مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         شكوك حول تورط وزراء بالبيجيدي في مقتل أيت الجيد             اعتداء وحشي يغير رجلا عاديا إلى عبقري ليس له مثيل؟             بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية             حماية القتلة والتصفيات الجسدية.. هكذا أقام البيجيدي المشروع السياسي "الإخواني" بالمغرب             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             هل يُقدم الرميد استقالته؟             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             هذا هو الرد القانوني على التدخل السافر للرميد في قضية حامي الدين..             كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 دجنبر 2018 الساعة 56 : 09




طه لمخير


أمامنا ثلاثة من أقطاب الاسلاموية المروجين لمشاريع الايديولوجية الاسلامية، سقطوا تباعا هذا العام؛ طارق رمضان، توفيق بوعشرين ،وجمال خاشقجي. لكل منهم قصته وحيثياته وفانتازياته، وإن كانت كلها تجتمع حول استغلال الدين والمتاجرة بالغيب من أجل تحقيق أهداف سياسية.

فهؤلاء الإخوة الأشقياء الموزعون بعناية على الجغرافيا،أوروبا، شمال افريقيا والشرق الاوسط وهو المجال الحيوي للتيار الاسلامي الذي يسعى لاسقاط الدول الوطنية وتقويضها في سبيل إقامة عرش الخلافة التي ستحكم باسم الله- كلهم لقوا مصائر مأساوية مدمرة.

 

نلاحظ في هذا الإطار أن العناصر التي استخدمتها الاسلاموية وعولت كثيرا على شعبيتها وكاريزمية شخوصها تتميز بازدواجية الظاهر والباطن، المعلن والمضمر، مما يكرس الصبغة "الاستئجارية" لتلك العناصر. فهي عناصر مأجورة للترويج لفكرة ما واتجاه معين دون أن تتقيد هي ذاتها بمحدداته الاخلاقية والمثالية،كالذي يستأجر رحما او نطفة منوية لتخليق كائن حي بسبب عجز ذاتي بيولوجي أو ما شابه.

 

فالتيار الاسلامي- رغم ما يحف به من رافعات ومساند تقيمها الدول الغنية بالغاز والنفط والتي تنفق عليه منذ السبعينات ليبقى ويطغى على باقي التيارات خصوصا المدنية والليبرالية- أثبت أنه لم يفتأ مخيبا لآمال الكثيرين الذين راهنوا عليه لخلق عالم اسلامي جديد تحكمه توجهات وسياسات رجعية، ومن هنا برزت استراتيجية الاستبضاع الفكري والثقافي وشراء الذمم العقلية والتنظيرية للطاقات الأكثر ذكاء ودهاء وبروزا في المجال الفكري والإعلامي.

 

لا نريد أن نوسع الحديث عن مجمل المنخرطين ومن هم في سبيل الانخراط في هذا المشروع الذي تتوسع قواعده وتتآلف آلياته يوما بعد يوم متخذا من تركيا وقطر مقراته الرئيسية ومراكزه التي تضع الخطط والاستراتيجيات الكبرى،كما أننا لن نتحدث على العناصر الاسلامية التقليدية الصريحة التي لا تتوارى وراء أقنعة حقوقية او تحت رداء نشاط مدني أو صحفي مجرد عن كل غاية ايديولوجية دينية.

 فأولئك معروفون وخطابهم الدعوي لا يخفي ما وراءه من شمولية وإقصاء كهنوتي دون مواربة،وسنقتصر بنظرات عامة إلى ثلاثة نماذج تعبر عن هذا النمط من الاشتغال والتجنيد الذي يستخدم لغة الديموقراطية والحريات كيافطة لاثارة الاعجاب والإيهام التقيوي:

 

جمال خاشقجي

 لا نحتاج إلى أن نقوم مثل كل من يتعرض لقضية الصحفي القتيل بالاستنكار والشجب فهذا امر مفروغ منه. لكن ذلك لن يفل في عزمنا في كشف العلاقات التي كانت تحكم هذا الصحفي مع العالم والمشروع الذي يشتغل فيه، وهو عالم مناقض ومناهض للقيم التي يتمسح بها في خطاباته الايهامية والمحاطة بسياج من الخداع والنفاق الصحفي على صفحات الوشنطن بوست.

 

ففي مقال ل دانيال غرين على موقع  front page magazine يذكر نقلا عن جمال خاشقجي (الذي كان يعاشر في ايّام الثانوية صديقه الحميم اسامة بن لادن-حينها عضوان شابان في جماعة الاخوان المسلمين ويحكي عن تلك الأيام التي كان فيها ابن لادن تلميذا مخلصا لمحمد قطب شقيق المنظر الإرهابي سيد قطب-) قوله : "كنّا نحلم بأن نؤسس لدولة إسلامية… كنّا نرى أن الواحدة سوف تؤدي لقيام الأخرى وهذا سيكون له اثر الدومينو وبمقدوره ان يغير مسار التاريخ البشري!"

 

نفس الفكرة التي نجدها عند عبد السلام ياسين في حديثه عن القطر الاسلامي والقطرية ثم اتحاد تلك الأقطار في خلافة على منهاج النبوة. الصداقة بين خاشقجي وبن لدن استمرت إلى بزوغ ما عرف بالجهاد الأفغاني الذي كان عبد السلام ياسين يناصره بالدعوة إلى جمع التبرعات على صفحات مجلة الفتوة في الثمانينات، وكان عبد الكريم مطيع صاحب الشبيبة الاسلامية يجند الشباب المغاربة من مكة لالتحاق بصديقه عبد الله عزام إلى بلاد الأفغان.

 

نقول ذلك لنبينأن العلاقات متشابكة بين مختلف العناصر العاملة بحمية وحماس في سبيل مشروع الخلافة وممتدة في الزمان والمكان، وأنه مسار يتميز أربابه ودعاته بالصبر والإصرار، ومع مجيء اردوغان أضحى المشروع بالنسبة إليهم اقرب إلى التحقق من أي وقت مضى، بل يمكن القول أن أحداث الربيع العربي أثبتت لهم أنهم يسيطرون على الشارع، وأن بإمكانهم إذا وجهوا جهودهم الدعوية والدعائية إلى تكوين رأي عام متعاطف مع فكرة الأمة والخلافة والعثمانية الجديدة؛ أن يحرضوا على ثورات بنفس ايديولوجي جديد في ما باتوا يسمونه الموجة الثانية للربيع العربي.

 

عمل خاشقجي مراسلا صحفيا جهاديا في بلاد الأفغان بايعاز من عادل باترجي (أحد المصنفين من الخزينة الامريكية على قائمة اهم ممولي الارهاب) والتقطت لخاشقجي صور وهو يستعرض مع أرباب اللحى والسواك الاربيجيهات على الأكتاف والسبابات المرفوعة إلى السماء.

 

تروج له بعض وسائل الاعلام الغربية والإخوانية على حد سواء باعتباره صحفيا معارضا، مدافعا عن حرية التعبير ومناديا بالديموقراطية ودولة المؤسسات، لكن كتاباته العربية منذ الثمانينات في أفغانستان كانت تحمل عناوين من مثل: المجاهدين العرب في أفغانستان يجسدون وحدة الأمة الاسلامية.

 

لفظة "الأمة" من المصطلحات الملغومة،أصبح الان لا يعني أمة روحية إيمانية، بل أمة سياسية أمة الخلافة التي يحكمها الأتراك من الأناضول، لا تعترف بالحدود الوطنية وسيادة الأمم التي تدين بالإسلام على ترابها الوطني، ولذلك يركزون على هذا المصطلح الان ويستغلونه كمفهوم رئيسي وشعار جوهري مرشح ليكون من شعارات الثورات الخلافوية الدينية التي يتنبؤ بها الاسلاميون وينظرون لها على قدم وساق.

 

بعد خراب أفغانستان على يد الجهاديين وحكومة العصور الوسطى الطالبانية عمل خاشقجي مستشارا للأمير لتركي الفيصل رئيس الاستخبارات السعودية السابق، وصار له اطلاع واسع بدوائر صنع القرار في السعودية ومعرفة بخبايا الحكم وتجاذبات القوى وتناقضاتها، ولقد ولغ من إكراميات الأروقة العليا وأثرى اثراء فاحشا مثل كل من ساعفه الحظ ووطئت قدمه أرض البلاط السعودي.

 

لكنه بعد أن شبع من أموال الأمراء، واشترى إقامة باذخة في واشنطن، عاد إلى شهوته الاسلامية القديمة،إلى الدوغما التي تربى وترعرع على الولاء لها، واستعذب الدخول في أجواء مغامرة تستهوي اليوم الاسلاميين والمستلحقين بهم من الصحفيين والكتاب المؤلفة قلوبهم..مغامرة على درب الخلافة..ومن هنا أوعز له اردوغان انشاء حركة الديموقراطية للعالم العربي الان(اختصارا DAWN) لكنه قضى قبل انطلاقها الفعلي.

 

طارق رمضان دنجوان الاسلاميين وفارس أحلام الأخوات، هو الآخر من تلك العناصر التي تشتغل منذ عقود من أجل المشروع ووفرت له قطر دعما ماليا هائلا، وكان يقضي نصف العام في الدوحة،يضع الاستراتيجيات ويقلب النظر في الخطط والنتائج ومراحل تطور المشروع على الصعيد الاوروبي بالموازاة مع تطوره على الصعيد العربي هو وزميله في الشقاوة أستاذ الاخلاق السياسية المقرب من دوائر الحكم في قطر محمد المختار الشنقيطي؛والذي تبرأ منه مؤخرا في مقال يذكر بليالي أم كلثوم تحت عنوان معبر :"كان صرحا من خيال وهوى"، وهو العنوان الذي يعبر على الحالة العاطفية للاسلاميين الذي شعروا بالخيانة، يقال انه احدث زلزالا في قطر وبين أنصار الداعية الاسلامي والمخلصين له في اوروبا، خصوصا عندما وصف الشنقيطي زميله رمضان "بالإدمان المزمن" على الجنس!!

 

واضحٌأنناأمام"وحوش جنسية"تحترف الورع والتقوى والدعوة للأخلاق الدينية والسياسية؛طارق رمضان وتوفيق بوعشرين وحتى خاشقجي الذي ثبت أنه حين كان مع خطيبته في تركيا كان يضاجع امرأة أخرى في الولايات المتحدة بينما حريمه التقليدي الآخر تركه مهملا في السعودية. أصبحت ظاهرة نطالعها بين الفينة والأخرى؛ يمارس الاسلاميالجنس بفجور وشراهة ويكفر عن ذلك بممارسة الدعوة الدينية والإصلاح الاجتماعي والسياسي على المنابر الإعلامية وفِي ثنايا الافتتاحيات العنترية.

 

لقد أصبح الجنس والفضائح الجنسية صفة -وللغرابة- ملازمة لهذا التيار الذي يدعو للتقشف الجنسيو يتهم غيره بالشهوانية والحيوانية، وإذا كان -حسب المقولة الفلسفية-"الانسان يحوي نقيضه" فإن نظرية الأخلاق و"الباءة"السلوكية التي يروج لها الاسلاميون في المجتمع؛ الانسان الممتاز المثالي الورع التقي او بتعبير نيتشه Superman  "الاسلامي" لا وجود له على الإطلاقإلا نظريامهما شحنته بالمواعظ وخوفته من العقاب لأنه اولا وآخراً إنسان…

 

 القول بأن الاستمناء يورث العمى أوأنمجرد التفكير الجنسي سيؤدي إلى الخلود في الجحيم، أو قبلة عابرة ستصيبك بالشلل، هذا الترهيب النفسي الذي يطبع الخطاب الطهراني"الحَصُور"يتحول إلى شرائط جنسية وصور بورنوغرافية وجلسات تدليك ساخنة وجدها المحققون مؤخرا على حواسيب طارق رمضان، إضافةإلى ما صرحت بهالسلطات السويسرية-مؤخرا بعد تمتيعه بسراح مؤقت- من ثبوت تحرش الداعية عندما كان معلما في الثمانينات بطالباته المراهقات في سيارته،أو ممارسات سادية ومازوخية سوريالية موثقة ومصورة على كنبة توفيق بوعشرين..!

 

وهاهم يعاينون فساد النظرية حتى قبل تطبيقها في المجتمعات التي جعلوها حقل تجارب لثورات الدمار والهمجية الاجتماعية التي تقتات على خطاب الحركة الاسلامية حتى في أعلى مستويات المنظرين الاسلاميين والمتحدثين باسم التيار في ميدان الاخلاق والسياسة. ولعل هذا ما أشار إليه شكسبير في king Lear  عندما قال إن الشرطي عندما يجلد المومس تكون لديه رغبة ساخنة لاستعمالها في الفعل نفسه الذي يجلدها عليه.

 

الاسلاميون من خلال مسيرتهم الطويلة أثبتوا أنهمذلك "الشرطي" الورع الذي يريد إقامة عقوبات الجلد والرجم على العناصر المخالفة في المجتمع، رغم كونه أشد حبا لما ينهى عنه، ولديه رغبة داخلية مقموعة لا يعبرعنها إلا في عالمه السري الخاص. ولعل الثورة المعلوماتية والتكنولوجية كانت وبالا عليهم بقدر ما خدمتهم في الدعاية، لأنها كانت سببا في فضح أحوالهم المتناقضة ومعاييرهم المزدوجة التي ظلت طَي الكتمان في الماضي الذي لم تكن فيه أجهزة الكاميرا وتطبيقات التواصل منتشرة، وإلا لتساقط كثير من الرموز التي تتمتع عندهم بالقدسية والجلال.

 

وهذا حال معظم الحركات التاريخية التي تحيط نفسها بطقوس وتعليمات أخلاقوية صارمة مثل الفيرمخت أو الجيش الألماني النازي الذي أظهرت الدراسات أن عناصره في حدائقهم الخلفية ومجالهم السري الخاص عندما ينزعون البزة العسكرية يجنحون إلى التخنث، وأظهرت الصور الشخصية التي كانوا يلتقطونها في مواسم الاحتفالات الخاصة عروضا يلبس فيها الجنود فساتين نسائية ويضعون المساحيق وحمالات الصدر ويتخنثون في الكلام والمشي والإيحاءات الجنسية في تعارض صادم مع صورة الجندي النازي الصارم والملتزم والبالغ الفحولة.

 

ولقد حاول من كان قبلهم من الرهبان والقساوسة في العصور الوسطىأن يتحكموا في أفعال الناس وضمائرهم وحركتهم في الوجود بقوة السيطرة الكهنوتية الكنسية، واشتهروا بأخلاقهم الجنسية المزمنة في حرم الكنائس ودور الصلوات، حتى صارت مقولة"no boy’s behind left لم تبق مؤخرة طفل سالمة"مما يلازم السلوك الاخلاقي لرجال الكنيسة.

 

الكبت والرقابة الجماعية الشمولية لعناصر المجتمع الإسلاموي ونصب محاكم التفتيش الأخلاقي الذي ينظر له الاسلاميون يخلق هذا النوع من السلوكات المشينة والمنحرفة؛ في بلدان الخليج التي تمنع النساء من الخروج من البيت وتفرض فصلا راديكاليا بين الجنسين في المدارس؛ هي من البلدان التي ينتشر فيها زنى المحارم المسكوت عنه، وتنتشر مظاهر اغتصاب الأطفال والجنس بين المراهقين في الخلوات…

 

في ايران التي تمنع الواقي الذكري وتصب ماء النار على وجوه النساء السافرات وتمنع امتلاك الكلاب، لا يكاد الزائر لضريح الخميني أن يخرج إلى عتبات المزار حتى تعرض عليه النسوة زواج المتعة محددا بالساعة والسعر وفِي أماكن مخصصة أشبه بالبورديل، ومع ذلك فإن المرأة التي زوجها مصاب بالأيدز ممنوعة من أن تطلب منه استعمال الواقي الذكري!.

 

في مصر التي غزاها المد الإسلاموي اكثر من اَي بلد عربي آخر يرفض الاسلاميون تحديد النسل ويعتبرونه كما روج لذلك الشعراوي والغزالي وقبلهما المودودي تغييرا للديموغرافيا الإلهية، فكانت النتيجة أن مصر تزداد بنسبة عشرين مليون نسمة كل عشر سنين، ويتكدس 100 مليون نسمة في القاهرة ومدن الديلتا اَي في مساحة 10% من مساحة مصر، وهي مساحة دولة مثل سويسرا التي لا يتجاوز سكانها سبعة ملايين.

 

المغرب رفض فكرة الشرطة الدينية، رفض فكرة الاكراه الاجتماعي على التعاليم والسلوكات الايديولوجية ونمطية اللباس الشرعي كما يتصوره الاسلاميون، وترك للأفراد حرية اختيار ما يلبسون وأسلوب الحياة الذي يرتضون سواء كانوا من المتدينين او غير المتدينين، وسواء كانوا من أتباع الطائفة المسلمة او الطائفة اليهودية، وكل أولئك يشعر بنفسه ممثلا في المؤسسة الملكية التي تخفض جناحها لجميع التوجهات وتأبى الا ان تشمل المواطنين جميعا تحت لواءها الأغر لواء التعددية.

 

الملكية هي الحل



1271

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



السّفسطائيون الجدد والديمقراطية المبتورة

ثورة فوتوشوب

فرنسا تمنع أربعة رجال دين مسلمين من دخول أراضيها

وشهد شاهد من أهلها: الجزائر لا أصل لها ولاهوية فقط صنيعة فرنسا(+فيديو)

السلفية والتنظيمات المرتبطة بالإخوان مجرمون

كيف يصنع الإعلام الفرنسي خبراء في "الكذب والتضليل" من "المثقفين المزيفين"

ثقافة الاسلام بين يوسف القرضاوي وطارق رمضان

ما علاقة طارق رمضان بابنة الشيخ ياسين، وهل هو داعية أم شخص مهووس بالجنس والنساء؟

لماذا هذه التبريرات بعد تورط “حراس الفضيلة” في فضائح جنسية؟!!

من خطر الجهل المقدس إلى كارثة الجهاد والموت

طارق رمضان، توفيق بوعشرين، وجمال خاشقجي: ثلاثي أضواء المسرح الإسلاموي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق


القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


يومَ يعودُ كُلُّ الانفصاليين لوطنهم المغرب طواعيةً سيضحكون فعلا على مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزا


مساهل يصرح في جنيف "جينا نظحكو شي شويا " مثلما ضحكنا على الشعب الجزائري طيلة 56 سنة

 
صحافة و صحافيون

بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ


مخربون في باريس..مناضلون في الضفة الأخرى

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة