيس الجديد للولايات المتحدة

صراع ناعم بين الملك محمد السادس وحكومة الذئاب الملتحية

قيمة الدبلوم المغربي بين الابتذال والهزالة

يسألونك عن التعليم قُل لا تسأل عن الوضع الأليم

عازف القيثار المبتور..

مظاهر أزمة درس الفلسفة بالمغرب

تصدعات وانسحابات من حركة 20 فبراير بالرباط

أبوالجعد على وقع فضيحة الجشع و التزوير و اشياء اخرى

يدعون النبوة ويحثون الناس على اتباعهم

شعارهن : «ولدك وكلو وشربو وعصيه»

47 ألف من سكان قطر مليونيرات

عزلة العدل والإحسان بين حماس وبنكيران

هل يمكن استخدام تويتر كمؤشّر لمن سيفوز بالانتخابات الرئاسية الأميركية؟

قرأنا لكم من أقوال وحكم ألدوس هكسلي

لن أرحل ولن أستقيل (...) !

قلة أدب أفندينا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار


خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


رمضان بالمغرب.. غلاء كبير بالأسعار مثل البصل أصبح يتنافس مع فاكهة البنان والأفوكادو


الجهوية وقضايا التنظيم والديمقراطية والتنمية في العالم الثالث

 
صحافة و صحافيون

أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!


استراتيجية الحرب الإعلامية لـ"التخريبيين" بالحسيمة٠٠ ترهيب الشرفاء بتعليقات هجومية، وصور

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة