مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         شكوك حول تورط وزراء بالبيجيدي في مقتل أيت الجيد             اعتداء وحشي يغير رجلا عاديا إلى عبقري ليس له مثيل؟             بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية             حماية القتلة والتصفيات الجسدية.. هكذا أقام البيجيدي المشروع السياسي "الإخواني" بالمغرب             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             هل يُقدم الرميد استقالته؟             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             هذا هو الرد القانوني على التدخل السافر للرميد في قضية حامي الدين..             كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


ما الذي يمكن فعله لتفادي حرب دموية بين المغرب والجزائر


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أبريل 2018 الساعة 13 : 12



قال أحمد نور الدين، الباحث في العلاقات الدولية إن كل تواجد بالمنطقة العازلة هو بمثابة خرق لاتفاق 1991، الذي نص حرفيا على بقاء الأطراف في مواقعها التي كانت فيها عشية التوقيع، وهو ذات التوقيت الذي كان فيه الانفصاليون في تندوف.

 ومعلوم أنّ المنطقة العازلة تركها المغرب بعد الانتهاء من بناء الجدار الأمني سنة 1987، بمحض إرادته ضمن استراتيجيته العسكرية، وذلك قصد ملاحقة فلول الانفصاليين الذين يهاجمون المغرب، قبل أن يعودوا إلى قواعدهم داخل التراب الجزائري، تفادياً لنشوب حرب شاملة بين المغرب والجزائر، إذ كانت تلك المنطقة فخاً لا يجرأ الانفصاليون على وضع أقدامهم فوقه، وبالتالي فأي تحرك في هذه المنطقة هو خرق للاتفاق، كان يستوجب منذ سنوات أن يتمّ الردّ عليه بقوة أو الإعلان عن التحلل من اتفاق 1991 ومطالبة "المنورسو" بالخروج من الصحراء المغربية.

وأضاف الباحث في العلاقات الدولية، أن المغرب سيجري اتصالات مع رؤساء الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن في إطار تبليغ الرسالة القوية للمغرب، وهي أن المغرب لن يقبل بالانتهاكات والاستفزازات المتوالية لجبهة للبوليساريو وحاضنتها الجزائر.

وقال الخبير في شؤون الصحراء إن تواجد الانفصاليين بالمنطقة العازلة له حلان: إما أن تتحمل الأمم المتحدة عن طريق المينورسو المسؤولية لطرد كل تواجد فوق هذه الأراضي بدون استثناء بين ما يسمونه مدنيين أو مسلحين، أو أن تتدخل القوات المغربية لتطهير المنطقة التي تعتبر جزء لا يتجزأ من الأراضي المغربية..

 



1124

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هو النظر لتوازنات القوى بالصراع الاممى والذى اليكم جزء منه

الماستر1

منقوووول


مندوبة اميركا بالامم المتحده نيكى هايلى انظرى لكى مكان اخرللصلاه فيه غير مجلس الامن الدولى ومعك الهلافيت الصعاليك من المتحدثين بالمجلس من اوروبيين وغيرهم
الامم المتحده
مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس لمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى
المفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان المستقله بالامم المتحده
مجلس الامن الدولى
حيث صدر بيان اممى دولى وقد صادق على البيان الاممى واعتمده سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس لمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى
والذى شدد على ان مجلس الامن الدولى ليس مكان للدردشات والصعلكه الغربيه ولاالروسيه ولاالعبث باسم الشرعيه الدوليه من الاوروبيين الهلافيت ولاغيرهم ولا مجلس الامن هو مكان لصلوات مندوبة اميركا والتى تاره ترفع حذاءها المسمارى فى وجوه هؤلاء المندوبين الاعضاء وتهددهم بانه سيكون فوق نافوخهم وبالامس تطالب بالصلاه لاجل اطفال سوريا الذين اعدمهم الوحش
واضاف المصدر عن الرمز الاممى الكبير تساؤله
عن اى وحش تهذى المندوبه الامريكيه حيث سبق للرئيس ترامب ان وصف الوحش بانه من تموله هى دولة قطر وانه لن يسمح لقطر بان تقوم بتسمين الوحش الا وهو  (الارهاب )
وبالامس فقط كان وزير الدفاع الامريكى ماتيس يعبث كالعاده الامريكيه واصفا قطر بانها شريك قديم مع اميركا انما فى تمويل قطر للارهاب الامريكى الذى صنع القاعده وصنع داعش ايضا مع باقى كلاب اميركا من الحكام العرب والخليج
فالارهاب او الوحش وهو داعش باسمه تم عودة الجيش الامريكى لاحتلال العراق عقب ان تم طرد القوات الامريكيه من العراق فعادت اميركا بداعش وهى تردد للعراقيين اما يعود الجيش الامريكى لاحتلال العراق او حكو جلودكم بايديكم فى مواجهة التوحش الداعشى وبالخليفه المزعوم الذى صنعته اميركا كما صنعت اسامه بن لادن وهو البغدادى اذنوتمت لعبة وجريمة سبايكر وبخيانه من المدعو نورى المالكى وحزبه الارهابى المذهبى المشارك بقوه فى جريمة سبايكر فتم احتلال الموصل
ثم تم استخراج تصريح من المطلوب دوليا وجنائيا بالمحكمه الامميه المقرره وسيتم اعلانها قريبا وهى محاكمة مجرمى الحرب والتهجير القسرى والعبث بالقانون الدولى كما هو الحال مع الامين العام السابق بان غى مون والذى قام بمنع بحث حرب الارهاب من خلال الشرعيه الدوليه واعطى لاميركا وهو غير مخول امميا ولادوليا فهو مثله مثل الامين العام الحالى غونتيريش زفت مجرد صعاليك معينيين حكوميا وتفاهات لاهنا ولاهناك ولايحق لهم تحريك ربع ساكن بالقضايا الدوليه والصراعاتالا بما تجمع عليه الدول من قرارات فلا مكان لالمبعوث خاص ولامنسق خاص ولاتنسيقى خاص فيتم وصفه بالمبعوث الاممى الخاص فتلك مهزله علوجيه صهيونيه مرفوضه ولابد هنا ان لايفلت الجميع من العقاب وهو ماسيكون لاشك
وافاد المصدر عما جاء فى التعليق بالبيان الاممى الصادر عن الرمز الاممى الكبير سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس لمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى
بان جلسة مجلس الامن الدولى الاخيره انما هى تعتبر جلسه للهراء الفارغ والاستعراض التافه فلا قرارات هنا تم اتخاذها ولااجماع ولا اعتراض بل ولاحتى مانصفه بالمصطلح الهزلى اجهاض اى قرار اذ انه من المعروف بانه مابنى على باطل فهو باطل
وعليه
فان التواجد الامريكى والروسى والفرنسى والبريطانى والفارسى والتركى بسوريا هو باطل من الاساس والعبث بالهلفوت التافه استافان ديمستورا وهو مجرد صعلوك بعثت به اميركا باسم الامين العام وانه مبعوث خاص ووجدناه بالامس يتحدث عن الامن والسلم الدوليين ووجدنا مع تلك المهزله الامريكيه والاوروبيه ترديد كلمة تكوين لجنة تحقيق مستقله مرات ومرات ولانعلم هلى تلك اللجنه سوف تنجبها روسيا من مؤخرة بوتين ام تنجبها اميركا من مؤخرة ترامب او مندوبته نيكى هايلى او من مؤخرة مندوبة بريطانيا
اى لجنه مستقله تلك تلعبونها على من هنا ايها الصعاليك المجرمين الارهابيين
انتم الان فى طريقكم للحرب العالميه وفى سته وستين مليار داهيه انما تخرجون فورا من الشرق الاوسط ومن سوريا والعراق وحتى قاعدة اميركا بالعديد فى قطر يجب ان يتم انهاءها دون قيد او شرط
فلعبة ومهزلة الارهاب وداعش وتنظيم الدوله تلك لعبه اصبحت قديمه ولم تعد اميركا فقط تحتكر تلك المهزله فقد شاركها اغلب ديكتاتوريين وصعاليك العالم من الحكام وزعماء الدول الكبرى والصغرى يلعبون نفس اللعبه ماادى الى تهميش الشرعيه الدوليه وخوض الجميع الحرب فى سوريا باسم مكافحة الارهاب وداعش بينما مليشيات الارهاب فى العراق ولبنان واليمن ترتع وتلعب وتوفر مزيد من الاموال لشراء السلاح والاستنزاف بالحروب التى نتجت عن الارهاب الامريكى والروسى والاوروبى الحكومى باسم الحرب على تنظيم الدوله وداعش
وهاهم الجميع اليوم فى سوريا هذا يزعم انه يدعم نظام بشار الاسد والاخر يزعم انه يدعم الاكراد والاخر يزعم انه يحارب الارهاب ومن دون اى قرار من الشرعيه الدوليه
فتاتى مندوبة اميركا نيكى هايلى لتطلب الصلاه للسوريين القتلى بالاسلحه الكيميائيه فمن الذى صنع تلك الاسلحه والغازات والسموم الكيميائيه فى اى مصنع هلى فى سوريا فلماذا تم ضرب مطار تيفود وليس هذا المصنع اذن ثم السؤال هنا ايضا يطرح نفسه ان لم يكن الامر تصنيع اسلحه وغاز كيميائى بسوريا فمن اعطى للنظام السورى تلك الاسلحه الكيميائيه من هنا يكون النقاش بمجلس الامن ومن هنا يتم اتخاذ القرارات بشن الحرب من عدمها فى سوريا او فى غيرها
انما ان يعلن الصعلوك الروسى بوتين بان قواته باقيه فى سوريا للابد وياتى الهلفوت ترامب ليقول اميركا باقيه لاجل غير مسمى ثم يعود ليقول لابل ان اميركا سوف تنسحب من سوريا مالم تتسلم مبلغ اربعة مليارات
فتاتون اليوم لترفعو عقيرتكم النشاز ايها الصعاليك ملعون دولكم على ابو حكوماتكم ومندوبيكم ايها التفاهات الارهابيين وتزعجوننا بكلام سخيف تافه مثله مثل وجوه حكامكم الاذلاء الاصاغر والارهابيين فترددون مهزلة تكوين لجنه مستقله للتحقيق فى كل مره فمن هو المستقل الذى يجرؤ على ان يقوم بقول الحقيقه امام ارهابكم ايها الاوغاد المجرمون الاقزام انتم وحكوماتكم الارهابيه انكم لاولن تقبلو سوى بالصعاليك الذين تعينوهم وتمنحوهم الالقاب ممثل ومنسق سامى وهلفوت سامى وصعلوك خاص وابن ستين كلب مبعوث خاص للهلفوت الخاص غونتيريش زفت ومن اشكاله ديمستورا وهلم جرا
وعليه
فقد تم تعليق مجلس الامن الدولى وقراراته حتى خروج الجميع وقواعدهم العسكريه من سوريا ومن العراق وتوجيه الضربات لمن هم يقومون بتمويل مليشيات الارهاب ومن قدمو الاسلحه الكيميائيه او يصنعو تلك الاسلحه سواء كانو بسوريا او خارجها
ودون ذلك فبالجزمه الجميع من اميركا وروسيا واوروبا ومندوبيهم ومعهم الامين العام وديمستورا واعلان الحرب العالميه هو القائم لامناقشات تافهه ولاقرارات يتم اجهاضها من ارهابيين دوليين يجتمعون بقادة المرتزقه وهم زعماء لدول ويجالسون هؤلاء القاده القتله كبلاك ووتر وغيرها ثم ياتون بمندوبى وفودهم التافهين لعلنو الصلوات على الضحايا واين فى مجلس الامن الدولى
ملعون ابوكم لابو صلواتكم على من اوجدكم انتم ووحوشكم قال وحش قال
تلك المهازل ليس لها مكان بالشرعيه الدوليه كما انه لامكان لتحتكر اميركا واوروبا بكل ارهاب واجرام قرارات الامم المتحده ومجلس الامن وتقوم بتشويه الشرعيه الدوليه لتمارس الارهاب والاحتلال والاستعمار خارج اطار الامم المتحده ثم تعود مثلها مثل باقى الدول الارهابيه لتطالب بعقد جلسه طارئه لمجلس الامن والذى بفضل هؤلاء الارهابيين اصبح مجلس دعاره يصرف عليه ترامب من المول التابع له بلا وحش بلا كلام فارغ
اهلا بالحرب الكونيه ولاداعى اذن ليلعب الجميع هنا باسم الامن والسلم الدوليين انظرو غيرها ايها الاحذيه القديمه فليس انتم ايها التفاهات من تعبثون وتلعبون على المجتمع الدولى ياتفاهاتهذا
ولاصوت يعلو صوت الحرب والمنازله والمواجهه والزحف المقدس واما كلابكم من حكام الخليج وقطر فليضعهم ترامب وماتيس باسفل مؤخراتهم
حيث اختتم المصدر تعليق سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس لمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى
انتهى
حرر بتاريخه
الامم المتحده
مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل والمؤسس للمفوضيه الساميه العليا الامميه لحقوق الانسان المستقله بالامم المتحده
المفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان مستقله امميا ودوليا
مجلس الامن الدولى
معتمد من مكتب سيادةالمراقب الاعلى الدائم المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر السيد
وليد الطلاسى
امانة السر2221 معتمد دوليا للنشر441ق
الرياض
مكتب ارتباط دولى 6556 ن1د تم سيدى
مكتب حرك 574د منشور دولى سيدى
286441ى
نسخه للدول الاعضاء بالامم المتحده
نسخه للدول بمجلس الامن الدولى
نسخه لوكالات الانباء العالميه والدوليه
ننسخه لمحكمة العدل الدوليه بلاهاى
نسخه للادعاء العام بالجنائيه الدوليه
نسخه خاصه للصفحه الامميه بالفيسبوك التابعه للرمز الاممى الكبير صفحة الثائر الحقوقى العالمى المستقل
73222ت

في 10 أبريل 2018 الساعة 23 : 08

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كلام عابر

لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

مفارقات مغربية

وحنا...شكون عندنا؟

صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان

عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

أحمد عصيد: أو عندما يصبح للإرهاب الفكري ناطق رسمي

الدكتاتورية (الخلاقة) ل20 فبرايرمن أجل الديمقراطية

ضرورة انفتاح التوارخية وفقهاء تادستوريت على العدل والإحسان

بوقنطار و سياق القرار 2099

ما الذي يمكن فعله لتفادي حرب دموية بين المغرب والجزائر





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق


القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


يومَ يعودُ كُلُّ الانفصاليين لوطنهم المغرب طواعيةً سيضحكون فعلا على مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزا


مساهل يصرح في جنيف "جينا نظحكو شي شويا " مثلما ضحكنا على الشعب الجزائري طيلة 56 سنة

 
صحافة و صحافيون

بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ


مخربون في باريس..مناضلون في الضفة الأخرى

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة