مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         لماذا فشلت مسيرة جماعة العدل و الاحسان؟             توفيق بوعشرين.. والجاسوسة             غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ             لماذا يصر المعطي منجب على خرق القانون؟             التحقيق في تصريح حامي الدين عن الملكية يكشف ”حروبا خفية” داخل “البيجيدي”             جماعة "اللا عدل" و"اللا إحسان" ترفع منسوب خطاب التحريض ضد الدولة المغربية خدمة للزفزافي ومن معه             المحامي كروط.. يكذب مزاعم وادعاءات توفيق بوعشرين             الهيني يدحض ما جاء في بيان لجنة دعم بوعشرين ويصفه بـ «التباكي»             دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!             اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


مقالات للرأى .. الغدُّ


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 ماي 2018 الساعة 25 : 13


 

الغد ُّعمره لا ينتهى أبداً ،يخلع عباءاتٍ لا تنتهى أبداً ويرتدى أُخريات ليظل دوماً اسمه الغد . 

اطول المخلوقات والموجودات عمراً ،مُحال أن يسبقه أحد ،أو يَلغى وجوده أحد ،هو خالدٌ كخلود الله غير أنّ الله ليس كمثله شئ.
ينتظره الكل،الشقى والسعيد والغنى والفقير والقوى والضعيف،الملوك والصعاليك،راغبون فى فضله وستره خائفون من بطشه وفضحه.
فكيف نربحه لنسعد ولا نخسره فنشقى؟

يعيش الفرد فى وطنه ،له حقوق وعليه فروض،فإذا أدى فرائضه ونال حقوقه فستدورعجلة حياتهم نحو الإزدهار والرقى والسيادة، يبنون جنّتهم فيه لبنة لبنة،فينكشف عنهم وجه غدهم الجميل ،أولئك الرابحون.
وإذا قصّر أحدهما أو كلاهما فى الفرائض والحقوق فستدور عجلة حياتهم نحو التخلف والإنحدار والشقاء،يؤجّج لهم الجحيم وينكشف لهم وجه غدهم القبيح ،أولئك الخاسرون.
والتاريخ والأديان تكلموا عن أمم صال وجال طغيانها، ثُمّ ما لبثت أنْ ذابتْ ولُعنت ليس بألسنة الأخرين فحسب، بل بألسنتهم هم،ثُمّ دُونتْ فى مذابل التاريخ تتأفّف الأُنوف من سيرها.
كما تحدثوا عن أمم ٍعمّ وانتشر خيرها، فتعطّرتْ الأُنوف بطيبها وطَرِبتْ الأسماع بشدوها،ودُوِنتْ فى صفحات التاريخ الناصعة البياض فقُدِّّستْ وبُجِّلتْ.
كلٌ سلك الدربين،درب الخير ودرب الشر ، ورنين الذهب ليس كرنين الفخار،فنالوا من الغد ما يستحقون .فربح من ربح وخسر من خسر.

فى كل الأحوال فالغدُّ غيبٌ مجهولٌ،غير معلوم الملامح، لكننا قد نحدده،مجهول اسمه لكننا قد نكنيه،يحمل فى قسمات وجهه كل الأشياء ونقائضها ،الشر والخير،الشقاء والنعيم،المنع والعطاء،الشمال واليمين،لكننا قد نتحاشى شره، ونركن الى خيره ، فنملكه ولا يملكنا.
لكنّ الشئ الوحيد الثابت والخارج عن إرادتنا بالكلّيّة، أنّه خالدٌ مفروضٌ علينا كُتب لنا وكُتبنا له، فلا نستطيع أن نلغيه.

زهدنا الماضى فقد طُويتْ صفحاته،ونعيش صفحات الحاضرنسعد بأفراحه ونشقى بأوجاعه،ورغبنا الغدَّ نجاة من شرٍّ ،وأملاً فى خير ،فهو المهيمن والمخيف على النفس لما يحمله من غيب ومجهول.
الكلُّ يخشاه"الغدّ" ،الكلُّ يرجوه، الكلُّ يتقرب إليه بقدرة الربِّ ،جاعله وموجده.فهل الله قُرباناً له، أم احتمينا بالله من شرِّه، أو رجونا خيره تحت مظلة قدرة الإله.
يجب ان نتعلم من ماضينا الموجع لنستسقى ترياق اليوم فنبرأ فى الغدِّ،أو ماضينا الممتع فنستسقى المزيد من كؤوس اللذّة اليوم فننعم كذلك فى الغدِّ.

أيُّها العالَم الواحد ،أتخافونه؟
لا تخافونه إذا تحاببتم،اذا تراحمتم،إذا أخلصتم،تحازوا معاً ولا يَطغَى أحدٌ على الأخر ،قفوا له رحماء أعزّاء تجدونه مِطواعاً رؤوفاً.
بينكم،بينكم ،كسّروا قيود الرقِّ ،إفتحوا قضبان الحبس، واثقبوا طبول الحرب،وارفعوا رايات السلم،أحرقوا أجساد الشياطين،واركنوا على جُنبات الملائكة،هيّا لا تتردوا حتى لا يضنّ عنكم غد كم بالرحمة والنعيم والسعادة.
إمضوا نحو الشمس،وتزيّنوا بزينة القمر،وابذروا الزهر،واسقوا الزرع،واحملوا الكَلَّ،واكسبوا المعدوم،امسحوا عرق جبين المكدود،هيّا افعلوا ما تُؤمرون لنبنى هنا وهناك، نبنى عالم الغدِّ الجميل ،عالم الفضيلة.
نعمل على الدرب متفائلين لامتشائمين،ننشد فى طلة الفجرالسِقاء، وفى نور الشمس الضياء، وفى قطرات السماء غيث السحاب ،لابد أن نرى كل شئ فى الكون جميلاً حتى نحيا، حتى نعيش ،حتى تستمر عجله الحياه فى أمنٍ وهدوء.

يا ابن الوطن،إرفعْ سلاحك على مستعمرك وانتفضْ ،تنل عزّك وعزّ بنى وطنك فى غدك.
يا حبيس القضبان، ليكن دعاءك وصبرك مِعْوَلاً يهشّم جسد ظالمك وحابسك ،فتظفر فى غدك.
يا ابن الرقّ، لتعلو بجبهتك فأنت إنسان لا تُستذل ولن تُمتهن ،ليكنْ كيانك بداخلك تنلْ عزّاً من غدك.
أيُّها الضعفاء،اعتصموا الان حتى تنعموا غداً،إقطفوا رؤوس الجبابرة ،واهدموا بيوتات العنكبوت الحمقاء.

هيّا معاً، لنبحث عن الغدِّ الأكبر،كل أيامه الدنيا تتشابه،تطيب لنا تارة وتؤلمنا تارة أُخرى، تعزّنا وتذلّنا،تهبنا وتنزعنا،ترفعنا وتخفضنا،تسعدنا وتشقينا،لكنها كلها فيه"الغد"أو فيهم معانى لاتَحمل فى مضامينها إلا الرسم والشكل ،حيث أنها بلا روح، كالجسد بلا روح ،حتى هو ذاك الغد جسد بلا روح ،وإذا أردنا نحن جسده بروحه، فعلينا بالغدِّ الحقيقي ،الغدُّ الأكبر ، غد الخلود فى جنة النعيم،عندها فقط فقط يكون جسداً بروح ،يكون كياناً واضح الملامح، معلوم الماهيّة تماماً تماماً.

وأخيراً ،قدْ يأتينى الموت قبل أن أُخبركم عنه،وقدْ يأتيكم الموت قبل أن يصل إليكم خبره،قدْ اتعّظُ أنا به وتتعظون،وقدْ أجحده وتجحدون،فالنجدان لنا في شأنه من مراد الإله الرحمن ،فمِنْ عزّة هذا الغدُّ أنّه دائماً وأبداً سابقنا وليس له خط نهاية،ولو افترضنا نهايته فنحن إذن عدم،ونحن نحن لسنا عدم.


تأليف:إبراهيم أمين مؤمن



964

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عبد الحميد أمين يستورد عناصر غريبة لاستكمال اجتماع لحركة 20 فبراير

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

حركة 20 فبراير" واقعة بين كماشتي اليسار الشعبوي والتطرف الديني

مقاطعة الدستور تزيد في إضعاف نقابة الأموي .علاش الزربة آمحمد

لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف

بنشمسي يريد المغرب "بورديلا" مفتوحا على الشواد و"وكالين" رمضان

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

20 ألف مغربي خرجوا في مسيرة الدار البيضاء لتأييد الدستور الجديد

لاتسقطوا غصن الزيتون...

هشام أيت بلا، عضو مستقل بتنسيقية حركة 20 فبراير: أصبحنا نعيش المهزلة في حركة 20 فبراير

مقالات للرأى .. الغدُّ





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


مغامرة اندماج البوليساريو في موريتانيا ستؤدي ثمنها غاليا موريتانيا شعبا ونظاما


التنمية وسلطة الايديولوجيا


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً

 
صحافة و صحافيون

دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !


يسارُ النَّمِّ من "دانون" كريم التازي إلى "أحلام" رقية الدرهم !


هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟


أحكام الريف.. نقاش هادئ وأسئلة مشروعة


بعد فشلها في التحريض على مُقاطعة "موازين".. كتائب إلكترونية مختلطة تروج لإشاعة وقوع عمل إرهابي في إح


"شكراً للمغرب شعباً وجيشاً وملكاً"

 
الجديد بالموقع

الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة