مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         شكوك حول تورط وزراء بالبيجيدي في مقتل أيت الجيد             اعتداء وحشي يغير رجلا عاديا إلى عبقري ليس له مثيل؟             بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية             حماية القتلة والتصفيات الجسدية.. هكذا أقام البيجيدي المشروع السياسي "الإخواني" بالمغرب             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             هل يُقدم الرميد استقالته؟             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             هذا هو الرد القانوني على التدخل السافر للرميد في قضية حامي الدين..             كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


حكام الجزائر ومبادرة ملك المغرب من كونها "لا حدث" إلى دفنها في مقبرة الاتحاد المغاربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2018 الساعة 06 : 10





من ينكر أن مبادرة ملك المغرب لإنشاء آلية  خاصة  ومتميزة  ( من أجل حل مشاكل عداوة 60 سنة  بين حكام الجزائر والمروك  )، من يعتبر أن  مباردة الملك عادية  ولم تأت بجديد فهو لا يعرف مدى عمق  الكراهية  للمروك التي  تنخر عقول  المافيا  الحاكمة في الجزائر منذ 60  سنة ، لذلك فمن  يُـبَخِّـسُ  جدية هذه المبادرة ليس جزائريا  حقيقيا وليس مغربيا  حقيقيا  وليس مغاربيا  بل  هو مجرد ( ناصت ) للأخبار السطحية المسطحة  القادمة من البلدين ( الجزائر والمغرب )  وهو غريب  عما يجري  بين البلدين ...

 

مافيا  الكوكايين الحاكمة في الجزائر تغتال مبادرة ملك المغرب وتتسرع بقولها بأنها" لا حدث ":

 

من شدة  ( الدوخة )  والتيه والضياع الذي تعيشه الجزائر سارعت إلى تسريبات غير رسمية كان من بينها  تسريب  خبر يقول بأن مباردة الملك بإنشاء آلية  خاصة  لحل مشاكل الجزائر مع المغرب ليست شيئا  يذكر وكان التعبير المستعمل هو مبادرة  الملك المغربي  هي " لا حدث "  ، ولا يعبر ذلك  إلا على درجة  الحقد والكراهية  لدى المافيا الحاكمة في الجزائر لكل شيء  جدي ومعقول  قادم  من المغرب حتى ولو كانت  جداول من الذهب الإبريز والجواهر الثمينة  تتدفق  من غرب الجزائر قادمة من المغرب  حتى و إن  كانت تخدم صالح الشعب الجزائري  الاستراتيجية مباشرة ، أي كل  خير قادم إلى الجزائر من جهة المغرب يجب أن يمر عبر قنوات  اللصوصية  والمؤامرات  ودسائس  حكام الجزائر حتى لا يعرف  الشعب  عن  خيرات الجزائر شيئا ، ويجب أن تبقىأيادي  مافيا  الكوكايين  الحاكمة في الجزائر متمسكة  بقوة  بالشاذة والفاذة  القادمة  من المغرب  لن  تفلت  منها  قيد أنملة.... مع العلم أن مبادرة  من المغرب  كانت  ستزيل  أطنان  التراب والرمال  والأحجار والصخور المطمورة  بين الجزائر والمغرب والتي تكدست  وتراكمت طيلة  60  سنة : كانت  مبادرة الملك  ستتخصص  في  فك كل خيط من خيوطها  المتشابكة لتفكه  عن غيره  حتى تنحل  كل  العقد المبين  شابكة بين البلدين ( أنا أخاطب الذين  يعرفون  عمق الروابط  الجزائرية المغربية من جهة ومن جهة أخرى يعرفون  الظلم الذي لقيه أشقاؤنا في المغرب من طرف  حكام الجزائرمثل طرد 350 ألف  مغربي  ليلة عيد الأضحى في شهر  دجنبر 1975 و تحت وطأة شدة البرد القارس ، حيث  فَرَّقوا بين  الزوج وزوجته  والعكس بالعكس والآباء عن الأبناء وانتزعوا لهم ما كان يملكه أجداد أجدادهم منذ قرون في الجزائر من عقار ومتاع ، وللحقيقة كنا ننتظر ردة  فعل مماثلة  للمرحوم  الحسن الثاني  بطرد  نفس العدد من الجزائريين  من المغرب لكن  نبله وشهامته  العربية  الأصيلة  لم  تسمح له  بذلك ) .. نعود ونقول كل شيء  قادم من المغرب  فهم  يقتلونه  في المهد بل  يقلبون  معانيه  ومفاهيمه ، لأن الحركي الحاكم في الجزائر يمتلكون قدرة  خارقة للعادة على تسفيه  كل ما هو جادٌّ ومعقول وصادر عن مواقف رجال السياسة الشجعان من مثل بيتر فان فالسوم الذي  بصق  في  وجوههم  وقال لهم  وكرر ذلك  عدة مرات  حتى بعد أن خرج ملف  الصحراء المغربية من بين يديه  ظل  يبصق  على وجوه حكام الجزائر  بصفة مباشرة  وغير مباشرة   قائلا  لهم " أنتم لا تملكون  القدرة  والشجاعة  ونبل  الأخلاق للسعي إلى " التوافق على أساس الواقعية " في كل شيء ... وقد أثبتوا أنهم  طاقة  خارقة للعادة  على  تدمير الذات  الجزائرية  ومن  يُكَذِّبُ  هذا  الكلام  فليقول  للشعب الجزائري أين  ذهبت  تريليونات  الملايير من الدولارات  الجزائري التي  تبخرت  في الهواء  طيلة  56  سنة ؟  فدول لا تملك شيئا  مما نملك  ولها  صيت  وقيمة بين دول العالم  بينما  نحن أصبحنا  أضحوكة العالم  شاء من شاء وكره  من كره ، نحن دولة  غينة  بما أعطاها  الله  لكننا  كبشر  نعيش فوق أرضها  فقاقير  نقتات من  الرشوة الهزيلة التي يستفيد منها  سفهاء  الشياتة في الجزائر لإسكات  الشعب ، كما  نقتات  من  مزابل  الشياتة  وشياتة الشياتة الخ الخ .....

 

حكام الجزائر بعد ذبح مبادرة ملك المغرب  تُـسْرٍعُ  إلى إقبارها  في مقبرة  الاتحاد المغاربي :

 

بعد ذبح  مبادرة ملك المغرب ، مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تسرع  في إقبارها  في  مقبرة  عتيقة  تسمى " اتحاد المغرب العربي " ... من لا يزال يذكر هذا المولود  المبتسر  أي الذي خرج  قبل  وقته أو بلغة  أطباء الأطفل  فهو  " خديج " أي ناقص  وخرج  بالقسر  ولغايات في نفس  كل  رئيس  دولة  من الدول  الخمس  فمات  المسكين في  الحين  ، وحينما  يعلن  حكام الجزائر عن دعوة  وزراء خارجية  دول الكمنطقة المغاربية  للاجتماع  فذلك لإقبار  مقتترح ملك المغرب  الخاص  بالجزائر والمغرب .  فماذا  سيفيد  هذا  الجهاز المحنط  والمكفن في  كفن  المومياء  والذي  عششت  فيه  كل  الحشرات  والهاموش... فقد  يستغرق  نفض  الغبار  لتجلية  قشرة  هذه  المؤسسة  المسماة " اتحاد المغرب العربي "  مدة  43  سنة  أخرى  وهي  نفس  عمر النزاع  بين  الجزائر  والمغرب  في موضوع  الصخراء المغربية ، لا يمكن لسياسي أن ينكر  بأن  المرحوم  الحسن الثاني  حينما  أراد أن  يتخلص  من صداع  ملف  الصحراء  المغربية  بينه  وبين  الجزائر  والبوليساريو  فقد  أقلى به  في سلة  مهملات  الأمم  المتحدة  منذ وقف إطلاق النار ... كذلك  حكام الجزائر  حينما  تلقوا   مبادرة  ملك المغرب  بتخصيص  آلية  خاصة  لفض  النزاعات  المعقدة  بين الجزائر  والمغرب فقد  ألقوا بهذا الملف  إلى  منظمة  مقبورة  اسمها " اتحاد المغرب العربي "  .. وهكذا  سيبقى  النزاع  تتقاذفه  الهيئات  والمنظمات الدولية  إلى  يوم القيامة  خاصة وأن  الأمم  المتحدة   تنصفي كل قراراتها  أن المسؤول  الحيد عن  معالجة ملف  الصحراء  هو الأمم  المتحدة  ،  فلماذا  يتنكر  حكام الجزائر  لمبادرة  ملك المغرب التي  ستخفف  عن الأمم  المتحدة  ثقل  ملف  الصحراء المغربية وما يحمل  من  تعقيدات  قد  تكون الآلية  الخاصة  التي اقترحها  المغرب  آلية  لطمر أزمة  الثقة  المفقودة بين الحاكمين  في  البلدين وبناء  علاقات  جديدة  على أسس  شفافة  واضحة  يطرح كل  طرف  مصالحه العليا  ( وهذا ليس  عيبا  بين  الدول )  ليعرف  كل واحد  مدى  تعارضها  مع  الطرف الآخر ... قد يكون الأمر  مجرد "  شحنة  عاطفية  تبرز من خلال كلامهم  وتصرفاتهم  ومنطقهم  في الحديث  فيما  بين الطرفين  ساهمت فيه  أطراف  معادية  للجزائر والمغرب معا  ليخلو   لها  الجو  بسياسة  فرق  تسد ... من هذا  المنطلق  نستنتج  أن  المغرب  منذ  تولية الملك  الذي  لم  جديدا  لأنه  مكث في الحكم  مثل ما  مكثه  بوتفليقة  مع  وجود  الفارق  كما يقول الفقهاء  (  لامقارنة مع وجود الفارق )  نقول من هذا  المنطلق  نستنتج أن ملك المغرب منذ توليته  العرش قدم  ثلاثة  مبادرات  أشادت بها  كلها  الدول  العظمى والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ، كانت الأولى حينما مد  الملك  يده لحكام الجزائر  ودعا إلى فتح الحدود وطي صفحة الماضي  وتطبيع  العلاقة بينه  وبين الجار الشرقي ، وكانت  الثانية  هي اقتراح الحكم  الذاتي في الصحراء المغربية كحل  توافقي  واقعي  ليخرج الجميع  من هذا النزاع  لا غالب ولا مغلوب  ويحفظ  للعصابة الحاكمة في الجزائر ماء  وجهها  إن بقي  فيه قطرة  ماء ،  وكانت  الثالثة هي  الأخيرة التي اقترح فيها  ملك المغرب  زحزحة  المياه الآسنة  العفنة  بين  الجزائر والمغرب باقتراحه الآلية الذكورة التي لا علاقة لها  بتاتا لا بالاتحاد الإفريقي ولا الاتحاد المغاربي ... لكن حكام الجزائر  يقبرون  كل  مبادرة للتقارب  بين الدولتين أما  الشعبان  فلا يحتاجان  لوسيط  يقرب  بينهم لأن  جذرهما  واحد  وأنا أقصد الشعب العربي  الأمازيغي المغاربي وليس  الحركي  وحفدة  الجنرال دوغول وشياتيهم من المتسلطين على الشعب الجزائري ....

 

عود على بدء :

 

تعيش الجزائر كلها  في دوخة  مصيبة فراغ  مؤسسة الرئاسة التي تسيربالتفويض  للمجهول، ومصيبة الحزب الوحيد الحاكم وما يجري بداخله بين الانتهازيين والمحيطين به والحرب الدائرة في داخله على مناصبه  التي تضمن السرقة على المكشوف ، ومصيبة الأفق المظلم للاقتصاد الجزائري الذي عادت لِـتُهَدِّدَهُ  مخاطر انهيار سعر الغاز والنفط ،  وقد تكون 2019  الضربة القاضية  للجزائر على جميع الأصعدة ، فإلى أي جهة  سيتجه  حكام الجزائر ، لذلك فهم يخبطون ذات اليمين وذات الشمال ، وماذا ننتظر من شيوخ  جفت أدمغتهم  ولم يبق فيها ذرة من المادة الرمادية لإنتاج الفكر السليم ...

 

وآخر الكلام :  لاعلاقة  على الإطلاق بين مبادرة ملك المغرب واتحاد المغرب العربي المقبور نهائيا ....ومن يحاول  تقريب  الأمرين لبعضهما  بعضا فهو كمن يحاول إدخال الجمل في سم الخياط ....

 

 

سمير كرم



1239

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

مرشح للرئاسة الأمريكية: سأرغم المسلمين على قسم الولاء

علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

كلام للوطن

عقدة أقزام الجزائر

المرابط : حكاية شوزفريني يحقد على نفسه

المخزنوفوبيا: أصل و امتداد وتجليات

هكذا حاول القذافي استهداف الملك محمد السادس

ليس حبا في الجزائر ولكن حبا في أموالها

الجزائر تتوعد القاعدة ليلاً وتغض الطرف عنها نهاراً

يجب أن يبقى الإسلام داخل المساجد

قلق أفريقي من تمدد شبكات للقاعدة بالقارة بعد "الربيع العربي"

مالي تكشف العمق 'الآسن' للبوليساريو: خطف وتهريب المخدرات والعمل مع القاعدة

متى سيكنس الشعب الجزائري البوليساريو من تندوف ؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق


القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


يومَ يعودُ كُلُّ الانفصاليين لوطنهم المغرب طواعيةً سيضحكون فعلا على مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزا


مساهل يصرح في جنيف "جينا نظحكو شي شويا " مثلما ضحكنا على الشعب الجزائري طيلة 56 سنة

 
صحافة و صحافيون

بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ


مخربون في باريس..مناضلون في الضفة الأخرى

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة