مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         لجنة اغتصاب ضحايا بوعشرين تلعب بأوراق جديدة             رئيسة منظمة "النساء الديمقراطيات المسيحيات" تفضح جرائم التحرش والاستغلال الجنسي لقادة البوليساريو             فوضى وصراعات داخل دفاع بوعشرين.. محامي يؤكد فشل زيان ويصف ممارساته بالبهرجة             اتهامات "كاضيم" للدولة المغربية في الهجرة والمهاجرين.. ابتزاز مدروس أم حقد مجاني؟             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الإسلام السياسي .. من الفقه في الحكم إلى وسيلة استرزاق؟             رحلة الطيران الأطول في العالم تستعد للإقلاع             رقصة جديدة لزيان عبارة عن شكاية غريبة المضمون             آل الخاشقجي..أصول العائلة وعلاقة الصحافي جمال بتاجر السلاح عدنان             ملحوظات_لغزيوي: زيان وجمال والسطح !             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


أراءٌ إسرائيلية حول الحرب على غزة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 أكتوبر 2018 الساعة 12 : 10




بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي.

يحتدم النقاش ويشتد الصخب، وتتعالى أصوات المتحاورين الإسرائيليين حول جدوى الحرب على قطاع غزة، ومدى فاعليتها في التخفيف من المخاطر والقضاء على التهديدات الأمنية المتصاعدة، في ظل تزايد احتمالات قيام جيش العدوان بشن حربٍ رابعةٍ عليه، وارتفاع نبرة التراشق الإعلامي المحموم بين الطرفين، والخروقات الأمنية والعسكرية الحادثة على طول السياج الفاصل شرق وشمال قطاع غزة، وعلى امتداد الحدود البحرية المتاخمة للمستوطنات الإسرائيلية شمال القطاع، وانعدام فرص التوافق وآفاق التهدئة، في الوقت الذي تزداد فيه معاناة سكان قطاع غزة، وتتفاقم مشاكلهم اليومية على كل الصعد الاجتماعية والصحية والتعليمية والاقتصادية، فلا يجدون مهرباً منها إلا باللجوء إلى مسيرات العودة، التي باتت فعالياتها المتجددة تقلق الكيان الصهيوني وتربك جيشه وتشغله، وتفقده القدرة على تقدير المخاطر وتحديد الأولويات.

لا يوجد رأيٌ واحدٌ يجتمع عليه الإسرائيليون، فهم ليسوا على قلب رجلٍ واحدٍ في قرار الحرب، وليسوا متفقين على المحافظة على الأوضاع على ما هي عليه الآن، عند حدٍ منضبطٍ من التوتر والعنف، شرط أن يبقى تحت السيطرة ويخضع للتوجيه والتحكم، وهذا الاضطراب في الرأي ليس على مستوى النخب الفكرية والأمنية والعسكرية، بل هو الذي يصبغ أداء الحكومة بكامل أعضائها، ويربك مجلسها الأمني المصغر "الكابينت"، الأمر الذي يزيد في عمق وحجم الاختلاف في الرأي، والحيرة في القرار، رغم وجود المستشارين المختصين والحلفاء الكبار، المحرضين على الحرب والداعين لها، إلى جانب الخائفين منها والرافضين لها.

تشتد نبرة بعضهم من المؤمنين بحتمية الحرب، والمعتقدين يقيناً بوقوعها، والمنشغلين بالبحث عن توقيتها وزمانها، وتحديد أهدافها ومجالاتها، ويرون أنها الحل الأنسب والعلاج الأوحد للخلاص من صداع القطاع المزمن، الذي لا ينفك يهدد حياتهم ويزعزع أمنهم، حيث تتنامي قدراته العسكرية وتتراكم خبراته القتالية، إلا أن الذين يؤيدون هذا الرأي ويدعون له، هم في غالبيتهم من المتطرفين المتشددين، الذين تحركهم عواطفهم وتدفعهم مشاعر الحقد والكراهية، ممن يفتقرون إلى الحنكة السياسية والدراية الأمنية والخبرة العسكرية.

وفي المقابل ترتفع أصوات المعارضين للحرب والخائفين منها، ويعلنون رفضهم لها ويحذرون رئيس حكومتهم الذي يؤيدهم الرأي من مغبة الانجرار وراء الداعين للحرب، والموافقة على رغبة المتهورين من الوزراء وقادة الأحزاب، وهم مزيجٌ كبير من المركب الأمني والعسكري، ومن المتابعين للشؤون السياسية والأمنية، الذين يخشون نتائج الحرب ويشعرون بقلقٍ كبيرٍ من تداعياتها على كيانهم، وآثارها على أمنهم وسلامتهم.

إلا أن كلا الطرفين يبدي استعداداً للتنازل عن رأيه لصالح الآخر، لكن ضمن شروطٍ وفي ظل مستجداتٍ يقينية، أو بناءً على معلوماتٍ وأخبارٍ قطعية، كأن تقوم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بالدرجة الأولى، أو سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بدرجةٍ أقل، بعملٍ عسكريٍ موجعٍ ومؤلمٍ، يستهدف المستوطنين أو الجنود، أو يطال المدن البعيدة والقريبة، ويلحق خسائر مدنية أو عسكرية، حينها يتفق الفريقان على وجوب الرد الحاسم والقوي، الذي يحقق الردع ويرضي الشعب.

يرى الباحثون الإسرائيليون المهتمون بالشأنين الأمني والعسكري، في حال بروز هذا الاحتمال بقرارٍ من حركة حماس التي تحكم القطاع وتديره، وجوب أن يكون رد فعل جيش الاحتلال قوياً وصاعقاً، ومؤلماً للطرف الآخر وموجعاً، ويتوقعون أن يطال في دقائق معدودة أغلب المواقع العسكرية والمراكز الحساسة للقوى الفلسطينية، ولو أدت العمليات العسكرية لوقوع ضحايا في صفوف المدنيين، ذلك أن القوى الفلسطينية تختبئ بين المدنيين وتحتمي بتجمعاتهم السكنية وجامعاتهم ومدارسهم وأماكن عملهم، الأمر الذي يزيد من احتمالات وقوع خسائر كبيرة في الأرواح في صفوف المدنيين، لكنهم لا يرون في هذا بأساً أو عيباً لأنها حرب، وفي الحروب يسقط ضحايا أبرياءٌ ومدنيون.

لكن هذا الفريق من أصحاب رأي الرد العنيف والتعامل الموضعي القاسي، لا يرون وجوب إعلان حالة الحرب رسمياً، أو توسيع العمليات العسكرية فعلياً، أو حتى تواصلها وشمولها كل مناطق القطاع، بل يفضلون العمليات الموضعية المحدودة، السريعة الحاسمة، المفاجئة الصادمة، التي تصيب الهدف وتكوي الوعي، وتحقق الغاية المرجوة من القصف، وهذا يتأتى من خلال القصف الجوي العنيف، والإحداثيات العسكرية الدقيقة والمتجددة، وإلا فإن الجيش سينجر إلى حربٍ قد تطول، واستنزافٍ قد يستمر، واحتلالٍ للقطاع غير مرغوب.

يعتقد هذا الفريق الذي يشكل أغلبيةً في رأيه، أن إعادة احتلال قطاع غزة خطأٌ فادحٌ وفخٌ كبير، وسيكون مصيدة مؤلمة لجنودهم، وسيعرض هيبة جيشهم للخيبة وصورته للاهتزاز، إذ ستنجح القوى الفلسطينية في استهداف جنودهم وتدمير آلياتهم، وإلحاق خسائر كبيرة في صفوفهم.

لا ينكر هذا الفريق أن جيشهم قادرٌ على إعادة احتلال قطاع غزة، لكنهم يرون أن الأمن لن يستقر له، والأرض لن تكون سهلة بين يديه، وقوى المقاومة الفلسطينية لن تخضع له، وسجونه ومعتقلاته لن تتسع لأبناء القطاع، الذين هم بموجب القوانين العسكرية متهمون ومدانون، إذ أنهم جميعاً ينتسبون إلى الفصائل الفلسطينية، ويحملون سلاحاً ويتلقون تدريباً، ويخططون لمهاجمة أهدافٍ إسرائيلية، فلا يقوى الجيش على اعتقالهم جميعاً، ولا تستطيع محاكمهم العسكرية إدانتهم ومحاكمتهم جميعاً، ولن يسكت المجتمع الدولي عن وقوع مجازر كبيرة وسقوط ضحايا كثر في صفوف المدنيين الفلسطينيين.

كما لا يقلل المحللون الإسرائيليون من قدرة المقاومة الفلسطينية الصاروخية، التي باتت كبيرة ودقيقة وذات مدياتٍ مختلفة، وأصبحت قادرة على الإصابة الدقيقة والتدمير الكبير، ولا يخفون قلقهم من الطائرات المسيرة وسلاح البحرية الذي طورته المقاومة ولم تدخله في الحروب السابقة، لكنهم يعتقدون أن هذه القدرة مهما عظمت فإنها تبقى محدودة، ومن الطبيعي أن تتناقص وتتراجع في ظل الاستهداف المباشر لمستودعاتها ومخابئها ومنصاتها المتحركة، ولكن هذه القدرة لا تعني المباشرة في خوض حربٍ جديدةٍ.

الحرب الجديدة على قطاع غزة لتحقيق الأهداف الإسرائيلية المعلنة، تعني تورط الجيش في عملياتٍ برية، تتطلب دخول قواتٍ كبيرة، ومشاركة سلاح الدبابات والمدرعات التي ستتسبب في إحداثِ دمارٍ كبيرٍ وأحياناً شاملٍ في المناطق التي تدخلها القوات البرية، إلا أن التخوف الأكبر ينبع من قدرة القوى الفلسطينية على خوض معارك متفرقة وحروب عصاباتٍ منظمة، حيث أن مجموعاتها العسكرية باتت تمتلك القدرة القتالية العالية والكفاءة الكبيرة، ولديها أسلحة حديثة ومعداتٍ فتاكة، الأمر الذي من شأنه أن يلحق خسائر كبيرة في صفوف جيش الاحتلال، علماً أن الجبهة الداخلية غير مهيأة لتقديم ضحايا أو القبول بخسائر كبيرة، وستكون النتائج أكثر سلبية لو تمكنت المقاومة الفلسطينية من خطف جنودٍ أو ضباطٍ أثناء المعركة.

ويضيف هذا الفريق أن قوى المقاومة الفلسطينية تمتلك الأرض وتعرف الميدان، وتتحرك في المناطق بسهولةٍ كبيرةٍ، مستعينةً بشبكة الأنفاق التي تتوزع في كافة أرجاء القطاع، وهذه الأنفاق فضلاً عن أنها تشكل ملاذاً آمناً لقواتهم، فإنها تعتبر مخازن آمنة للسلاح، ومقاراً للقيادة وغرفاً للتنسيق وتبادل المعلومات، وهذا من شأنه أن يطيل من أمد المعركة، وأن يزيد في حجم الخسائر، مما سيعرض سمعة جيش الاحتلال للتلويث والتشويه، بالنظر إلى عدم قدرته على الحسم السريع والناجز، كما أنه سيتعرض لانتقاداتٍ دوليةٍ كبيرة، قد تعجز الحكومة عن تحملها، في حال ارتفع عدد الضحايا في صفوف المدنيين الفلسطينيين، وكثر حجم الدمار والتخريب في المنازل والبيوت والبنى التحتية الفلسطينية.

لا يخفي الإسرائيليون في ندواتهم ومؤتمراتهم، وخلال مناظراتهم وتصريحاتهم، أنهم يتعرضون لضغوطٍ عربيةٍ وفلسطينية لإعلان حربٍ على حركة حماس، وتوجيه ضربةٍ عسكريةٍ موجعةٍ لها، لكنهم يعلنون صراحةً أنهم  لا يريدون إعادة احتلال قطاع غزة، ويخافون كثيراً من صعوبة الخروج من مستنقعه الذي جربوه وخبروه في حال دخلوا إليه، كما أنهم سيتورطون في إلحاقه خدمياً بهم، وسيجدون أنفسهم مضطرين لتقديم المساعدات لسكانه وتلبية احتياجاته اليومية، فضلاً عن مشاهد الجنائز العسكرية اليومية، واحتمالات بروز جماعاتٍ غاضبةٍ من ذوي الضحايا وأهالي الجنود القتلى أو المخطوفين، تسبب اضطراباتٍ في الجبهة الداخلية الإسرائيلية.

لهذا فإن قرارهم الغالب أنه لا حرب طويلة، ولا عودة إلى احتلال القطاع، ولا حرباً برية، ولا قتالاً بالإنابة، ولا حرباً بالوكالة، بل محاولة للوصول إلى تسوية دائمة للقطاع ضمن صفقة القرن، أو تهدئة طويلة الأمد مع حركة حماس والقوى الفلسطينية العاملة في القطاع، أو إدارة منضبطة للقلاقل اليومية، ولا استبعاد للعودة إلى سياسة شارون القديمة، واستئناف عمليات القتل والاغتيال، ضد رموزٍ وقياداتٍ سياسية وعسكرية، تمهيداً للوصول إلى صيغةٍ ترضيهم وتحقق أهدافهم.



1051

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ستريب امرأة حديدية بالاداء والملامح

من فقه النكد إلى فقه القتل.. الإعاقة التاريخية

الجزائر مستعدة لبيع أمنها وشرف نسائها من أجل قضية وهمية خاسرة‏

السلامة ليهودا غليك واللعنة لمعتز حجازي

عرش محمد السادس على ظهر بالون وكرسي بوتفليقة على ظهر من؟

جنرال ناحية تندوف العسكرية يعلن الحرب على المغرب

قندهار القاعدة الخلفية ل د س س والبوليساريو

"يأجوج ومأجوج" فيروس مزروع في عقول المسلمين..!!

قنبلة غزة الموقوتة وحرب إسرائيل الموعودة

بلفور وعدٌ باطل وزوال إسرائيل يقينٌ قاطعٌ

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

واشنطن قلقة من "أسطول الحرية 2" وهنية يستنكر

القبض على إسرائيلي ذو جنسية فرنسية حاول احراق العلم الوطني المغربي

الجامعة تدعو الأسد والمعارضة للحوار.. ودمشق تتحفظ وتندد بدول عربية

رئيس منتدى ميدايز ابراهيم الفهري يدعو 20 فبراير إلى مواصلة الاحتجاج

صحف: إحباط مخطط لقصف قصر الأسد و"خيانة" أوقعت بسيف الإسلام

مخاوف من نشوب حرب أهلية بمصر

"يهودي" بطل فيلم هوليودي جديد يسخر من صدام حسين

السلفية الجهادية والدم المغدور

العدل والإحسان "تركب" على القدس





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الإسلام السياسي .. من الفقه في الحكم إلى وسيلة استرزاق؟


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها


عبد المجيد مومر الزيراوي: لا تفاوض مع الإرهاب


لحسن حداد: موجة الشعبوية عبر العالم...خطر عابر أم موت بطيء للديمقراطية؟


المافيا الحاكمة في الجزائر تخشى السقوط في " فخ " المائدة المستديرة التي ستنعقد في جينيف

 
صحافة و صحافيون

ملحوظات_لغزيوي: زيان وجمال والسطح !


قصر المرادية والملك محمد السادس .. الكراهية تنغص حياة بوتفليقة


أراءٌ إسرائيلية حول الحرب على غزة


في المغرب.. طلاق الشقاق وخطبة شرعية وزواج، وكذلك خلوة!!


المقاربة الجنسية عند قياديي العدالة والتنمية


الشوافات و "الجْنُون" وعبديلاه !!!


الإسلاميون والجنس !


ملحوظات_لغزيوي: صورتان وتسلية و«بوز» !


اللعب بالحريك !


فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!


رمزية الالتزام

 
الجديد بالموقع

هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


كلام للوطن


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة