مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         بفضل جهاد ملكٍ وشعبٍ نال بلدُ النبلاء استقلالَه             نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!             عندما حطم إخوان حامي الدين رأس أيت الجيد بحجرة كبيرة...!             عبد المجيد مومر الزيراوي: عبدالإله بنكيران و جريمة إغتيال عمر بنجلون ؟!             ملحوظات_لغزيوي: رقية فوق الفراش !             حامي الدين ومقتل أيت الجيد.. هل سيضيع حق القتيل وسط الحسابات السياسية؟             عبد السلام ياسين: عاش للإرهاب وبالإرهاب وفِي الإرهاب             لهذه الأسباب بكى المغاربة في يوم رحيل باني المغرب الحديث..             المتملقة خديجة الرياضي.. خانت روح أيت الجيد وارتمت في أحضان التيار الإخواني             حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


لحسن حداد: موجة الشعبوية عبر العالم...خطر عابر أم موت بطيء للديمقراطية؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 أكتوبر 2018 الساعة 59 : 12




جغرافية الشعبوية

 

في 2017 اختار معجم كامبريدج "الشعبوية" كلمة السنة، وذلك لأن البحث عن هذه الكلمة، حسب موقع المعجم ذي الصيت العالمي، عرف زخما كبيرا بعد انتخاب ترامب وبعد استجوابين للبابا فرانسيس، الأول مع جريدة "البايس" الإسبانية في يناير من نفس السنة (أي في الوقت الذي كان فيه الرئيس الجديد لأمريكا يؤدي القسم)، والثاني لجريدة "دي زايت" الألمانية في مارس من نفس السنة، واللتان حذر فيهما البابا من خطر تصاعد المد الشعبوي عبر العالم. يستعمل معجم كامبريدج قاعدة بيانات تحتوي على حوالي مليار ونصف من الكلمات، يقيس من خلالها لا فقط عدد المرات التي يتم فيها البحث عن كلمة معينة، ولكن كذلك عدد المرات التي تعرف فيها هذه البحوث ذروة معينة بمناسبة حدث معين (انتخاب ترامب، أدائه القسم، استجوابي البابا إلخ.)

يقول ويندي نيكولز، مدير دار النشر بجامعة كامبريدج، "إن ما يميز كلمة "الشعبوية" عن غيرها هي أنها تمثل ظاهرة محلية  وكونية حقيقية في الوقت ذاته، في زمن يتصارع فيه القادة والساكنة عبر العالم مع قضايا الهجرة والتجارة، و تنامي النزعة القومية، والاستياء من الوضعية الاقتصادية المتردية."

والاهتمام بهذه الكلمة/المقولة يأتي بعد عقدين من التجارب التي ركب فيها الكثير من القادة على موجة السخط الشعبي لتقديم وصفات سهلة ومغرية عبأت الناخبين لقلب موازين القوى في كثير من البلدان. بعد أكثر من سنة على تربع دونالد ترامب على كرسي الرئاسة ب 1600، شارع بنسيلفانيا بواشنطن، وفي قلب أوربا الوسطى، تمكن فيكتور أوربان وحزبه "فيديش" في أبريل من 2018 من الحصول على أغلبية مريحة في البرلمان الهنغاري لتنفيذ سياسته المعادية للهجرة وللصحافة المستقلة وللمجتمع المدني (المدعومين حسب أوربان من طرف الملياردير الأمريكي ذي الأصول الهنغارية جورج سوروس).

وصول ترامب الى البيت الأبيض كان محوريا وحرر الكثير من القادة عبر العالم ممن كانوا يتريتون قبل الإفصاح عن أجنداتهم الشعبوية. إن ترامب صريح جدا في معاداته القوية للهجرة وللعولمة والتبادل الحر وإعادة توطين المقاولات وللمجتمع المختلط ثقافيا. وهذه الأجندة تجد حلفاء لها موضوعيين في كثير من دول العالم. في أوربا، لم تكن هنغاريا وحدها من قوت عود "الشعبويين"؛ في ماي الماضي، أفضت الانتخابات الإيطالية إلى صعود حركة "الخمسة نجوم" اليسارية و "الليكا" اليمينية المتطرفة، على أساس أجندة معادية لمؤسسات الدولة والهجرة والنخبة التقليدية الإيطالية وأوربا، مما جعلهما يتحالفان (في زواج غير طبيعي) لتكوين الحكومة الجديدة.

وحتى قبل صعود ترامب بشهور، كانت المملكة المتحدة على موعد مع تحول تاريخي على مستوى علاقتها بأوربا. في 23 يونيو 2016، صوت البريطانيون لصالح فك الارتباط مع الاتحاد الأوربي على خلفية حملة شرسة قام بها حزب "اليوكيب" بمساندة من المشككين في جدوى الوحدة الأوربية من المحافظين أنفسهم، وهي حملة بنيت على أنصاف الحقائق وشعارات معادية لبروكسيل وللهجرة وللبيروقراطية الأوربية، وهو ما صفق له ترامب قبل وبعد وصوله للبيت الأبيض.

يوم 25 دجنبر من نفس السنة، استطاع حزب "سيريزا" في اليونان (والذي هو في الأصل تحالف عريض لشتات اليسار) أن يفوز بالانتخابات التشريعية وسط مخاوف من خروج اليونان من منطقة اليورو؛ فوز سييريزا أتى على أساس برنامج شبه شعبوي تمثل في نبذ المؤسسات التقليدية ومعارضة سياسة التقشف التي فرضتها ألمانيا والمؤسسات المالية الدولية والتشكيك في نجاعة العمل الجماعي الأوربي وأجندة اقتصادية تتمثل في التأميم وضرب امتيازات النخبة و توفير وجبات  الغداء للعاطلين (كانت البطالة آنذاك قد وصلت إلى 25 % و بطالة الشباب إلى 50 %)  وإعادة ربط المنازل التي لم تؤد فواتير الكهرباء بالشبكة الكهربائية...

في إسبانيا، أدت الأزمة الاقتصادية الخانقة إلى تذمر جزء كبير من المجتمع الإسباني من الحزبين التقليديين الذين تناوبا على الحكم خلال العقود الأخيرة، الحزب الشعبي اليميني والحزب الاشتراكي. استغل جزء من اليسار المتطرف المناهض للرأسمالية والتروتسكيون والأحزاب العمالية الصغيرة المحلية والتجمعات الماركسية وما بعد الماركسية الوضعية لتعبئة عدد كبير من المنخرطين والناخبين لصالح حركة سياسية جديدة متأثرة بما يسمى "المد الزهري" في أمريكا اللاتينية (الذي دشن لوجوده هيوغو تشافيز في فنزويلا وإيفو موراليس في بوليفيا). أجندة بوديموس تركز على "أن كل ثروة البلاد مهما كان شكلها ومن يمتلكها يجب أن تكون في خدمة مصلحة الشعب" دون أن يحدد كيف سيقوم بذلك، هل عبر التأميم أو عبر فرض ضرائب إضافية على الشركات ، وعلى ضرورة إعادة النظر في قضية السيادة الوطنية (منتقذا معاهدة لشبونة ل2009 والتي أعطت لمؤسسات الاتحاد الأوربي سلطات واسعة)، وعلى مساندة تقرير المصير (في كاطالونيا مثلا وحتى خارج الاتحاد الأوربي في الصحراء المغربية وغيرها)...هذه الأفكار الغامضة والحلول السهلة هي التي بوأت بوديموس مركز ثالث أكبر حزب سياسي في إسبانيا (بعد انتخابات 20 دجنبر 2015) وجعلت منه رقما جديدا في المعادلة السياسية في هذا البلد.  

الأمثلة كثيرة ومتعددة لتنامي الخطاب الشعبوي وقد هم دولا أوربية أخرى مثل النمسا، والدانمارك وفرنسا وهولندا، وسلوفاكيا و مؤخرا السويد، أحد الدول أكثر تقدمية في التعامل مع قضايا الهجرة وحقوق الإنسان والعولمة.

كان لأمريكا اللاتينية السبق في إعادة تجديد الخطاب الشعبوي منذ عقدين من الزمن. بعد ولاية فوجيموري المأساوية في البيرو في التسعينات، دشن هيوغو تشافيز منذ تسلمه الرئاسة في 1999 و حتى موته في 5 مارس 2013 لعصر جديد من البوليفارية يعتمد على معاداة الرأسمال المتحكم في المركب الاقتصادي الصناعي لإنتاج للبترول، وضرب الطبقة المتوسطة المساندة للأحزاب الليبرالية، وتغذية العداء ضد أمريكا، ومساندة الجماعات المسلحة في دول الجوار، وخلق "البديل البوليفاري للأمريكيتين" مع كاسترو وموراليس وغيرهما، وتنمية خطاب مساندة الطبقات الشعبية الفقيرة... عقدين من حكم تشافيز ورفيقه مادورو جعلت من فنزويلا في 2018 بلدا يعرف نقصا حادا في الغداء والأدوية، وتنامي الجريمة، وتدهور الناتج الداخلي الخام بحوالي 13%، وارتفاع التضخم إلى حوالي مليون بالمائة...بلاد على حافة الانهيار بعد عقدين من الشعبوية التشافية النيوبوليفارية.

غير بعيد عن فنيزويلا، اعتمد إيفو موراليس في بوليفيا منذ 2006  على سياسة إثنو-شعبوية مبنية على الدفاع عن حقوق الأغلبية المنحدرة من السكان الأصليين ومعاداة الشركات الكبرى وسن سياسة التأميم ووضع حد للتأثير السياسي والاقتصادي الأمريكي. رغم نجاح موراليس في التقليص من الفقر والأمية ودعم حقوق السكان الأصليين، فإن دفاعه عن زراعة الكولا والتي تستعمل في تصنيع الكوكايين وميله نحو الاستبداد وعنصريته المضمرة تجاه البيض من أصل أوربي جعلت منه يساريا مثيرا للجدل لا يتوانى في استخدام خطاب شعبوي كلما اقتضى الحال ذلك.

إذا أضفنا إلى هؤلاء رجب الطيب أردوغان في تركيا ومحاولته مؤخرا إعادة إنتاج الاستبداد والمجد الغابرالعثماني؛ وروبيرت موغابي وإذكاءه للنعرة الإثنية وأحقية السود في امتلاك المزارع ولو بالقوة في زمبابوي؛ ومحمد مرسي والإخوان المسلمين بمصر وشعارهم الأجوف حول كون "الإسلام هو الحل"؛ ورانيل ويكرامسينغ في سري لانكا وسياساته الشعبوية المتمثلة في الرفع من الأجور والخفض من الضرائب والخفض من أثمان المواد الغذائية رغم عدم قدرة لا الاقتصاد ولا المالية العمومية على تحمل ذلك وكذا عودته إلى الخطاب الهوياتي السينهالي على حساب حقوق الأقلية التاميلية؛ وإلهام علياف بأزربيدحان وسياسته المتمثلة في الخطاب القومي المضاد لأرمينيا،

وسياسات ناطحات السحاب والبنايات على الطريقة الباريزية ومحاولته إعادة إنتاج الحنين للاستبداد السوفياتي--وهو سيناريو يتكرر في تركمانستان، وغيرغيستان، وكازاخستان، وأزباكستان والبلاروس (وقبل سنوات في أوكرانيا) وغيرها--اذا أضفنا كل هذا سنجد أن الشعبوية قد غزت مناطق متعددة ومختلفة من العالم.

إن الخطاب الشعبوي أصبح يغري الكثير من المجتمعات، بل وأصبح عاملا أساسيا في التقلبات والتغيرات السياسية التي تعرفها أوربا وآسيا والأمريكتين وحتى إفريقيا والشرق الأوسط. هناك من يدق ناقوس الخطر خائفا من تحول الموجة الشعبوية إلى قاعدة إيديولوجية لشرعنة العنصرية والاستبداد وهناك من يرى فيها فرصة لتجديد النخب وإعطاء الحق للفئات المهمشة للتعبير عن مشاغلها (إرنيستو لاكلاو)؛ بينما يرى طرف ثالث المد الشعبوي على أنه نتيجة حتمية للعولمة والتغيرات المناخية والهجرة والانتقال إلى العصر الآلي للإنتاج، لذا فلا يمكن تجاوز أزمة الشعبوية دون تجاوز مسبباتها. في الجزء المقبل من هذا المقال.

سنتعرض إلى أسباب وعوامل نمو هذه النزعة على أن نخصص جزءا ثالثا للآفاق المستقبلية لنمو هذه النزعة في المغرب وعبر العالم.



1217

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي

عاشت الثورة الإسلامية الملحدة

هل مقاطعة الاستفتاء موقف سليم من الناحية الأخلاقية ؟

اجتماع حركة 20 فبراير بالبيضاءانتهى إلى عنف وبلطجة إصابات بليغة وإنذار بمزيد من التوترات

مأزق 20 فبراير

يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه

النيوبوشية المغربية : هل معارضة النظام حقيقة مطلقة؟

سأصوت بنعم مع التحية

لحسن حداد: موجة الشعبوية عبر العالم...خطر عابر أم موت بطيء للديمقراطية؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

عبد المجيد مومر الزيراوي: عبدالإله بنكيران و جريمة إغتيال عمر بنجلون ؟!


عبد السلام ياسين: عاش للإرهاب وبالإرهاب وفِي الإرهاب


محمد محمد الخطابي: هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟


هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟! ~ ~


الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق

 
صحافة و صحافيون

فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا


بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

 
الجديد بالموقع

نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة