مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


صكوك الغفران الديمقراطي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 فبراير 2019 الساعة 30 : 08




تنتقد معاش ابن كيران، وبعد أن تنهار كل دفوعاتهم السياسية والشكلية، يقال لك إنك ضد الملك الذي أمر له بالمعاش.

ترفض ازدواجية الدعوة والسياسة عند أمينة ماء العينين، فيقال إنك مسخر من خصومها لاغتيالها سياسيا.

لا تتضامن مع صحفي متابع في قضية الاتجار بالبشر وتحترم أن الملف مازال بين يدي القضاء، فيقال لك إنك تعمل لصالح جهات معلومة.

ترفض أن تشعل العدل والإحسان النار في البلاد، أو أن تحول دورا سكنية إلى بناء مسجدي غير قانوني، فيرمونك بالاصطفاف مع الكفار والمخزن في مواجهة المؤمنين.

لا تعجبك خديجة الرياضي منذ سنوات خلت، ومنذ أن فتحت عينيك في اليسار، قبل أن تصبح مشهورة أمميا وفايسبوكيا، فيقولون عنك إنك ضد الحركة الحقوقية المناضلة وحقوق المرأة.

تعرف ومنذ سنوات أنك لا تطيق حزب «النهج الديمقراطي»، ومنذ أن شاهدت عبثه بالجامعة والحركة الطلابية، ومازال يحلم بدولة البروليتياريا، فيقال لك أنت يساري باع نفسه للمخزن.

لا تعتقد أن المعطي منجب مؤرخ، ولا شيء في كلامه يدفعك للاعتقاد أنك في حضرة محلل سياسي، بل أمام مستسهل للكلام في كل شيء عليه توضيح الكثير من اللبس المحيط بالمال المشبوه، فيخندقونك في صف الاستبداد، الذي يلاحق المناضلين بقضاء سنوات الرصاص.

لا تجد في «الجمعية المغربية لحقوق الإنسان» غير الكثير من السياسة وقليل من الممارسة الحقوقية الخالصة، فيتهمونك بتبييض وجه الاستبداد الحقوقي.

ترفض أن ترى في بلادك كل شيء أسود، وتؤمن بأنه من الممكن تحقيق الأفضل، فتتسلح بالأمل والقدرة عليه وأنت تسخر من المبشرين بسقوط النظام واشتعال البلاد، فيقال لك أنت من صحافة العام زين.

تترفع عن نشر «التقارير الحقوية الدولية» المسيئة لبلدك، وتنتقد عدم مهنيتها وانحيازها المفضوح، فيقال لك إن عياش حقوقي.

تلتقط إشارات المبادرات الملكية فتحاول إبرازها وسط ضجيج العدمية والشعبوية، فتجد نفسك من جديد عياشا يبحث عن الامتيازات.

تدافع عن حيادية مجلس المنافسة وضرورة توقير القضاء والمجلس الأعلى للحسابات، وترفض التهجم العشوائي على مؤسسات الدولة كي لا تنهار الدولة، فيقال لك أنت بيدق بيد الدولة.

تكتب أن ابن كيران صار محرجا لحزبه ومضرا بنفسه والمتعاطفين معه، فتتهم بالتستر على عزيز أخنوش وعدم الكتابة عنه، وأنت تعرف أن ليس في الرجل من فضائح أو صنع للأحداث تجعله يستحق أن يكون موضوع قلمك.

تقرر أن تختار الأخبار بعناية، وأن تدقق في صحتها وجدية مصادرها، لا تمارس الإغراء المجاني ولا تتحايل على القارئ، تمارس الصحافة فقط دون شعارات نضالية ودون أن تكون لاجئا سياسيا فيها بل صحفيا مهنيا محترفا، فتصنف على أنك صحفي مخزني.

لا تعود أبدا إلى الكتابة عن إدريس لشكر في وقت يريد أن يفترسه الجميع، فيستنتجون أنك أبرمت صفقة صمت مع رجل لم يعد يصنع لا حدثا ولا يحرك جماهيرا، أو حتى ينتج مفاهيم مبدعة كـ«الوافد الجديد» و«المنهجية الديمقراطية».

تقول إن فصل الربيع جميل هذا العام، فيتهمونك بالتآمر مع الخريف خدمة لأجندة فصل الشتاء وتحضيرا لانقلاب الصيف.

تختار أن تلتزم الصمت وسط كل هذا الضجيج فتكتشف أنك صرت في أعينهم جبانا.

ما الذي يقترحونه عليك إذا كي تكون مناضلا مثلهم وتنال مثلهم أيضا شرف الانتساب للديمقراطية؟

الوصفة ليست معقدة كثيرا:

قليل من القاموس، الذي يجمع بين الإمبريالية والإقطاع والفيودالية والمخزن والحراك والنيوتوتاليتارية.

كلام عام في الملكية البرلمانية دون أن تكون قد قرأت الدستور يوما أو قلبت فصوله التقنية.

ألا تكتب إلا عن أخطاء الملك وانتقاد خطبه.

ألا ترى في الوطن إلا أرضا يجب أن تحرقها.

أن تحب النهج الديمقراطي وحديقته الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وأن تتخشع في حضرة العدل والإحسان.

ألا تلتقي أبدا بالدولة في تحليل ما، أو موقف معين، ولو بشكل موضوعي، لأنها في نهاية المطاف لعنة ستجعلك كلبا أجرب.

أن ترتدي نظارات سوداء وترى كل شيء مائلا إلى الانهيار والاشتعال.

أن ترى في كل أحكام القضاء سياسة وقمعا.

أن تقف في صف كل متابع في قضايا الحق العام وتعتبرها تصفية حسابات سياسية.

يجب أن تقترف كل هذه الحماقات باسم الصحافة وحرية التخريب، وحينها فقط يمكنك أن تحصل على صكوك الغفران من دكاكين وتجار النضال الديمقراطي المفترى عليه.


يونس دافقير



2104

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مهزله وهنا الجد

قادم1

عاجل منقووووول–

وكالات الانباء والاعلام العالمى والدولى

الامم المتحده ترفض بشده وتدين مهزلة الرئيس التركى اردوغان بتحويل كنيسة صوفيا الى مسجد بينما لاتطبق تركيا ولاالرئيس اردوغان الشريعه الاسلاميه ولاتعترف بالحاكميه الالهيه الساميه التشريعيه وتتلاعب بداعش لصالح الغرب كورقه رابحه مع الغرب–ضد العرب والمسلمين بالمنطقه
صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات والطوائف ومكافحة الفساد

مفوضيةحقوق الانسان الساميه العليا المستقله بالامم المتحدهمفوضيه امميه ساميه عليادوليه مستقله لاتعترف لابميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى ولا باى حكومى تضعه اميركا كمستقل ولابمجلس حقوق الانسان الحكومى بجنيف الملغاه شرعيته والصراع كان وسيبقى مستمر قائم مع الرمز المؤسس وهو محاصر بالرياض—
مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى الاعلى بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا المستقله لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب ولعدم الافلات من العقاب سيادة قائد النظام العالمى الجديد الحقوقى المناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى السامى المرجعى البارز و الارفع بالامم المتحده مسؤول ومؤسس مركز مراقبة الانتخابات والاستفتاءات والاحصاء الاممى بالامم المتحده سيادة المايسترو الثائر المناضل الاممى و امين السر السيد

وليد الطلاسى–

والذى شدد فى تصريحاته الثوريه لكوكاتلات الانباء العالميه وحسب المصدر الاممى عالى المستوى على ان التهديدات التركيه للامارات امر مشين مع مخالفته للقانون الدولى وللعلاقات الدوليه الا انه حكومة الامارات هى ايضا تتحمل نتائج سياسات نظامها المتخبطه فعلا فقد اعلنت الامارات وكان ذلك بايعاز اميركى لاشك لتفكيك وضرب وحدة شعوب و مجلس التعاون

نعم

كما اضاف المصدر

لقداعلن النظام الاماراتى بالاصح فالشعب والاهل بالامارات هم لاعلم لهم بتلك المخططات الحكوميه العبثيه وسط اشرس صراع اممى عالمى دولى حقوقى وعقائدى ثورى ومدنى بقياده مستقله امام قوى حكوميه ودول عظمى اكبر واقوى من الامه العربيه والاسلاميه مليار مره و الشعب العربى بالامارات وغيره ايضا هم لايعلمون حقيقة الصراع القائم بسبب التضليل والتعتيم الحكومى الاجرامى فاعلنت حكومة الامارات اذن كما لاحظ وشاهد الجميع مؤخرا بانها مع حكم ونظام ال سعود للابد مصير واحد وشاركت بحرب اليمن والهدف هو كسب الموانىء باليمن تجاريا وسقطرى وغيرها مع التخلص قليلا من نفوذ ايرانى باليمن والتى اشعل فتيلها ترامب

والاهم هنا الان
كما جاء عن سيادة الرمز الاممى الكبير

ان اعلان الامارات دون باقى دول الخليج انها مع ال سعود وقد كان ترامب هنا يصف قطر وانه لن يسمح للوحش بان يسمن وهو يقصد تمويل قطر للارهاب وللارهابيين ورعايتها للاخوانجيه فكانت هنا اشاره لال سعود لحصار قطر وضر ب اول صخره لتفكيك مجلس التعاون واما اعلان الاماراتى انهم مع نظام وحكم ال سعود فهذا هو مجرد تمهيد للانقسام الحاصل اليوم بمجلس التعاون الخليج العربى

وعليه

فقد تمكن الصهيونى العنصرى ترامب وادارته هنا منذ بداية وصوله للحكم باميركا بالتزوير من روسيا تمكن من ضرب النظام السعودى فى مقتل فقد قام ترامب وادارته الصهيو علوجيه المتعصبه والعنصريه اولا بالانقلاب داخل النظام السعودى فعلها ترامب و الذى خطط مع كوشنر لابن سلمان بان يتم تقديمه كثورجى اعلاميا وانه اتاتورك العرب ووجد القبول والرضا من الملك سلمان شخصيا الذى قال نعم ابنى محمد ثورجى وليس الرمز ولا الثائر الحقوقى الاممى الكبي والمستقلسيادة المايسترو و امين السر السيد


وليد الطلاسى

بينما العالم اجمع يعلم جيدا جدا ومنهم حكومة الامارات بانه لايوجد ثورى حكومى على الاطلاق نهائيا امير وولى عهد وحكومى وثورى معين فلا يوجد اذن لاامير حكومى ولاملك ولا ولى عهد معين او بحكم ملكى وراثى يكون ثورى نهائيا لابل وقطعيا على الاطلاق
فابتلع الملك سلمان وابنه الطعم من كوشنر والمخابرات الامريكيه بجريمة وكارثة المنشار ومقتل خاشقجى العميل المزدوج

وهكذا اذن


فانه لا توجد رؤيا سعوديه اذن للامير محمد بن سلمان ولا لال سعود
بل هى رؤيا الرئيس ترامب والذى قام بفتح جبهة حرب اليمن وتلاعب بالحديقه الخلفيه بحرب عصابات مع الحوثيون حرب خاسره جعل قيادتها الملك سلمان لابنه والذى اكبر خبره عنده كانت المرتبه الرابعه بامارة الرياض فتصوره الملك سلمان كولن باول امهم ان الثورى هو ابن سلمان وليس الرمز الاممى الكبير سيادة المايسترو وامين السر السيد

وليد الطلاسى

برغم ان استقلالية الرمز هنا تعنى الارتياح التام من عدم وجود اى انقلابات والرمز اممى ثورى مستقل بالامم المتحده فتم شخصنة السياسه والوضع من ال سعود وقامو بمحاصرة الرمز لابل والاعتقالات حتى وقت معتقل الريتز كارلتون وضع سلمان وابنه كولن باول المزعوم ثورنجى اتلهلافيت ممن هم على شاكلتهم الواطيه ووضعو الرمز مع مجرمى القتل بسجن الملز تحت صفةت نازح اجنبى ويرددو بين السجناء انه مجنون وليس حقوقى وهو ليس وليد الطلاسى وليس رئيس مفوضية مؤسس لحقوق الانسان بلامم المتحده بل يتخيل خيالات فهو نازح اجنبى لاتسمحو له بالكلام بشؤون بلادكم الى ان تم كشف المستور وعرف السجناء بجرائم القتل الحقيقه من خلال صحائف الاعتراض على احكام الاعدام الصادره بحقهم وقد كتبها الرمز شخصيا فعرف السجناء كذب واجرام ال سعود حتى العسكريين بسجن الملز اكتشفو الحقيقه وان الامر اكبر من الجميع

فالتفت هنا الثائر الاممى الكبير ليس الى الهلافيت الصعاليك البقر الحلوب كما وصفهم ترامب ال سعود وجميع حكام الخليج ينطبق عليهم الوصف فترامب هنا قد قال بالحرف ان الملك سلمان يعرف نفسه وحكومته بانه مجرد بقره حلوب عقب شفطها وحلبها يتم ذبحها وسلخها فالامر اذن ليس تصريح جنونى من ترامب بقدر ماهى نظرة اميركا للعلاقه مع حكم نظام ال سعود وباقى دول الخليج العربى والحكام العرب جميعا ايضا

فقد اصبح الامر واضحا لسيادة الرمز الاممى الكبير فلا بد من ضرب المستعمر الاقوى والمهيمن لابد من ضرب ترامب واميركا ومعه الصهاينه ومن حركوهم كالفرس والترك حيث العجم الهلافيت وفعلا شن سيادة الرمز الاممى الكبير الحرب البارده على ترامب وادارته واذا بترامب تتراقص الارض تحت اقدامه فهو يتخبط عقب اعلان سيادة الرمز الاممى الكبير المايسترو وامين السرسيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى الاعلى بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا المستقله لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب ولعدم الافلات من العقاب سيادة قائد النظام العالمى الجديد الحقوقى المناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى السامى المرجعى البارز و الارفع بالامم المتحده مسؤول ومؤسس مركز مراقبة الانتخابات والاستفتاءات والاحصاء الاممى بالامم المتحده سيادة المايسترو الثائر المناضل الاممى و امين السر السيد

وليد الطلاسى–


وهالذى هنا يعتبر قد اتخذ قرار الحرب والنزال والمواجهه بلا ادنى تردد بلا سلمان بلا ابو منشار بلا طراطير الخليج والعرب بلا كلام فاضى
وفعلا اعلن قيام وبدء الحرب بين الامم المتحده واميركا وترامب والاداره الامريكيه وبقيادته شخصيا

جرى هذا عقب الاختراق للصفحه الامميه المستقله التابعه للامم المتحده والخاصه بسيادته بالفيسبوك والتى هى باسم الثائر الحقوقى العالمى المستقل
وكان ترامب يطالب ايران وقطر بتمويل حرب الحوثيين وفتح المعابر للصواريخ البالستيه الايرانيه عقب ان تم فضح كارثة وجريمة اميركا والغرب مع الامين العام للامم المتحده غونتيريش فى فضيحة مايعرف ( بميناء الحديده غيت )فى اليمن هكذا تضرب اميركا ارض الحرمين الشريفين والعرب والخليج والامه ضرب حديقة النظام السعودى الخلفيه وهى اليمن التى تعتبر الحديقه الخلفيه للحكم السعودى اذن وجعلها مسرح عبثى للتدخل الايرانى بالصواريخ البالستيه مع تضامن اوروبى وغربى تام لتلك الحرب والصراخ الفارغ على ميناء الحديده وتركه للحوثيين اعلاميافقتل العديد من اليمنيين بالكوليرا وبالقتل بالسلاح من المليشيات الارهابيه ولاافلات من العقاب

لتاتى حكومة الامارات هنا مع ال سعود عقب لعبة شراء لوحة دافينشى الشهيره وان المسيح هو المخلص وليس الله رب العالمين جل وعلا الواحد الفردى وتلاعبو باسم قيمة اللوحه وانها اشترتها الامارات لتضعها باللوفر الاماراتى ومهزله حضرها العالم اجمع وهى مسرحيه غبيه فعلا لمنحطين تافهين ضيعو البلاد والعباد

ثم قامو باعلان البرلمان العربى اكبر اهانه اخرى للعرب برلمان عربى بالجامعه العربيه وبلا دستور ولاقاتنون والامر فراغ تشريعى قانونى ودستورى حتى اليوم والرمز يقوم وعلى حسابه الخاص يمول بماله العمليات وياكل ممت يصله من ملاليم وكانه متسول من العامه والمراه والملك سلمان فخور هو وال سعود بذلك تصورا منهم انهم اصبحو هم الاقوى فالامر هاهو مجردلعب طواغيت تافهين هشين فعلا هم العدو الالعن اذن بالصراع من الصهاينه والعلوج وبعلم اقرنهم الطواغيت الصامتين بالوطن العربى وبدول الخليج ايضا مشاركين بالجريمه والتعتيم الاعلامى وخداع الشعوبوالراى العام واللعب هاهو عالمكشوف بالارهاب من خلال حزب الاخوانجيه ومنظريهم من سفر الحوالى الى القرضاوى الى رفيق الصهيونى عزمى بشاره الى سلمان العوده واخرهم وهو ليس الاخر فضيحة سعد الجبرى والخيانه هنا ايضا من باكستان وبرويز مشرف المتهم بالخيانه العظمى لباكستان فى يوم 119 سبتمبر وسبب تلك التهمه هو انكشاف امر منسق الاتصال الضابط الباكستانى المدعو سيد خالد شيخ محمد الذى جعلته اميركا وجورج تينت يلبس تهمة انه العقل المخطط والمفكر والمدبر لضربة سبتمبر 119 وهاهو سعد الجبرى وفضيحته كمنسق اتصال ماتزال مشتعله بالاعلام فهو عضو مجلس الوزراء السعودى منذ ايام الملك عبد الله وهو عضو باللجان الامنيه والسياسيه بمجلس الوزراء السعودى عقب مجىء الملك سلمان نفسه وابنه
بينما الرمز الحقوقى الاممى العالمى المستقل ينام بالشارع وبالمعتقلات وتتم محاصرته لاوامر اسياد سلمان من الصهاينه والعلوج فهو يستقبلهم حتى اليوم بقصره برغم كل ماترونه هنا من اجرام وارهاب فهو نظام بقره حلوب عميل فعلا والخيانه والغدر والارهاب يجرى بدمائهم
وعادت الامارات مره اخرى وهى قد قدمت لمصر مايارب عشرة مليارات دولار لتطلب من مصر اعلان الازهر ومفتى مصر ودار الافتاء عن مشروع بناء مسجد واحد جامع للاديان الابراهيميه الثلاث وقام بصرف الملايين لادعياء الدين بمصر وللسيسى قدمو كم مليار واجتمعو فعلا مع البابا ليواجهو بصعقه كبرى فضحت الجميع وهى من الرمز الاممى الكبير بانه لايوجد شىء اسمهاديان ابراهيميه ثلاث وان ابراهيم الخليل عليه السلام ماكان يهوديا ولانصرانيا فتلاعب ال سعود وابن سلمان بفتوى ان الذبيح هو اسحاق وليس اسماعيل وهات يالعب وفتاوى اخوانجيه وغيرهم ممن التزمو الصمت كالفتاة البكر بليلة دخلتها صمت من ادعياء دين مجرمين يزعمون انهم قادة صحوه وهم يرون اللعب والعبث فوق الكعبه والتشريع للرقص لبنات العرب والمسلمين بالشوارع عى انغام الطبل والعود تاره وعلى انغام الجاز تاره اخرى وبالشوارع مع السكارى والاجانب واصدار اسقاط ولاية الجل على اهله وعياله بلا اى تتحديد حتى للعمر والسن عبث قانونى من هلافيت لابد من التصدى لهم ولاجرامهم ثوريا مهما بلغ الثمن من تضحيه
نعم ماذا والا فسوف تدفع الشعوب هنا ثمن الحروب والاقتتال الداخلى ويهرب الطاغوت والنظام بطائراتهم كما فعل بن على ومن على شاكلته ويجعلو البلاد دمار واقتتال او يبقو ويثير الفقر وفرض الضرائب والدعاره مع بقاء الشباب فى بطاله لاتجنيد ولاتعليم الزامى بالتالى ولاعمل فلن تنفع هنا مهزلة ملاهى ليليه ومطاعم ورقص وخفة يد ولا لعب البلايستيشن والترفيه المزعوم والسعاد ه الحكوميه الترفيهيه الاماراتيه المزعومه ايضا

فاذن انهم الطواغيت العملاء والبقر الحلوب الفاسدين وقدتركو لحكومات العدو ان يسرحو ويمرحو عسكريا ويقومو بتقسيم وتفكيك دول الخليج وهؤلاء الفاسدين بقصورهم الفاسده وخدمهم وحشمهم سكارى يملؤون كروشهم ويمارسو الشذوذ الجنسى وترك الشباب ضحايا لارباب الهيروين وغيره من انواع مدمره ياتى بها الاجانب للبلاد ويستقبلها اماء ونافذون معهم باجهزة الطواغيت الارهابيين

هكذا هو الموقف

وتفضلو الان ترون تركيا تهدد الامارات بعد ان ضمن اردوغان دعم اميركا والصهاينه لمخططه الغبى ومعه اخوانجيته المتصورين ان الامر سيكون خلافه اسلاميه بينما الحقيقه هى خلافه تركيه عصمليه مافونه وضعيفه تريدها اميركا وتل ابيب لتضرب العرب فى مقتل وارض الحرمين الشريفين بالطبع لايكون لها ربع كلمه اسلاميا ولاعربيا وهاهى الحقيقه تصرخانه تهديد تركى للامارات مع اتفاق عسكرى امنى كويتى عمانى قطرى مع تركيا وهذا انهيار لنظام ال سعود سيكون لاشك وليس الامر عبث اعلام ال سعود ومهازل الاخ الاكبر كماتهذى به عكاظ لا فالامر اخطر بكثير جدا وهاهى مصر يتم ضربها بحديقتها الخلفيه وهى ليبيا ومن تركيا والتنقيب بالبحر المتوسط هنا يغيب احلام الجميع ممن يتصورون انهم سيملكون الغاز والنفط بالبحر المتوسط خحيث تلعب تركيا والغرب وتل ابيب بالتنقيب مع اقحام العرب بحرب لابل بحروب فيما بينهم وقد كانت معركة وثورة قطع رؤوس الافاعى ضد احتلال اميركا وايران للعراق وضربهم بالعراق ولبنان بقيادة الرمز الاممى الكبير ومعهم النيتو خير درس لولا تعتيم هللافيت وصعاليك حكام العرب والخليج واعلامهم المنحط والمدمر
نعم

فمن الجنون هرطقة امين مجلس التعاون الخليج العربى هنا بالرد على تركيا بينما الخيانه والعماله هى من الطواغيت الخونه العملاء حكام مجلس التعاون الخليج العربى انفسهم

وقد يقول الجميع او البعض

فاين المخرج فاين الحل هنا اذن
والجوابحسنا انه فى انهاء ال سعود فورا حصارهم للرمز الاممى الكبير بلا قيد ولاشرط او يرحل النظام الى غير رجعه
ثم وهنا امر غاية الدقه الا وهو

الاعتراف بحقيقة الصراع وان الحكومات لايمكن ان تكون حقوقيه وثورجيه ومستقله وملكيه وزفتيه وان لاتجتمع تجاره وسياسه مع الملوك والامراء ولالعب مع الصهاينه والعلوج وباسم شراكه مع الامم المتحده وزحقوقجى خحاصه ومبعوث خاص وهلفوت خاص وان الصراع هو تشريعى واممى وعقئدى وحقوقى انه لدى رمز الاستقلاليه الامميه ب الصراع الاممى الكبير الان مواجهه وقياده للنظام العالمى الجديد حيث اللعبه انتهت و لاخيارات امام العرب وبخاصه ال سعود وحكام الخليج والطواغيت الا الرضوخ التام امام حقيقة الصراع والذى يمثله الرمز الاممى الكبير الذى يضع الان قدم فوق الاخرى وهو محاصر بالرياض وقد تصور سلمان وال سعود وسفهاءهم ان الرمز الذى يمد يده هو عاجز وفاتهم ان الرمز الاممى الكبير يتشرف بكل استقلاليه وجديه ان يمد يده بل ويتسول وهو يخدم الجميع ولايتشرف بخيانة الشعب ولاالامه وما يقدمه له العامه من ملاليم هى وسام شرف كبير جدا لللرمز الاممى الكبير الذى عاش ولم ينال مليارات سعد الجبرى ولا ملايين الحوالى ولا العوده ولاهوامير ال سعود زفت الواطين المنحطينفالرمز هنا يعرف التوقيت ولسان الحال عند الرمز عندما يمد يده للعامه والمساكين هو اقتراب سقوط النظام ياهلافيت فالرمز هنا يقول للجميع وبخاصه الطواغيت هاه كيف الامور معكم الان بتمشو صح او اقول كما كنتم ياسقط وابقو مكانكم اللى هو فى اسفل كعب الجزمه ياصعاليك ولاصوت يعلو صوت المعركه والمواجهه والحرب والنزال والزم ابن سعود خطك بحصارك للرمز الاممى الكبير على اقل من مهلك ولكل مقام مقا
حيث انهى المصدر الاممى ماادلى به سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى الاعلى بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا المستقله لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب ولعدم الافلات من العقاب سيادة قائد النظام العالمى الجديد الحقوقى المناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى السامى المرجعى البارز و الارفع بالامم المتحده مسؤول ومؤسس مركز مراقبة الانتخابات والاستفتاءات والاحصاء الاممى بالامم المتحده سيادة المايسترو الثائر المناضل الاممى و امين السر السيد

وليد الطلاسى–
انتهى

حرر بتاريخه

الامم المتحده
صراع وحوار الحضارات والاديان والمذاهب والثقافات والاقليات والطوائف ومكافحة الفساد

مفوضيةحقوق الانسان الساميه العليا المستقله بالامم المتحدهمفوضيه امميه ساميه عليادوليه مستقله لاتعترف لابميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى ولا باى حكومى تضعه اميركا كمستقل ولابمجلس حقوق الانسان الحكومى بجنيف الملغاه شرعيته والصراع كان وسيبقى مستمر قائم مع الرمز المؤسس وهو محاصر بالرياض—
امانة السر 2221
مجلس الامن الدولى
مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده رئيس مكتب مكافحة الارهاب الدولى الاعلى بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا المستقله لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب ولعدم الافلات من العقاب سيادة قائد النظام العالمى الجديد الحقوقى المناضل والثائر الاممى المستقل الكبير الايديولوجى والمقرر الاممى التشريعى السامى المرجعى البارز و الارفع بالامم المتحده مسؤول ومؤسس مركز مراقبة الانتخابات والاستفتاءات والاحصاء الاممى بالامم المتحده سيادة المايسترو الثائر المناضل الاممى و امين السر السيد

وليد الطلاسى–

مسؤولة مكتب ارتباط دولى 2655م2–تم سيدى منشور دولى

مسؤولة مكتب حرك للبت الاعلامى 7655ج 5تم سيدى منشور دولى —

الرياض

وهنا رابط يبين عن علم واطلاع مصر بكل تلك الاحداث وان اختلفت اللغه حسب ظروف الصراع الا ان مصر هاهى الان متورطه ايضا والسيسى بقوه فى تحركات تركيا بليبيا وخوف وورطة مصر تكمن فى تقديم الكويت وقطر الدعم المالى لتركيا بدلا عن مصر وكذلك ورطة النظام السعودى هنا العن والعن

تحيه اخرىهذا وليد الطلاسى المحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم وصاحب مصر يالصعاليك ماهو لعب سلقان وامراء اونطه وشيوخ اونطه وادعياء دين ولعب فتاوى

https://www.roayahnews.com/articles/2019/8/21/10908/ .html

وهنا رابط الصهينه وال سعود وعبث سلمان وال سعود مع اليهود والنصارى والتمسك بهم عونا وقوه وليس بالله رب العالمين

وروزن هذا اليهودى مع الكاتب الامريكى توماس فريدمان وكوشنر هم من يوجهون ال سعود وحكام العرب والخليج بشكل خاصعدا المتشددين الاونطجيه

تفضلو

ولاصوت يعلو صوت المعركه والمواجهه والحرب والنزال ونسف الطغاة والعملاء الخونه وانظمتهم العميله

http://ar.timesofisrael.com/%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A9%D8%8C%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%87%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%B6%D9%8A%D9%81%D8%AD%D8%A7%D8%AE%D8%A7%D9%85/

في 14 غشت 2020 الساعة 46 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عاشت الثورة الإسلامية الملحدة

عن حكاية ندية ياسين

التهمة جاهزة، والمتهم هو الأمن

جوابا على تساءل د. بنعلي ... أين نسير ؟

الجماعة: بين الأصولية الظلامية والحداثة العلمانية

أسر تحيل أبناءها المرضى النفسيين على المشعوذين والدجالين

دريد لحّام: الفيسبوك منبر للتواصل الكاذب

قصة اغتصاب خادمة بقلم صاحب عبد الخالق البرزيزوي العدلاوي

الحكم على الاساتذة المتورطين في ملف الغش في الباكالوريا

المشروع الياسيني الأولي .. تعاون الشيخ و الملك

خواطر في الوطنية والديمقراطية

عندما يزور "التوارخي" الحقيقة بحثا عن صكوك الغفران للفاسدين

اليسار وأسئلة الدين الحرجة

معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"

الحبيب حاجي يرد على برلمانيي الإسلام السياسي من خلال تدوينة جديدة

صكوك الغفران الديمقراطي

عصر صكوك الغفران والظلام البروتستانتية الكاثوليكية.. حين قتل الجميع باسم المسيح





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة