مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         بيان "الحرية الآن" حول بن الصديق كذبة تنسخ كذبة             سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"             حين ينقلب السحر على الساحر             هجوم أوتاوا.. عمليات البحث جارية عن مطلقي النار أمام البرلمان واحتمال كونه هجوما إرهابيا غير مستبعد             "دزاير" و "الشروق" تعكسان جوانب من حقيقة دوافع الاستفزاز الجزائري للمغرب             الفحص السريري لعقول المناضلين – د.هشام يخاطبكم             قناص في كرسي متحرك             مسؤولية الدولة المعنوية في قضية بن الصديق ثابتة             إلى الجزائر: إحذري غضب الحليم             أول خطوة لإسقاط النظام الجزائري تبدأ بتدمير البوليساريو             أغنية مغربية ساخرة من "إيبولا" وتأجيل الكان            كيف أسقط هاري خصمه بالضربة القاضية بالامارات            مغارة علي بابا والأربعون حرامي بتونس            رجل أعمى يرى زوجته لأول مرة            الخطاب الملكي في افتتاح البرلمان دورة أكتوبر 2014            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.            حكمة .ج. لينون            زماننا المقيت،أو التكنلوجيا في خدمة الهبشي.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

أغنية مغربية ساخرة من "إيبولا" وتأجيل الكان


كيف أسقط هاري خصمه بالضربة القاضية بالامارات


مغارة علي بابا والأربعون حرامي بتونس


رجل أعمى يرى زوجته لأول مرة


الخطاب الملكي في افتتاح البرلمان دورة أكتوبر 2014


عالم فلكي: المغرب دقيق في رصده للهلال


أهداف مُستحيلة تتحقق


فيديو نادر جدا عن الحج تم تصويره عام1932


عبقرية ملك


حكاية اسمها سعيد عويطة


ما الذي جعل الدنمارك أسعد البلدان؟


شفيق نيبو يرد على يوسف شعبان


مومو يرد على يوسف شعبان


أغنية المغرب بلدنا لأمجد ابو حمدان


تسجيل نادر للحسن الثاني-15 juin 1979 -


رد خطير لمول الدلاحة على العسكر الجزائري وهذه المرة بالحجة الثابتة


فيديو ناذر لحوار الحسن الثاني مع صحافيين فرنسيين


مباشرة معكم : العلاقات المغربية الجزائرية وتطورات قضية الصحراء المغربية

 
أركان خاصة

سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


اميناتو حيدر تقرّ ب"ارتزاقها" على الهواء مباشرة


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


هَرْطَقاتُ أنْثى مُتَوَحِّدَة... [أفيقي أيتها الإفريقي!]


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"


حوار الحضارات وإشكالية الأنا والآخر في الفكر العربي والإسلامي المعاصر

 
ثقافات و منوعات

الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


أحمد عبد المعطي حجازي يكتب: خرجنا على العقل... فخرجنا من التاريخ!


“ليس من حقك أن تكون مختلفا”


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي


قادة الجزائر يمهدون للانتخابات بتحميل المغرب مسؤولية فشلهم الاقتصادي والاجتماعي


أزمة الثقافي - السياسي.. بؤس المثقف

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...


الأكثر خوفا،شاهد السلسلة

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
كاريكاتير و صورة

الدارجة؟؟
 
 


هيبة الدولة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 دجنبر 2011 الساعة 56 : 22


يونس دافقير

العاطلون عن العمل يعبثون بهيبة الدولة، والسلطات تساوم من أجل صفقة سلم هشة. لقد دخلنا مغرب ”الفشوش”الاجتماعي، وهيستيريا جنون جماعي.

بدؤوا باقتحام المقرات الحزبية، ثم انتقلوا إلى وزارات الدرجة الثانية، وهاهم اليوم يخلعون أبواب الأمانة العامة للحكومة. بعدما حاصروا، في وقت سابق، سيارة رئيس الحكومة في الشارع العام.
إنهم يعبثون في كل مكان، يمكن لهم إحراق دائرة أمنية، ورشق رجال الأمن بالحجارة، ولهم أيضا أن يوقفوا حركة القطارات ويقتحموا المطارات، ومقرات المؤسسات العمومية والهيئات الحقوقية.
الأقل عدوانية منهم، حولوا فضاءات المغرب إلي سوق عشوائية كبيرة، في كل ممر وبقعة وشارع وزنقة ينتشر الباعة الفوضويون معرقلين حركة السير والجولان، حتى أنه من الصعب الآن أن تجد رصيفا تسير فيه بعيدا عن عجلات السيارات التي قد تدهسك.
في كل مرة، يرددون نفس التهديد الغبي، إما أن تعطونا ما نشاء، وتدعونا نفعل ما نشاء، أو نحرق أنفسنا بالبنزين. لم يأخذ هؤلاء من ”الربيع الديمقراطي” غير الدوس علي رمزيات الدولة، ونشر الفوضى في كل مكان.
بالنسبة لي، يعزز هذا المشهد ادعاءات الجناح المتشدد في الدولة، والذي كان يعتبر إلى حدود الأمس، أن المغاربة غير مؤهلين لممارسة الحرية، غير ناضجين ويفتقدون للمسؤولية في ممارسة حقوقهم الديمقراطية، ولذلك، يحتاجون دائما إلي ضبط ووصاية صارمين.
إذا كانت أحداث السنة الجارية قد سرعت وتيرة التغيير السياسي في البلد، ووسعت من هوامش الاحتجاج وسلطة الشارع، فإنها في نفس الوقت وضعت هيبة الدولة في الميزان، ولعل أصعب ما قد يحدث لسلطة عامة هو أن تفقد سلطتها، أو لا يعود لها اعتبار في أوساط الجموع، فعند هذه النقطة، تبدأ مسارات الانفلات الأمني في مستوياتها الأكثر إثارة للقلق.

مثل هذا الواقع يرفع سقف تحديات الحكومة المقبلة، إنه يطوقها بأن تكون قوية قادرة علي استعادة السلطة العامة وضبط شارع بدأ ينحرف عن الممارسة الشرعية للحق في الاحتجاج، وفي نفس الوقت أن تكون ديمقراطية لكن غير شعبوية، إن المعادلة سهلة في نهاية المطاف، علي الحكومة، من جهة، أن تحرص على أن يمارس المواطنون حقوقهم الدستورية، بما فيها حقهم في فرص الشغل وصون الكرامة، لكن عليها أيضا، ومن جهة ثانية، أن تحرص على التطبيق الصارم للقانون. لأنه وبشكل حتمي، لا ديمقراطية ولا حرية، من دون هيبة القوانين والسلطة العامة.


1871

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كلام عابر

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

كرونيك 20 كانيبال

إياك أعني و اسمعي يا جارة

القداسة والدناسة في شارع 20 فبراير العدلاوي

فائدة

رجل يحلم

محمد ضريف: الدستور الجديد المرتقب يؤكد ملكية متوازنة

وحنا...شكون عندنا؟

انتهازية

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

كرونيك 20 كانيبال

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

فائدة

طفح الكيل يا 20فبراير

وآآآ بنكيران





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  العمود الأسبوعي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات و منوعات

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 
العمود الأسبوعي

"الداعشية" أو استهداف ... الإسلام الديمقراطي ! !


المغرب و الجزائر : لا بديل عن المصالحة ! !


المغرب ومصر : "فولة وانقسمت نصين"


الإسلام و الديمقراطية ... ثرثرة مغربية


غزة تصنع تاريخ ,,, العرب

 
صحافة و صحافيون

الفحص السريري لعقول المناضلين – د.هشام يخاطبكم


إلى الجزائر: إحذري غضب الحليم


الباشمهندس وأدعياء النضال…حكاية واقعية


شبيه أنزولا شبيه أقرانه على النصب مَجْبُول


مصر والمغرب: حب من جانب واحد !


الAMDH مرة أخرى


المملكة المغربية والخطاب الواحد للملك محمد السادس


عبد الله العروي يوقع سهوا على نداء الثوار الجدد الباحثين عن الثروة!


مسلسل علي عراس المسالم الوديع المعذب مستمر


بن علي مات.. فهل تتحمل مع موته "الأنوزلوية" مسؤولية تجاوزاتها


تعدد الأقنعة والوجه واحد: معركة خديجة محمد عبد العزيز دوكاستر ضد المغرب

 
الجديد بالموقع

مسؤولية الدولة المعنوية في قضية بن الصديق ثابتة


جيبو لي المنبوذ طرطق لي العرق في الراس


الوعكة الصحية لابن الصديق بين خيال "الغيّاطة" ولغة أهل الاختصاص


فقهاء غوغل بين صحة الدولارات والشيكات وصحة غيرها


المجدوبي يُدْخِلُ عبد الباري عطوان متاهة الأمير ومن معه


الأمير والبوكسور الذي كشف المستور


مولاي هشام والحكاية الجديدة مع زكرياء والحسين


جمعية النهج لحقوق الإنسان تتوعد المغرب


هكذا تصبح الكتب المعادية دليلا على قوة الملكية؟


منظمة العفو الدولية تخسر جولة الحقيقة


من أخرج علي أنوزلا من قمقمه لينخرط في جوقة الربيع "العربي الجديد"؟


لا استقرار مع الفقر حسب وكالة الخبير ولد صَيْكُوكْ


أمنيستي تنظر بعين إنسانية لأبناء الإرهابيين، فأين هي من أبناء ضحاياهم؟


تفشّي الرذيلة في صفوف "العدل والإحسان"… شرّف الله قدركم


هذه هي حقيقة عادل المطالسي الذي أصبح يهدد الصحفيين عبر هاتفه الفرنسي


أنوزلا الأسد المكسي وأنوزلا الأرنب العريان


الصناديق السوداء أو الأساطير المؤسسة لمعارضة الجبناء


العدل والإحسان تجلد ذاتها وترسم مأزق خطها السياسي


مجدوبي يختزل المغاربة في مهندس تافه


منظمة "العنف" الدولية تتبنى قضايا نصابين وتلبسهم فساتين ضحايا التعذيب


كل بدعة وراءها أمير منبوذ

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة