مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         شكوك حول تورط وزراء بالبيجيدي في مقتل أيت الجيد             اعتداء وحشي يغير رجلا عاديا إلى عبقري ليس له مثيل؟             بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية             حماية القتلة والتصفيات الجسدية.. هكذا أقام البيجيدي المشروع السياسي "الإخواني" بالمغرب             الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق             القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون             هل يُقدم الرميد استقالته؟             فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!             هذا هو الرد القانوني على التدخل السافر للرميد في قضية حامي الدين..             كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 مارس 2018 الساعة 04 : 14




لعلها أكبر فضيحة أخلاقية تعرفها الصحافة المغربية. لعلها الصفعة التي لم نكن نحتاجها إطلاقا في ميدان لديه سمعة غير طيبة أصلا عند الناس.

عندما تذكر للشعب الصحافة يذهب بال الناس مباشرة للارتشاء، للعب غير الواضح، للاغتناء السريع غير المشروع، للعب في الكواليس مع أي كبير من الكبار وحتى مع الصغار الراغبين في الدفع، للتسخير لخدمة هذه الأجندة ضد الأجندة الأخرى، وقس على ذلك ما تشاء..

أحب أن أكذب على نفسي في هذا الموضوع، وأقنع نفسي أن الناس تتخيل ممتهني هذا المجال عبارة عن مجموعة من الملائكة الباحثين عن الحقيقة، المسخرين حياتهم لإيصال أخبار الناس إلى الناس وكفى، المصرحين بآرائهم يوميا من محبرة ما يعتقدونه لا وفق ما يملى عليهم، الدارسين أصول مهنتهم والقادمين إليها عن حب واقتناع، لا عن فاقة أو عدم قدرة على اقتحام مجال عمل آخر… لكنني أعرف ألا أحد سيصدقني، لذلك لا مفر من الاعتراف بها: سمعة الميدان سيئة للغاية، وجزء كبير من هاته السمعة سببه أهل الميدان أولا وآخرا وفي منتصف كل الأشياء.

منذ قديم الزمان، أي قبل أن نأتي نحن إلى هذا الميدان، وقبيلته أشرس من بقية القبائل في أكل ذاتها، في ازدراد أطرافها، في قصف بعضها البعض. ترانا نهادن الآخرين أو نحاربهم بلطف، وبكثير من الكياسة والاحتياط، لكن حين يتعلق الأمر بنا نصبح الأكثر دموية، الأقدر على القتل بكل أنواعه، والأكثر إصرارا على الانتهاء من الخصم بأي ثمن، وبأي شكل، وبأي طريقة..

لا نستثني أحدا من الحكاية، لا نستثني أحدا. لأننا نعرف الأسماء ونعرف القصص والروايات ونحفظ عن ظهر قلب المعاركة التافهة لكن المميتة التي جمعتنا ببعضنا البعض، ونعرف ما نقوله عن بعضنا في جلساتنا مع بعضنا البعض، ونعرف ما هو أسوأ: ما نقوله عن بعضنا حين لا يكون هذا البعض حاضرا.

لذلك لم أستغرب أن يمسنا تحرش جديد، وأن نجد واحدا منا أو محسوبا علينا أو مندسا بيننا أو الله أعلم متهما بتهم ولا أبشع، لم يكن أحد إلى حدود الجمعة ما قبل الفارطة يتصور وجودها باستثناء من تقدموا بالشكاية، وباستثناء المشتكى به مما سينظر فيه القضاء، وسيقول كلمته فيه، ولا حاجة لأي واحد منا للحديث طالما ألا أحد لديه الجزء الأكبر من حقيقة هذا الملف الغريب.

لم نستغرب أن يصل الميدان إلى هذا التردي، فهو اختاره منذ سنوات عديدة منحدرا إراديا أراد الذهاب في طريقه والنزول إلى سراديبه. ولن نقول إن جيل اليوم أسوأ من جيل الأمس، أو أن الجيل الوسط أفضل من جيل الرواد ومن جيل المحدثين، ولا أن الرواد كانوا كبارا أكثر من اللازم، وأن الأقزام الصغيرة اليوم تعربد، ولا كل هذا الكلام الإنشائي الذي لم يتقدم بنا يوما خطوة واحدة إلى الأمام.

سنقول فقط إن ما مس صحافتنا مؤخرا هو نتاج اختيار جماعي تورطنا فيه كل منا بنسبة محترمة للغاية، والنتيجة التي أمامنا لا يمكن أن نلوم عليها أي طرف خارجي.

اللوم كل اللوم على القبيلة وعلى أبناء القبيلة من مهدهم إلى لحدهم، ومن مبتدئهم الأول إلى منتهاهم الختامي، وهذه أقولها وأحشر نفسي ضمن الزمرة الطاغية المتورطة فيما وصلنا إليه جميعا من خسائر عصية على العد، صعبة التوصيف، وغير القابلة اليوم حتى لتحديد انعكاساتها مستقبلا على بقية الأشياء، على كل الأشياء.

الحكاية اليوم ليست حكاية أن تفرح لمصاب مس مختلفا معك، أو أن تتشفى وتمثل دور الملاك الذي لا يقوم بشيء، والذي كان يعرف أن الآخر يقوم بكل تلك الأشياء وأكثر، وأن تحكي التفاصيل الجنسية الساخنة، وأنت تفرك يديك وعيناك تهتزان حبورا. الحكاية الحقيقية اليوم هي كيفية الخروج من هذا المنزلق الخطير الذي يجعل هاته الحرفة تبدو للناس بهذا الشكل البئيس، المخيب للآمال، المحزن، الممض، المتعب، الشاق، الجاهل، الفاجر، الأمي، المتنطع في أميته، المكتفي بذاته، غير القادر على الاستماع لكلمة نصح واحدة، المعتقد أنه هو الأفضل، وأن من عداه كلهم أشرار.

الحكاية اليوم هي أن تطرح على نفسك السؤال القاسي: ألازلت قادرا فعلا على الانتساب لميدان مثل هذا؟ وأن ترد بكل صراحة، لا أن تهرب مجددا إلى الإنشاء…

وقبل الرد طبعا عليك أن تطرح سؤال مسؤوليتك أنت الآخر، في رِدَّةٍ هنا، في انزلاق هناك، في رداءة ما تعرف أنك تورطت فيها وورطت فيها حرفتك في يوم من الأيام، في شكل آخر من أشكال التحرش ربما لا يعاقب عليه القانون، ولا يدخل تحت طائلة أي فصل من الفصول، لكن تعاقب عليه النفس صاحبها، إن كانت حرة فعلا وقادرة على استيعاب معنى وخز الضمير..

كل الحكايات التي أسمعها، منذ تفجرت هاته القضية، تشبه في فضائحيتها الحكايات الأخرى التي أسمعها من بعضنا عن بعضنا منذ أصبحت عضوا في القبيلة.

أعرف أن الكلام قاس لكنها الحقيقة: نحن لم نرحم يوما مهنتنا لكي يرحمنا الزمن.

ونحن لم نحترم يوما حرفتنا لكي تحترمنا تطورات الأيام.

ونحن لم نكن يوما في مستوى هذا الانتماء للتي يلقبونها في العالم المتحضر بصاحبة الجلالة، لكي نبرئ من سقط منا اليوم ونقول «لا يمكن أن يفعلها»، ولا حتى لكي نحاول في الضفة الأخرى وضع بعض من وقار علينا، وأن نشمت أو نتشفى، أو أن نمثل دور من يستطيع بعد الرجة الكبرى التي توجت كل الرجات السابقة إكمال المسار والمسير وكأن شيئا لم يقع.

لا، أشياء كثيرة سيئة للغاية وقعت في هذا المجال -آخرها نعم الفضيحة الأخلاقية الكبرى- لكن قبلها سرنا على طريق الشوك المحفوف بهاته الرداءات وهاته الانزلاقات، وكنا نعرف أن الهاوية لن تكون إلا بهذا الشكل: عميقة وسحيقة ورديئة وتشبه تماما في علنها اليوم وافتضاح أمرها، ما كنا نتناقله سرا وننبس به ونحن نعتقد أنه لن يصل إلى أحد في يوم من الأيام.

أعترف بها بكل صدق أعرف أنه نادر وغير مطلوب ولا مقبول في حرفة اللعنة هاته: أنا حزين للغاية، ولا أرى سببا وجيها وآدميا لأي شعور آخر غير الحزن لما وقع، بغض النظر عن التطورات المقبلة، بغض النظر عن كل التطورات.

رحم الله مهنة حفاري القبور هاته، وهم ينسون أثناء عملية الحفر أن لحظتهم ستأتي، وأن المطلوب الوحيد منهم هو أن يحسنوا حفر لَحْدِهِمْ لكي لا يتعذبوا في مماتهم مثلما تعذبوا أثناء «الحياة»…

 

 

 

بقلم: المختار لغزيوي



1662

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



قراءة جديدة في مؤلَّّف: " أضواء على مشكل التعليم بالمغرب " للدكتور محمد عابد الجابري - رحمه الله

العدل والإحسان تفشل في تطهير الشوارع بالدماء

قراءة في · كتاب " الملكية المغربية والفاعلين الدينين" ·لمحمد ضريف

سأصوت بنعم مع التحية

20 فبراير تفقد أعصابها و أعصاب ملاتها وآياتها

التوفيق يحاضر أمام الملك عن الأبعاد التعاقدية للبيعة

لحية المهرجان

الأمير مرة أخرى

محمد عبد الوهاب: والدي من أصول مغربية

أسر تحيل أبناءها المرضى النفسيين على المشعوذين والدجالين

توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الخطة الوطنية للديمقراطية وحقوق الإنسان .. شبهة الميلاد وابتزاز للتسويق


القاضي الوردي يرد على محامي البيجيدي الإيدريسي.. خفة السياسة وثقل القانون


فِينْ تْرُوحْ يَا قَاتِلْ الرُّوحْ ؟!


يومَ يعودُ كُلُّ الانفصاليين لوطنهم المغرب طواعيةً سيضحكون فعلا على مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزا


مساهل يصرح في جنيف "جينا نظحكو شي شويا " مثلما ضحكنا على الشعب الجزائري طيلة 56 سنة

 
صحافة و صحافيون

بوادر انهيار الإمبراطورية الاستعمارية الفرنسية


كيف صارت (فرنسا) ذليلةً بعد الحرب العالمية الأولى؟


ملحوظات_لغزيوي: حامي وبنعيسى: ما أعرفه…ومالاأعرفه!


كذبة "الحماية" المكرهة كان يتخفّى وراءها استعمارٌ بغيض


أوّل مواجهة بين فرنسا وألمانيا: (ضربة أگادير)


صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه


في وداع الحمراء : قليل دروس


مسرحية الجزيرة الخضراء


فرنسا و"حماية" المغرب من الحرّية والكرامة والاستقلال


نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ


مخربون في باريس..مناضلون في الضفة الأخرى

 
الجديد بالموقع

كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


كلام للوطن


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة