مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


العلاقات الجنسية: استبطان الاستنباط


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 دجنبر 2018 الساعة 56 : 10



الحسن بوقسيمي*


للثقافة ولِما نرثُهُ عن سابقينا، ولِطرق التربية والتوجيه -الرسمية وغير الرسمية- بالغُ الأثر في تشكيل عقل الأمور، خصوصا ما يتعلق منها بعلاقاتنا الاجتماعية.

وإن علاقات البشر الجنسية من أَوْلى ما اهْتمَّ به الإنسان وشَغَلَ البشريةَ قديما وحديثا، بشقَّيْها السلبي والإيجابي:

السلبي: سواء فيه ما كان حقيقةً؛ بوسيلته الظلم والعنف والاتجار والابتزاز، وما كان مصطنعا بوسيلته الحِيَل والديماغوجية والوصولية.

والإيجابي: سواء فيه العلمي التوجيهي، كما درج عليه نظريا مختلِف المفكرين والمربّين قديما وحديثا بكتاباتهم الشاهدة عليهم، وما هو متحقِّق عمليا، من ابتغاء السكينة بتحقق مطلق الشهوة، وكذا التناسل والتكاثر لبناء الحضارات والأمم.

ومستحيل أن يحيط مقال مثل هذا بمتعدِّد قضايا العلاقات الجنسية التي تشغل حيّزا مركزيا في حياة البشر، وتترتّب عليها حقوق وواجبات وأحكام خالدة خلود البشر، فحَسْبُ المقال أن يَلفِتَ الانتباهَ بالتّحسيس والتوعية لما يسبّب الصدامات ويخلق النعرات، بأشكال تأويلية في حدّه الأعلى وبأشكال وصولية في حدّه الأدنى.

على أنه إن تيسّر الأمر سأفرد هذا الموضوع بكتاب أو كتيّب، مادته العلمية متوافرة من زمان بحمد الله.

هذا وما يجمع الناسَ من علاقاتٍ جنسية سلاحٌ ذو حدَّيْن، يُوظَّف تاراتٍ للتواصل والتكامل والتعايش، ويوظَّفُ تاراتٍ للتنابز والتشاجر والتخاصم.

ويُهِمُّني هنا بالدرجة الأولى جانب التنابز والتشاجر والتخاصم، ذلكم أن دواعي هذا أحَدُ أمرَيْن:

إما بسبب ما جُبِلَتْ عليه النفوس والطباع من نفورها أن تَرى غيرَها على حالة خاصّة من تلبية مطالب الجسد الجنسية، ومن أنانيتها بتستّرها على علاقاتها الخاصّة.

وإما بسبب حسابات: قد تكون بحقّ يجيّش من خلالها الخصمُ كل مُتاحٍ لديه ليهزم به خصمه، وقد تكون بباطل حيث يصطنع المُغرِض ما يشوّه به غيره بالقدح في عِرضه، مُخْفِيا دواعي تهجّمه الحقيقية، من صراع فكري أو ديني أو سياسي أو غيره؛ ليجمع أكبر عدد ممكن من المتعاطفين، كي يحققوا له –بوعيٍ أو بغير وعي منهم- هَزيمَةَ خصمه، فلا يجد أقربَ وأسهلَ من ركوب مطية الدّعاية بالغمز في الجانب الجنسي؛ إذ أضحت هذه الدعاية مَرْكبةَ جميع المُغْرِضين في العالم في جميع التّخصّصات والمجالات، لدرجة أن رُصد لها جنودُها ومرتزقتُها المتخصّصون والمتخصّصات. وإن متعدِّد قضايا الابتزاز بتوظيف الجنس في محاكمنا المغربية دليل على هذا، إذ تُطالِعُنا صحف الأخبار -تقريبا يوميا- بهذا.

وما أنا بصدده الآن من مسألة استبطان الاستنباط أقرّبُه بمجال نظري وآخر عملي:

فلا يَخْفى نظريا ما للعلاقات الجنسية من شديد الصِّلَة بالجانب القِيمِي الخُلُقي من الإنسان الذي تؤطّره معتقدات المجتمعات وتقاليدها.

وما نستبطنه مما هو مُستنْبَطٌ هنا ما اختلَف فيه السنّةُ والشّيعةُ من تنزيل حُكْم نوعٍ من أنواع الزواج في واقع كل منهما؛ إذ يرى أهل السنة أن زواج المتعة منسوخ بالسنة النبوية، في حين لا يرى الشيعة أن حِلِّيَّةَ المتعة نُسِخت، بل حِلِّيَّتُها باقية منذ أوائل العصر النبوي وساريةَ المفعول إلى الأبد.

والذي أثارني في هذه المسألة التي كُتِبَ فيها الكثير وما يزال، من ردود علمية وأخرى انتقامية تنقيصية، هو عدم جرأة أهل السنة على القول بترتّب العقاب على المتزوج زواج متعة لشبهة العقد لورود حديث "ادرؤوا الحدودَ بالشُّبُهاتِ".

لذا فما نستبْطِنُه هو عدم الطعن في أخلاق المتزوج زواج متعة من طرف أهل السنة؛ لأن غاية ردّ فعلهم هو فسخ العقد فقط نظرا لحكمهم عليه ببطلانه.

ومسألة أخرى لا يرى فيها أهل السنة حرجا ولا تدنّيَ أخلاق، هي مسألة زواج المسافر، أو الزواج بنيّة الطلاق؛ إذ يتزوّج الرجل امرأة وفي نيّته أنه سيطلّقها بعد مدة محدودة، ولا تَعْلَم هي بنيّته تلك، وأهل السنة باجتهادهم في هذا الحكم يعلّلون بتلافي الوقوع في زواج المتعة إذا اتفق الطرفان على وقت الطلاق، فيُجيزون للرجل وحده تبييت نية الطلاق دون علم المرأة. وهذا وأمثاله مما دعا كثيرين بحقّ أن يستنفروا المرأة لولوج مجال الاجتهاد لتكملة هذا المشوار؛ حتى لا ينفرد الرجل بتعليل الأحكام وتنزيلها لصالحه.

كما يُمْكِنُنا تقريب الأمر عمليا من خلال التنبيه في بعض العلاقات الجنسية على التفريق بين التعليل الشرعي والتعليل المدني للأحكام المنزَّلة في الواقع، وعلى مناسبة التعليل للمقصد المسوق من أجله، وأنَّ الحُكمَ يدور مع العلة وجودا وعدما. ومن المعلوم أن العلماء كتبوا كثيرا في تعليل الأحكام من خلال استنباط العقل لها من منطوق النصوص أو مفهومها، وهي بطبيعتها مُختلَفٌ فيها. فعلّة تغطية المرأة رأسَها مثلا هو تميّز الحُرّة من الأَمَة، وليس هو جمال المرأة وفتنتها للرجل، ومناسبة علة التميّز لحكم التغطية كان موافقا لمقصد الوحي في تحرير العبيد والإماء آنذاك، على أن كثيرا من الأحكام المنزَّلة في الواقع إنما تعليلها كان بحسب توافق أهل الزمان الحاصل بينهم، خصوصا علماءَهم ومفكّريهم، وخاضعة لأغراض المجتمع الذي يعيشون فيه، بأهداف إيجابية أخلاقية حضارية، وقد تَرِدُ أو لا تَرِد في نص من نصوص الوحي المعتمدة.

وكما أننا أشرنا إلى هذا في تعليل انفراد الرجل بتبييت نية الطلاق دون المرأة في الجانب النظري الخُلُقي من العلاقات الجنسية، وتنزيل الحكم بهذا التعليل يفيد أنه ليس مطلقا ولا مقدَّسا، ويمكن تَجاوُزُهُ بالاجتهاد وإعادة النظر في تعليله وتنزيله؛ إذ كثير من التعليل هو فعل العقل البشري الفقهي، وقد اختلفوا منذ القديم في: هل الأحكام معقولة المعنى أم لا؟ فكذلك هنا في الجانب العملي من هذه العلاقات الجنسية، نركّز على التعليل وتنزيل الأحكام بحسب ما يتوافق عليه عصرٌ وأهلُ زمنٍ ما.

فاستناد كثير من المتشبعين باتباع السُّنَّة وإحيائها إلى الطرق الشكلية والآليات القديمة لتوثيق العلاقات الجنسية بين الرجل والمرأة، مما كان يناسب زمانهم وطرق عيشهم، متوهّمين أن ما أُحْدِثَ من وسائل التوثيق العصرية بعد زمن "السلفية المباركة" بدعةٌ ولا يمتّ إلى السّنّة بصلة، يغفلون عن مسألة التعليل المدني الذي يتوافق عليه أهل زمن ما ليُنَزِّلوا أحكام معتقداتهم في واقعهم. وواهمون أن كثيرا ممّا توافق عليه علماء وفقهاء عصر ما هو مما لم يسبق له مثال قبلهم، واهمون أن توافقهم هذا هو عين الوحي والشرع، بوهمهم أن التعليل المدني البشري هو تعليل شرعي رباني.

إن توثيق العلاقات الجنسية بالطرق الحادِثة والمعاصرة هي أضمن لحقوق المرأة من غيرها، وهي المؤصِّلة لفلسفة ومقاصد العلاقات الجنسية الحضارية.

وإن من يدَّعي أنه بمجرد الاتفاق بين الجنسين بأي شكل من أشكال العُرْف ولو بقراءة الفاتحة، لا يميّزه عن الآخرين الذين يسمّيهم علمانيين وغير سُنّيّين بأي مُمَيِّز، فكلهم ربَط علاقة جنسية باتفاقٍ وتوافقٍ ما على الإخلاص في علاقاتهم تلك، ولو سمّاها بعضهم شرعية سُنّيّة وسماها البعض الآخر حداثية تحرّرية.

فما فارقُ ما بين "أخ" يربط علاقة جنسية بمجرد الفاتحة، وبين "علماني" يربط علاقة جنسية باتفاق الإثنين على الإخلاص في تلك العلاقة، وقد تُتَوَّج علاقة كلّ منهما بعقد زواج وقد لا تُتَوَّج؟

ولهذا نجد مثلا مجموعة ما تعلن "الجهاد" وتسيطر مؤقتا على أراضي معيّنة، قد يُنَصِّبون أشخاصا يتكَلَّفون بتنظيم علاقاتهم الجنسية، وقد يتولّوْن هم أنفسُهُم تدبيرَ تلك العلاقات، كما يَحْدُث عند مَن يجعل هدفَ "جهادِه" سبيَ نساء وفتيات، والأمرُ نفسُه بالنسبة للمجموعات المهاجرةِ بلدانَهم الإفريقية نحو أوربا، ينهجون نفس النهج في مواقع تجمعاتهم كلما حلّوا ببلد ما موجود في طريق رحلتهم.

إن التوثيق والتقنين المؤسسي -المستقرّ بأرشيف إداري- هو الكفيل بضمان الحقوق وتحديد الواجبات الباني للحضارات، وهو الضّامن لتنزيل الأحكام في الواقع بالاجتهاد بما يتوافق عليه أهل زماننا، مما يناسب واقعهم وتقاليدهم وييسّر سبل التعايش بينهم، خصوصا وأن نظام القبيلة والعشيرة لم يبق هو السائد في عالَم اليوم، بحدوده الضيقة وجغرافيته المعلومة لدى جميع الأفراد.

وإن التنظيم المؤسَّسي لجميع علاقاتنا بقوانين نتوافق عليها بحسب ما يوحِّد فيما بيننا من معتقدات وهوّيّات، وبحسب ما ننسّق به لتعايشنا، هو الأنجع والأسلم لحياتنا أفرادا وجماعات، وإلا فلا حدود للهرج والمرج والفتنة والفوضى التي يمكن أن نغرق في أوحالها -لا قدّر الله-، إن تُرِك هذا الأمر لينظّمه بنفسه وبقناعته وبأدلته كلُّ مُنتمٍ لمنظومة عقدية أو فكرية أو جماعة ما؛ على أن الفيصل الحقيقي النهائي هو موازين القسط ليوم القيامة، حيث (إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ عِندَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمون) و(اللهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيامَةِ فيما كُنتُمْ فيهِ تَخْتَلِفون) وغيرها من ضوابط الفصل والتصنيف الحق.

كما أن ما ورثناه من ثقافاتنا وتقاليدنا يتعلق بتصنيف الناس بحسب علاقاتهم الجنسية يحتاج إلى مراجعة متأنّية ودراسات متخصصة، تتضافر فيها جميع التخصصات العلمية فهي متكاملة؛ وهذا مفيد جدا في احترام التّخصّصات، لا ادّعاء وتوهّم أنّ كل واحد منّا يتقن التدخّل والتّوجيه في جميع القضايا والمجالات، ومِن ضمنِ ما يؤسّس لهذه المراجعة عَدَمُ انتقاء أحكام من التراث بحسن نية أو بهدف مُغرِض، من غير استحضارٍ للسياق العام الذي يَحكُمها ويُقيِّدها.

ومما يمكن أن نربحه من هذا:

عدم سقوط البعض -ممن اقتنع بالاستناد إلى توعية الناس بالأخلاق- في تناقضهم مع أنفسهم؛ إذ يتستّرون مثلا على مَن يسقط في علاقات جنسية "غير أخلاقية" من إخوانه في بعض الجلسات المخصَّصَة للنساء...، ليتحامل ويصير نقمة على من يسقط في نفس العلاقات ممّن لا يجمعه بهم انتماؤه، عوض أن يكون رحمة كما كان نبيّ الرحمة (رَحْمَةً لِلْعالَمينَ)، وهذا في حدّه الأدنى.

وعدم سقوطنا في تلاعب غيرنا بنا، مهما كان هذا التلاعب والتبييت؛ بتأليب بعضنا على بعض بدعوى الفساد الأخلاقي المرتبط بالعلاقات الجنسية، لنزداد تشتّتا وتشرذما وتفرّقا، يمكّن ذاك الغير من إدامة تحكّمه فينا واستنزاف خيراتنا، وهذا في حدّه الأعلى.

 

 

*جامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس



1402

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



العسلي يحكم سيطرته على "المساء"

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

أشياء لا تعرفونها عن بيل غيتس

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

العدمية و أخواتها

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

كلام للوطن

فواصل الأيام

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب

دراسة أمريكية تؤكد الحكمة الإلاهية من تحديد فترة العدة للمرأة

الحرية الجنسية بين دعاة تحرير الجسد وتحرير الزوجة

الدعوة الى تحرير الجنس تعويض عن الفشل السياسي

حديث الصباح: باسم الحريات الفردية

مناقشة هادئة على نار الحرية الجنسية

تم، يوم الجمعة الأخير، الحكم على أب بخمس سنوات منها ثلاث سنوات موقوفة التنفيذ بتهمة ممارسة الجنس على

هذا هو التاريخ الحقيقي لـ20 فبراير الذي لا يعرفه عمر بروكسي

شكرا جلالة الملك

كي تدافع عنك AMDH لا تكن رجل أمن وكن شاذا جنسيا ومرتزقا وانفصاليا وفوضويا

عباس العزوزي يحول قناة “ميدي 1 تي في” إلى منبر للمطالبةبتحرر المثليين و اللواطيين.





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة