مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         العرب قبل الإسلام             هل كتب الله على العرب أن يكونوا الأكثر تقصيراً في حق أنفسهم عبر التاريخ ، أم أن العيب في أحفادهم الم             نبذة عن السلطان با يزيد الماجن جد العدالة والتنمية التركية             هذه معاني الكتابات التي وضعها الإرهابي منفذ هجوم مجزرة مسجد النور في نيوزلندا على سلاحه             يوم عالمي للنوم إلى الشعب العربي الشقيق كل عام وأنتم نائمون             فرنسا الصليبية ومذبحة (بيت المقدس)             الرؤية المزدوجة بين الفلاسفة والإسلام             الحنين إلى عصر الأنوار             تأملات في علم المنطق             هل انتهى زمن إيديولوجيا الأحزاب المغربية في عالم السياسة الحالي             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


الربيع العربي يطرق أبواب "هسبريس".. حرب أهلية و"هسبريس" مضاد في طور التشكّل


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 يناير 2019 الساعة 33 : 11




دون مقدمات وخوض في تفاصيل لا طائل وراءها بخصوص الخلاف الدائر بين مالكي هسبريس وبعض مؤسسيها المنشقين عنها (عملاء الإمارات vs عملاء قطر)، وما يدور من حديث عن انشقاقات واهتزازات داخل الجسم الصحافي للجريدة الالكترونية، وبعيدا عن الأشخاص المتورطين في الحدث وحيثيات الخلاف وأبعاده التفصيلية المتشعبة، والغارات التي تشنها الجريدة على المنشقين عنها، وحرب البيانات والبيانات المضادة التي تنضح باتهامات خطيرة بالعمالة والخيانة والتآمر على أمن وسلامة المملكة المغربية، والوشايات الكيدية ونشر الغسيل الذي يرد به المنشقون من خلال حساباتهم على مواقع التواصل متهمين الجريدة بالسقوط الأخلاقي والمهني، ومهددين بنشر كتاب يفضح سيرة مالكيه وعلاقتهم بسفارات أجنبية و ما يدور في كواليس المطبخ الهسبريسي الساخن حيث تحبك السيناريوهات، وتصاغ العناوين، ويروج لكتاب وسياسيين، وتستهدف شخصيات ومؤسسات، وتبيت خطط وتحاك مؤامرات، إلى غير ذلك من فساد ذمم وابتزاز اشهاري وتلقي رشاوي وترويج لأيديولوجيات وإشاعات…  

وبعيدا عن روح التشفي والمهاترة التي تدمغ عادة الأجواء المشحونة بالأحقاد والمكائد والدسائس، حيث يغيب أدنى قدر من المصداقية والشفافية، ويتم طمس الدوافع والغايات الحقيقية، وتغلب الرغبة للانتصار للذات وتنحدر الخصومة المحمومة إلى مستويات سوقية غير مهنية ولا مسؤولة. 

فإننا نضع ما يجري في سياق إقليمي يشهد استقطابا حادا بين ضلعين خليجيين كلاهما حامل لمشروع إسلاموي يختلف في الشكل دون المضمون، ويشقه صراع نفسي شبه طفولي على الزعامة بين غلمان من بدو  الجزيرة يسبحون في بحار من المال ويوظفونها لغزواتهم المجنونة في القرن الواحد والعشرين. 

وهذا الاستقطاب أدى إلى شرخ عميق بين العملاء الذين يخوضون حربا بالوكالة لدول إقليمية ذات نفوذ، كل منها لها مشروعها السياسي و الايديولوجي الذي تروج له من خلال أذرعها الإعلامية في بلدان الاستقطاب. 

في هذا السياق جاءت الانشقاقات عن موقع هسبريس (الذي تبين أنه لم يكن بريئاً تماما من شبهة التمويل الأجنبي) كتعبير متؤخر (بالنظر إلى الجغرافيا) لكنه متوقع للارتدادات الأزمة الخليجية التي بات واضحا أن لها وقع المغناطيس الجاذب للأطراف ذات الولاءات المتناقضة حتى داخل المؤسسة الإعلامية الواحدة، بحيث يتم الاصطفاف والإنجذاب بشكل فجائي حادّ وصارخ وبطرق دراماتيكية غالباً. 

الموقع ليس هو الأول الذي يخضع للفلترة والتصفية والانسحابات التي يتم بعدها تشكيل كيانات موازية تقودها الأطراف المنشقة بإنشاء مراكز ثقل جديدة بالأدوات المنشقة نفسها، نظرا للخبرة التي اكتسبتها في المؤسسة الأم ومعرفتها بطرق الادارة والتسيير وخبايا المطبخ السياسي فيها مما سيمكنها من بناء هيكل إعلامي جديد يعمل بنفس آليات اشتغال الأول ويستخدم نفس الخلطة التسويقية التي يدرك جيدا أنها ناجحة، كما سيظفر بتمويل موازي للأول ومضاد له في الاتجاه . 

الجزيرة القطرية(التي تدعم فصيل المنشقين في حالة هسبريس المدعومة إماراتياً) هي أوضح مثال على ذلك، حيث شهدت القناة منذ اندلاع الربيع العربي موجة من الاستقالات لأبرز المذيعين ومعدي البرامج فيها من مختلف الجنسيات خاصة السورية والمصرية واللبنانية والسعودية، ليلتحقوا بقنوات ومؤسسات إعلامية موالية للطرف الآخر (الإمارات أو السعودية أو مصر أو ايران في حالة سوريا). 

الذي نود أن نشير إليه هنا، هو أن المشيخات الخليجية التي تعيث في إعلامنا الخاص ريعا وفسادا لها اليد الطولى في المشهد الإعلامي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا وتحديدا في القطاع الخاص الذي يعتبر نفسه محايدا ومهنيا ومستقلا، حيث يسهل على الدول الخليجية المتطاحنة شراء ولاءات وذمم صحفيين وكتاب رأي ومدراء مواقع وتوجيههم لخدمة أجنداتها الخاصة والتأثير على خطهم الصحفي والتلاعب بالرأي العام الوطني بحسب أهواء البلدان الممولة في سياق حرب دعائية شمطاء، تستخدم المال والفن والجنس والدين والأيديولوجيا لزعزعة الاستقرار في بلدان منطقة (مينا) والتأثير على القرار السيادي للدولة الوطنية. 

أليس من المؤسف والغريب في آن أن يكون لب الصراع عائدا بالأساس إلى ارتهانات الأطراف وجدانيا وأيديولوجيا إلى بلدان خليجية بعيدة كل البعد عن زمننا المغربي وثقافتنا وقيمنا وانتماءنا القومي؟ ألهذا الحد جسمنا الصحفي مخترق وخاضع لأهواء وأمزجة أمراء الخليج؟. 

والسؤال الأهم: هل سيتم إطلاق هسبريس جديد بنكهة قطرية كما أعلن عن ذلك المنشقون الذين لهم صلات وثيقة بقطر وأعدوا للأمر بعناية وعلى مهل؟ خصوصا بعد انشقاق العشرات في الأسابيع الماضية وأكثر من عشرين تقنيا في الأشهر الماضية ليشغلوا مواقعهم الجاهزة في هسبريس الجديد الذي على ما يبدو سيكون بداية مرحلة جديدة للتدخل القطري في الشأن الوطني.



1437

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كفى من الاحتجاجات المغرب ليس للبيع

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

زهير لخليفي أحد شباب حركة 20 فبراير: لنقل كلمة حق: الوطن أولا

قراءة في مشروع الدستور- بقلم حسن أوريد

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

20 فبراير تفقد أعصابها و أعصاب ملاتها وآياتها

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة إلى العالم

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة

حركة 20 فبراير تدعو إلى افطار جماعي أول أيام رمضان

خيرات: على الراكبين على حصان 20 فبراير امتهان حرفة أخرى

قراءة في مشروع الدستور- بقلم حسن أوريد

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة إلى العالم

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة

الربيع العربي والفوضى الخلاقة هل تؤديان إلى الشرق الأوسط الكبير؟

جرعة من الأمل

الشاعر المغربي عبد السلام دخان في ضيافة "صوت العرب" بالقاهرة

المرزوقي يتطلع إلى التجربة المغربية في الإصلاح

الربيع المغربي بلون أخضر

تجار الدين يسمسرون في الإسلام من أجل كرسي السلطة

الأزمة السورية: ما هي أسرار الدفاع الروسي عن نظام الأسد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

التكنوقراط أم المسيسون.. من الأفضل لتدبير الوزارات بالمغرب


جماعة العدل والإحسان تستعد لـ"الجهاد" و"الأعمال الانتحارية"


سليمة فراجي: وجدة... والجزائر، والوصف القدحي: "المروكي"


أساس التنمية البشرية في العالم العربي ودور المجتمع المدني


مايسة سلامة الناجي: شابَّة زِينَة فِي رَاسْهَا لَعْجِينَة؟!

 
صحافة و صحافيون

فرنسا الصليبية ومذبحة (بيت المقدس)


"أبو زُرَيق" في المغرب حقيقةٌ أم خيال؟


نساء صنعن التاريخ هؤلاء مِن بينهِنّ


ملحوظات_لغزيوي: قاب القبر أو أدنى : تحيا الجزاير خويا !


كيف صارتِ الصهيونيةُ وريثًا للصليبية في الشرق العربي؟


ثم مَن قال إنّ الحروب الصليبية انتهت؟


ملحوظات_لغزيوي: الجزائر: موت السيستيم !


ماذا عن اليهود الذين يعادون (إسرائيل)؟


عبد اللطيف جبرو:حكام الجزائر في مواجهة الأبواب المسدودة


ملحوظات_لغزيوي: بنسعيد والعلوي والخليفة: علاش؟


المطر في الجزائر و"الزعيم" يحمل المظلة في تندوف... العهدة الخامسة تنهي اللعبة

 
الجديد بالموقع

حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة