مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         هل من مصداقية لمزاعم الاستبداد؟             الأوقاف و الكيانات الدينية الموازية             الأب الروحي لهسبريس يتهم مالك الموقع بالقرصنة ويهدده بنشر وثيقة خطيرة             ممنوع البول.. وشكراً             خبير ونائب أوربي: غياب تسوية نهائية لقضية الصحراء يعيق الاندماج المغاربي ويشجع على الإرهاب             البوليسايو تضيع في حلقة مفرغة             المرأة المغربية والنهوض في القرن الواحد والعشرين             ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟             حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟             توقيع الاتفاق الفلاحي بين الاتحاد الأوروبي والمغرب يصيب الجزائر بالسعار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


خطأ تعويم الشاذين فكرياً واحتضان المنبوذين وطنياً


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يناير 2019 الساعة 56 : 09




بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

كثرت في السنوات الأخيرة مع انتشار ثقافة الإنترنت المفتوحة، وذيوع وسائل التواصل الاجتماعي العامة، والقدرة اللا محدودة على امتلاك صفحاتٍ خاصةٍ على الفيسبوك وتويتر وغيرهما من الوسائل المجانية أو الرخيصة واسعة الانتشار وسهلة الاستخدام، التي مكنت أصحابها بسهولةٍ ويسرٍ من الكتابة بحرية والتعبير بجرأة، ونشر ما يريدونه وما يفكرون به وقتما يشاؤون دون رقابةٍ أو متابعةٍ، الأمر الذي أصابهم بالسكرة والغرور، وجعلهم يفكرون أنهم يستطيعون الارتقاء إلى مصاف كبار الكتاب والباحثين، ومزاحمة المفكرين والفلاسفة، ومنافسة أصحاب الرأي والفكر والإبداع، والتفاخر بعدد الزوار والمعجبين، والاعتداد بكثرة المعلقين والمعقبين، والإحساس بالزهو لكثرة حالات إعادة نشر مساهماتهم وتبني أفكارهم وتعميم تغريداتهم.

كما أدى تكاثر القنوات الفضائية الرسمية والحزبية، وتلك التي يمتلكها كبار التجار ورجال الأعمال، الذين يفكرون في الربح والمكسب، ويبحثون عن المنفعة المادية ومضاعفة الأرصدة المالية، ممن لا يعيرون ثوابت الأمة اهتماماً، ولا تعنيهم مقدساتها وقيمها الدينية والوطنية والقومية شيئاً، فيوظفون في محطاتهم الإعلامية تجار المواقف وباعة الأفكار، ممن يميلون مع الرياح ويروجون ويصفقون لمن يدفع لهم أكثر، وغيرها من القنوات العامة الموظفة قصداً والموجهة عمداً، التي تستهدف بطواقمها الموجهة وضيوفها المرضى القطاعات الشعبية العامة من أبناء أمتنا العربية والإسلامية، فتغزو عقولهم بكل جرأة، وتزور الحقائق وتبدل الوقائع بكل وقاحة.

أضرت هذه المؤسسات المتعددة الانتماءات والمختلفة التوجهات والمشبوهة التمويل بنا وأساءت إلينا، وشوهت قيمنا وبدلت مفاهيمنا، وعابت علينا أخلاقنا ودعت إلى تخلي الأمة عن موروثاتها، وجاهرت بتأييدها للعدو ومناصرتها له، بل دعت إلى زيارته والتطبيع معه، وتمنت الخير والسلامة له، ودانت من يقاومه وشجبت يقاتله، وجلبت من رضي أن يكون بوقاً له صفير، وطبلاً أجوفاً له دوي، يمجدون العدو ويمسحون عاره، ويطهرون صفحته ويجملون صورته، بينما هو يبطش بالشعب الفلسطيني وينكل بهم، ويمعن في قتلهم ومصادرة أرضهم، ولم تتردد هذه الفئات المنحرفة في الدعوة إلى شطب آياتٍ قرآنية أو تحريف أحكامٍ ربانية، خدمةً لمصالح العدو وترويجاً لأفكارهم الضالة، ولو كانت معادية للأمة ومناصرة لأعدائها.

ما من شكٍ أبداً أن الذين يقومون بهذه الأعمال الفاسدة إنما هم مجرمون وظالمون، ومنحرفون وضالون، وهم فئة من الأمة مارقة ومنحرفةٌ وشاذة، ولا تعبر عن هوية الأمة بشيء، ولا تعكس شخصيتها الحضارية، ولا تعبر عن عقيدتها الدينية ولا عن ثوابتها الوطنية والقومية، وأن الضجيج الذي تحدثه تصريحاتها، والدوي الذي تسببه تغريداتها، ليس إلا صدى التهويل الإسرائيلي والترحيب الغربي المعادي لنا، فالعدو الإسرائيلي يبحث عن أصحاب هذه المواقف ويشيد بهم، ويكيل المديح لهم، ويعرب عن سعادته بهم وبمواقفهم، ويبدي رغبته في استضافتهم والحفاوة بهم، في الوقت الذي يعمم تصريحاتهم وينشرها، محاولاً إيهام الرأي العام أن هذا هو الموقف العام لشعوب الأمة العربية والإسلامية، التي باتت تعترف بإسرائيل، وتطالب بالتطبيع معها.

ولكننا نحن نشارك أيضاً في هذه الجرائم، ونساهم في تعميق آثارها وانتشار أضرارها، وذلك باهتمامنا بأصحابها، وبالرد عليهم أو إعادة نشر تغريداتهم أو ذكر أسمائهم، ولو كان ذلك بحسن نيةٍ، فهذا الأمر يزيد في غرورهم، ويضاعف حالة النشوة في صدورهم، ويصدقون أنفسهم بأنهم محل الاهتمام وقطب التفكير، بينما هم في الحقيقة حثالة المجتمع، وشرذمة الكتاب والصحافيين، ونكراتٌ لولا شذوذهم، ويتجاهلون أن العدو لا يحترمهم ولا يقدرهم، ولكنه يريد أن يستغلهم ويستفيد منهم، وأنه في لحظةٍ ما لا محالة سينقلب عليهم وسيطرحهم، إذ لا حاجة له في شرذمةٍ قليلةٍ خائنةٍ، لا تعكس إرادة الأمة ولا تعبر عنها، بل هي في مجتمعاتها معزولة ومرذولة لا تلق الاحترام، ولا يقبل المواطنون وجيرانهم ومعارفهم مصافحتهم والجلوس معهم، إذ يعتبرونهم شراً مطلقاً ومرضاً معدياً ونجساً كبيراً.

أنا لا أدعو إلى الاستخفاف بعملهم أو التقليل من أثرهم، ولا أحرض على التخاذل في مواجهتهم أو التقصير في الرد عليهم، بل أصر على محاربتهم، وأدعو إلى حصارهم، وأشجع على نبذهم وإعلان البراءة منهم، لكن لا ينبغي أبداً أن نساهم في رفعتهم وشهرتهم، بذكرنا أسماءهم ونشرنا لأقوالهم، بل يجب علينا أن نهمل هذه الشخصيات التي كانت نكرة، وأن نتجاوز أسماءها وإن اشتهرت، وألا نعيرها أي اهتمامٍ يذكر، وألا نشعرها أنها تخيفنا أو تزعجنا، أو أنها تقلقنا وتربكنا، فهم أقل شأناً من أن يغيروا قيمنا أو أن يؤثروا على مفاهيمنا، أو أن يبدلوا معتقداتنا، إذ أن الأمة تعرفهم أنهم مرتهنون وتابعون، وأنهم مارقون ومأجورون، وأنهم عفنٌ ووهنٌ، ومرضٌ وسقمٌ، وأنهم بغاثٌ وغثاءٌ.

فهؤلاء النكرات المجاهيل نفوسهم مريضة وقلوبهم خبيثة، لا يبالون إن كانت شهرتهم في فضيحة، ولا يزعجهم إن سبهم أحد أو شتمهم، فهم يبحثون عن رفعةٍ ملوثةٍ عند غيرنا، ويتطلعون إلى مكانةٍ رذيلةٍ عند عدونا، ويرون في تسليط الضوء عليهم شهرةً وخدمةً لهم، كي يعرف العدو قدرهم ويحفظ مقامهم ويقدر أفعالهم، ألا تعساً لهم وأضل أعمالهم، وسحقاً لهم وخاب ظنهم، ولعنةً عليهم وقطع دابرهم.

لا يعتقد أحدٌ أن هذه حرية تعبيرٍ وحرية رأيٍ، تكفلها القوانين والدساتير، وتحترمها النظم والأمم، فهذه المواقف المنبتة الغريبة، المنافية للقيم والعقائد، التي تهدم الموروث المقدس، وتعتدي على الحقوق المشروعة، وتتنازل عما لا تملك لمن لا يستحق، وتدعي تمثيل الأمة، وتقدم نفسها معبرةً عنها، لا يمكن أن تصنف أبداً على أنها حرية رأي وتعبير، ولهذا فنحن لا نقدرها ولا نقدسها، ولا ندعو إلى احترامها ولا إلى تقديرها، علماً أننا نقدس الرأي الآخر الوطني والقومي والديني الملتزم، لكننا لا نستطيع أن نقبل بهذه المواقف التي تخون الوطن ودماء الشهداء، وتفرط في حقوق الأمة والأجيال، وتنقلب على المفاهيم والمعتقدات، وتسلم للعدو بما اغتصب ونهب.



1108

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



انطباعات سيدة جزائرية تزور المغرب لأول مرة

ماذا ينتظر الشارع المغربي من حكومة بنكيران...؟!

قضية الموظفين المنبوذين في المغرب

« آثم نفسه..من يتوجه نحو عشاب لا يتوفر على تكوين…

الأرثذوكسية الدينية: السلفية أنموذجا

عروب تتحول إلى عرابة لدى المراكز والوكالات الدولية

صحف الخميس: سابقة في كرة القدم الوطنية وأخرى في قطاع الصحة و أربع رصاصات في صدر شاب بسطات

الجزائر... بين حصار الحكومة وحصار الإرهابيين.

من غير المعقول أن نطلب من السلطة أن تزول وأن تزول الدولة ويزول تحكمها إرضاء لكريم التازي

أغرب النظريات والأساطير التي نُسِجت حول القمر

خطأ تعويم الشاذين فكرياً واحتضان المنبوذين وطنياً





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

هل من مصداقية لمزاعم الاستبداد؟


عبد المجيد مومر الزيراوي: جريدة إل بايس و الفضيحة القذرة !


فرجة بنكيران البهلوانية التي لم تصمد امام فرجة مسلسل "الحب الممجوج في مولان روج"


حجاب الحب.. الباباراتزي يضرب من جديد


ابن كيران "تَيْلاَلي ويْعَيَّطْ عْلَى الجّيلاَلِي"

 
صحافة و صحافيون

جبرو:الوزير الرميد يشحن عقول أطفال صغار في مراكش بأطروحات ظلامية والكراهية للسياح الأجانب


سنة (2018) عرفت وقوعَ ألف جريمة قتْل فأيّ مجتمع نحن؟


خرجات بن كيران.. بين “طموح العودة” المرفوض وحاجة الإخوان إلى “بوق” منبوذ


"هاي جمهوري"…اللايف الجديد !!!


بهذا العمل أثبتَ جلالتُه أنّه مَلكٌ ذو حكمة وبُعْد نظر


«التوني دلخدمة»!!


من حقِّ العدالة أن تعيد النّظر في أيّة قضية متى شاءت


رسالة الغفران: خارج سجون العدالة والتنمية.. حياة أخرى ممكنة


عودة الابنة الضالة !


هذا هو إسلام داعش والنّصرة والإخوان وقتَلة آيت الجيد


لا تأخذي بنصائح بنكيران يا أمينة ماء العينين! حذار. حذار. لا تخلعي الحجاب. لا تخلعيه. فإنه ستضعه واح

 
الجديد بالموقع

ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة