مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !             مرور 200 عام على ميلاد فيلسوف الشيوعية الألماني ماركس             نصائح ضرورية للمرأة الحامل             ملايير الدولارات من قوت فقاقير الجزائر ذهبت "بجَرَّةٌ قَلَم"             بعد صفعة البرلمان الأوروبي.. الصحافة الجزائرية تنفث سمومها             حامي الدين قلق ومستاء من المؤازرة الباهتة لأنصاره             هل شرع أروغان في بيع إخوانه الاسلاميين             كيف تحافظ على صحتك العقل السليم في الجسم السليم             الدراسة التي تحمل عنوان « الشباب والتهميش والعنف في المغرب»             الوقاية خير من العلاج أخطر أغذية للقلب .. عليك تجنبها             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


ملحوظات_لغزيوي: مجرد يوم أحد !!


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 فبراير 2019 الساعة 58 : 09




كنا نعتقد الأحد يوما للتندر من ابن كيران وهو يكتب "لائحة تشندلر" الجديدة الخاصة بالصحافيين الذين ذكرهم بالإسم في ندوته المخجلة التي وصفها بالصحافية، لكن خبر مرض زميلنا ورئيس تحريرنا الصديق والأخ محمد أبو يهدة جعل للأحد طعما آخر، وطغى على من عداه وأصبح بالنسبة لنا الحدث الذي لاحدث بعده.

هَلِعْنا على الرجل طبعا، وهذا عادي لأننا نقضي مع بعضنا البعض من الوقت أكثر مما نقضيه مع عائلاتنا، وبدا لنا كلام ابن كيران ذلك الأحد الكئيب تافها مثل قائله لا يستحق ردا ولا هتماما، مقابل انشغالنا الكبير بحالة صديقنا التي شرعنا في الارتياح شيئا فشيئا ونحن نسمع أخبارا مطمئنة عنها مع توالي ساعات ذلك اليوم..

أعترف بها: تغيرت مشاعرنا في لحظة من اللحظات ونحن نسمع النبأ، واكتشفنا أننا فعلا نستطيع أن ننسج من خلال هاته المهنة الرائعة، الجميلة، المظلومة، المسكينة، علاقات أكثر من إنسانية مع أناس آخرين نصنع معهم ورفقتهم وبفضلهم هذا العمل الذي نحبه

بدت لي الصحافة حينها عائلة كبيرة تلم شتاتنا، وتجمعنا تحت جناحيها. ونسيت حتى ذلك الغيظ الصغير، الذي أحسست به تجاه "زملاء" كانوا حاضرين في قصارة ابن كيران، وكانوا يضحكون وهم يسمعون رئيس الحكومة السابق يسبنا.

قلت لنفسي إنهم في نهاية المطاف معذورون، فهاته المهنة بئيسة في هذا البلد. وعندما ينادي عليك مسؤول ما، سابق أم لاحق، تعتقد أنك ستخرج من لقائك معه بخبر ما، أو نادرة ما، أو طرفة ما أو مصيبة ما تملأ بها بياض صفحاتك الورقية أو بياض هبائك الإلكتروني، أو فراغ أي شيء يحيط بك، لذلك لا إشكال، ولا بأس و"الله يسامح" في نهاية المطاف.

أهم من تفاهة ابن كيران و"بسالة حلقياته" أن يعود لنا السي محمد مشافى معافى إن شاء الله، أن نستأنف من جديد تلك المعركة اليومية الغريبة لأجل إخراج العدد بأفضل صورة ممكنة، أن نغضب لحالات الهروب المتكررة، ولحالات الكسل أو التكاسل المتعددة، وأن نفرح لحالات التميز الجميلة، أن نسعد بخبر انفردنا به، أن نقرأ حوارا أو روبرتاجا أو تحقيقا سننشره في اليوم الموالي، وأن نلمح رفقة يونس وسعيد وطارق ولحسن والبقية نظرات رضا عابر تقول إن اليوم لم يضع سدى، وأننا أنجزنا شيئا ما مما أحببناه وتعلمناه منذ دخلنا هاته المدرسة الكبرى التي أصبحت عائلتنا والتي تسمى الأحداث المغربية.

مكالمات الزملاء السابقين أينما كانوا ومهما جالت بهم دورة الحياة كانت أيضا مطمئنة، وهي تحمل عبارات القلق المحب "آمضرا ؟ مال السي محمد؟ ياك لاباس؟ « .

كان الأمر علامة اطمئنان إنسانية جميلة أهدتها لنا الحياة ذلك الأحد الكئيب، لتختبر صلابتنا طبعا، ولتختبر مشاعرنا تجاه بعضنا البعض، ولكي تنسينا تفاهات العابر الذي لا ينبغي أن نتوقف عنده، ولكي تذكرنا بالمهم بل الأهم، بل الأكثر أهمية في هاته الحياة: هاته الحياة ذاتها.

شكرا سي محمد وشافاك الله وعافاك، فقد منحتنا الترياق المضاد لسم ابن كيران الذي اتهمنا به ظلما وعدوانا فقط لكي ينفس عن حقده السياسي تجاه مافعلته الأيام به.

لكم بدوت لنا صديقي حينها كبيرا، ولكنم بدا لنا الآخرون صغارا لا نستطيع التحديق فيهم لا بالعين المجردة ولا بالميكروسكوب ولا بأي وسيلة نظر أخرى.

مهلا، هل نحن بصدد اعتراف عاطفي مؤثر تجاه واحد معنا وهو لازال معنا؟

أعتقد ذلك وأتبناه وأحبذ الفكرة، وأكره أولئك الذين يتركون مشاعرهم في الرف إلى حين لحظات الغياب التي لا ينفع معها أي كلام. تعجبني تلك الأغنية الفرنسية الرائقة الرائعة التي تطالبنا جميعا ألا ننتظر من الرحيل أن يجد مواهب لدى من نفقدهم، وأفضل أن أقول مشاعري الطيبة للأحياء وهم معنا.

لعلها حسنة ذلك الأحد الكئيب، ولعلها حسنة ألا تحمل في قلبك ضغينة، وألا تستطيع كرها. تتعالى فوق هاته الترهات، وتستطيع الابتسام حتى من أكثر كارهيك كرها وأنت تقرأ سبابهم وشتائمهم والبذاءات في مواقع التواصل الاجتماعي أو في غيرها من "بلاتفورمات" الكلام الذي لا يكلف قائله شيئا. تضبط نفسك أحايين كثيرة وأنت تلتمس لهم الأعذار، وتقول إن القوة ليست في التجبر على الناس، أو ممارسة "الحكرة" عليهم، أو التظاهر بمظهر القوي الذي لايقهر.

القوة الحقيقية هي في إطلاق العنان لمشاعرك الإنسانية الصادقة. هي في الاطمئنان على صديق مريض هنا، أو التعاطف مع صديق آخر مثل زميلنا وصديقنا الشرقي بكرين وهو يودع كريمته ماجدولين رحمها الله منذ أيام قليلة، أو الفرح لشيء مبهج مس عائلة صديق ثالث

لا وقت للكراهية. لاوقت إطلاقا. هذه هي الخلاصة. تتأكد منها حين يمس طارئ ما قريبا لك، وتفهم أن أسوأ الأوقات التي نضيعها ببشاعة مثلما تركها المذيع الرياضي خالدة هي الأوقات التي نكره فيها أحدا أو نترك لخصلة الكراهية الضعيفة أن تنتصر علينا ..

شكرا سي محمد، حب الناس لك هنا أنسانا الكراهية والكارهين. عد إلينا صديقي بأسرع الوقت الممكن، بعد أن ترتاح طبعا، فلازالت هناك صفحات أولى تنتظر الإرسال ولازالت هناك متاعب أخرى كثيرة نريد أن نواصل بها المسير وتذكر الانتساب لهاته الحرفة الصعبة والقاسية، لكن الجميلة والتي اختارتنا واخترناها حتى آخر الأيام.

لنجعل هذا الانتماء العاطفي ترياقنا ضد سم الكارهين حتى الختام…



1147

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



قراءة في مشروع الدستور- بقلم حسن أوريد

مجموعة الثماني تشيد بالعهد الديموقراطي الجديد للمغرب

حركة 20 فبراير... بداية النهاية

العدل والإحسان والاضطراب الكبير في تحليل الواقع السياسي

ارتفاع معدلات الانتحار بالجيش الأمريكي

صراع كسرعظام في المغرب بين الإسلاميين والعلمانيين حول التلفزيون

47 ألف من سكان قطر مليونيرات

ابن حنبل و ابن ابي دؤاد النخب العباسية و خصومهم الشرفاء

استقرار المغرب بين منطق “تشالالا الإلكتريكي” وتصريحات مُندز الأرجنتيني

الحجم الحقيقي لعبد السلام ياسين

ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !

ملحوظات_لغزيوي: صورتان وتسلية و«بوز» !

ملحوظات_لغزيوي: زيان وجمال والسطح !

ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون

ملحوظات_لغزيوي: اختراعات وصورة وبطاقة !

ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!

ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!

ملحوظات_لغزيوي: رقية فوق الفراش !

ملحوظات_لغزيوي: فصل الربيع..GAME OVER !!!

ملحوظات_لغزيوي: احتفال غير عادي !!!





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي !


هل يرفض دونالد ترامب صفقة " المال السائل مقابل إيواء القاتل " ؟!


حكومة الزبونيةو المحسوبية


بين اليوسفي رجل الدولة و بنكيران رجل الدعوة


يا جِلْفَ الصحراءِ أبو منشار محمد بن سلمان : لم يعد المغرب في حاجة لأمثالك

 
صحافة و صحافيون

هل شرع أروغان في بيع إخوانه الاسلاميين


البغل زعيمُ البهائم يترافع ضدّ الإنسان في محكمة (بيراست الحكيم)


مواجهةٌ بين الإنسان والحيوان في محكمة (بيراست الحكيم)


السعار يصيب الأجهزة الفرنسية ضد المغرب


ملحوظات_لغزيوي: « ‬بوتيف » والسعودية وأشياء أخرى !!


ماذا قالوا في الدولة والمجتمع والطبيعة؟


ملحوظات_لغزيوي: أديب والمخابرات: الدرس !!!


مَن هم (إخوانُ الصَّفا)؟ ما هي أهدافهم ما هي فلسفتهم؟


لتغيير هذا الواقع أيّةُ ثورة فكرية نحتاجها؟


دور الخلافة الكاذبة !


طائر الفِنيق يحاول أن ينهض من رمادِه من جديد

 
الجديد بالموقع

السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة