مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         هل العلمانية ضرورية لقضية الديمقراطية؟             بوبكر: أنا أو لا أحد !             الرسالة !             ديبلوماسية الإخوان: مصلحة التنظيم الدولي فوق مصلحة الوطن             فلسطيني في أندونيسيا             خبير قانوني دولي: تحويل المساعدات الإنسانية من قبل البوليساريو لا يزال مستمرا             صفقة القرن.. التفاصيل الكاملة لخط الغاز الرابط بين نيجيريا و المغرب             صحافة المازوت الجزائرية أصابها السعار بعد خط أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا             الصين تطرد البوليساريو من قمة جنوب إفريقيا             هكذا اعتدى زعيم جبهة البوليساريو جنسيا على خديجتو الزبير             مهزلة منتدى إفريقيا للاقتصادي بالجزائر            أبو الغيط: الاتحاد الإفريقي نصب «كمين» للدول العربية في غينيا            فيروز تغني عن المغرب والمغاربة ... الأغنية التي ظلت مختفية لأربعين سنة            الفناير و الغناء أمام الملك وبان كي مون            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

مهزلة منتدى إفريقيا للاقتصادي بالجزائر


أبو الغيط: الاتحاد الإفريقي نصب «كمين» للدول العربية في غينيا


فيروز تغني عن المغرب والمغاربة ... الأغنية التي ظلت مختفية لأربعين سنة


الفناير و الغناء أمام الملك وبان كي مون


صحفية لبنانية تدافع على المغرب بشراسة


فيديــو يكشف حقيقة وفاة محسن فكري..لم ينتحر و لم يقتل


السياحة الخضراء تزهر في المدينة الحمراء


فيديو نادر… عندما شارك أربعة ملايين شخص في تشييع جنازة أم كلثوم


لقطة رائعة .. الملك محمد السادس يزور عبد الرحمن اليوسفي في المستشفى


الحسن الثاني ومشكل الحدود25-10-1963


الصحراء المغربية.....شاهد كيف بهدلت روايدا ناشطة من البوليزاريو ...


أكبر معمر في عمره 145 أمنيته انه يموت!


هذا هو الحزب الوحيد الذي أعتز بالإنتماء إليه


الافطار العلني في رمضان بالمغرب والفصل 222


الجزائرأ فرغت صندوق الدولة على الصحراء الغربية المغربية وبقي المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها


تزوج عليها من تونسية ومغربية وتريد منه الطلاق ... شاهد بما نصحها شمس الدين !!


مغربي والرد الشافي والوافي على دعاة الافطار في رمضان


أخطر الطرق في العالم

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
كاريكاتير و صورة

القناعة كنز لا يفنى
 
 


هيبة الدولة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 دجنبر 2011 الساعة 56 : 22


يونس دافقير

العاطلون عن العمل يعبثون بهيبة الدولة، والسلطات تساوم من أجل صفقة سلم هشة. لقد دخلنا مغرب ”الفشوش”الاجتماعي، وهيستيريا جنون جماعي.

بدؤوا باقتحام المقرات الحزبية، ثم انتقلوا إلى وزارات الدرجة الثانية، وهاهم اليوم يخلعون أبواب الأمانة العامة للحكومة. بعدما حاصروا، في وقت سابق، سيارة رئيس الحكومة في الشارع العام.
إنهم يعبثون في كل مكان، يمكن لهم إحراق دائرة أمنية، ورشق رجال الأمن بالحجارة، ولهم أيضا أن يوقفوا حركة القطارات ويقتحموا المطارات، ومقرات المؤسسات العمومية والهيئات الحقوقية.
الأقل عدوانية منهم، حولوا فضاءات المغرب إلي سوق عشوائية كبيرة، في كل ممر وبقعة وشارع وزنقة ينتشر الباعة الفوضويون معرقلين حركة السير والجولان، حتى أنه من الصعب الآن أن تجد رصيفا تسير فيه بعيدا عن عجلات السيارات التي قد تدهسك.
في كل مرة، يرددون نفس التهديد الغبي، إما أن تعطونا ما نشاء، وتدعونا نفعل ما نشاء، أو نحرق أنفسنا بالبنزين. لم يأخذ هؤلاء من ”الربيع الديمقراطي” غير الدوس علي رمزيات الدولة، ونشر الفوضى في كل مكان.
بالنسبة لي، يعزز هذا المشهد ادعاءات الجناح المتشدد في الدولة، والذي كان يعتبر إلى حدود الأمس، أن المغاربة غير مؤهلين لممارسة الحرية، غير ناضجين ويفتقدون للمسؤولية في ممارسة حقوقهم الديمقراطية، ولذلك، يحتاجون دائما إلي ضبط ووصاية صارمين.
إذا كانت أحداث السنة الجارية قد سرعت وتيرة التغيير السياسي في البلد، ووسعت من هوامش الاحتجاج وسلطة الشارع، فإنها في نفس الوقت وضعت هيبة الدولة في الميزان، ولعل أصعب ما قد يحدث لسلطة عامة هو أن تفقد سلطتها، أو لا يعود لها اعتبار في أوساط الجموع، فعند هذه النقطة، تبدأ مسارات الانفلات الأمني في مستوياتها الأكثر إثارة للقلق.

مثل هذا الواقع يرفع سقف تحديات الحكومة المقبلة، إنه يطوقها بأن تكون قوية قادرة علي استعادة السلطة العامة وضبط شارع بدأ ينحرف عن الممارسة الشرعية للحق في الاحتجاج، وفي نفس الوقت أن تكون ديمقراطية لكن غير شعبوية، إن المعادلة سهلة في نهاية المطاف، علي الحكومة، من جهة، أن تحرص على أن يمارس المواطنون حقوقهم الدستورية، بما فيها حقهم في فرص الشغل وصون الكرامة، لكن عليها أيضا، ومن جهة ثانية، أن تحرص على التطبيق الصارم للقانون. لأنه وبشكل حتمي، لا ديمقراطية ولا حرية، من دون هيبة القوانين والسلطة العامة.


3554

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كلام عابر

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

كرونيك 20 كانيبال

إياك أعني و اسمعي يا جارة

القداسة والدناسة في شارع 20 فبراير العدلاوي

فائدة

رجل يحلم

محمد ضريف: الدستور الجديد المرتقب يؤكد ملكية متوازنة

وحنا...شكون عندنا؟

انتهازية

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

كرونيك 20 كانيبال

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

فائدة

طفح الكيل يا 20فبراير

وآآآ بنكيران





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 
كتاب الرأي

عندما تخلع مصر عباءة عظمتها، في مواجهة التاريخ الذى لا يرحم.!


استقلال وطن، إرادة شعب وعرش


وقفة مع أوريد في حديثه عن الإسلام السياسي


سناء العاجي تكتب: Paroles… Paroles… Paroles


هموم الأسرى وطنية ومطالبهم إنسانية

 
صحافة و صحافيون

يكفي التجهم في السماء


لسان الجولة الافريقية لمحمّد السادس القافلة تسير وتتقدّم في كلّ الاتجاهات ..فشلت القمّة ونجحت الجولة


املأ الفراغ بما تشاء…!


دستوووور… ياسيادنا !


عقلية الاصطفاف: معنا أو ضدنا!


باسم إفريقيا مرة أخرى‪…‬


حادث الحسيمة... يظهر مدى الحقد الدفين على المغرب بتقديم صورة مختلفة عن الحقيقة


الـراس اللـي مـا يدور كـدية


من حسيمة الريف إلى دكارمع قبلاتي المغربية !


عن المداويخ من الصكوعة والمراهقين: هاذي كتائبنا تدل علينا…!


مراجعة الدستور تخطئ التوقيت مرة أخرى

 
الجديد بالموقع

بوبكر: أنا أو لا أحد !


لماذا تَمَرَّغَ عبد المالك سلال أمام أعتاب خادم الحرمين الشريفين عبثاً ؟


علاقة الكتائب الإلكترونية ببن كيران: سقط القناع عن القناع…


انتخابات المغرب.. هذه العصافير التي تصنع الربيع


رسالة مفتوحة إلى “قطاطعية” حقوق الإنسان وحرية التعبير بالمغرب


كيف انفرط عقد الحاشية الإعلامية ‘‘ للأمير الأحمر ‘‘ بعد سقوطه المالي ؟


“وثائقي” قناة فرانس 3 حول ملك المغرب.. ثلاثية الجهل و التزوير و الكذب


الاتفاق الخليجي المغربي قنبلة نووية نزلت على حكام الجزائر


النوم في العسل : عن ديمقراطية حزب إسمه النهج المغربي لحقوق الإنسان


عبادي الجماعة ثانية !


حقيقة “المكتب” المعلوم المُتشبّه بـ”المكاتب” المعلومة


“وجوب العمل لإقامة الخلافة على منهاج النبوة” أمُّ المعاصي


هكذا شحذت الجزائر أسلحتها لضرب الرياضة في المغرب


الذكرى الخامسة لحركة 20 فبراير: للمغرب ثورته..وانتهى الكلام


زمن “الهاربات”


مثير: القصة الحقيقية لمقلب يسمى “شركة إبن رشد”


غلام أعلى قيمة من أرسلان: “مسيلمة مغنواتي” العدل والإحسان لا يزال حريصا كي لا تغيب عنه الشمس


فضائح الجنس عند السياسيين والسيناريو‫:‬ أزمة كتابة ‫!


حكاية الأساتذة المتدربين: عود على بدء !


الأساتذة المتدربون حطب جهنم في تكتيكات العدل والإحسان


قضية الأساتذة المتدربين بالمغرب‏

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة