مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         حسن أوريد.. من “سكير تائب” إلى “رجل سلطة نافق”             صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لروبورتاج “إسكوبار” المزعوم             البحث عن جثة خاشقجي داخل بطارية هاتف بوعشرين !!!!             الإسلام السياسي المفهوم والدلالات             وفاة رقية بنت رسول الله صلى الله علي وسلم             الفلسفة بالمغرب: أفق التأليف الفلسفي نخبة مغربية أم نسخة فرنسية             نبذة عن أقدم حضارة في العالم             نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار             خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة             الوجه الأول لمؤسس البوليساريو " المرحوم الولي مصطفى السيد "             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


كيفية قياس الذكاء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 مارس 2019 الساعة 17 : 09





تصنيف درجات معامل الذكاء نذكر في الجدول التالي التصنيفات التي اتبعها العلماء في تحديد درجات الذكاء وفقاً لنتائج معامل الذكاء وهي:

لتصنيف مجال الدرجات الدرجة  (% )

عبقري  +145 0.13%

ذكي جداً 145130 2.15%

أعلى من المتوسط 130115 13.59%

لمتوسط في حدوده العليا 115100 34.13%

المتوسط في حدوده الدنيا 10085 34.13%

أقل من المتوسط 8570 13.59%

ضعيف جداً 7055 2.15%

تخلف عقلي 55 0.13%

هذه قائمة ترتيب الدول حسب درجة الذكاء

1.هونغ كونغ
هونغ كونغ البلد الأكثر ذكاء في العالم بمعدل ذكاء 107 . هذه الدولة الصغيرة في جنوب شرق آسيا هي جزء من الصين من الناحية السياسية ، و لكن كمنطقة مستقلة تتمتع هونغ كونغ بنظامها السياسي و الاقتصادي الخاص على أساس العمل بشكل لا يصدق .

2.كوريا الجنوبية
واحدة من أربعة التنانين الاقتصادية الآسيوية  (جنبا إلى جنب مع تايوان و سنغافورة و هونغ كونغ ) ،كوريا الجنوبية هي دولة متقدمة تكنولوجيا . حققت كوريا الجنوبية معدل ذكاء 106 في أبحاث الذكاء .

3.اليابان
تفتخر اليابان بأعلى متوسط عمر متوقع في العالم ، و هي بلد رائدة في مجال البحث العلمي و التقنيات . سجلت معدل ذكاء 105 ، ثالث أذكى بلد في العالم .

4. تايوان
تمثل تايوان قوة تكنولوجية عظمى أخرى في جنوب شرق آسيا ، و هي من بين أكثر البلدان تعليما في العالم ، مع واحدة من أعظم النسب المئوية لمواطنيها الذين يحملون شهادة التعليم العالي . و هي رابع دولة من حيث معدل الذكاء ، حيث حققت معدل ذكاء 104 .

5.سنغافورة
تهيمن البلدان الآسيوية على البلدان الخمسة الأوائل من حيث معدل الذكاء حيث حققت 103 ، حصلت سنغافورة المركز الخامس . و هي من أكثر الدول تقدما من الناحية التكنولوجية في العالم .

6. النمسا ، ألمانيا ، أيطاليا ، هولندا
حققت كل من هذه البلدان الأربعة معدل ذكاء 102 ، رغم كل الاختلافات بينهم

7. السويد ، سويسرا
جاءت السويد و سويسرا أيضا من بين العشرة دول الأوائل من حيث معدل الذكاء . فحققت كلا من البلدتين معدل ذكاء 101 .

8. بلجيكا ، الصين ، نيوزيلندا ، بريطانيا
رغم اختلاف الثقافات و الحضارات ، إلا أن سجت هذه الدول نفس معدل الذكاء 100 .

9. اسبانيا ، هنغاريا ، بولندا
رغم زيادة معدل البطالة في اسبانيا في السنوات الأخيرة ، إلا أنها حققت نفس معدل الذكاء هنغاريا و بولندا ، حيث سجلوا معدل ذكاء 99 .

10. فرنسا ، الدنمارك ، منغوليا ، النرويج ، استراليا ، الولايات المتحدة
رغم جميع الاختلافات الكبيرة بين هذه البلدان في كثير من الجوانب ، إلا أنهم صنفوا من أذكى بلدان العالم أيضا . حيث سجلوا نفس معدل الذكاء 99 .

11. كندا ، فنلندا
حققت كندا و فنلندا نفس نتيجة معدل الذكاء 97 .

أما عن معدل الذكاء في الدول العربية :

تصدرت العراق في قائمة الدول العربية من حيث معدل الذكاء حيث حققت معدل ذكاء 87 ، و جاءتالكويت في المرتبة الثانية بمعدل ذكاء 86 ، و اليمن في المرحلة الثالثة بمعدل ذكاء 85 .

و حققت كل من الإمارات و المغرب و السعودية و الأردن معدل ذكاء 84 ، كما تراجع معدل الذكاء المصري و اللبناني ، و جاءت قطر و السودان و جزر القمر في آخر القائمة .


هل يمكن قياس الذكاء؟
واحد من الأسئلة الكبرى التي طرحت نفسها على البشرية.

إذا كان هذا التصنيف موجودًا، هل يمكن اتخاذه معيارًا؟ هل الأذكى وفقًا لمعيار ما، هو الأذكى في كل المجالات؟

اختبار «IQ»، أو «Intelligenzquotient»، كان أحد المحاولات الأولى لتصنيف البشر بطريقة تنزع إلى أن تكون علمية، طبقًا لمجموعة من الاختبارات التي يخوضها الإنسان، والتي يحصل فيها على مجموعة من النقاط، تدل بعد ذلك على موقعه في ترتيب الذكاء.

في مقاله على موقع «Nautil»، يتتبع «دين سيمونتون»، أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا،نشأة اختبارات الذكاء ومدى دقتها، إضافة إلى السؤال الأهم: هل يمكننا الاعتماد عليها؟

المحاولات الأولى لقياس الذكاء
ظهرت النسخة الأولية من اختبار الذكاء عام 1905 في فرنسا، على يد العالمين «ألفريد بينيه» و«ثيودور سيمون»، بعد تكليف من الحكومة الفرنسية لإجراء اختبارات تهدف إلى التفرقة بين الطلاب المتفوقين وأولئك الذين يحتاجون تعليمًا خاصًّا ليواكبوا تقدم المناهج الدراسية.

ابتكر بينيه بمساعدة زميله مجموعة من الاختبارات لقياس القدرات الأساسية المطلوبة للتعلم، مثل الذاكرة والانتباه وتقييم المواقف. كان هذا بداية عصر يُقاس فيه ذكاء الطلاب بالدرجة التي يحصلون عليها في «مقياس بينيه وسيمون».

في عام 1916، ترجم «لويس ماديسون تيرمان» هذه القياسات من الفرنسية إلى الإنجليزية، وطبقها على عدد محدد من الأطفال، ثم أدخل عليها تعديلاته، وصارت تُعرف بـ«مقياس بينيه وستانفورد»، لأن تيرمان كان أستاذًا في جامعة ستانفورد وقتها.

لم يقتصر اهتمام تيرمان على دراسات الذكاء والاختبارات المتعلقة بقياسه، بل كان مهتمًّا كذلك بإجابة سؤال: لو حقق أحد الأطفال أرقامًا عالية في الاختبار، هل يكون هذا علامة على ما ينتظره في المستقبل؟ باختصار: هل يصبح الطفل الذي يحرز درجات عالية في هذا الاختبار نابغة؟

أخضع تيرمان مئات من أطفال المدارس لاختبار الذكاء الجديد الذي صممه، ليختار من بينهم مجموعة ملائمة للدراسة. كان شرط التميز أن يحقق الطفل معدل ذكاء 140 درجة فما فوق. لم يرغب تيرمان في دراسة مجموعة ضخمة من الأطفال، كي يكمنه تتبع تطور كل واحد ذهنيًّا.

كانت النتيجة 1528 طفلًا من الأولاد والبنات، مرتفعي معدل الذكاء، متوسط أعمارهم 11 سنة. ومتوسط معدل ذكائهم 151، من بينهم 77 طفلًا تصل معدلات ذكائهم إلى أرقام كبيرة مثل 177 و200.

تعرض هؤلاء الأطفال لأنواع مختلفة من الاختبارات والقياسات، مرارًا وتكرارًا، إلى أن وصلوا إلى منتصف العمر. كانت هذه واحدة من أبرز الدراسات النفسية الطويلة التي وُضعت نتائجها في خمسة مجلدات ضخمة بعنوان «الدراسات الجينية للعباقرة»، وظهرت المجلدات تباعًا في الفترة بين عامي 1925 و1959.

تضم المجلدات، حسب ما ورد في كتاب «المرجع في تربية الموهوبين» لـ«نيكولاس كولانجيلو» و«غازي ديفيز»، كل ما يخص الدراسة. إذ يصف المجلد الأول كيفية اختيار العينة والخصائص التفصيلية التي تميزت بها، مثل الخلفية العائلية والصحة الجسدية والأداء المدرسي. يصف المجلد الثالث الأطفال في مرحلة عمرية متقدمة ويتتبع تطورهم، أما الرابع فيختص بدراسة الأطفال بعدما وصلوا إلى سن البلوغ.

رحلة، البحث كانت بشكل أساسي تسير في طريقين:

جمع قائمة بأسماء عباقرة تُجري عليهم البحث.
تقدير مستوى ذكاء هؤلاء من سيرهم الذاتية في أوقات مختلفة من حياتهم، وكان هذا الجزء هو الأصعب
في عصرنا الحالي، تكفي عدة ضغطات على لوحة مفاتيح الكمبيوتر للبحث عن قائمة تحمل أسماء أهم العباقرة في التاريخ، وإيجاد مئات النتائج. أما آنذاك، وقت أن كانت كاثرين تُعد قائمتها، كان النظير المكافئ للإنترنت قواميس السير الذاتية والمصادر الورقية.

لحسن الحظ، وجدت كاثرين قائمة منشورة بالفعل، واستخرجت منها أشهر الأسماء، وانتهت إلى قائمة مكونة من 301 من المبدعين والقادة التاريخيين، تضمنت بعض الأسماء الشهيرة في تاريخ الحضارة الغربية الحديثة، مثل العالم الفيزيائي والرياضي «إسحاق نيوتن»، والفيلسوف «جان جاك روسو»، و«ميغيل دي سيرفانتيس» مؤلف رواية «دون كيشوت»، والموسيقي «بيتهوفن».


حساب نسبة الذكاء بأثر رجعي
وقتما كان تيرمان يُجري تجاربه، كانت نسبة الذكاء تُعرف باسم «حاصل الذكاء»، وهو العمر العقلي للطفل مقسومًا على عمره الزمني، ثم ضرب الناتج في 100.

يحدَّد العمر العقلي بالأداء في مهمات فكرية مقسمة حسب العمر، وعليه، إذا استطاع طفل يبلغ خمسة أعوام أداء مهمات مناسبة للأطفال الذين يبلغ عمرهم 10 أعوام، يكون حساب حاصل ذكائه: 5 ÷ 10 × 100 = 200.

طبَّق تيرمان هذه الطريقة على التطور العقلي المبكر للعالم «فرانسيس غالتون»، الذي كان كتب خطابًا لأخته وهو في الرابعة من عمره، يحكي فيه كيف أنه يمكنه قراءة كتاب بالإنجليزية، وقَول كل الأفعال والصفات باللاتينية، إضافة إلى 52 شطرًا من الشعر اللاتيني، وقراءة الفرنسية، ومعرفة حساب الساعة.

ما الذي يمكن أن يفعله طفل في الرابعة مقارنة بغالتون؟ يمكن أن ينطق اسمه، ويُطلق الأسماء على الأشياء، وقد يستطيع أن يكرر ثلاثة أرقام سمعها توًّا.

بهذه الطريقة، لا يجب أن يكون غالتون قادرًا على عد العملات قبل الخامسة، والإخبار بسِنه قبل السادسة، ونسخ جملة مكتوبة قبل السابعة، وكتابة ما يُملى عليه قبل الثامنة. استنتج تيرمان أن غالتون كان يملك معدل ذكاء يبلغ 200، أي إن عمره العقلي كان ضعف عمره الزمني تقريبًا.

طفلان من الذين خضعوا لأبحاث تيرمان حصلا على درجات قليلة، لكنهما حققا نجاحات استثنائية وفازا بجائزة نوبل.
بالمثل، قررت كاثرين استخدام طريقة معلمها في حساب الذكاء، لكنها تجاوزته وأضافت تحسينات منهجية، مثل جمع تسلسل زمني مفصل للنمو الفكري من مصادر سير ذاتية متعددة، وجعل أفراد مستقلين يقدرون نسبة ذكاء الناس في قائمتها بناء على هذه البيانات، حتى وصلت إلى نتائج تؤكد صحة فرضية معلمها في النهاية: «الموهبة ومعدل الذكاء مرتبطان بالعبقرية».

لكن كاثرين كوكس واجهت إشكالية صعبة، تمامًا كما واجه معلمها.

فشل النوابغ
توفي تيرمان قبل إصدار المجلد الخامس والأخير، لكن الاختبارات استمرت على الأطفال، أو على من بقي منهم حيًّا. الجزء الخامس هو الأهم على الإطلاق، لأنه فحص العينة المختارة في منتصف أعمارهم، بكل ما حققوه وأنتجوه وأنجزوه.

هؤلاء الأطفال العباقرة لم يصبحوا مثلما كان متوقعًا لهم بعدما كبروا. كان أداؤهم عاديًّا، تحول ذكاؤهم الفذ إلى خطط طبيعية، صاروا أطباء ومحامين ومختصين في مجالات متعددة. اثنان منهم فقط عملا بالتدريس في جامعة ستانفورد، وتابعا الدراسة الطويلة التي كانا جزءًا منها: «روبرت سيرس» و«لي كرونباخ».

لم تنتهِ القصة هنا، بل حملت مفاجأة عجيبة، وكبرا ليصبحا العالمين الفيزيائين الحائزين جائزة نوبل: «لويس ألفاريز» و«وليام شوكلي».

أقلقت المفارقة تيرمان لأنه لم يستطع تفسيرها. كاثرين كذلك لم يكن قلقها أقل، فعدد من «العباقرة» الذين اختارتهم لم ينجحوا في اختبار مُعلمها. بعبارة أبسط: لو كانوا خضعوا للفحص، لمَا انضموا إلى قائمة النوابغ تلك.

انتقادات حادة لاختبارات الذكاء

افتراض وجود علاقة قوية بين الذكاء وتحقيق المكانةخضعت الدراسات الجينية للعباقرة لنقد كبير من المختصين بدراسة العبقرية، فحاولوا الوصول إلى مواضع الضعف فيها، واختلفت معها نظريات كثيرة اكتُشفت لاحقًا. من بين هؤلاء النقاد دين سيمونتون، كاتب المقال، الذي رأى أربع مشكلات في أبحاث كوكس وتيرمان.

يصنف معظم المختصين هذه العلاقة بأنها معتدلة، ما يعني من الناحية العملية أن هناك مساحة واسعة لظهور الاستثناءات. فصاحب المكانة المهمة يمكن أن يكون منخفض الذكاء، والعكس بالعكس.

ضرب سيمونتون مثالًا معاصرًا بالكاتبة «مارلين فوس سافانت»، التي دخلت موسوعة جينيس لأنها تملك أعلى نسبة ذكاء في العالم،

لم تحقق أي إنجاز يذكر، سوى أنها تكتب عمودًا صحفيًّا عاديًّا في صحيفة مشهورة، وهو أمر مهم بالطبع، لكنه لا يرقى بأي حال إلى ما يُنتظر من هؤلاء الذين يملكون معدلات ذكاء مرتفعة لتلك الدرجة.

بعض الناس يحصلون على معدلات مرتفعة للغاية في اختبارات الذكاء، لكنهم لا يطمحون إلى تحقيق أي مكانة في أي مجال.

2. تعتمد أهمية الصلة بين معدل الذكاء والإنجاز على مجال النبوغ نفسه

على سبيل المثال، يحقق القادة السياسيون نسبة ذكاء أقل من المبدعين، لكنهم يحققون مكانة أعلى.

الفارق واضح بشكل بارز في التقسيم الذي أعدته كاثرين نفسها، إذ احتل القادة والجنرالات أماكن أقل بـ20 نقطة من غيرهم، بينما احتلوا أماكن مرتفعة في التقسيم المعتمِد على المكانة.

استخدم سيمونتون نابليون بونابرت مثالًا، إذ كان أكثر القادة تميزًا في القائمة، لكن معدل ذكائه وصل إلى 145 فقط. ورغم انتمائه إلى نفس الشريحة التي قررها تيرمان للذكاء، فإنه لم يكن من الأكثر نبوغًا أو الذين أظهروا علامات استثنائية.

3. الشخصية والتطور

هناك عوامل فسيولوجية أخرى مؤثرة ولا علاقة لها بالذكاء. كاثرين كوكس نفسها كشفت هذا في قياسها الخاص، لأنها إضافة إلى تقييم الشخصيات حسب مستوى ذكائهم، اختارت مئة إنسان ذوي سيرة ذاتية جيدة، وقيَّمتهم على أساس 67 سمة شخصية.

احتلت المميزات الشخصية مكانًا مميزًا، خصوصًا «الثبات الإنفعالي». أشارت كاثرين إلى أن

4. التقييم مُخادع

وفقًا لسيمونتون، فتقييم كاثرين في المجلد الثاني غير متساوٍ أصلًا مع تيرمان، والاثنان لا يقيسان الشيء نفسه.

فمن ناحية، يقيس اختبار «بينيه وستانفورد» اكتساب الإنسان وتطويره مهاراته المعرفية الأساسية، مثل الذاكرة والاستدلال ومهارات أخرى بدائية، وهذه مهارات يُتوقع أن يكتسبها جميع الناس بمجرد الوصول إلى سن البلوغ. وعليه، فإن ما يجعل الإنسان أذكى، وفقًا لتيرمان، السرعة التي يكتسب بها هذه المهارات.

أما في الناحية الأخرى، أي حسابات كاثرين كوكس، عالمة نفس أمريكية فهي تعتمد بشكل أساسي على مهارات قد تكون نادرة حتى عند البالغين، لأنها محددة لمجال معين من الإبداع. هكذا تصبح المساواة بين القياسين، وفقًا ليمونتون، مثل المساواة بين التفاح والبرتقال.


نظرية الذكاء المتعدد
يستشهد سيمونتون في مقاله بنظرية أخرى تناقض تصورات تيرمان عن الذكاء، وهي نظرية عالم النفس «هاورد غاردنر»، التي يقيس فيها ثمانية أنواع مختلفة من الذكاء، ويقسمها إلى:

ذكاء لفظي ومنطقي
ذكاء مكاني
ذكاء جسدي
ذكاء حركي
ذكاء موسيقي
ذكاء اجتماعي
ذكاء ذاتي
ذكاء طبيعي
مراجع علمية اشرفت على هذا البحث عالمة نفس أمريكية كاثرين كوكس مايلز

بقلم الدكتور يونس العمراني



1375

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



مفارقات مغربية

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

عبد الحميد أمين يستورد عناصر غريبة لاستكمال اجتماع لحركة 20 فبراير

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

هل ماتت 20 فبراير؟

عن حكاية ندية ياسين

نادي أصدقاء

كيفية قياس الذكاء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

نبذة عن بدايات اليسارية أو اليسار


خُطْبَةُ الدَّعْكَة في تفكيك سيرة رواء مكة


فرنسا وفضائح مرتزقة الإسلام السياسي


رمضان بالمغرب.. غلاء كبير بالأسعار مثل البصل أصبح يتنافس مع فاكهة البنان والأفوكادو


الجهوية وقضايا التنظيم والديمقراطية والتنمية في العالم الثالث

 
صحافة و صحافيون

أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!


استراتيجية الحرب الإعلامية لـ"التخريبيين" بالحسيمة٠٠ ترهيب الشرفاء بتعليقات هجومية، وصور

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة