مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         قضية بوعشرين: وسائل الإثبات و المصلحة العامة             كشف النقاب عن مصاير الموجودات             اللعب بالحريك !             فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!             كيف ينجحون في ما فشلنا فيه: التعليم في كندا             تقرير أمريكي عن المغرب يكشف المستور ويخرس الألسنة الطويلة             خبرة الدرك على فيديوهات بوعشرين ومتاهة سليمان الريسوني             لجنة دعم بوعشرين: أنصر رفيقك ظالما أو مظلوما             بيانات الحقوقيين المرتزقة.. لن تنجح في             دعاة الفتنة يستغلون "حفل الإنسانية" بباريس لتمرير أجندات خبيثة ضد المغرب             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


المغرب..الجزائر والحرب


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2018 الساعة 37 : 11



كان منتظرا  أن تختار جبهة البوليساريو وبتخطيط جزائري  شهري مارس وابريل كوقت مناسب للقيام بتحركات على أكثرمن صعيد  للتأثير على المبعوث الألماني الخاص للامين العام في عز تقديم انطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدةتقريرا مفصلا حول مستجدات وتطورات النزاع حول الصحراء  الى مجلس الأمن الدولي  الشهر الحالي.

تقرير من  المنتظر ان سيشكل مرجعية توجيهية لقرار مجلس الأمن الدولي الذي سيصدره نهاية الشهر ابريل والذي ستحدد فيه القوى الدائمةموقفها اتجاه نزاع الصحراء وكيفية إيجاد حلول ملائمة له في ظل تناقض موقف المغرب  صاحب الشرعية والمشروعية على هاته الأراضي وبين موقف كائن  ينفذ المخططات العدائية الجزائرية بالوكالة ضد  وحدة المغرب.

وما اختيار جبهة البوليساريو  سياق وزمن استفزاز المغرب إلا  دليلا قاطعا على أجندة مخططات  الجزائر لتصدير أزماتها الداخلية  خارج حدودها لشغل الرأي العام الجزائري  بقضايا مل من سماعها أكثر من 42 سنة.

سياق تحرك جبهة البوليساريو بالمناطق العازلة: تزامن تحرك البوليساريو نحو المناطق العازلة مع:1- تقديم الأمين العام  للأمم المتحدة  انطونيو غوتيريس تقريراً حول مستجدات النزاع المفتعل  إلى مجلس الأمن الدولي في شهر إبريل الحالي.

تقرير له أهمية خاصة كونه سيكون التقرير الأول  الذي  سيقدمه المبعوث الخاص للامين العام هورست كوهلر بعد تعينه في هذا المنصب. والأكيد ان شكل ومضمون هذا التقرير سيجسد رؤية هذا المبعوث الاممي  لحل النزاع المفتعل بالصحراء.2- حكم محكمة العدل الاروبية  الذي لم تلتزم  به دول الاتحاد الاروبي .

3- فعالية الحصار الدبلوماسي والسياسي الذي يقودهصاحب الجلالة على  جبهة البوليساريو إفريقيا واروبيا وأمريكيارغم  قوة المناورات والضغوطات الجزائرية.

4 – اختناق الوضع السياسي الداخلي بالجزائر وبداية ظهور مخاطر انهيار النظام الجزائري في ظل الموت السريري للرئيس بوتفليقة.

5- الفهم الخاطئ للنظام الجزائري وقادة البوليساريو قبول المغرب العودة للاتحاد الإفريقي دون طرد الكيان الوهمي منه.

6- القراءة الخاطئة والضيقة للنظام الجزائري وقادة البوليساريو  تعيينالرئيس الأمريكي دونالد ترامب الفريق هربرت ريموند ماكماستر مستشارا له لشؤون الأمن القومي .

7– محاولة النظام الجزائري إشغال الرأي الجزائري بالحرب مع المغرب لإعادة انتخاب الرئيس بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة رغم عجزه عن أداء مهامه ضد الربيع الديمقراطي الجزائري. 

يتبين مما ذكرنا ان تحرك ميلشيات جبهة البوليساريو  نحو المناطق العازلة هو مخطط جزائري تنفذه هذه الميلشيات  رغم اقتناع الجزائر بانه خرق لمبادئ القانون الدولي  ، وهو ما يفرض على هيئة الامم  المتحدة التحرك لوقف هذا الخرق القانوني  لاتفاق سنة 1991.

تحرك البوليساريو بالمناطق العازلة خرق للقانون الدولي:المنطقة التي تتحرك فيها قوات البوليساريو بحماية جزائرية هيمنطقة عازلة بالمفهوم الدولي وهي مساحة محددة من طرفهيئة الأمم المتحدة  التي تسهر على مراقبتها وتأمينها.وقد جاء تحديد هذه المناطق العازلة بعد قيام المغرب  بآخر عملية عسكرية للدفاع عن وحدته الترابية   ضد  حرب عصابات وميليشيات  جبهة البوليساريو وإبرام اتفاقية وقف إطلاق النار في 6 سبتمبر 1991 بطلب من هيئة الامم المتحدة.

ومنذ سنوات عودت جبهة البوليساريو الرأي المغربي والإقليمي والدولي ممارسة بعض الاستفزازات ضد المغرب بهاته المنطقةكلما اقترب شهر مارس شهر تقديم الأمين العام تقريره لأعضاء مجلس الأمن حول مستجدات وتطورات الوضع بالصحراء،ونهاية شهر ابريل شهر إصدار مجلس الأمن الدولي في نفس الموضوع لاعتقادها انها ستؤثر على تقرير الأمم المتحدة وقرار مجلس الأمن الدولي  عبر  شعارات فارغة منها استئناف ‘’حمل السلاح’’ وخوض ‘’حرب تحرير’’،إضافة الى اتخاذ بعض القرارات الطائشة كدخولها المنطقة العازلة بهدف استفزاز الجيش المغربي ،ومن هذا المنطلق تتحمل الأمم المتحدة وبعثتها الأممية المتواجدة بالمنطقة كامل المسؤولية لمطالبة جبهة البوليساريو الالتزام بمبادئ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991وان تكف عن التحرش بالمغرب الذي لم يعد يحتمل أكثراستفزازات ميلشيات وعصابات الجزائر تحت غطاء لوجستيكيومادي جزائري ضدا على مبادئ القانون الدولي.

مسؤولية الأمم المتحدة في تطبيق مبادئ اتفاقية 1991: اعتمد مجلس الأمن الدولي  قرارا  سنة 1991 بهدف وقف إطلاق النار عبر إنشاء مقر بعثة أممية في العيون ومقرها الإقليمي في القطاعين الشمالي والجنوبي للإقليم. وأنشئ مكتب اتصال أيضا في تندوف لمواصلة الاتصال مع السلطات الجزائرية للسهر على إقامة منطقة عازلة  وخاضعة لمراقبة الأمم المتحدة .واستمرت بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء  منذ 1991 في تنفيذ تفويضها بمراقبة وقف إطلاق النار،  لكن منذ بداية الحصار على جبهة البوليساريو  دبلوماسيا وسياسيا  من طرف المغرب ،ودخول الجزائر في أزمة اقتصادية وسياسية خانقة أثرت على الدعم المالي الباهظ لجبهة البوليساريو وتراجع المساعدات الدولية ،وتعيين مبعوث جديد جديد للامين العام للام المتحدة ، واقتراب إصدار قرار مجلس الأمن الدولي نهاية شهر ابريل  كان طبيعيا ان تختار ميلشيات البوليساريو  شهري مارس وابريل لخرق اتفاقية وقف النار ودخول المناطق العازلة  لاستفزاز الجيش المغربي  الذي  التجأ الى الأمم المتحدة طالبا إياها  تطبيق القانون بهاته المناطق العازلة وإلا فانه سيتخذ الإجراءات المناسبة دفاعا عن سيادته.

والأكيد، ان خرق ميلشيات البوليساريو مبادئ اتفاق وقف إطلاق النار لسنة 1991  بدخولها المنطقة العازلة  وتحديها للمغرب وللمجتمع الدولي جعلت منطقة شمال افريقيا مفتوحة على عدد من السيناريوهات  من بينها إمكانية قيام حرب بالمنطقة.

الوضع بالمنطقة العازلة والسناريوهات الممكنة وامكانية نشوب حرب: حسب رأيي الخاص والمتواضع أتوقع إمكانية وقوع  مختلف السيناريوهات الا سيناريو نشوب حرب بين المغرب والجزائر وميلشيات البوليساريو في الوقت الراهن لعدة أسبابنذكر منها:

1- حكمة وتعقل جلالة الملك في تدبير الاستفزازات ومحاولة تجنب أي مواجهة عسكرية ليس خوفا من الجزائر ومليشيات البوليساريو ولكن الوعي بمخاطرها وتداعياتها على شعوب ودول المنطقة.

2-عدم قبول الدول العظمى نشوب أي حرب بين المغرب والجزائر خدمة لمصالحها الجيو سياسية بالمنطقة.

3- رفض فرنسا واسبانيا قيام أي حرب بين المغرب والجزائر حماية  لمصالحهم الاقتصادية والسياسية .

4- عدم استعداد الجزائرفي مواجهة المغرب عسكريا نظرا لوضعها السياسي المتدهور.

5- تشبث الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس في تقريره الأخير حول الصحراء المرفوع لمجلس الأمن الدولي بتمديد مهمة البعثة الأممية الى الصحراء – المينورسو-لمدة 12 شهرا  الى غاية 30 شهرا 2019 .

6– كون جبهة البوليساريو ليست حركة تحررية مستقلة بيدها خيار السلم او الحرب لكونها  مجموعة  ميلشيات  تابعة المخابرات الجزائرية  ولجيش الجزائر.

7-التداعيات الخطيرة لقيام حرب مغربية جزائرية على الوضع الجيو سياسي بشمال افريقيا وبلدان الساحل.

8- خوف قادة المغرب والجزائر من تكلفة حرب مدمرة  للمنطقة.

9-تشبثالأمين العام للام المتحدة بخيار التفاوض بين كل اطراف النزاع ودعوته الصريحة في تقريره الأخير لأعطاء دينامية جديدة لعملية التفاوض وفق مبادئ قرارات مجلس الأمنالدولي وتقارير الأمم المتحدة.

10- الرفض القاطع  لكل القوى العظمى لاي خيار متجاوز لمسار التسوية السلمية .11- ادراك ميلشيات البوليساريو ان خيار الحرب ضد المغرب سيكون الضربة القاضية لهم.

وعلى هذا الأساس ، اعتقد شخصيا بان نشوب حرب في الوقت الراهن بين المغرب والجزائر  يبقى مستبعدا ، صحيح يمكن ان تقع بعض المناوشات العسكرية  بين الجيش المغربي وميلشيات البوليساريو لكنها تبقى محدودة في الزمان والمكان، لذا فالحفاظ على الوضع الحالي سيكون هو السيناريو المرجح  وفي هذا الاتجاه سيصير قرار مجلس الامن الدولي  الذي سيصدر نهاية 30 ابريل 2018  والذي سيصدم حكام الجزائر وميلشيات البوليساريو لانه  سيشير إلى كل الخروقات التي ارتكبتها البوليساريو بين 30 ابريل 2017 و30 ابريل 2018 بما فيها منطقتي الكركرات وبير لحلو، الموجودتين في المنطقة العازلة المنزوعة السلاح.

وعليه ،فكل المحاولات التي تقوم بها ميلشيات  البوليساريو بالمنطقة العازلة لتغيير الوضع القائم هي اجندة جزائرية  لكنها تبقى مجرد مناورات وتكتيكات وتحركات يائسة تقوي مشروعية وشرعية المغرب  على صحراءه،  لكنها تضع المسؤولين بالملف امام تحديات اخرى يجب التعامل معها بجدية وعلى رأسها تقوية الجبهة الداخلية وترسيخ ثقافة حقوق الانسان وربط المسؤولية بالمحاسبة  والقطع مع اقتصاد وسياسة الريع  بالصحراء وجعل الإنسان الصحراوي في عمق التنمية المحلية والجهوية ليس بالمناطق الجنوبية فحسب بل بجميع جهات المملكة



1096

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



لماذا أركانة ؟

شجرة الاركان

كلام عابر

التدخل الامني الاسباني

تشكيك

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

سعيد بن جبلي لـ

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

فضيحة قومية..الجزائر تُصدِّر الغاز الطبيعي إلى إسرائيل مقابل اسلحة متطورة

المغرب..الجزائر والحرب





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

قضية بوعشرين: وسائل الإثبات و المصلحة العامة


إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


المغرب في مواجهة خطر التغلغل الإيراني !


رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً


الإسلام السياسي وتعطشه للسلطة

 
صحافة و صحافيون

اللعب بالحريك !


فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!


رمزية الالتزام


ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !


مولاي الحسن، للا خديجة، والآخرون...


إضحك مع جمعية المستنكفين (زائد بنكيران) !!


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


سمبريرو: فضولي إسباني يحلم بالثورة في المغرب


ما هي العلّة في تفشّي ظاهرة السحر والشعوذة والدّجل؟


ما دام في الأمّة مغفَّلون فالدّجالون بخير


ما هي الطرق المقترحة لكبح فساد الأحزاب؟

 
الجديد بالموقع

هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


جيكوب بيندر.. يهودي على رأس فرع منظمة إسلامية في أميركا


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة