مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         لماذا فشلت مسيرة جماعة العدل و الاحسان؟             توفيق بوعشرين.. والجاسوسة             غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ             لماذا يصر المعطي منجب على خرق القانون؟             التحقيق في تصريح حامي الدين عن الملكية يكشف ”حروبا خفية” داخل “البيجيدي”             جماعة "اللا عدل" و"اللا إحسان" ترفع منسوب خطاب التحريض ضد الدولة المغربية خدمة للزفزافي ومن معه             المحامي كروط.. يكذب مزاعم وادعاءات توفيق بوعشرين             الهيني يدحض ما جاء في بيان لجنة دعم بوعشرين ويصفه بـ «التباكي»             دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!             اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


الاغتصاب الجماعي للهوية والثقافة


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 أبريل 2018 الساعة 21 : 11




واهم من يظن أن التسويق الإعلامي للكذب والبهتان والتضليل، مع بروز كل حدث أو حادث بالمغرب، هو مجرد سوء فهم أو نسخ أو عدم إدراك لما يجري ويدور. واهم من يربط أساليب الانتقاد والتحقير والتنقيص والاستخفاف والتسفيه التي يسلكها البعض ضد الإدارات والقوانين والمسؤوليات دون أدنى بحث أو تمحيص، بمستوى وعي هؤلاء ومدى رضاهم أو سخطهم على أوضاعهم المعيشية ، ودرجة الاحتقان التي رسخت لديهم ضد بعض المسؤولين والمنتخبين. واهم من ينكر الروابط المتينة المتجلية بين كل أطراف العفن الإعلامي والخبث السياسي، الذي يصاحب الأحداث ذات المطالب الاجتماعية. وخيوط العناكب التي تحاك بها عمليات الركوب على الأحداث الصغيرة والكبيرة، بهدف شغل تفكير واهتمام المغاربة وشحنهم بالغل والحقد وعدم الثقة بكل محيطهم. واهم من يرى في الكذب والتضليل وصناعة الأخبار الزائفة، أساليب للردع. وفي تحقير القوانين والمسؤوليات وتسفيهها، سبلا للإنصاف. واهم من يظن أن كل المسوقين لأشرطة فيديو الجنس والاغتصاب والفضائح، وخصوصا تلك الفئة التي تنفخ في الأحداث، بإعادة نشر تدوينات وصور و شرائط فيديو قديمة، تزيد من لهيبها، .. يسعون بالأساس إلى معاقبة الظالمين وإنصاف المظلومين. بل إنهم يلهثون من أجل التخطيط لعملية اغتصاب جماعية لهوية وثقافة الشعب المغربي. وخصوصا تلك الفئة المستأجرة والنائمة في رخاء وسخاء خلف الحواسيب والهواتف الذكية، بفضل ما تتلقاه من نعم رواد العملات الأجنبية. مهمتها محاولة تجييش شعوب مواقع التواصل الاجتماعية، حيث الأطفال واليافعين أكثر ولوجا وتجاوبا.

إن وراء كل هذا الغزو الإعلامي واللهط الأجنبي مهندسين وخبراء في علوم الفتن والهدم والخراب. يسعون وراء تفكيك الشعوب والترامي على ثرواتها، بتحريف أهدافها وفرض ولائها لهم. لا يترددون في ضرب أي جهة لا تواكب مصالحهم وأهدافهم. هؤلاء لا يعيرون اهتماما لما يعيشه المغاربة من معاناة، ولا ما تتعرض له فتاة من اغتصاب أو عنف، أو ما يلحق بطالب حق أو خدمة من إقصاء وتهميش وما..، بقدر اهتمامهم بأساليب توظيف تلك المعاناة وضحاياها، لتوسيع الفرقة بين أفراد الشعب الواحد، وبينه و بين من يتدبرون شؤونه. والظهور بعدها بمظاهر أبطال الوهم الأجنبي(السوبر، السبيدر، البات.. مان)، الذين بعثوا لنجدتهم وإنصافهم.

فقد أصبح من اللازم إعادة النظر في طرق التعامل مع الأحداث والوقائع، بحزم وعزم. من طرف كل الأجهزة والسلطات المعنية. بداية من أولى السلط (الحكومة)، وحتى السلطة الخامسة التي جمعت بين الفاعلين الجمعويين ونشطاء العوالم الافتراضية.. ومرورا بكل

السلط (القضائية، التشريعية، الإعلامية). ومعالجة كل الأحداث وفق ما تقتضيه خصوصياتها وما تفرضه قوانين البلاد وثقافتها وهويتها. وبات من الواجب الضرب بمطرقة من حديد صلب على رأس الخونة والانفصاليين، وحماية المواطنين المغاربة من فتنهم وإغواءاتهم. بات من الواجب السهر على تمكنين الشعب من الأخبار والمعلومات الكافية عن كل حدث أو حادث، لكي لا ينساقوا وراء مروجي الأكاذيب والمضللين. الذين يرغمونهم أو يستدرجونهم للتشبع بالكراهية والحقد.

لم نعد ندرك ما نريده من المدارس والمساجد والسجون والمرافق الرياضية والثقافية والفنية والجمعوية، ولا من الدكاكين السياسية والنقابية والحقوقية. فبإدراكنا للأهداف الحقيقية لتلك المرافق العمومية والتنظيمات والتشكيلات المجتمعية، نكون قد قطعنا نصف الطريق نحو ترسيخ هوية وثقافة المغاربة الأحرار، ونكون قد رسمنا سبل التخلص من المجرمين والخونة والأشرار، وحماية العقل المغربي من الانحراف والضياع.

إن واقع الحال يؤكد أن الشعب هو من يغذي الفساد. وإن الفساد المستشري بكل القطاعات العمومية والخاصة، ليس سوى مظهر من مظاهر التخلف والتفكك التي تسكن الشعب، وتعيق نهضته. فلا بأس إذن أن تنتهك أمنا الأرض وتداس بأقدام قذرة وأجساد نتنة. وأن نبقى عرضة لكل أنواع الاغتصاب الثقافي والتعليمي والفكري والسياسي و..إلى أن يعي الشعب بضرورة حماية أرضه وعرضه.. وأن يدرك أن العرض لا ينحصر في الزوجة والأولاد..ولا في الحسب والنسب.. بل في الوطنية الأكيدة والهوية المغربية وأمنا الأرض.



بوشعيب حمراوي



1178

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

انطلاق مباريات لتوظيف الشباب في أسلاك الوظيفة العمومية

وحنا...شكون عندنا؟

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

هل ماتت 20 فبراير؟

يوسف الولجة، عضو مستقل داخل حركة 20 فبراير، تنسيقية الدارالبيضاء: سنواجه كل من يسعى إلى تحقيق «الجمه

حركة 20 فبراير تدعو إلى افطار جماعي أول أيام رمضان

دعاة على أبواب جهنم

الكأس الممتلئة

واجهة فرق حضارة

العدل والإحسان : رحلة إلى الدار الآخرة؟

جماعة العدل و الإحسان في مهب الريح

مؤسس حركة 20 فبراير رشيد عنتيد: حين تُسقط دوخة القومة جماعة العدل والإحسان

الاتحاد الاشتراكي للعدالة والتنمية

الزوج المسكين بين مطرقة الخيانة الزوجية وضغوطات مجلس الارشاد

ابن حنبل و ابن ابي دؤاد النخب العباسية و خصومهم الشرفاء

مالي: خبايا صلات البوليساريو بالجهاديين!

أشبال جماعة العدل والإحسان يهاجمون مجلس ارشاد الجماعة وينددون بغياب الديمقراطية ويقولون ان الجماعة ت

كيف تم اختراق جماعة عبد السلام ياسين؟

الأشبال يعتبرون العبادي بدون مشروع.





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


مغامرة اندماج البوليساريو في موريتانيا ستؤدي ثمنها غاليا موريتانيا شعبا ونظاما


التنمية وسلطة الايديولوجيا


تدويل قطاع غزة إنسانياً واقتصادياً

 
صحافة و صحافيون

دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !


يسارُ النَّمِّ من "دانون" كريم التازي إلى "أحلام" رقية الدرهم !


هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟


أحكام الريف.. نقاش هادئ وأسئلة مشروعة


بعد فشلها في التحريض على مُقاطعة "موازين".. كتائب إلكترونية مختلطة تروج لإشاعة وقوع عمل إرهابي في إح


"شكراً للمغرب شعباً وجيشاً وملكاً"

 
الجديد بالموقع

الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة