مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         المقاطعة لي في "الفايسبوك" والإشهار لي في البال             العدوّ يهاب أفواه المدافع وليس أفواه الأحزاب             المقاطعون والطبالة والغياطة الجدد             كيف تحمي محادثات "واتساب" من أعين المتطفلين؟             بعد "البُورطابلات" لماذا لا يوزِّع عليهم الـمُسَدّسات للدفاع عن الوطن؟!             أيا جارة الشرق !..             البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ             قضية بوعشرين.. الحبس النافذ لعفاف برناني مع غرامة مالية             إنترنت الجيل الخامس بـ"سرعة الضوء"             ارتباط إنساني وثيق             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


السعودية الجديدة وما بعد "الصدمة"


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 أبريل 2018 الساعة 29 : 12



بقلم د. سالم الكتبي


من خلال متابعتي للتغطيات الإعلامية للأحداث والأخبار، رأيت، ورأى الكثيرون، كيف حازت جولة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على معظم اهتمام وسائل الاعلام العربية والغربية في الأيام الأخيرة. 

من الطبيعي أن تقفز جولة ولي العهد السعودي إلى صدارة الأخبار، ولكن الحاصل أن هناك اهتمام استثنائي بتغطية الجولة وما يدور فيها لأسباب واعتبار عدة، أولها صعود دور ومكانة المملكة العربية السعودية اقليمياً، فلم تعد السياسة الخارجية السعودية كما كانت في الماضي، سياسة ردة فعل، بل باتت سياسة مبادأة حازمة في التعامل مع التحديات الاستراتيجية التي تتداخل مع الأمن القومي العربي بشكل عام والأمن الوطني السعودي بشكل خاص. والسبب الثاني له علاقة وثيقة بالأول، ويتمثل في بصمات ودور ولي العهد السعودي الذي يمكن اعتباره "مهندس التغيير"وقائد مسيرة المملكة نحو الحداثة في القرن الحادي والعشرين، فكل ما يسمعه العالم من أخبار وتطورات ترتبط بالمملكة في السنوات الأخيرة هو نتاج رؤية الأمير الشاب، الذي يحمل في عقله أحلام وطموحات وتطلعات الشباب السعودي، الذي يمثل أكثر من ثلثي تعداد المملكة، البالغ نحو 33 مليوناً؛ يحلمون بسعودية كالتي يرسمونها في أحلامهم، ويعبرون عنها في جلساتهم، ويتطلعون إلى توظيف علمهم ودراستهم، في الداخل والخارج، من أجل بنائها.

لقد ترجم ولي العهد السعودي أحلامه لمستقبل المملكة في رؤية 2030، التي تعد بتحول جذري على المستويات والصعد كافة، الثقافية والاجتماعية والفكرية والاقتصادية والتنموية، باختصار تعد اقليمها والعالم بصعود سعودي تنموي قادر على أن يلعب دور الرافعة الاستراتيجية لمنطقتنا بأكملها من كابوس التطرف والعنف إلى عصر جديد من التسامح والاعتدال والتعايش والتنمية.

ربما نكون، كإماراتيين، أكثر الشعوب العربية حماساً للتوجه السعودي نحو العصرنة، لسبب بسيط هو أننا نرى أن محاربة التطرف والأفكار الداعشية الظلامية لن يتحقق على المدى البعيد سوى من خلال نشر الاعتدال والتنمية والثقافة والتسامح والتعايش والوسطية، بحيث تعمل بذور هذه الثقافة الجديدة على اجتثاث أي فكر متطرف من أرض المنطقة بأكملها، بحكم أن التطرف ضد الطبيعة البشرية، وأن تهيئة الأجواء لتحقيق رسالة الانسان الأساسية في إعمار الأرض ونشر الخير يمثل حائط صد قوي منيع ضد التطرف والإرهاب وأصحاب هذا الفكر الذين يقتاتون ويتعايشون على الانغلاق واحتكار الأفكار واختطاف الدين والحديث الحصري باسمه!

اعتاد العالم في متابعته لأخبار جولات القادة السعوديين في السابق على مفردات سياسية وعسكرية وأمنية، لكن أجندة النقاشات السعودية الجديدة باتت تمتلك مفاهيم ومفردات مثل الثقافة والفنون والتعليم والصحة، أي انها تستهدف التنمية بجوانبها وأركانها المتكاملة، فلم تعد التجربة التنموية السعودية أسيرة توجه معين، بل بانفتاحها على العالم، تسابق الزمن للاستفادة من خبرات الآخرين وتجاربهم في تطوير قدراتها الذاتية.

في البيان الختامي المشترك الصادر عن المحادثات السعودية ـ البريطانية، أكد الجانب البريطاني أن السعودية لديها "امكانات هائلة لتكون قوة استثمارية عالمية"، والمغزى هنا أن السعودية الجديدة لن تكون سوق استهلاكية بالدرجة الأولى، بل قوة اقتصادية استثمارية تلعب أدوار حيوية في عجلة الاقتصاد العالمي، والأمر لا يقتصر على مشروع "نيوم"الذي يعد عصب النقلة النوعية السعودية للقرن الحادي والعشرين، ولا إدراج حصة من شركة "أرامكو"في أسواق المال، بل يرتبط أساساً برؤية القيادة السعودية الجديدة للعالم من خلال نطرة تشاركية تنموية مغايرة ستدفع طاقة إيجابية هائلة في شرايين التنمية للمنطقة بأكملها.

تختلف الأوصاف في التعبير عن رؤية ولي العهد السعودي، فالبعض يعتبرها "براجماتية"وآخرون يرونه "مؤسس الدولة السعودية الرابعة"وفريق ثالث يراه قائد مسيرة السعودية للحداثة في القرن الحادي والعشرين، وأميراً للمهام الصعبة، وأياً كانت التوصيفات والتعبيرات، فالعالم ومنطقتنا يشعرون بتأثير الدماء الجديدة بكل ما يمتلكه الشباب من طموح وعنفوان ومقدرة على الفهم والإدراك وقيادة التغيير الإيجابي في بلادهم.

 إن من كانوا يشعرون بالخوف والقلق من تسارع وتيرة التغيير في المملكة غير قادرون على فهم ديناميات جيل الشباب، وينظرون بمعايير الماضي إلى خطوات الحاضر والمستقبل، ولا يدركون أن المملكة، والعرب في أغلبهم، قد فاتهم الكثير من أجل اللحاق بركب التطور والحداثة العالمي، وأن الوصول إلى النقطة التي يقف العالم عندها اليوم يحتاج إلى استراتيجية "الصدمة"وحرق المراحل طالما كان ذلك بوعي ودراسة وعبر خطوات محسوبة وجادة، فلا سبيل سوى القفز، والسرعات الصارخية، فلم يمشى الحراك العادي قادر على تجسير فجوة التقدم بين منطقتنا وركب الحضارة.

واعتقد شخصياً أن المجتمع السعودي والعالم، قد تجاوز فعلياً ما أسماه ولي العهد السعودي نفسه باستراتيجية الصدمة في التعامل مع الواقع المجتمعي السعودي بكل ما فيه من خبايا وإشكاليات، وأن هناك ترقب إيجابي لما بعد الصدمة من نتائج بات الداخل والخارج السعودي ينظر إليها بترقب وشغف إيجابي، بعد أن طويت صفحة الخوف والقلق وانتقلنا إلى مرحلة ترقب مزيد من الخطوات والإجراءات والمضي في تنفيذ ما تحويه أجندة الأمير الشاب من خطط تطوير استراتيجية جديدة.

 

إجمالاً، السعودية الجديدة باتت واقعا نتابع تفاصيله يومياً، وقد كشفت جولة الأمير محمد بن سلمان بكل المعاني وعبر مختلف وسائل الاعلام، حجم ما تلقاه القيادة السعودية الشابة من احترام وتقدير عالمي لقيادة سعودية عربية جديدة قادرة على حمل هموم أمتها والتحدث باسمها، وهذا بحد ذاته جدير بأن يجعلنا نتفاءل بالمستقبل.

 


984

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- العجيب انك لم ترى تهديد ترامب لحكام الخليج بسحب طائراتهم الخاصه وانهم لن يبقو اسبوعين بالحكم دون ترامب هذا وولى العهد باميركا مازال وتميم قطر ايضا حاضر سلامات صحصح ياكتبتب وروق

الماستر1

الان هناك انشغال دقيق وهو امردولى متعلق بامر الصحراء المغربيه وما يجرى فيها وحولها بخصوص الجدار واللاعبين هناك اما الان فاليكم هذا

المنقووووول




مارتن غريفيث ليس مبعوث اممى بل مخبعوث شخصى من اميركا ومقابلاته بالمليشيا الارهابيه الحوثيه باليمن تعتبر جريمة حرب فالامم المتحده لاترسل مبعوثيها لمليشيات الارهاب الطائفى او المذهبى او العرقى ومقابللات غريفيث تخصه وتخص الاراداره الارهابيه فى اميركا واسرائيل والفرس فقطولاعلاقه للامم المتحده بتلك المهازل
حيث وجه سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس لمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى

برقيه عاجله الى
الامين العام للامم المتحده مخاطبا اياه بغونتيريش زفت
كيف تم اجهاض مشروع تبنته الكويت العضو بمجلس الامن الدولى وباية اليات جرى ذلك حيث اصبحنا والمجتمع الدولى مؤخرا لانرى سوى كلمة ومصطلح اجهاض وكانه الامر مستشفى الولاده والاطفال وليس الامر شرعيه دوليه امميه بسبب صعلكة الهلفوت ترامب تاره والاخرى بسبب صالصعلوك بوتين ايها الصعلوك
جاء ذلك فى برقيه عاجله تلاها بيان دولى صدر عن
الامم المتحده
وتم اعتماده من مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس لمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى
تفضلو من هنا
الامم المتحده
المفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان المستقله بالامم المتحده
مجلس الامن الدولى
واعتمدالبيان الدولى سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس لمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى

حيث اضاف المصدر بالامم المتحده فيما جاء فى البيان الدولى المعتمد من مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان

بان المبعوث الشخصى للامين العام لايعتبر مبعوثا امميا الا بعد ان يصدر قرار دوليا وامميا يخول الامين العام للامم المتحده بارسال مبعوث لاى بلد بالعالم وخاصه بمناطق النزاع الساخنه بالعالم

كما حمل سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى
الامين العام للامم المتحده انطونيو غونتيريش كافة المسؤوليه مطالبا اياه بتقديم استقالته فورا قبل تقديمه للمحكمه الامميه بتهمة الارهاب والمساهمه بالتواطوء مع الولايات المتحده الامريكيه بارسال مندوب شخصىارهابى هو مارتن غريفيث وهو من نفس شاكلة ايريك برنس الارهابى مدير البلاك ووتر اكاديمى وتم العبث هنا تحت صفة مبعوث اممى ليقابل هلافيت من عصابة مليشيا ارهابيه باليمن وهى مليشيا الحوثى وباسم الامم المتحده والمجتمع الدولى وجعل الامر ياخذ صفه امميه وذلك يتنافى مع البروتوكولات والقوانين الدوليه تلك التى قامت عليها الجمعيه العامه للامم المتحده ومجلس الامن الدولى ثم جعل تلك المهزله فى سلطنة عمان لدى الارهابى الاخر المطلوب دوليا قابوس زفت
وكانه امر الحرب باليمن خاضع لمزاجية المجنون الهلفوت ترامب وكلابه الصهاينه بالامم المتحده وعلى راسهم الامين العام الممعين والصعلوك التافه غونتيريش زفت

لنجد من جهه اخرى اجهاض مشروع قرار كويتى فى مجلس الامن متعلق بالقتلى فى فلسطين مؤخرا وقد تم اجهاض هذا المشروع مرتين من الاداره الامريكيه دون اعلان الاليه المتبعه بالشرعيه الدوليه لهذا الاجهاض وكيف تم وكيف جرى حيث انه لامكان للفيتو باى قضايا تمس حقوق الانسان والارهاب وجرائم الحرب
فكيف جرى كل ذلك
ثم مالذى يفعله الارهابى مارتن غريث بسلطنة عمان وهو مبعوث الامين العام واميركا فى سلطنة عمان بينما يوصف بانه مبعوث اممى فمن خوله امميا ليكون مبعوثا لليمن ويتفاوض نيابه عن الشرعيه الدوليه

فبالجزمه من قام بتعيينه مبعوث نيابه عن الامم المتحده سواء كان المجنون ترامب اوالصعلوك الاتفه وهوالامين العام للامم المتحده المعين غونتيريش زفت من قبله

فجميع الدول الاعضاء بالامم المتحده وبمجلس الامن الدولى يدركون ويعلمون جيدا جدا بانه ممنوع منعا باتا وقاطعا ان تقوم الامم المتحده او مجلس الامن الدولى بمقابلة او التفاوض مع اى عصابات او مليشيا ارهابيه بالعالم اجمع

حيث اضاف المصدر بانه على الامين العام للامم المتحده اليوم تقديم استقالته فورا ماذا والا فانه سوف يتم القبض على انطونيو غونتيريش من خلال اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده
مع المبعوث ديمستورا ومارتن غريفيث وغيرهم ممن تقوم ارسالهم الاداره الامريكيه تحت صفة مبعوث خاص ومنسق خاص ونائب ونائبه للامين العام ولمفوض حقوق الانسان حيث يجرى الان التباحث حول قيمة الايجار لمبنى الامم المتحده كمبنى مؤقت الى حين بناء المبنى الدائم للامم المتحده وقريبا سيتم الاعلان عن دولة المقر
وحتى ذلك الحين فجميع مايتوصل اليه ديمستورا بسوريا وكذلك الصعلوك مارتن غريفيث فهو فى سلة المهملات واسفل الجزمه ولاشرعيه له اطلاقا البته وسوف يتم بحث تلك الامور من خلال التصويت بالامم المتحده لامن مجلس الامن الذى تم تعليق عضوية اغلب الدول به وخاصه الدول التى لها مقعد بمجلس حقوق الانسان الحكومى الارهاب وبشكل ادق الدول التى تخوض الحرب وتحتل الاراضى السوريه والعراقيه تحت ذريعة مكافحة داعش الارهابيه والتى اوجدتها الولايات المتحده الامريكيه كراس حربه لتعود الى احتلال العراق حيث بانتظار الجميع هنا محاكمات امميه اشرس واشد من محاكمات نورمبيرغ

لانفوذ ولااحتلال فالولايات المتحده الامريكيه اليوم واسرائيل تعيش حربا مع الامه العربيه والاسلاميه كافه وتقوم بالاحتلال وبجرائم الحرب والارهاب وتطالب الدول اليوم من خلال الابتزاز والبلطجه بدفع المليارات لتنهى احتلالهاوارهابها المدان والسافركما بالعراق وسوريا وكما تفعل مع اسرائيل من خلال خلق بعبع ايرانى فارسى يقوم بتمويل المليشيات الارهابيه بالشرق الاوسط حيث اصبحت ايران تحت راية روسيا اليوم مثلها مثل كوريا الشماليه ولم تعد هناك ربع ورقه لاميركا بالشرق الاوسط فهاهى تتسول المليارات الاربعه من النظام السعودى ويبدو ان تجارة الرئيس ترامب وصهره كوشنر يلزمها فعلا مثل هذا المبلغ وعلى حساب اميركا والشعب الامريكى وعلى حساب الدور الامريكى بالمنطقه والعالم

هذا وقد اختتم المصدر ما جاء فى البيان الاممى الدولى الصادر والمعتمد عن مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بمفوضية حقوق الانسان الامميه الساميه العليا مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر المايستروالمستقل
السيد
وليد الطلاسى
انتهى

الامم المتحده
مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل والمؤسس للمفوضيه الساميه العليا الامميه لحقوق الانسان المستقله بالامم المتحده
المفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان مستقله امميا ودوليا
مجلس الامن الدولى
معتمد من مكتب سيادةالمراقب الاعلى الدائم المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة امين السر السيد
وليد الطلاسى
امانة السر2221 معتمد دوليا للنشر571ج
الرياض
مكتب ارتباط دولى 6556 ن1د تم سيدى
مكتب حرك 574د منشور دولى سيدى
28669ك

نسخه للدول الاعضاء بالامم المتحده
نسخه للدول بمجلس الامن الدولى
نسخه لوكالات الانباء العالميه والدوليه
ننسخه لمحكمة العدل الدوليه بلاهاى
نسخه للادعاء العام بالجنائيه الدوليه
نسخه خاصه للصفحه الامميه بالفيسبوك التابعه للرمز الاممى الكبير صفحة الثائر الحقوقى العالمى المستقل
31122ج

في 08 أبريل 2018 الساعة 45 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

القداسة والدناسة في شارع 20 فبراير العدلاوي

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

الثورة الهادئة" المغربية تشكل نموذجا لبلدان المغرب العربي

دعاة على أبواب جهنم

الملكة إليزابيث تهدد المحتجين على غرار القذافي "مُتَوْتِرُون" عرب يطلقون تعليقات ساخرة على أحداث لن

سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

ابن حزم عاش طريد المتعصبين والمتآمرين كرس علمه لجمع الكلمة وبناء النهضة

أعداؤنا...أعداء المستقبل

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

لهذه الأسباب أمريكا لا تنوي خفض مساعداتها العسكرية إلى المغرب

إسلاميون في مواجهة إسلاميين .

"المستعربون".. فرق الموت الإسرائيلية

كيف فبركت رأسمالية العصابات الثورات المخملية

أحمد... من ماركسي إلى إسلامي

صحف نهاية الأسبوع: تهمةالمشاركة في تزوير عقار ورثة الأمير مولاي عبد الله. ويتعلق الأمر بالمشتكين

لماذا استقال مدير ال "سي أي أي"

المغرب = مصر + تونس؟!

تونس.. على تخوم لهيب جماهيري جديد؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

أيا جارة الشرق !..


البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ


اللعب بالنار: هل تقامر قطر بورقة البوليساريو؟؟!


جماعة العدل والإحسان وعاهرات الرايخ الثالث


يا حُكَّام الجزائر؛ مَالَكُم كَيْفَ تَحْكُمُون؟!

 
صحافة و صحافيون

المقاطعة لي في "الفايسبوك" والإشهار لي في البال


العدوّ يهاب أفواه المدافع وليس أفواه الأحزاب


المقاطعون والطبالة والغياطة الجدد


بعد "البُورطابلات" لماذا لا يوزِّع عليهم الـمُسَدّسات للدفاع عن الوطن؟!


ارتباط إنساني وثيق


عندما ينتقمون لبوعشرين في عصا الزفزافي


إذا دخل حكام الجزائر الحرب مع المغرب فَسيكون هَدَفُهُمْ هو سَحْقُ الشعب الجزائري بالضَّربة القاضية


حتى لا ينسى الشعب الجزائري الشقيق


البريطاني رودني ديكسون يلتحق بدفاع بوعشرين: "تخلعت أنا تزعزعت"


محمد لبريني يكتب: خيار الحسم


تصريحات المحامي “ديكسون”.. هل هي جهل بالقانون أم تحريف في الترجمة

 
الجديد بالموقع

الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة