مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         هل من مصداقية لمزاعم الاستبداد؟             الأوقاف و الكيانات الدينية الموازية             الأب الروحي لهسبريس يتهم مالك الموقع بالقرصنة ويهدده بنشر وثيقة خطيرة             ممنوع البول.. وشكراً             خبير ونائب أوربي: غياب تسوية نهائية لقضية الصحراء يعيق الاندماج المغاربي ويشجع على الإرهاب             البوليسايو تضيع في حلقة مفرغة             المرأة المغربية والنهوض في القرن الواحد والعشرين             ماذا عن السادية وما علاقتها بوحشية البشر؟             حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟             توقيع الاتفاق الفلاحي بين الاتحاد الأوروبي والمغرب يصيب الجزائر بالسعار             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


حـل حزب العدالة والتنمية والجماعات المشبوهة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 دجنبر 2018 الساعة 22 : 10




د. مراد علمي


والله ما كونت باغي نكتب على هادوا عاودتاني، ولاكن ما كايبغيوْش إخلــّـيوْنا عليهم فى التــّـيقار، كايخـرّجونا صحة من أوسط الدار، نلهتوا مورى هادوا، هاداك الفار، صارط السمّ، الخبث بلا عبار، من عيونو، فومـّـو خارج النار، فى الملة، الدين تجار، للخرايف أنصار، فى الرذيلة عزيز عليهم الإبحار أو كرامة الإنسان غرّقوها فى ويدان الدمّ، فى ظلمات الغار، الله أو من هادا منكار! 

 

ضروري نقراوْا ذبح السائحتين فى سياقو الزمني، بالنسبة ليـيّـا ما كاينة حتى شي صدفة، خصـّـنا نخلــّـيوْا العاطفة، الإنفعالات الرومانسية جانبا أو نقوموا بتحليل منطقي ألـْـمستجدات السـّـيمانات اللي دازت، هاد الجريمة النكراء طرات يلا ّه من بعد ما قرّرات المحكمة فى فاس بمتابعة حامي الدين على إثر مقتل آيت الجيد، القتلة الربعة ما جاوش من فراغ، هادوا أو بالأخص اللي كـلــّـفوهم، لأن هادوا أدوات فقط، "دوزْيام حـلــّـوف"، هوما ريوس اللفعة، يعني الرأس المدبر اللي ضروري الأجهزة الأمنية تلقي عليه/عليهم القبض فى أقرب وقت ممكن. 

 

المهم، عملية غتيال جوج أجنبيات حـلــّـوا ضيوف على المغرب قبل من أكبر عيد ديني مسيحي فى العالم يمكن لينا نعتابروها عملية تصعيد ضد الدولة أو مؤازرة ضمنية ألــْـحزب العدالة والتنمية، أو القتلة أو اللي دافعينهم كايمتاهنوا ماشي غير الإرهاب ولاكن حتى السياسة، لأن لا هدف الإسلام الإرهابي لا حزب العدالة والتنمية هو إضعاف الدولة، أحسن دليل هي قولة رئيس الحكومة السابق: "لن نسلمكم أخانا حامي الدين"، هادا تهديد، تمرّد بالعلا ّلي، ستقواء على الدولة بميليشيات خفافيش الظلام الحالك، أو مرجعية الحزب أو هاد الإرهابيين الربعة مرجعية وحدة:  الإسلام، أو لغتهم المفضلة هي لغة القرآن، يعني العربية، أو البسطاء فى الخارج إيلا شافوا فيديو ولاء القتلة الربعة ألـْـداعش غادي إضنـّـوا بأن اللغة العربية لغة إرهاب ماشي نور ولا ّ محبة، المهم: شاربين التيارات الإسلامية بجوج من عوينة وحدة، أو يمكن ليـيـّـا نجزم، نحلف بالربّ أو الملائكة إيلا كولــّـهم فرحانين بهاد الفاجعة، هاد "الهدية الربانية" حسب قاموسهم، أو أكيد كايتشفـّـاوْا فى الضحايا بتلذذ، مطيـيــّـحين الرّيدويات، ما شافهم حـدّ، لأن هاد الضربة الموجعة كاتخذم أجنداتهم السياسية، على داك الشي كل تعازيهم، تأسيرهم، تصبيرهم  غادي ديما يبقى "بدون طعم"، ما هي غير خديعة حربية، مكيدة، نفاق، دموع تماسيح اللي كاتلـذذ لمـّـا كاتبلع ضحيتها، هنا غادي نحيلكم على المثل المغربي الأصيل: "كايكول مع الذيب أو يبكي مع السـرّاح"، رابح ـ رابح بنكهة إسلاماوية.

 

المهم، كانعرفوا خـرّوب بلادنا، يعياوْا ما يتنـكــّـروا، إقـصـّـوا لحيتهم، إردّوها "ميني"، بعبارات خرى: "إقـزّبوها"، إديروا ليها "الميني جوب"، فى موخـّـهم واصلة اللحية حتى الأرض، يمكن إخذلوا البـرّاني اللي ما عارفش خدعهم، مكرهم، خبثهم، كذوبهم، ما عارفش ملفاتهم الملطخة بالدم، نفاقهم، غير البارح كان كايقول رئيس الحكومة السابق أن البيعة أو حفل الولاء رجعوا متجاوزين فى القرن 21، لمـّـا جاتو الرّبحة على ظهر 20 فبراير، آي هاي! رجعات هضرة خرى: بدا كايقول أن "هاكدا تربـّـاوْا المغاربة" أو هو كايبايع فى الصف اللول، أكيد أن جميع القياديين فرحانين باللي طرى فى ناحية مراكش، لأن هاد العمل الهمجي فى صالحهم، ما نسيناش الإشادة بالإرهاب من أوسط الحزب أو شبيبتو لمـّـا تغتل السفير الرّوسي فى أنقارة، هادي هي النبتة المغشوشة، المسمومة اللي خص المجتمع المغربي قاطبة يقدي عليها من الجذر، ولائهم الحقيقي ما عمـّـرو موجـّـه ألـْـشي حـدّ فى البلاد ولاكن ألـْـشيخهم أو الأب الروحي السيد قطب اللي  تمّ تكريمو بشارع كبير فى طنجة، ستعمل محرك "كوكل" غادي تلقاه بجنب أكبر شارع فى طنجة، بجنب شارع محمد الخامس، ضروري على الدولة تقوم بالواجب أو تبدّل سمية هاد الشارع بشي سمية مغربية أصيلة، تواتينا. 

 

المناخ هو بالأساس اللي كايسمح ألـْـهاد القتلة إقوموا بهاد العمليات الإجرامية، مع الأسف حتى الدولة دخلات فى منافسة غير مفهومة مع هاد الحزب أو بدات كاتشيـيـّـد فى الجوامع فى كل بلاصة، فى عوط ما تبني مدارس، سبيطارات، طرقان، قنطرات، مرافق عمومية، تموّل مشاريع مدرة للربح إلخ، ضروري على الدولة تمنع جميع الموظفين إكونوا مربــّـيين اللحي، هادا هو المناخ اللي كايشجع على الإرهاب باسم الإسلام، مكبر الصوت فوق الجوامع ما عندنا ما نديروا بيه، شحال هادي كونـّـا كانـذوّقوا نسمعوا الموذن فى الصباح بكري، اليوما كايعمل ليك الشقيقة، ما إخلــّـيكش تنعس على خاطرك، أو اللي مريض، اللي يلا ّه دخول من السـّـربيس، بومبية، رجال الأمن، أطبة، فرملييات، عسكر إلخ؟ هادا هو المناخ علاش كانهضروا، أو اللحية، السراول الأفغانية، النقاب هادوا كولهم آكسيسوارات الإرهاب اللي خصّ خدام الدولة إتــّـخلا ّوْا عليهم، هاكدا غادي إكونوا جميع المغاربة سواسية، أو ما تكونش مفاضلة بين هادا أوْ لاخور، لأن هادي هي رموز الإرهاب الإسلامي بامتياز، يعني حنا حسن منكم، مسلمين "دو ليكس"، اللي كايخدم فى القطاع الخاص، شغـلو هاداك، والشركة هي اللي يمكن ليها تقوم بتعديلات حسب هواها أو القوانين الجاري بيها العمل، لأنه ضروري نعرفوا كيفاش غادي نتعايشوا، نرتــّـبوا أمورنا، نرمـّـموا بيتنا، بغينا نعيشوا فى وسط منفتح على الآخر، على العالم الخارجي ولا ّ وسط مغلوق، كولــّـو تخلف، جهل، إرهاب، تقتيل، بطش أو عنف؟ أو الحزب الحاكم مع الأسف هو اللي خلق هاد التربة لـَـجميع الإرهابيين، ومسؤوليتو مسؤولية سياسية ، معنوية "لا غبار عليها". 

 

إيجي أوزير من أوسطهم أو إقول ليك أن السياح الأجانب: "جاؤوا إلى مراكش قصد عصيان الله"، العقولة البسيطة بحال اللي نحروا الشابات البريئات شنو غادي إقولوا مع راسهم؟ راحنا على حق، أو هادا هو المناخ اللي عايشينوا اليوما، هادي أقوال غير مسؤولة يمكن إتــّـفوه بيها أبوبكر البغدادي ماشي أوزير مغربي، ماشي غير كايسيئ ألـنفسو، ألحزبو، ألـْـمكانتو الإعتبارية فى هرم  الدولة، ولاكن حتى لينا، لأنه كايمثلنا كولنا، يا حسرة! ولاكن ها هو خوى بينا دابا أو صطف بجنب حامي الدين، رجع أوزير الحومة ماشي أوزير المدينة. 

القتلة باغيين إوهمونا أو إوهموا راسهم بأنهم أقوياء، ولاكن فى العمق جبناء، حـكــّـارة، تصوير، العبث بجثث الضحايا  أو الإستظهار بريوس الضحايا تفوّق مغلوط، أو فظاعة  حرب العصابات غير المعلنة هي إذلال، هزم الخصم المفترض، ها العار قولوا لينا: شنو ذنب هادوا اللي جاوك ضياف؟ ضروري إراجعوا المسؤولين على الأجهزة الأمنية المختصة جميع السيناريو، مللـّي دخلوا البنات الجوج ألــّـمغرب، ياك ما كاينة شي ثغرات ماشي فى علمهم ولا ّ حلقات مغشوشة؟ هادوا اللي تربــّـصوا بيهم كانوا على دراية من اللول بتحركاتهم، لأنه تبعوهم حتى للجبل توبقال أو كانوا عارفين بأنهم عندهم جنسيات أجنبية مختالفة: يعني ضرب "عصفرين بحجر واحد"، هجم على جوج بلدان فى دقـّـة وحدة باش أثير الإنتباه كثر، أو هادوا اللي شفنا يمكن لينا نعتابروهم غير "مشاة" أمــّـا الجنيرالات شوف لاين عاطينها، خص الأجهزة الأمنية تلقي عليهم حتى هوما القبض أو تبني ليهم الدولة أو لـَـجميع ملائكة جهنم سجن خاص بيهم فى الصحرى، بعادين علينا أو على حياة البشر ب 1000 كيلوميتر، لأن هادوا أوحوش، ما يصلاح معاهم لا تعايش، لا مصالحة، لا مصافحة، ما تسلــّمش عليهم حتى باللـقــّـاط، واش اللي نحر الضحية بحال الخروف أو حـط ّ راسها فوق الكسدة هادا بنادم؟ أبدًا! مشاهد جد مقززة. 

 

هادوا كايطبقوا بالحرف أفكار السيد قطب اللي كايعرف غير إمــّـا معانا ولا ّ ضدنا، بحال حزب العدالة والتنمية، غير إمـّـا دار الإسلام ولا ّ دار الحرب، على داك الشي كايحاربوا مليشياتهم الإليكترونية كل واحد ختالف معاهم فى الريّ، هادوا كايستعملوا غير الديمقراطية بغية تحقيق مصالحهم الشخصية أو مصالح الطائفة الإسلامية، بحال الرميد اللي فوّضوه إتابع من أوسط الحكومة ملف "الأخ" حامي الدين، يعني إدير اللي دار، ديما يبقى "أخ"، ولو الأخوة خصـّـها قواعدها، خصالها، أمــّـاليها، فى العمق كايكرهوا هادوا الديمقراطية اللي ديما كاتفرّق بين الدين أوالسياسة، بالنسبة ليهم هادي ردّة، أو حتى إيلا قاموا  قتلة الأبرياء أو المستضعفين بمذبحة هاد الشي غير باش يرضيوْا الله أو الرسول، يعني هاد الأعمال الوحشية كاتمّ عن تعاقد، إلتزام، إخلاص مستمد القدسية من الرسالة، من تعاليم القرآن، فى هاد الحالة القتل العمد أو نحر الضحايا ماشي غير مباح ولاكن واجب، بحال فى جميع الأنظمة الديكتاتورية أو التوتاليتارية، إيلا بنادم ما كايسوى والو، غير بخــّـوشة، خرق القانون ما بقاش حالة ستثنائية ولاكن حالة عادية، يعني قانون الغاب هي العدالة الجديدة. 

 

ضروري مراجعة النفس، المراجع التربوية، دمج الثقافة  أو الحضارة المحلية فى المقررات المدرسية، لا من أمثال، حكم، حكايات، أشعار، تثمين، تحصين ثقافة التسامح عن طريق عروض مسرحية فى المدارس، الثانويات، الجامعات، دورات تحسيسية، ندوات قصد التنديد بالعنف أو بالإرهاب كيف أمــّـا كان نوعو، علاش ألا ّ مراجعة بعض الطقوس، مراسم الإحتفال اللي مرتابطة بنحر الذبيحة فى العيد الكبير ولا ّ فى السـّـبوع، يمكن للناس يعطيوْا الخروف للكزّار بلا ما إعوّدوا الناشئة من الصغر على سفك الدماء، على الكراهية، على المعاملة الاإنسانية، لأنه اللي طلع عوج ما تبقى ما تصلح فيه أو اللي تربـّـى على العنف، ما إكون غير عنيف إيلا كبر، خشين فى معاملاتو، بعبارات خرى: اللي زرع الشـّـوك ما يمشي حفيان، لدى خـلــّـيوْنا نزرعوا "زهور المحبة، السلوان والحياة".  

 



1160

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عاجل:بيان للرأي العام

بالفيديو..نجاة طفل من الموت تحت انقاض منزله المدمر من قبل قوات الاسد

قل لمن جرحك هذه الكلمات.

قضاؤنا فاسد ومخابراتنا فاشلة وهذا هو الحل في زمن الضباع

"الدْحاسْ" .. سلوك ينتهك خصوصية المغاربة في الشوارع والحافلات

شيوع جبهات المقاومة وتعدد منصات النضال

دعم إيران للبوليساريو ما هو إلا تكتيك لاستراتيجية احتلال المنطقة المغاربية ، فما رأي الجزائر؟

حـل حزب العدالة والتنمية والجماعات المشبوهة

أردوغان في كلمة النصر: تركيا هي الفائزة في الانتخابات

وآآآ بنكيران

محمد الطوزي: لولا التحكيم الملكي لما تم ترسيم الأمازيغية

باباأدان إقدام "موقع لكم" على نشر المادة دون تبين

محمد يتيم: الصفة الإسلامية للدولة لا تتعارض مع مدنيتها بل تقويها

يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه

موقف الرافضين للدستور والقفز على الحقيقة

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

بعد فشلهم في استمالة الشعب لمقاطعة الدستور، أتباع الشيخ ياسين يلعبون آخر أوراقهم

معاناة بن كيران مع الجناح العدلاوي داخل حزب العدالة والتنمية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

هل من مصداقية لمزاعم الاستبداد؟


عبد المجيد مومر الزيراوي: جريدة إل بايس و الفضيحة القذرة !


فرجة بنكيران البهلوانية التي لم تصمد امام فرجة مسلسل "الحب الممجوج في مولان روج"


حجاب الحب.. الباباراتزي يضرب من جديد


ابن كيران "تَيْلاَلي ويْعَيَّطْ عْلَى الجّيلاَلِي"

 
صحافة و صحافيون

جبرو:الوزير الرميد يشحن عقول أطفال صغار في مراكش بأطروحات ظلامية والكراهية للسياح الأجانب


سنة (2018) عرفت وقوعَ ألف جريمة قتْل فأيّ مجتمع نحن؟


خرجات بن كيران.. بين “طموح العودة” المرفوض وحاجة الإخوان إلى “بوق” منبوذ


"هاي جمهوري"…اللايف الجديد !!!


بهذا العمل أثبتَ جلالتُه أنّه مَلكٌ ذو حكمة وبُعْد نظر


«التوني دلخدمة»!!


من حقِّ العدالة أن تعيد النّظر في أيّة قضية متى شاءت


رسالة الغفران: خارج سجون العدالة والتنمية.. حياة أخرى ممكنة


عودة الابنة الضالة !


هذا هو إسلام داعش والنّصرة والإخوان وقتَلة آيت الجيد


لا تأخذي بنصائح بنكيران يا أمينة ماء العينين! حذار. حذار. لا تخلعي الحجاب. لا تخلعيه. فإنه ستضعه واح

 
الجديد بالموقع

ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة