مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


حوار مع صديقٍ "وهّابي" حول مفهوم "القِوامَة"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يناير 2019 الساعة 40 : 11




(1)

هذا الصباح غاضني فهمُ أحد أصدقائي الذي، من شدة تعصّبه لرأيه، يعتبر نفسَه من التلامذة النجباء لقلّة من العلماء يعملون على حفظ ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم ضد الخطر الداهم الذي تمثله كتابات الإسلاميين، فأولى مقالات الإسلامولوجيين، وذلك عندما تجاذبنا أطراف الحديث (كاد أن يتحول إلى تجاذب أطراف الملابس!) حول مفهوم "القِوامة" المثير للجدل، وكان ما سمعتُ منه مثيرا للعجب إلى درجة الدّوخة. ولا أدري - في الحقيقة - كيف يستطيع إنسان خرّيج جامعة، قضى عمرا بين الكتب، أن يكوّن مثل هذه الرؤية السطحية والتجزيئية، والخطيرة أيضا، تجاه من يُفترض أنها نصف المجتمع، وأي حديث عن مسألة التقدم والتأخر - بمعيار مادي كان أو معنوي- دون حسم واضح في دورها وموقعها يعد خَبطا وتخبيطا.

رؤيتُه، بل قل عَماه، كانت واضحةً وصارمة، ملخّصها أن المرأة هي سبب كل مصائبنا، وعليها أن تبقى في البيت، ولا تخرج إلا نادرَ النّادِر، وإذا ما حصل وخرجت عليها أن تتبَرْقعَ ولا يظهر منها شيء لأنها عورةٌ كلُّها، ومُهمّتها الأساسية في الحياة هي: خدمة الزوج والقيام بحاجاته، وتربية الأولاد؛ وعليها أن تطيعَ زوجَها في كل شيء، فلا صوت لها ولا اختيار، لأنها ناقصة عقل ودين، وقد خُلقت من ضلع أعوج... وأشياء أخرى كثيرة مُهولة بحجم الهول الذي نعيشه في هذا الزمن الرديء.

وقد افترقنا - بعد إلحاح منه - على أساس أن أراسله بشكل مؤسَّس ومَبْنيّ حول فهمي لمسألة "القِوامة".. ولأني لم أشأ أن أخسر صداقته، فهو طيب على أي حال، أو لأني مازلتُ أحملُ أملا في تفتيت ما برأسه من فهمٍ صخريّ، بعثتُ له المقالة التالية:

(2)

في كتاب حواري مشترك بينها وبين الدكتورة نوال السعداوي صدر سنة 2000 عن دار الفكر، وعُنْونَ بـ"المرأة بين الدين والأخلاق"، وقفت الدكتورة هبة رؤوف عزت في مقالها المركزي عند مفهوم "القِوامة"، وعقدت له حوالي عشر صفحات من الصفحة 185 إلى الصفحة 195 (ستقول لي يا صديقي بدون أدنى شك: هذه وجهة نظر نسائية!) وقد بدا لي أن الأفكارَ الواردة فيه مُقنعةٌ وتتناسبُ في جملتها والأسئلةَ التي تنبعُ من واقعنا، انطلاقا من مرجعيتنا الإسلامية؛ ومن ثمّ تستحق هذه الرؤية - في نظري - أن تُنشرَ ملخّصةً في مقال قصير حتى تطّلع عليها أوسع شريحة ممكنة من المهتمين بهذه المسألة؛ وعليه فقد عَمَدْتُ إلى اختصار رؤيتها هذه وإجمالها دون أدنى تدخُّل منّي، إلى درجة أني حافظتُ على أسلوبها كاملا.

(3)

وردت صيغة "القِوامَة" في الاستخدام القرآني في ثلاثة مواضع: في قوله تعالى: "الرجال قوّامون على النساء بما فضّل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا"(النساء/34)..وقوله: "يا أيها الذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء لله" (النساء/135)..وقوله: "يا أيها الذين آمنوا كونوا قوّامين لله شهداء بالقسط" (المائدة/8)؛ فالقِوامة إذن - كما هو واضح من منطوق الآيات ومفهومها - إحدى صفات المؤمنين رجالا ونساء، وترتبط بالشهادة على الناس، وتعني القيام على أمر هذا الدين وفق الشرع، والالتزام بالعدل والقسط.

وإذا كانت القِوامةُ على مستوى الأمة سمةً عامّةً فإنها مسؤوليةٌ تكليفيّةٌ على الرجل في أسرته باعتباره القائم على شؤونها..وتقتضي هذه المسؤولية العدل والقسط، بخلاف ما إذا كان التعبير عنها بكلمة "سلطة" أو نحوها، والتي قد تفيد مطلق حرية التصرف.

وعلى هذا الأساس فإن كلمة "قوّام" تنطوي على أمرين: أن يُوفِّر حاجات المرأة المادية والمعنوية، بصورة تكفل لها الإشباع المناسب لحاجاتها تلك، وتشعرها بالسكينة والطمأنينة..وأن يوفر لها الحماية والرعاية، ويسوس الأسرة بالعدل.

وقد حاولت العديد من الكتابات التماسَ حكمة الشرع في قِوامة الرجل في الأسرة: ففسرها بعضُهم تفسيرا اقتصاديا، انطلاقا من العِلّة الثانية الواردة في الآية: "وبما أنفقوا"؛ في حين ركّز آخرون على العلّة الأولى، وهي التفضيل "بما فضّل الله". وهؤلاء لم ينتبهوا أن التفضيلَ يسري على الطرفين: "بما فضل بعضهم على بعض"، أي إنه يُفهَم في إطار تمايُزِ كل منهما في خصائص الرجولة والأنوثة.

وعلى هذا الأساس فإن "الدرجة" في السياق القرآني إذن قرينة الرجولة وليس الذكورة، فالرجولة - هنا - آداب وسلوك يتحمل بموجبها الرجل أمانة القِوامة، بينما تظل التقوى هي المعيار الوحيد للتّفاضل؛ فالدرجة لم تَقُمْ على أساس نقصٍ ذاتيٍّ في المرأة، وإنما على أساس التطبيق العملي والكسبي. والمراد بالتفضيل زيادة نسبة الصلاح في الرجل من جهة قدرته على قيادة الأسرة ورئاستها عن صلاح المرأة لها، فهي صالحة لذلك، ولكن الرجل أصلح، والمصلحة شرعا وعقلا تقتضي تقديم الأصلح.

وفي الحقيقة، لن يكتمل فهمنا لأبعاد مفهوم القِوامة في الرؤية الإسلامية إلا في ضوء إدراك أهمية الشورى كقيمة أساسية في العلاقات داخل الأسرة المسلمة.

وإذا كان الحديث عن الشورى في إطار الأسرة قد ورد في نظام الفطام مع انفصال الزوجين، وهو حق المطلقة في الشورى والتراضي والتفاهم على ما فيه مصلحة الطفل، إذ إن انفراد أحدهما بالأمر دون الآخر يعد باطلا، فأولى أن يكون ذلك من حق الزوجة القائمة في البيت على جزء أساسي من شؤونه..فالقاعدة في نظام المنزل الإسلامي هي التزام كل من الرجل والمرأة، بالإضافة إلى أولادهما طبعا، بالتشاور والتراضي في إدارة شؤون البيت. وفي هذا الإطار تكون القِوامة هي بمثابة الكلمة الفاصلة التي يحتاجها البيت عند نشوب خلاف لا تنهيه إلا كلمة فصل. فرئاسة الأسرة هنا رئاسة شورية لا استبدادية، لأن الزواج يُبنى أصلا على الرضى والقَبول والتعاقد، ويقوم بعد ذلك على التشاور والتراحم.

 

 

 

عبد الهادي المهادي



1451

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



طاجين اللحم بالبرقوق

عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

ماذا يجري داخل أسوار بيت الخلافة العدلية الإحسانية.

الدستور الجديد بين : الملكيات الأوربية والملكية المغربية

جماعة الفسق والفجور تختنق بما يحققه المغرب من تطور

حركة 20 فبراير تلتحق بالتجمع الوطني للأحرار

خيرات: على الراكبين على حصان 20 فبراير امتهان حرفة أخرى

حوار مع صديقٍ "وهّابي" حول مفهوم "القِوامَة"





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة