مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         لجنة اغتصاب ضحايا بوعشرين تلعب بأوراق جديدة             رئيسة منظمة "النساء الديمقراطيات المسيحيات" تفضح جرائم التحرش والاستغلال الجنسي لقادة البوليساريو             فوضى وصراعات داخل دفاع بوعشرين.. محامي يؤكد فشل زيان ويصف ممارساته بالبهرجة             اتهامات "كاضيم" للدولة المغربية في الهجرة والمهاجرين.. ابتزاز مدروس أم حقد مجاني؟             الإسرائيليون يشكرون الرب ويضحكون على العرب             الإسلام السياسي .. من الفقه في الحكم إلى وسيلة استرزاق؟             رحلة الطيران الأطول في العالم تستعد للإقلاع             رقصة جديدة لزيان عبارة عن شكاية غريبة المضمون             آل الخاشقجي..أصول العائلة وعلاقة الصحافي جمال بتاجر السلاح عدنان             ملحوظات_لغزيوي: زيان وجمال والسطح !             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


على هامش كتاب الأستاذ اليازغي.. هكذا اغتالت الجزائر مصطفى السيد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2018 الساعة 15 : 10




على هامش صدور كتاب/حوار بين الصحافي ججيلي والأستاذ محمد اليازغي، تناول جانبا عن نشأة جبهة البوليساريو، وظروف التأسيس ثم استغلال الجزائر لهذا الوليد، من أجل ضرب المغرب، أشار الأستاذ اليازغي، لبعض المعلومات المرتبطة بمقتل زعيم الجبهة مصطفى السيد.

وفي سياق ماكشفه الأستاذ اليازغي، لايد من تكملة هذه المعلومات، بالإشارة لجوانب خفية من حياة هذا الشاب، الذي درس بجامعة الرباط، وكان معجبا بشخصية شي كيفارا، حيث استلهم تجربته في تأسيس جبهة البوليساريو، التي كانت تسعى في البداية لتحرير الأقاليم الجنوبية المغربية، من يد المحتل الإسباني، لكن على أساس الانتماء للوطن الأم.

لكن دخول الجزائر وليبيا على الخط، غيرت مجرى القضية، حيث تم استقطاب الجبهة للطعن في المغرب، لتتحول لشوكة في خاصرة المغرب، وهي الحقيقة التي اقتنع بها لاحقا مصطفى السيد، ليفتح قنوات اتصال مع المغرب، كان من نتائجها قيام الجزائر باغتياله، ووقف هذه المحاولة.

شخصية ثورية

بين تأسيس البوليساريو وتحول جمعية الساقية الحمراء وواذي الذهب من المطالبة بتحرير الأقاليم الجنوبية المغربية، واحتضان الجزائر وليبيا ودول المعسكر الاشتراكي لهذا المولود، وبين مصرعه في التاسع من يونيو 1976، تاريخ قصير في حياة شخصية الوالي مصطفى السيد.

فالرواية التي تقدم على أنه قتل بطائرات فرنسية ومغربية أثناء محاولة البوليساريو إسقاط نظام ولد داده في موريطانيا، يرى فيه عدد من المتتبعين للمسار البوليساريو، والذين عرفوا الوالي مصطفى السيد عن قرب، ترجيح قتله من قبل الجيش الجزائري.

كان الوالي مصطفى السيد شخصية ثورية في عمقها، لذلك لم يكن نعته بلقب تشي كيفرا من قبيل الصدفة، فحتى فترة دراسته بالرباط، وقبل أن تطرح فكرة تأسيس الجمعية المؤطرة للشباب الصحراوي، كان سلوكه يتميز بهذه الصفة التي تجعله أقرب لسلوك الثوريين في العالم من قبيل  شي كيفارا وهوشي مين وسالفادور ألياندي.

كما كان متأثرا بالحركات الثورية السائدة في العالم في سنوات الستينيات والسبعينات، سواء تلك ذات التوجه الماركسي اللينيني أو حتى تلك الديكتوتورية التي برزت في دول مثل الشيلي والأرجنتين.

في منطقة بئر لحلو سنة 1948 كان ميلاده، وبزوايا الصحراء حفظ بعضا من القرآن الكريم إبّان طفولته، وبعد بلوغه 10 سنوات (سنة 1958) ، نزحت عائلته لمدينة طانطان جنوب المغرب على غرار باقي العائلات الصحراوية بحثا عن مكان لّجوء فيه هربا من الإستعمار الإسبّاني، بعد طرد جيش التحرير وذلك من خلال عملية «إيكوفيون».

وما بين 1961 و 1962 تدرّج في المدارس الإبتدائية، ثمّ الثّانوية مرورا بالإعدادية بكل من طانطان ومراكش وتارودانت، حيث حصل على الباكلوريا وهو في سن  22 بثانوية ابن يوسف في مرّاكش، ثم التحق بجامعة محمّد الخامس بالرباط ليتخصّص في ميدان العلوم السيّاسية.

شخصية بهذه المواصفات، يقول مصدر مقرب من القضية الصحراوية، لم يكن من الممكن أن تقبل الخضوع لمساومات الصراع القائم بين المغرب والجزائر، وعبره بين المعسكرين الشرقي والغربي، حيث أن قضية تحرير الأقاليم الجنوبية من الاحتلال الإسباني كانت هي المبتغى.

ولم يكن مطروحا لديها أبدا فكرة خلق دولة صحراوية في الجنوب المغربي، بل كانت تسعى فقط لتحرير الصحراء من الاحتلال الإسباني، وعودتها للمغرب الأم، والدليل أن الوالي ومجموعته سعوا لتأطير هذه الفكرة حزبيا ثم مع القصر، وهو مالم يتحقق، فحين تسلل الوالي للجزائر، كان هناك الفقيه البصري وجماعته، والذين كانوا أول من احتضنهم وساعدهم، قبل أن تلتقطهم المخابرات الجزائرية وتسخرهم لمخططاتها.

كان من الممكن أن تتغير الأمور لو كانت الأحزاب التي تم التواصل معها، وكذا القصر، في اتجاه تبني القضية، لكن الحسابات الضيقة وغياب بعد النظر، فتح المجال نحو المسار الذي عرفته القضية لاحقا، يوضح ذات المصدر، قبل أن يضيف بأن الوالي احتمى بالجزائر فقط من أجل أيجاد الدعم الذي بحث عنه هنا في المغرب ولم يجده.

لكن تغير المواقع ومالعبته الجزائر وليبيا، بهدف الإساءة للمغرب، هو من حول هذا المسار، وربما يكن الوالي مصطفى السيد الذي كان ثوريا أكثر مما هو مطلوب منه، هو الذي قاد لقرار تصفيته..

لم يكن بالإمكان السيطرة عليه، ولهذا كان البديل الذي تم اختياره لخلافته على رأس البوليساريو، هو شخصية لاتنتمي لفئة الطلبة الصحراويين الذين كانوا وراء طرح فكرة تحرير الأقاليم الجنوبية..«لقد بحثوا واختاروا شخصية لاعلاقة لها بهؤلاء الذين كانوا يحملون فكرة الوالي مصطفى السيد..

كان هناك العديد من الأسماء المؤهلة لخلافته، لكنهم وجدوا ضالتهم في شخص محمد عبد العزيز، فهذا المغربي الذي كان بتواجد في كوبا كان الأكثر من يمكنه أن يقوم بالدور الذي سعت من خلاله الجرائر لاستغلال قضية الصحراء بالشكل الذي يخدم مصالحها».

المخابرات الجزائرية تغتال  مصطفى السيد

«لقد أجرمنا في حق شعبنا». هل كانت هذه الكلمة التي أطلقها الوالي مصطفى السيد مؤسس ما يسمى بجبهة البوليساريو هي التي أفاضت كأس جهاز المخابرات الجزائرية، وأعطت بعدها الكلمة السرية لإنهاء حياته؟..

سؤال مازال يتردد من أكثر من جهة حول السياق الذي جاءت فيه وإن كانت دليلا على أن العلاقة بين الولي مصطفى وحكام الجزائر وبعد سنوات قليلة من تأسيس البوليساريو قد أصبحت على غير عادتها.
كل المعطيات تؤكد أن المخابرات الجزائرية هي من وضعت حدا لحياة الولي مصطفى. هذه المعطيات التي أكدها العديد من القادة الصحراويين العائدين إلى أرض الوطن في إطار الوطن غفور رحيم التي أطلقها الراحل لحسن الثاني، جاء فيها أن قولة الولي مصطفى الشهيرة «لقد أجرمنا في حق شعبنا» جاءت بعد أن تأكد من أن فكرته لتحرير الصحراء من الاستعمار الاسباني أصبحت تسير في مسار غير واقعي  وخاصة بعد أن بدأ جهاز المخابرات الجزائري يتحكم في أدق تفاصيلها خدمة لطموحات الجزائر في المنطقة .

العديد من العائدين وهم من المؤسسين للبوليساريو أوضحوا أن وصول القيادي الصحراوي إلى هذه الخلاصة منتصف السبعينات جعلته يخبر العديد من  المقربين منه أنه على استعداد لفتح مفاوضات مع المغرب لكسر خيوط الانفصال التي بدأت القضية الصحراوية تسير فيها.

وفي هذا الاطار فاتح العديد من شيوخ الصحراء وفي المقدمة أسرة آل ماء العينين بأنه مستعد للبدأ في حوار جدي مع الوطن الأم المغرب، خاصة بعد أن تأكد من أن مفاتح القضية الصحراوية هي في المغرب وليس في الجزائر.

وحسب العديد من الحقائق التي رشحت حول اغتيال القيادي الصحراوي فإن المخابرات الجزائرية نبهت الولي مصطفى في أكثر من مناسبة أن فتح قنوات اتصال بينه وبين السلطات المغربية يعتبر خطا أحمرا لا يمكن تجاوزه، قبل أن تنتقل المخابرات الجزائرية وبعد معركة أمغالا التي شنتها قوات البوليساريو ضد الآخيرة وشارك فيها الجيش الجزائري  إلى لهجة التهديد بالتصفية الجسدية إن هو حاول  الاستمرار في التفكير في فتح حوار مع المغرب .

وحسب العديد من الوثائق التي تحدتث عن اغتيال الولي مصطفى السيد فإن القيادة الجزائرية وعلى رأسها الهواري بومدين أعطت أوامرها بإنهاء حياة القيادي الصحراوي مباشرة بعد أن رصدت المخابرات الجزائرية اتصالات بين الولي مصطفى السيد والعديد من المقربين منه مع بعض شيوخ الصحراء في المغرب في أفق فك الارتباط مع الجزائر.

خطة الاغتيال التي وضع تفاصيلها بأوامر من الرئيس الجزائري السابق الهواري بومدين شخصيا الجنيرال المعروف بلقب «المانشو» كانت أن يتم اغتيال الولي مصطفى على الأراضي الموريطانية وهو ماتم بالفعل.

الآلة الاعلامية التي تدور في فلك  المخابرات الجزائرية وبأوامر من الآخيرة شرعت مباشرة بعد عملية الاغتيال في اتهام المغرب بذلك في محاولة لابعاد المسؤولية عن نفسها، وهوالأمر الذي كذبته كل الحقائق السياسية والتحقيقات التي أجريت حتى الآن، لاسيما وأن أكبر المستفيدين من اغتيال القيادي الصحراوي لم يكن المغرب الذي بدأ الولي مصطفى في آخر أيامه يميل إلى الحوار معه بل هي المخابرات الجزائرية التي كانت تهيئ لعملية الاغتيال من أجل التحكم أكثر في خيوط قضية الصحراء.

ولتحقيق ذلك كان لابد من إزاحة  الولي السيد من  زعامة البوليساريو ووضع محله المدعو ب«عبد العزيز المراكشي» الذي كان أنذاك مسؤول فرع تيندوف.

المخابرات الجزائرية اختارت إذن المدعو بعبد العزيز المراكشي رغم أنه كان من الصف الثاني في القيادة، لكنه من المنتمين إلى قبيلة الفقرا وأغلبية هذه القبيلة موجود في تيندوف حيث معسكرات البوليساريو.

ولإحكام المخابرات الجزائرية السيطرة على جبهة البوليساريو تم اختيار بالإضافة إلى عبد العزيز المراكشي قادة آخرين لمساعدته وكانوا كلهم من الصف الثاني في الجبهة، من قبيل البشير السيد والذي أصبح أمينا عاما بالنيابة للجبهة وبطل السيد أحمد الذي تبوأ منصب  أمانة الأمن.. فهل يأتي يوم يكشف فيه شقيق الزعيم الراحل هذه الحقائق؟!



1036

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



وحنا...شكون عندنا؟

عبد السلام ياسين وديكتاتورية "الطليعة المجاهدة"

هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ

التاريخ يخذل السيدة زينب ،ورمضان على الأبواب

سلاما

الزمزمي: عبد السلام ياسين يتعلق بحديث المُلك العاض لحاجة في نفس يعقوب وجماعته ليس لها مشروع يمكن أن

معاناة بن كيران مع الجناح العدلاوي داخل حزب العدالة والتنمية

على هامش لقاء زينب بإعلام المخابرات الجزائرية

ضون البيغ: «أنا ملكي… الملكية تخطى لبلاد يضربها الجهل»

المريزق: كنا نخاف الاختطاف والتعذيب واليوم أصبحنا نخاف على الوطن

على هامش كتاب الأستاذ اليازغي.. هكذا اغتالت الجزائر مصطفى السيد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الإسلام السياسي .. من الفقه في الحكم إلى وسيلة استرزاق؟


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها


عبد المجيد مومر الزيراوي: لا تفاوض مع الإرهاب


لحسن حداد: موجة الشعبوية عبر العالم...خطر عابر أم موت بطيء للديمقراطية؟


المافيا الحاكمة في الجزائر تخشى السقوط في " فخ " المائدة المستديرة التي ستنعقد في جينيف

 
صحافة و صحافيون

ملحوظات_لغزيوي: زيان وجمال والسطح !


قصر المرادية والملك محمد السادس .. الكراهية تنغص حياة بوتفليقة


أراءٌ إسرائيلية حول الحرب على غزة


في المغرب.. طلاق الشقاق وخطبة شرعية وزواج، وكذلك خلوة!!


المقاربة الجنسية عند قياديي العدالة والتنمية


الشوافات و "الجْنُون" وعبديلاه !!!


الإسلاميون والجنس !


ملحوظات_لغزيوي: صورتان وتسلية و«بوز» !


اللعب بالحريك !


فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!


رمزية الالتزام

 
الجديد بالموقع

هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


كلام للوطن


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة