مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!             عندما حطم إخوان حامي الدين رأس أيت الجيد بحجرة كبيرة...!             عبد المجيد مومر الزيراوي: عبدالإله بنكيران و جريمة إغتيال عمر بنجلون ؟!             ملحوظات_لغزيوي: رقية فوق الفراش !             حامي الدين ومقتل أيت الجيد.. هل سيضيع حق القتيل وسط الحسابات السياسية؟             عبد السلام ياسين: عاش للإرهاب وبالإرهاب وفِي الإرهاب             لهذه الأسباب بكى المغاربة في يوم رحيل باني المغرب الحديث..             المتملقة خديجة الرياضي.. خانت روح أيت الجيد وارتمت في أحضان التيار الإخواني             حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ             البيجيديون.. حينما يقعون في الورطة!!!             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


فضائح الجنس عند الحزب الإسلامي المغربي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2018 الساعة 18 : 09




هناك كتاب كان يباع كثيرا في الجوطيات، في ورق أصفر تحت عنوان "رجوع الشيخ إلى صباه في القوة والباه "*، حدد فيه صاحبه كل أنواع العمليات الجنسية وكيف يتحول الشيخ إلى صبي في الميدان، ولم يخطر ببال الكاتب، وهو عالم دين سبق الإخوان إلى السيكسولوجيا، أن الوزارة يمكن أن تكون من عوامل تحويل الشيخ إلى صبي أو متصابي، يبحث عن "فاتنة" في عمر أبنائه أو أصغر.

لعل المرأة تعتبر أكبر ضحية من دخول حزب العدالة والتنمية الحكومة وولوج عالم الغنى بسرعة. فقبل الحديث عن "تهافت" يتيم خلف مدلكته، لابد من الإطلاع على نفسيته التي لا يمكن معرفتها إلا اعتمادا على خلفيته الاجتماعية. يتيم رجل جاء من الهامش من ضواحي مدينة بني ملال، من منطقة تعرف هشاشة كبرى. لما انفتحت الدنيا صعد مباشرة لينزل بالرباط. وهو تحول عميق. من "الحمارة للطيارة". ليس في هذا طعنا في الوجود البشري بالمناطق النائية ولكن محاولة للتفسير. انتقل يتيم من معلم "تافه" يتتبع مؤخرات تلميذاته إلى وزير "قد الدنيا" بتعبير إخوتنا المصريين.

في خضم هذه التحولات، التي عرفها محمد يتيم، من الفقر إلى الغنى، ومن معلم مرمي في الأطراف إلى وزير وقبلها برلماني وقيادي في الحزب والنقابة، كانت الزوجة المكافحة من أجل الزوج والأولاد تعرف هي أيضا تحولات سلبية نتيجة عوامل الزمن، والسهر على حقوق الزوج وتربية الأولاد. دائما المرأة تظهر عليها عوامل الزمن أكثر من الرجل. وبالتالي فإن محمد يتيم الوزير لن يرضى بزوجة تذكره بزمن "الخبز والزيتون" وسيبحث عن زوجة زمن الكافيار وفنادق خمسة نجوم.

ورغم تحولات يتيم الكبيرة حاول التمسك بما تبقى من ماض دعوي. شرع في تفسير الأمر. قال إن الفتاة التي كان يمسك بيدها في باريس هي خطيبته. نحن لن نناقش أحدا من العالمين يمسك يد فتاة. لكن محمد يتيم طوال عمره ظل يرفض مصافحة النساء. مجرد مصافحة فكيف يمسك يد فتاة في حكم الشرع أجنبية. الخطبة ليست زواجا. وحاول التلبيس أكثر عندما سماها خطبة شرعية. قبل العقد لا يوجد زواج.

أما ثالثة الآثافي فهي أن السيد الوزير نسي أنه يحق لغيره ما لا يحق له بحكم وضعه الاعتباري كما قال هو نفسه. فالوزير تم اختياره لحل المشاكل الاجتماعية وقضايا الشغل لا حل مشاكل كبته الجنسي.

"إذا كان رب الأسرة بالدق ضاربا فسيمة أهل الدار الرقص"، هكذا يقول المثل، فشيخ مشايخ التوحيد والإصلاح، الذين بايعوه إماما للعصر يوسف القرضاوي، تزوج بفتاة مغربية في عمر بنت حفيدته، وذاك بوساطة أو قوادة الإخوان في الحركة.

ويتيم هذا ليس هو الأول أو الأخير في مسلسل الفضائح الجنسية التي هزّت أركان الإخوان، الذين ينسحب عليهم المثل الشعبي المغربي "الفقيه اللي تسنينا بركتو دخل للجامع ببلغتو". فقبل يتيم فعلها المتيّم الشوباني، الوزير السابق المكلف بالوزارة المكلف بالعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني، عندما "أقنع" الوزيرة سمية بنخلدون المنتدبة في وزارة التعليم العالي، بالطلاق من زوجها، بعد قرابة 30 عاما من الزواج، ليرتميا الإثنان في حضن بعضهما البعض، ويعقدان قرانهما أمام ذهول إخوانهما وتنديد الرأي العام، الذي أطلق على هذه السابقة فضيحة "الكوبل الحكومي" التي شغلت آنذاك الصحافة ووسائل الإعلام ووصل صداها إلى كل بقاع العالم..

بعد فضيحة "الكوبل الحكومي"، جاء الدور على الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية، حيث ضُبط مولاي عمر بنحماد، النائب الأول لرئيس حركة التوحيد والإصلاح، في سيارته رفقة فاطمة النجار، عضو المكتب التنفيذي لذات الحركة، وهما يمارسان الجنس جهارا نهارا..

ومن الفضائح التي طبعت مسار حزب البيجيدي، لايجب ان ننسى تلك التي كان بطلها أحد قادته ويتعلق الأمر بعبد العالي حامي الدين، الذي تورط في قضية "قوادة" حيث توسط في زواج عرفي بين أحمد منصور المذيع في قناة الجزيرة وإحدى قنديلات الحزب.

فضيحة أخرى، كما جاء ذكرها آنفا، تتعلق بنشر شريط فيديو يُوثق لتوسط أو لنقل "عملية قوادة" قام بها قياديون بحزب العدالة والتنمية لتمكين الشيخ المصري الداعية يوسف القرضاوي من الزواج من فتاة مغربية.

وظهر في الشريط قياديون بارزون في حزب العدالة والتنمية، ومنهم عزيز الرباح الى جانب عبد الله بوانو و البرلماني عبد الصمد الادريسي وأحمد أكنتيف وامحمد الهيلاي وعبد الرحيم الشيخي، رئيس حركة التوحيد والاصلاح الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية.

فضيحتان أخريان، وقعتا في شتنبر 2016، بمدينتيْ تارودانت وورزازات، الأولى بطلها "بيدوفيل" وهو أستاذ، ينتمي إلى حركة التوحيد والإصلاح بتارودانت وناشط في العدالة والتنمية بالمنطقة، وكانت ضحيتها تلميذة عمرها لا يتجاوز سبع سنوات، تتابع تعليمها بالقسم الثاني، الذي يشرف عليه الأستاذ المتهم. أما الفضيحة الثانية، فدارت أطوارها في ورزازات، وتورط فيها زوج قيادية بحزب  البيجيدي، حيث تم توقيفه رفقة خليلته المتزوجة، وهو في حالة سكر بيّن، بعد أن فر من حاجز أمني ..

فضيحة أخرى لا تقل فظاعة من سابقاتها، كان بطلها (ح.ل)، وهو مستشار من حزب العدالة والتنمية بمجلس جماعة "عامر الشمالية" الواقعة في النفوذ الترابي لإقليم سيدي سليمان، الذي تورّط مع سيدة متزوجة تسمى (ز.م)، تقطن في دوار "اولاد بلعيد" بالمنطقة نفسها، في علاقة جنسية استمرت مدة طويلة، مستغلا غياب زوجها الذي يعمل خارج المغرب. وقد تفجرت الفضيحة عندما تقدّم زوج السيدة المذكورة، بشكاية إلى الجهات المعنية بالمحكمة الابتدائية بسيدي سليمان، يتهم فيها شريكة حياته بالخيانة الزوجية وسرقة مبلغ مالي قدره 75 ألف درهم.

وقد حاول الحزب تطويقها، وحاول عبد الإله بنكيران، الأمين العام للحزب آنذاك، إلى استنفار أجهزة "البيجيدي" من أجل التحقيق في الملف، وعدم كشف فصوله وتسريب معطياته، إلى حين البت فيه، إلا ان الفضيحة سارت بذكرها الركبان، ليهتز البيت الداخلي لحزب العدالة والتنمية على وقعها..

هو مسلسل من الفضائح، حاولنا انتقاء بعض النماذج منها ضمن وقائع كثيرة وذلك للكشف على أن حزب العدالة والتنمية ليس حزبا للملائكة وأن سلوك وممارسات وقناعات قيادييه ومريديه ليست كما يحاولون تسويقها إعلاميا، وأن الدين بالنسبة إليهم مجرد غطاء لتبرير ما يقومون به ولقضاء أغراضهم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ..إلخ.

 

 

* مؤلف للامام أحمد بن سليمان بن كمال باشا قام بتأليفه باشارة من السلطان سليم الأول وأتم طباعته في سنة 903 هـ.

-والباه تعني النكاح.

 



1121

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



العسلي يحكم سيطرته على "المساء"

إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!

فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي

مشروع الدستور الجديد التحول الديمقراطي الكبير للمغرب

قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي

تواصل ردود الفعل الإيجابية الدولية بشأن الإصلاحات الكبرى بالمملكة

اعتقال إطار في العدل والإحسان بتهمة إهمال الأسرة

المجلس الأعلى للسلطة القضائية يعطي القاضي سلطة الاجتهاد ويحقق استقلال القضاء

عودة شوارع المغرب إلى أهلها ونهاية بهرجة اهْجيج القومة

أبوالجعد تغني سمفونية نعم و تكتب ملحمة الدستور

الشحرورة صباح تتحدّث للمرّة الأولى عن الجنس في حياتها

فضائح الجنس عند السياسيين والسيناريو‫:‬ أزمة كتابة ‫!

فضائح الجنس عند "الإخوان" .. هكذا تهتز صورة الإسلاميين بالمغرب

فضائح الجنس عند الحزب الإسلامي المغربي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

عبد المجيد مومر الزيراوي: عبدالإله بنكيران و جريمة إغتيال عمر بنجلون ؟!


عبد السلام ياسين: عاش للإرهاب وبالإرهاب وفِي الإرهاب


محمد محمد الخطابي: هَلْ أصَابَ صَرْحَ الكرَامةِ عند بني جِلدَتنا شَرْخٌ عَمِيق..؟


هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟! ~ ~


الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق

 
صحافة و صحافيون

فرنسا تعتبر المقاومةَ في فرنسا مشروعة وفي المغرب إرهابًا


بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

 
الجديد بالموقع

نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة