مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         هل من مصداقية لمزاعم الاستبداد؟             الأوقاف و الكيانات الدينية الموازية             الأب الروحي لهسبريس يتهم مالك الموقع بالقرصنة ويهدده بنشر وثيقة خطيرة             ممنوع البول.. وشكراً             خبير ونائب أوربي: غياب تسوية نهائية لقضية الصحراء يعيق الاندماج المغاربي ويشجع على الإرهاب             البوليسايو تضيع في حلقة مفرغة             المرأة المغربية والنهوض في القرن الواحد والعشرين             ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟             حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟             توقيع الاتفاق الفلاحي بين الاتحاد الأوروبي والمغرب يصيب الجزائر بالسعار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


رسالة سلام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 دجنبر 2018 الساعة 48 : 11




سكينة عشوبة طالبة باحثة 


رسالة التسامح والسلام من أرض السلام المغرب نوجه رسالة إلى العالم  قد يقول قائل قد سبقك بها الأولون ،والأنبياء والمرسلون ،فهل أنت مُسْمِعْ الْصُمُّ الْدُّعَاءَ ،دعوة السلام…

نقول لكل من يَأِسَ وقَنَطَ من دعوة السلام ،نقول له البديل أن تنضم إلى قافلة الكراهية والعداوة والبغضاء ،والدعوة لقتل الأبرياء من أجل لاشيئ سوى قتل الإنسان لأخيه الإنسان…

الدعوة للسلام العالمي ،هي رسالة كل إنسان في الأرض يوجهها لكل إنسان ،أن الإنسان يَحْيَّا بالسلام ،ويموت قبل أوانه وأجله بالقتل ،أفإن مات أو قُتِلَ ،كلاهما نهاية للحياة ،لكن القتل عمداً يُقَصِّرَ الحياة المؤجلة ،والموت هو نهاية كل حي في الكون… الموت بدم مغدور سنتألم ونحزن  فلله وللأمن  رجعنا الأمر!

التاريخ خير شاهد ،أن دعوة جميع الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام ،لجميع الناس في الأرض ،أن لا تفسدوا في الأرض ،دعوتهم الإصلاح ،وكذلك كانت دعوة المُصْلِحِيْنَ في الأرض للناس بأن يُصْلِحُوْا ولا يُفْسِدُوا في الأرض بعد إصلاحها ،ما أردت إلا الإصلاح . الله عز وجل أمر بالإصلاح وحَرَّمَ الْظُلْمُ ،ومن آمن أو كفر فلنفسه ،الله غني عن العالمين ،من آمن ومن طغى في كل زمان ومكان ،لا تَضُرُّهُ المعصية ولا تنفعه الطاعة ،إنما الفساد والظلم في الأرض يتضرر منه الناس ،والإصلاح والسلام يستفيد منه جميع الناس ،ولهذا أَمَرَ الله الناس بالعدل والإحسان وأن يقولوا للناس حُسْنَى ،وأن يدفعوا بالتي هي أحسن…

السلام…مهما كان آثره أو من آمن به أو من دعى إليه ،فإن نتائجه لا تقدر بثمن ،وأهم نتيجة للسلام هي الحياة نفسها ،ومن أحيا نفساً كان كَمَنْ أَحْيَّاَ الناس جميعاً ،بينما الإرهاب أياً كان مصدره    فنحن   والبشرية أجمعين ننبذه،ومن قتل نفساً واحدة كان كَمَنْ قتل الناس جميعاً ،فَشَتَّانِ بين إرادة الحياة لمن أراد الحياة لنفسه ولغيره ،وبين من أراد الحياة لنفسه والقتل لغيره ،فقد قتل بذلك الناس جميعاً.رسالة السلام تتوارثها الأجيال ،وتحمل شُعْلَتُهَا الشعوب المحبة للسلام ،ويحاول أعداء السلام الإرهابيين أن يزرعو الرعب في العالم أيها الإرهابي الغاشم الجبان هانحن اليوم نتوحد وبصوت واحد  لا للإرهاب لا للكرهيات نعم لتعايش والتسامح 

أيّها الإنسان في جميع أنحاء العالم : إن كنت تتكلّم لغتي العربيّة أو غيرها , إن كنت من موطني المغرب أو غيره .. إن كنت فقيرا أو ثريّا .. إن كنت مسلما أو من أيّ ديانة أخرى .. إن كنت من نفس لون بشرتي أو غيرها .. فنحن اليوم تجمعنا  الإنسانية وغدا سوف نصبح رجال ونساء نعيش .في سلم وسلام. ياكسن العالم إنّ البشر هبة الله إلى الأرض .. فلنحافظ على وجودنا بالمحبّة في هذا الكون .. ولنحمي أمّنا الأرض الغالية من الدّمار والحروب .. لتكون واحة خير وسلام .. ياسكن العالم لتكون القنابل رسائل ثقافة وعلم وحضارة .. ولتكون الحروب موجّهة ضدّ الجهل والمرض والفقر .. وأن نطلق الصّواريخ في الفضاء لنكتشف أسراره الجميلة .. بدل أن نقتل بها النّاس الأبرياء .. يا سكن العالم إنّ الأرض اليوم مرهقة بالتّلوّث بالكرهيات.. فناشدوا معي العالم لوقف الأزمات والمآسي التي حلّت بالبشر .. ثمّ كفى ظلما وقتلا وتشريدا للنّاس المساكين .. يا سكن العالم لنجعل العلم والتّقنية إفادة للبشر وليس لهلاكهم .. ولنجعل من التّضامن للتّعاون بيننا لنكون سعداء وننتصر جميعا على التطروف والكرهيات

فهيّا معا يدا واحدة يا سكن العالم نتحدّى الصّعاب ونهزم المشاكل وننشد بصوت عال عال : السّلم والسّلام .. السّلم والسّلام .. السّلم 

للسلام ألف وألف محب ومؤيد في العالم ،ولكن كبراء القوم الذين إستكبروا في الارض بغير حق يبغونها عوجاً ،يتاجرون بدماء الشعوب وسرقة ونهب أموالهم ،والإستيلاء على ممتلكاتهم ،يبيعون للناس الموت قبل أوانه ،ويتظاهرون على الناس بالإثم والعدوان ،ويخرجون الناس من ديارهم وأوطانهم بغير حق ،يسعون في الأرض فساداً يبغون الفتنة بين الناس تحت ذرائع كاذبة ما أنزل الله بها من سلطان ،يستخدمون الدين للتفرقة بين الناس وما الدين إلا سلام يريد به الله الخير كل الخير للناس ،فأبى المجرمين في الأرض إلا كفوراً ،ونسوا أن الفتنة أشد من القتل ،لأنها أي الفتنة (نَتِنَة) تقتل الحياة في الأرض وتُهْلِكَ الحرث والنسل ،وكل كائن حي فلا يبقي شيئ…

جميع شعوب العالم المحبة للسلام ،مدعوة اليوم أن تتوحد وتتحد في خطاب واحد ،عنوانه لا للحروب…لا للكراهية

…لا للعنصرية…نعم للسلام…نعم للتعايش السلمي…نعم للتعارف بين الشعوب من أجل الحياة…  

لابد من أن تتحد وتتوحد جميع جهود الشعوب المحبة للسلام في العالم ،في عمل موحد منظم في شكل منظومة عالمية، تحت مُسَمَّى(المنظمة العالمية لشعوب العالم المحبة للسلام).

هذه المنظمة تكون مكونة من أعضاء من جميع الجنسيات في العالم ،    هدفها تحقيق السلام العالمي  لتحقيق التعايش في سلم وسلام للشعوب في العالم ، جميع دول العالم  لازم نتوحد لنتعمل على زيادة فرص التعارف بين الشعوب والقبائل في العالم ،ونحن من اليوم  سنكون أسوار حواجز الكراهية  شعارنا  توعية العالم   وترسيخ في نفوس الشعوب المحبة للسلام في العالم من أجل أن يسود السلام في العالم ،وتزدهر الحياة ويَنْعَمُ بالسلام جميع الكائنات الحَيَّة لِتَحْيَّا بالسلام

فالسلام يُحْيِّ الحياة ،بل هو الحياة…

فهل من مجيب لدعوة السلام ،فتصبح وتتحول إلى حقيقة ولو بعد حين ،فالأمل في السلام ،خير من اليأس والقنوط ،فنلجأ  بندأ جماعي اني أناديكم بجميع الغات العالم  إلى سلام والتسامح والتعايش فهو شعارنا اليوم وغداً 

 العربية : سلام -الإنجليزية : peace -الألمانية : Frieden -الأسبانية : La paz

الفرنسية : Paix -الإيطالية : Pace -البرتغالية : Paz -اليابانية : 平和

الصينية (المبسطة) : 和平 -العبرية : שָּׁלוֹם شالوم سلام -الأوردية : سلام ہے

الفارسية : از صلح -الروسية : мир -التركية : Barış

  يقول الله تعالى    إِنَّا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَمَنْ عَلَيْهَا وَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ (يقول سبحانه وتعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ).ويقول: (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ)   في الاسلام لا تعصب لدين واحد، ففي القران يخبرنا الله تعالى انه الذي يؤمن بالله و اليوم الاخر، و يقرن ذلك بالعمل الصالح، سواء كان مؤمنا ، يهوديا،

او نصراني ، او صابئي.. لا خوف عليهم و لا هم يحزنون.. بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ 

وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة : 62].   .وهناك أكثر من 100 آية في القرآن تدل على التسامح



1158

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لماذا أركانة ؟

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

كرونيك 20 كانيبال

قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

رجل يحلم

قرأنا لكم عن كود

حضارة الإنسان قبل حضارة المكان

طبخ

وحنا...شكون عندنا؟

وآآآ بنكيران

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

كرونيك 20 كانيبال

المقامة القدافية

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

دلالات الاحتضان الدولي لـمشروع الدستور

واشنطن قلقة من "أسطول الحرية 2" وهنية يستنكر





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

هل من مصداقية لمزاعم الاستبداد؟


عبد المجيد مومر الزيراوي: جريدة إل بايس و الفضيحة القذرة !


فرجة بنكيران البهلوانية التي لم تصمد امام فرجة مسلسل "الحب الممجوج في مولان روج"


حجاب الحب.. الباباراتزي يضرب من جديد


ابن كيران "تَيْلاَلي ويْعَيَّطْ عْلَى الجّيلاَلِي"

 
صحافة و صحافيون

جبرو:الوزير الرميد يشحن عقول أطفال صغار في مراكش بأطروحات ظلامية والكراهية للسياح الأجانب


سنة (2018) عرفت وقوعَ ألف جريمة قتْل فأيّ مجتمع نحن؟


خرجات بن كيران.. بين “طموح العودة” المرفوض وحاجة الإخوان إلى “بوق” منبوذ


"هاي جمهوري"…اللايف الجديد !!!


بهذا العمل أثبتَ جلالتُه أنّه مَلكٌ ذو حكمة وبُعْد نظر


«التوني دلخدمة»!!


من حقِّ العدالة أن تعيد النّظر في أيّة قضية متى شاءت


رسالة الغفران: خارج سجون العدالة والتنمية.. حياة أخرى ممكنة


عودة الابنة الضالة !


هذا هو إسلام داعش والنّصرة والإخوان وقتَلة آيت الجيد


لا تأخذي بنصائح بنكيران يا أمينة ماء العينين! حذار. حذار. لا تخلعي الحجاب. لا تخلعيه. فإنه ستضعه واح

 
الجديد بالموقع

ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة