مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


تندوف... قصة إعدام جماعي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 أبريل 2018 الساعة 55 : 04



تركت وفاة أحمد بخاري، ممثل البوليساريو بالأمم المتحدة، ومحمد السالك، وزير خارجيتها، أسئلة كثيرة قد يجيب عنها الزمن. لقد توفي بخاري نتيجة مضاعفات مرض السرطان، الذي رافقه طويلا، وبالمرض نفسه توفي السالك، كما أن إبراهيم غالي، زعيم المرتزقة مصاب بالسرطان. دون أن ننسى أن المقبور محمد عبد العزيز، زعيم البوليساريو السابق، توفي نتيجة ذات المرض اللعين.

 

هل هي صدفة أن يموت قادة البوليساريو بالسرطان؟

تفيد معلومات دقيقة أن عددا كبيرا من قادة البوليساريو مصابون أيضا بالسرطان. ولا يعرف أحد مدى انتشاره في صفوف فقراء الصحراويين المحتجزين قسرا بمخيمات تندوف منذ أكثر من أربعين سنة، إذا ما عرفنا أن الأرض التي أقامت فوقها الجزائر هذه المخيمات كانت موقعا للتجارب النووية الفرنسية في القرن الماضي، وكانت العديد من التقارير تحدثت عن أن المنطقة ما زالت تضم مواد مشعة مؤدية إلى الإصابة بالسرطان.

منذ سنة 1954 عكفت فرنسا على وضع برنامج نووي تجديدا لبرنامج قديم تم توقيفه بعد أن احتل هتلر فرنسا، وأمر رئيس الوزراء الفرنسي آنذاك بيير منديس فرانس ببدءِ إقامة مركز للتجارب النووية في مطلع 1957، وكانت على رأس المواقع المرشحة لاستضافة المشروع الجزر الفرنسية في المحيطين الهادي والأطلسي، التي ستحتضن لاحقا مراحل هامة من البرنامج النووي الفرنسي. لكن بُعد هذه الجزر حال دون ذلك فبدأ التفكير في الصحراء الجزائرية الشاسعة والقليلة السكان. وأطلق الفرنسيون على أولى تجاربهم في الجزائر "اليربوع الأزرق"، وجرت يوم 13 فبراير من سنة 1960، تحت إشراف مباشر للجنرال دوغول، وبلغت شدةُ التفجير الذي أُجري على سطح الأرض خمسة أضعاف التفجير الناتج عن قنبلة هيروشيما.

طبعا خرجت فرنسا سنة 1962 من الجزائر غير أنها لم تعالج آثار هذه الجريمة، وكان مفروضا إغلاق هذه الأرض في وجه البشر، غير أن الحكومة الجزائرية الجديدة فتحتها في وجه السكان، ولم تكتف بذلك ولكن تعدته إلى إقامة مخيمات للمحتجزين الصحراويين فوق مواقع جغرافية سبق أن كانت مكانا لتجارب نووية، تستمر إشعاعاتها لمئات السنين.

فرنسا تعرف أن تندوف أرض بها إشعاعات نووية وكذلك الحكومة الجزائرية. فلماذا هذا السكوت الرهيب؟ وكثير من الصحراويين يموتون بأمراض غامضة ويعتقدون أنها نتيجة سوء التغذية والجو غير اللائق. لكن الحقيقة هي أن جريمة ترتكب منذ أكثر من أربعين سنة في حق مواطنين مغاربة صحراويون تم احتجازهم لأغراض سياسية.

إذا ما قامت أي جهة محايدة بالكشف عن الأمراض الناتجة عن الوجود فوق أرض متأثرة بالتجارب النووية ستكون النتيجة مفجعة للغاية، وسيتبين أن العالم لا يهتم حقيقة بمصير الصحراويين ولكن كل واحد يتاجر بهم وفق أسلوبه الخاص، بينما هيأ لهم المغرب كل ظروف العيش الكريم من خلال تحويل الرمال إلى عمران.

قد يستيقظ ضمير العالم ذات يوم وحينها سيتم كشف النقاب عن جريمة ارتكبتها الجزائر في حق الصحراويين بتجميعهم في مكان مشع، وارتكبتها فرنسا بسكوتها عن الحقيقة التي تعرفها باعتبارها صاحبة التجربة، والدليل على ذلك هو أن الجنود الفرنسيون واصلوا توفير التغطية الصحية لجنوب الجزائر، أي في المناطق التي جرت بها التجارب النووية، حتى عام 1975 بموجب اتفاقيات التعاون بين الجزائر وفرنسا بسبب نقص الأطباء وذلك للحد من الآثار الوخيمة للإشعاعات النووية بالمنطقة..

إن الجزائر كانت تعرف ان المنطقة تقع ضمن الأراضي المتأثرة بالإشعاعات الناتجة عن التجارب النووية الفرنسية، كما انها تضم كميات هائلة من النفايات النووية المطمورة تحت الأرض، والتي أخفتها فرنسا قبل مغادرة الجنوب الجزائري سنة 1968، حيث ان المستعمر الفرنسي بقي في الصحراء الجزائرية بعد استقلال الجزائر، كما نصت على ذلك اتفاقيات إيفيان، إذ بمقتضى هذه الاتفاقيات بقيت الصحراء الجزائرية خاضعة للإدارة الفرنسية حتى عام 1968، وذلك بهدف استكمال التجارب النووية الفرنسية وبمعرفة من نظام العسكر الجزائري، الذي لا يتحدث عن تجارب فرنسا خلال الفترة الممتدة ما بين 1962(تاريخ استقلال البلاد) وسنة 1966، حيث أجرت فرنسا 17 تجربة نووية خلال هذه السنوات..

لا يذكر النظام الجزائري سوى منطقة رقان وحموديا، التي أجريت فيهما تجارب "اليربوع الأزرق" و"اليربوع الأبيض"، ثم "اليربوع الأحمر" و"اليربوع الأخضر" خلال سنة  1961، وكذا التجارب الأرضية الباطنية في "عين" اكر قرب تمنراست وبجبال الهكار، وبالمقابل فإنه لا يتحدث في خطاباته ومطالبه الموجة لفرنسا عن تلك التجارب التي أجريت خلال 6 سنوات من استقلال الجزائر وبتواطؤ مع نظامها العسكري، وما تلا ذلك من عمليات طمر للنفايات النووية وإخفاء كل آثار هذه الجرائم النووية التي كانت تندوف ضمن المناطق التي شملتها هذه العمليات..

لقد واصل الجنود الفرنسيون توفير التغطية الصحية لجنوب الجزائر حتى عام 1975، وذلك بموجب اتفاقات التعاون بين الجزائر وفرنسا بسبب نقص الأطباء في محاولة لمواجهة الآثار الوخيمة التي خلفتها التجارب النووية على صحة ساكنة المنطقة، وليس صدفة ان تقوم الجزائر بخلق مخيمات تندوف مباشرة بعد مغادرة الجنود الفرنسيين للمنطقة، وذلك لإيواء المحتجزين الصحراويين المغاربة، وهو ما أدى إلى وفاة العديد منهم بسبب تأثير الإشعاعات النووية.

لقد كشفت العديد من التقارير الطبية أن غالبية المحتجزين بتيندوف مصابون بمرض السرطان، إلا ان لا أحد يشير إلى مسؤولية النظام الجزائري في ذلك، كما أن هذا الأخير يعرف الحقيقة لكنه لا يبالي بالأمر، لأنه يعرف جيدا عندما أتى بهم إلى هذه المنطقة أنهم سيتعرضون، بسبب الاشعاعات النووية، لفقر الدم وتثبيط عمل الجهاز المناعي في أجسامهم والإصابة بمرض السرطان والعقم وحدوث تحورات في الجينات الوراثية وتشوهات خلقية للأجنة...

إن انتقام النظام العسكري الجزائري من قيادة البوليساريو له ما يبرره وخاصة الخسارة الديبلوماسية الكبيرة التي منيت بها في السنين الآخيرة، خصوصا بعد عودة المغرب الى الإتحاد الإفريقي ثم التفوق المتتالي للمغرب في المحافل الدولية، والإشادة القوية بالمملكة من طرف المنتظم الدولي والتأكيد على أن مقترح الحكم الذاتي جدي وذو مصداقية وواقعي، ويمثل مقاربة جريئة لإيجاد تسوية نهائية للنزاع المفتعل بالصحراء المغربية.

إن الجزائر تعاملت دائما وأبدا مع البوليساريو كمرتزقة وشرذمة من المتسولين، فإما أن ينجحوا في مهامهم القذرة ضد المغرب أو يتم طمرهم أحياء في رمال الصحراء، كما جرى للمصطفى السيد ومحمد عبد العزيز والآن ها هم كبار الصقور وخدام المخابرات العسكرية الجزائرية بخاري أحمد والسالك يلقون نفس المصير..

وإذا كانت التفجيرات النووية الفرنسية والتجارب التي صاحبتها تعد انتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني، لما خلّفته من آثار على الإنسان والحيوان والنبات في الجنوب الجزائي، فإن إقدام النظام العسكري بالجزائر على "إعمار" تندوف بالمحتجزين الصحراويين المغاربة، مع معرفته المسبقة بخطورة ذلك، يعد جريمة ضد الإنسانية وانتهاكا جسيما للقوانين الدولية وهو ما يستوجب من المنتظم الدولي القيام بما يترتب من جزاءات وعقوبات بهذا الشأن، كما أن هذه الجريمة تستوجب القيام برفع دعاوى ضد الدولة الجزائرية من طرف المتضررين وابناء الضحايا من المحتجزين بمخيمات تندوف..



1218

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



عميل للوطن

المرابط كلب المخابرات الجزائرية

قضية مصطفى سلمى : اعتصام بالرباط وتضامن بنواكشوط

هروب ضابط عسكري من البوليساريو من قبضة الثوار الليبيين و لجوئه إلى سفارة الجزائر بطرابلس

خبير إسباني: سقوط القذافي ترك "البوليساريو" يتيما

البوليساريو تلعب ورقة القاعدة بعد فقدانها للقذافي

مختطفو الرهائن من تندوف استفادوا من دعم أجهزة أمن البوليزاريو

علاقة البوليساريو والقاعدة

هكذا حاول القذافي استهداف الملك محمد السادس

البوليساريو تلتحق بجماعة التوحيد والجهاد المنشقة عن القاعدة

تندوف... قصة إعدام جماعي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة