مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         شكوك حول تورط وزراء بالبيجيدي في مقتل أيت الجيد             اعتداء وحشي يغير رجلا عاديا إلى عبقري ليس له مثيل؟             بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية             حماية القتلة والتصفيات الجسدية.. هكذا أقام البيجيدي المشروع السياسي "الإخواني" بالمغرب             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             هل يُقدم الرميد استقالته؟             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             هذا هو الرد القانوني على التدخل السافر للرميد في قضية حامي الدين..             كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


زعامة الريسوني وبؤس "علماء إبليس"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 نونبر 2018 الساعة 37 : 13




من انتقد زعامة أحمد الريسوني للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين فهو حاقد. هكذا يخبرنا أحد "علماء" التوحيد والإصلاح. مع العلم أن صاحب القول هو أشد الناقمين على أبناء جلدته ممن يخالفونه المعتقد. ليس طبعا معتقد المغاربة كما دأبوا عليه منذ قرون، ولكن معتقد الوهابية السرورية، المنسوبة لزين العابدين سرور الذي مات أخيرا بالدوحة. ولو كان حيا لأصبح بديلا ليوسف القرضاوي ووضع الريسوني في بوابة السخرة. 

ونحن ننتقد ذلك طلع علينا مقال لمحمد بولوز، من علماء الحركة السرورية، بمقال نشرته نشره موقع هسبريس يوم الأحد 11 نونبر 2018 يوم الأحد 11 نونبر 2018 تحت عنوان "زعامة الريسوني وبؤس صحافة النخاسة"، اعتبر فيه أن من ينتقدون هذا "التتويج" هم حاقدون أخرجوا ما في قلوبهم من غل. الله وحده أعلم بالنوايا. وصاحب القول أفصح أكثر من مرة عن نواياه تجاه عدد من المغاربة الذين يختلفون معه. وهو يختلف مع عامة المغاربة في معتقدهم. وقصة الدفاع عن الإمام مالك تدليس لا يغيب عن النظر الفاحص. إنهم يتحدثون عن مالك غير الذي يقلده المغاربة وعن الأشعري، الذي تاب عن معتقداته السابقة التي يؤمن بها المغاربة.

قال صاحب المقال "ألف المغاربة أن يتناسوا اختلافاتهم عندما يتعلق الأمر بالوحدة الترابية وعندما يقع لهم تتويج وتميز دولي، وخصوصا في المجالات المشرفة التي ليس حولها اختلاف يذكر، مثل فوز المغربية مريم أمجون بمسابقة تحدي القراءة العربي وفوز المغرب كذلك بجائزة الاختراعات بكوريا الجنوبية وفوزه أيضا بالمرتبة الأولى في مسابقة الحساب الذهني بتركيا، وتتويج أميمة دكان، الطالبة المتخصصة في إدارة الأعمال بجامعة "سوكميونغ" بدولة كوريا الجنوبية، بلقب أحسن مناظرة ديبلوماسية في برنامج الأمم المتحدة وتفوقها على أكثر من 180 منافسا لها يمثلون العديد من دول العالم، وحيازة طبيب مغربي لقب أفضل طبيب في نيويورك، ومثله التتويج الرياضي بين الفينة والأخرى.

وكان من المفروض أن يندرج تتويج الدكتور أحمد الريسوني رئيسا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في هذا السياق، خصوصا وأنه حاز نسبة تفوق %93 من أصوات مئات العلماء ممن يعتبرون في ديننا ورثة الأنبياء والممثلين لعدد كبير من دول العالم والمجتمعين بإسطنبول وبالتصويت السري، ويحتفل المغاربة كلهم بالنبوغ والتميز المغربي الذي يؤكد أن المغرب إذا حل بساحته الإصلاح الحقيقي الذي يقطع مع الفساد والاستبداد سيحلق بعيدا في الآفاق".

الجماعة ألفت قياس إبليس "خلقته من طين وخلقتني من نار". ليس بولوز أول من استعمل قياس إبليس لكن سبقه عبد الإله بنكيران، مؤسس هذه الطائفة السرورية، عندما اتهم إبراهيم الخليل عليه السلام بالشك في وجود الله، غير مميز بين أنه نبي بالتكوين وبين أنه كان يفكر بصوت مرتفع ليقنع المخالفين. طبعا هو ينتمي لعقيدة تشكك في عصمة الأنبياء فلا حرج عليه بالمنطق الإلزامي.

قياس إبليس هنا هو المقارنة بين تتويج بعض المغاربة وتتويج الريسوني بالزعامة. تتويج مغاربة في مجالات الثقافة والقراءة والعلوم والرياضة والفنون والأغنية هو تتويج استحقاق. بينما تتويج الريسوني هو تتويج تمكين. لم يكن لفقيه الجماعة أن يكون رئيسا للاتحاد لو أن هذا التنظيم السري كان له رأي آخر. فقيه الإسلاميين تم وضعه والانتخاب مجرد تصديق على قرار تم اتخاذه سابقا.

كل من تم اختيارهم من المغاربة المذكورين صنعوا مهاراتهم بأنفسهم. أما الريسوني فلا يتوفر سوى على مهارة واحدة: تبييض وجه الإرهاب. 

أحسن تعبير لوصول أحمد الريسوني إلى رئاسة الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين (الجناح العلمائي للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين) هو "التعيين". لقد حصل على حوالي 94 في المائة من الأصوات، مع العلم أنه يوجد من هو أفضل منه في "التاخوانجيت"، بل حتى في طلاقة اللسان والبيان، غير أن الرأي مستقر منذ مدة على الإسلامي المغربي.

ليس هذا الاختيار عبثيا ولكنه مدروس جدا، وتمت تهيئة الشخص المعني منذ زمن بعيد. لقد أظهر الريسوني قدرات خارقة على تقديم الخدمات الممكن أن تُطلب منه، وتمت صناعته بشكل جيد، وأطلق عليه الإعلام المرتبط براعي الربيع العربي الفقيه المقاصدي، حتى يتم ترميزه، وفندنا في حينه واستنادا إلى متخصصين في الميدان أنه ليس له في المقاصد شيء يذكر سوى تلويك كلام من سبقه.

إطلاق لقب كبير على شخص صغير كان الغرض منه وضع هذا الشخص في الصورة وتسليط الأضواء عليه، وابتلع باقي الإعلاميين الطعم، حتى أصبح لقب الفقيه المقاصدي قرينا بهذا الرجل، الذي لم نسمع له فتوى مقاصدية واحدة بل اضطرب حتى في تصنيف علماء المقاصد. واضطرابه في أبي إسحاق الشاطبي وفتواه الأصولية باعتماد الإجماع ظاهرة.

إذن اختياره خليفة ليوسف القرضاوي، مفتي الضلال والفتنة والقتل، يعني أن الرجل سار على الدرب، الذي رسموه له من قبل ولم يحد عنه، واجتهد في تقديم الخدمات المطلوبة، خصوصا في مرحلة الربيع العربي، الذي تحول إلى خريف قبل الآوان.

لكن الريسوني لم يفهم المعادلة جيدا ولم يحسب معاملاتها بدقة. فهو طبعا سيقدم خدمات جيدة للتنظيم الدولي لكن قد يضر بجماعته وحزبه، بعد أن تخلص الإخوان المشارقة من جمرة الإرهاب ورموها في يديه. وسيحمل الإخوان المغاربة وزر هذه الجمرة، التي ستتعبهم كثيرا وهم يترأسون الحكومة.

لا نعرف هل سيسير الريسوني في اللعبة إلى نهايتها؟ اللعبة اقتضت بداية أن يذهب "الأخ أحمد" إلى الشرق حتى ينال رمزية فقهائية معينة، وبعدها يشرع في بعث الرسائل من الشرق إلى المغرب، كأداة للضغط، لكن اليوم هو مطلوب منه تقديم خدمات لإسلاميي المشرق حتى لو أضر بحزبه وجماعته.

الريسوني أداة طيعة في خدمة الراعي بالوكالة للربيع العربي، وقد تشكل إقامته بمقر الاتحاد فرصة لمشغليه كي يتم توظيفه على الوجه المطلوب، خصوصا وأنه مستعد لصباغة الفتاوى المساندة للإرهابيين بلغة ظاهرها المقاصد وباطنها الدعوة للقتل. ولأنه أداة طيعة تم تطويعه جيدا كي يقود منظمة مشبوهة في وقت حرج.

لن يشعر الريسوني بالجمرة حتى تحرقه ويصبح غير صالح للمرحلة ويتم طرده شر طردة، حينها سينتفض باعتباره عالما ثوريا، لكن من قدم خدمات لا يحقه الانتفاضة عندما يُطرد.

واعتبر كاتب المقال أن الربط بين الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والإرهاب، وبين الريسوني والإرهاب، كما ربط من قبل بين الشيخ يوسف القرضاوي والإرهاب، مجرد خرافة. 

يوسف القرضاوي قال في خطبة الجمعة بالدوحة "على أمريكا أن تقف وقفة رجولة. وقفة لله. أسقطوا الأسد ولا تخافوا على إسرائيل". وأضاف  "أمريكا أخيرًا نشكرها على كل حال وننتظر المزيد، منحت الثوار في سوريا أسلحة غير قتالية، نحن نريد من أمريكا أن تقف وقفة للرجولة وقفة لله وقفة للخير والحق". الثوار كما تبين هم مقاتلو داعش والنصرة والإخوان والحركات التكفيرية التي تحمل أسماء أخرى.

عندما انفجرت الأوضاع في ليبيا خرج القرضاوي من على منبر قناة الجزيرة قائلا "أفتي الضباط والجنود أن يقتلوا معمر القذافي من استطاع منهم أن يطلق رصاصة عليه ويريح البلاد والعباد فليفعل من استطاع أن يتقرب إلى الله بقتله فليفعل ودمه في رقبتي". وأفتى بجواز العمليات الانتحارية، ولم يتراجع إلا بعد تراجع الراعي العربي للإرهاب. إذا لم يكن هذا هو الإرهاب أو في معناه فلنبدأ النقاش من جديد عن العمليات الانتحارية.

وبعد تلويك كلام كثير أورد حديثا عن مشاركة القرضاوي والريسوني في الدروس الحسنية، التي أراد أن يجعل منها معيارا لإخلاص شخصيتين متورطتين في التحريض على الإرهاب. مفتي الإخوان والتنظيمات الإرهابي، الذي أفتى بقتل القذافي، كان ضيفا عنده قبل سنة من ذلك وكان من "الآكلين الشاربين"، وقال فيه كلاما رفعه رتبة القديسين. فمشاركتهما من باب الالتباس فقط. أما اليوم فالقصة واضحة. الشيخ وتلميذه من دعاة الإرهاب. 

بعدها عرج على قصة يستغلها الإسلاميون كثيرا وتتعلق بقضية فلسطين. بعد "دخول وخروج في الكلام" قال "أبعد هذا وغيره يقال عن الشيخ إنه إرهابي والمطلوب الأول على لائحة الإرهاب، إلا أن يكون الإرهاب في عرف هؤلاء هو المقاومة الفلسطينية وما في حكمها أو نضال الشعوب ضد الفساد والاستبداد بالطرق المشروعة وبالسبل الحضارية السلمية، وإذا كان الأمر كذلك فمعظم العلماء الربانيين والاتحاد ونحن معهم إرهابيون...". مضحك هذا الكلام والقرضاوي بعظمة لسانه يدعو أمريكا لدعم الإرهابيين بسوريا الذين لن يكونوا أبدا أعداء لإسرائيل. عن أي فلسطين يتحدث ابن الحركة السرورية التي باعت القضية مقابل إقامات خمسة نجوم.

الدفاع عن زعامة الريسوني لاتحاد أصبح موسوما بدار فتوى الإرهاب والقتل هو مجرد نفخ في رماد رجل صنعه الإعلام، دون أن يمتلك مقومات الوجود المعرفي الحقيقي، ولا قيمة لتولي التلميذ لمكان الشيخ إذا كان الشيخ ساقطا وسافلا في الفتوى حد الإسفاف.



صاحب المقال : عدار ادريس



1271

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كلام عابر

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

سعيد بن جبلي لـ

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

أردوغان في كلمة النصر: تركيا هي الفائزة في الانتخابات

انتهازية

صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان

العدل والإحسان تفشل في تطهير الشوارع بالدماء

عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

مسلمو الأندلس يتطلعون إلى مبايعة الملك محمد السادس

المحامون المغاربة في مواجهة تحدي خطير جدا

الدين ليس قفصا، الدين باب السماء:الريسوني ،الفيزازي والعدالة والتنمية

"العدل والإحسان"والفوضوية السّياسية(1)

الجنرال عصيد..

ياك غير بوسة؟

هل كانت دوزيم كافرة ؟ لا يمكن للخلفي "أسلمة" قناة مسلمة وإنما التضييق على حرية صحافييها

"عالم السلاطين" ينتقد علماء المغرب

تقارير الداخلية هي التي صنعت حزبك يا أفتاتي

الريسوني وحامي الدين أو الوجه الخفي للبيجيدي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق


القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


يومَ يعودُ كُلُّ الانفصاليين لوطنهم المغرب طواعيةً سيضحكون فعلا على مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزا


مساهل يصرح في جنيف "جينا نظحكو شي شويا " مثلما ضحكنا على الشعب الجزائري طيلة 56 سنة

 
صحافة و صحافيون

بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ


مخربون في باريس..مناضلون في الضفة الأخرى

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة