مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


جنين تلقن إسرائيل درسًا جديدًا قاسيًا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 يناير 2018 الساعة 32 : 13




تمر الشهور ولا ينسى سكان جنين أن قوات الجيش الإسرائيلي يمكن أن تمر بأي لحظة في أزقة المخيم ودهاليزه الضيقة لشن عمل عسكري بينهم، كذلك يمر جنود النخبة من الوحدات الخاصة الإسرائيلية وهم مدركون جيدًا أن المهمة في جنين هي المهمة الأصعب.

 

واحدة من تلك العمليات وقعت أول أمس حين عاش المخيم وتحديدًا منطقة وادي برقين ليلة مرعبة، أفزع فيها أزيز الرصاص والتفجيرات الصغار، فيما أدركت النساء والرجال أن المكان هو هدف لعملية عسكرية إسرائيلية جديدة، وأن الاشتباك بسبب صلابة من يستهدف القوات الإسرائيلية سيطول، وبالفعل انتهى بعد 10 ساعات، حقق فيها الجيش الإسرائيلي «ربع الهدف المنشود» من العملية كما وصف الحال الإعلام الإسرائيلي، لتصفع هذه المنطقة من جديد إسرائيل بفشل أمني، وإخفاق استخباري.

 

جنين وليلة حامية على وقع أزيز الرصاص 

 

سجلت الانتفاضة الفلسطينية في التاسع من يناير (كانون الثاني) الماضي عملية نوعية تميزت بالدقة والسرعة ونجم عنها قتل حاخامًا من مستوطنة (جلعاد)، يدعى «ريئيل شباح»، حدثت تلك العملية على طريق تل–صرة قرب مدينة نابلس الواقعة شمال الضفة الغربية، فأطلق عليها «عملية نابلس».

 

 

وفيما انسحب منفذو العملية الفلسطينيين بسلام، اندفعت القوات الإسرائيلية نحو عمليات البحث عن أي طرف خيط يقودها لفك لغز: أين ذهب المنفذون؟، صادرت عناصر الاستخبارات الإسرائيلية كاميرات المراقبة الفلسطينية الموجودة في المحال التجارية والمنازل، وخاضت العشرات من العمليات الخاصة في مختلف مدن وقرى شمال الضفة الغربية، وخلال رحلة البحث وجدت قوات الأمن الإسرائيلية سيارة محروقة بين كروم الزيتون قرب الجامعة العربية – الأمريكية، في محيط بلدة قباطية جنوب جنين.

 

وعلى الرغم من بعد تلك السيارة عن مكان العملية، تتبعت القوات الإسرائيلية خط سيرها، فبدأت بالبحث جنوبًا في الضفة، ثم حولت البحث نحو الشمال أكثر، فخاضت حملة لمصادرة تسجيل الكاميرات في المنطقة الواقعة بين قباطية وصولا لليامون غربًا، فمدينة جنين، حتى وصلت لمربع محدد جغرافيًا.

 

حسب صحيفة «يديعوت أحرنوت» الإسرائيلية استفادت السلطات الإسرائيلية «من تسجيلات الكاميرات المنتشرة على طول الطرق والشوارع الواصلة بين مدينتي نابلس وجنين في التوصل إلى منفذي عملية نابلس»، وكذلك قدر «جهاز الشاباك أن المنفذين فرّوا شمالًا إلى منطقة جنين، ولم يختاروا الخيار الأقرب لـ(حفات جلعاد) قرب نابلس، لكن عندما تم توسيع عمليات البحث عن مكان المنفذين وردت معلومات بالعثور على سيارة في جنين يشتبه بأنها تابعة لأفراد الخلية الذين نفّذوا العملية»، إذ اتضح أن خط الانسحاب للمنفذين كان غير تقليدي وطويل جدًا، بحكم أن المسافة بين قباطية، جنين، مثلث الشهداء، برقة، دير شرف التي تزيد على 60 كلم، فيما تبلغ المسافة بين أول بلدة تتبع جنين في الطريق ما بين المنطقة الغربية من نابلس وجنين 18 كلم.

 

قوات إسرائيلية خلال اقتحام جنين (المصدر: موقع عرب 48)

 

وفيما حدد المربع سابق الذكر، سارعت القوات الإسرائيلية أول أمس لاقتحام جنين، من أربعة مواقع مختلفة، فبدأت بمحاصرة منزل المقاتل القسامي الراحل «نصر جرار» مستهدفة ابنه «أحمد» المنفذ الرئيس لعملية نابلس حسب إسرائيل، وقامت تلك القوات باستهداف المنزل الواقع في حي برقين بالأعيرة النارية والقذائف، ثم تم تفجيره وهدمه بالجرافات العسكرية، واستبسل الفلسطينيون لأكثر من 10 ساعات حتى أصابوا جنديين من الجيش الإسرائيلي.

 

 وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن الخلية تضم ما بين ثلاثة إلى خمسة عناصر، وقد فشلت إسرائيل في مفاجأة الخلية وقتل أو اعتقال كل أعضائها، فحسب القناة الإسرائيلية الثانية إن: «أحد الأعضاء المركزيين في الخلية التي نفذت عملية نابلس، لم يلق القبض عليه بعد، ويحتمل أن يكون تحت أنقاض أحد المنازل التي دمرها الجيش خلال عملية الاقتحام لمدينة جنين، أو أنه استطاع الإفلات من المكان».

 

يذكر أنه قبيل العملية ببضع ساعات أعلن الاحتلال عن فشله في الوصول لأي معلومات حول منفذي العملية، وهو أسلوب يتبعه «الشاباك» يقوم على نشر شائعات حول العملية، كإعلانه اسم تنظيم ما المسؤولية عن الهجوم، لدفع الفصيل المنفذ لإصدار بيان مضاد، أو يقوم بنشر إشاعة عبر مواقع عبرية تفيد باعتقال المنفذين لاستدراجهم.

 

في جنين إسرائيل تحقق «ربع الهدف المنشود»

 

«على الرغم من امتلاكنا معلومات كافية عن هوية المنفذين، إلا أن الجيش والأجهزة الأمنية لا تمتلك الصورة الكاملة، ولكن من الواضح أننا أحدثنا ضررًا للخلية المسؤولة عن الحادث، وهذا حدث لم نشهده منذ وقت طويل»، جزء مما قاله وزير (الدفاع) الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان تعقيبًا على عملية نابلس، وأضاف: «الخلية العاملة في جنين هي خلية منظمة وتمتلك بنية تحتية قوية، لكن الجيش سوف يغلق الدائرة عليهم».

 

 

يقرأ المحللون الإسرائيليون في استمرار العملية لساعات طويلة، وإصابة بعض الجنود الإسرائيليين إصابات خطرة، وعدم الإعلان الواضح عن تفاصيلها فشلًا أمنيًا أجبر إسرائيل على إنهاء العملية دون تحقيق أهدافها في الوصول لأفراد الخلية، إذ إن نتائج العملية التي أخرجت لها إسرائيل وحدة «يمام» المختارة لمكافحة (الإرهاب)، لا ترتقي لربع الهدف المنشود من العملية، فحسب تلك المصادر اثنين – على الأقل – من منفذي العملية لا يزالون طلقاء، بينهم المنفذ الرئيسي عن عملية نابلس، وهو «أحمد نصر جرار»، فيما اشتبك مع هذه الوحدة «أحمد إسماعيل جرار» الذي اعتبرته إسرائيل متعاونًا مع الخلية وليس منفذًا.

 

وتخرج عملية نابلس الفشل الاستخباراتي الإسرائيلي إلى العلن، فقد نفذت تلك العملية في مكان خطر يفترض أن تكون عين إسرائيل واسعة عليه كونه يمتد من نابلس حتى قلقيلية، ويقطعها شارع يقع عليه ما يزيد على 40 قرية فلسطينية وأكثر من 10 مستوطنات إسرائيلية، وحسب المحلل السياسي «ساري عرابي» فإن الفشل الذريع: «لا يتوقف عند عجز دولة مدججة بالجنود والمعدات الحربية وأدوات المراقبة، على تعقب خلية من بضع أفرد واعتقالها؛ بل أساسًا في تمكن هذه الخلية من الانسحاب والاختفاء حتى الليلة، في واقع لا يوجد فيه أمنيًا ولوجستيًا وجغرافيا ما يمكن أن يخدم أي عمل مقاوم».

 

الشاب أحمد نصر جرار الذي تتهمه إسرائيل بتنفيذ عملية نابلس (المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي)

 

ويضيف «عرابي»: «واقع العمل المقاوم في الضفة معقد وبالغ الصعوبة، وإمكانية الانسحاب والاختفاء وتضليل العدو مسألة بالغة الصعوبة، ليس فقط بسبب كاميرات الفلسطينيين، ولكن بسبب كاميرات إسرائيل عالية التقنية الموجودة على كل مفارق الطرق الالتفافية، بالإضافة لطول هذه الطرق، وكثرة نقاط الاحتلال عليها».

 

جنين.. الكابوس الأسوأ لإسرائيل

 

كان طالبًا في جامعة القدس المفتوحة، ويعمل في الزراعة وحفر الآبار، وكذلك يعمل سائق أجرة، من أجل أن يعيل أسرته، وبالرغم من حياته المشغولة دائمًا تلك أبى إلا أن يقاوم إسرائيل عسكريًا.

 

الشهيد أحمد إسماعيل جرار الذي سقط في عملية جنين (المصدر: شبكات التواصل الاجتماعي)

 

إنه «أحمد إسماعيل جرار»، الذي قتل في الاشتباك، ابن جنين وصاحب الواحد والثلاثين عامًا، فـالرجل المحبوب من محيطه الاجتماعي كان مستعدًا لأي مواجهة شرسة مع الجيش الإسرائيلي، فحين اكتشف كمين الوحدات الخاصة الإسرائيلية (الكوماندوز) أول أمس كان على أهبة الاستعداد، وباغتهم  بفتح النار دون تردد حتى أصاب اثنين من كتيبة «يمام» المختصة باغتيال الفلسطينيين، بل أجبر الاحتلال على طلب المزيد من القوات لمواجهته، في حين لم يتمكن القوات الإسرائيلية من النيل منه إلا حين أطلق الصواريخ لتفجير المنزل.

 

نشأ أحمد في جنين، ذاك المخيم العصى على الاحتلال والذي شكل حالة فريدة في الصمود والتحدي، فقد ترجلت منه قيادات عسكرية فلسطينية سطرت تاريخًا كبيرًا في مقاومة إسرائيل، وكان مقرًا للمطاردين والمطلوبين الفلسطينيين لإسرائيل، لذلك شكل المخيم في «انتفاضة الأقصى»، هدفًا لإسرائيل في اقتحاماتها المتعددة، وقد شهد المخيم واحدة من أبرز المجازر في تاريخ المعركة مع الاحتلال، عرفت بـ«اجتياح جنين» الذي وقع في أبريل (نيسان) 2002، وخلف  58 قتيلًا، و200 جريح، ودمرت فيه 470 منزلاً تدميرًا كاملًا، حيث دفعت إسرائيل بالمئات الدبابات والآليات الثقيلة والمروحيات القتالية للمخيم، ودكته تلك الآليات على مدار عدة أيام بالصواريخ والقذائف ورصاص الرشاشات الثقيلة، ورغم حجم الاعتداءات الكبير في هذا الاجتياح إلا الإسرائيليين لن ينسوا أبدًا حادثة «الكمين الدامي»، الذي أسفر عن مقتل 14 جنديًا أرسلوا من وحدة «إيغوز» للقضاء على المقاومين المسلحين في جنين.

 

اجتياح جنين 2002

 

يقول أستاذ العلوم السياسية والإعلام في جامعة فلسطين التقنية (خضوري) «محمد اشتيوي» من طولكرم أن عدة عناصر لعبت دورًا مهمًا في تأجيج المقاومة في جنين، منها تأثر المواطن الفلسطيني هناك بتاريخ حافل وطويل من المقاومة عزز جذوة المقاومة التي لم تخبُ طوال العقود السابقة، ويضيف لـ«ساسة بوست»: «كان لها دور تاريخي، احتضنت الشيخ عز الدين القسام الذي استشهد في أحراش يعبد بجنين عام 1935، وكذلك لها دورها في حرب 1948 من خلال تواجد الجيش العراقي إلى جانب الفلسطينيين، وفي الانتفاضة الثانية كانت جنين عصية على الاحتلال خاصة في معركة مخيم جنين».

 

ويوضح «اشتيوي» أن القرب الجغرافي لجنين من مدن الداخل الفلسطيني كان عاملًا مساعدًا في تأجيج المقاومة وتسهيل مهماتها، وكذلك وجود جيل شاب في جنين تربى في بيوت المجاهدين الذين كان لهم رمزيتهم في الانتفاضة الثانية.

 

برغم التنسيق الأمني.. الضفة الغربية لا تنام عن المقاومة

 

وقعت في الضفة الغربية خلال العام الماضي 2017 أكثر من 50 عملية فدائية أسفرت عن مقتل 22 إسرائيلي، فيما أصيب 397 آخرين حسب المصادر الإسرائيلية، الأمر الذي يظهر نوعية في العمليات التي ينفذها الفلسطينيون، على مستوى التخطيط والأدوات المستخدمة وبنك الأهداف الإسرائيلية.

في الواقع، تعد تجارب مدينتي نابلس وجنين أكثر ما يخشاه الجيش الإسرائيلي في العمل المسلح المضاد له، إذ تشكل عملياتها تلك المناطق تحولًا في مزيد من الانخراط في انتفاضة القدس، ووقوع عمليات دراماتيكية متعددة كعملية نابلس، فقد وقعت هذه العملية مع استمرار التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، والذي يهدف إلى منع العمليات المسلحة ضد الإسرائيليين والقضاء على وجه التحديد على العمل المسلح في الضفة الغربية، وهو ما يظهر أن تلك الجهود مع القبضة الإسرائيلية المحكمة لا تحول دون وقوع عمليات نوعية، وليظهر أن حركة المقاومة لإسرائيل تواصل تجنيد وتمويل خلايا مسلحة محلية في كل منطقة على حدة.

 

وتظهر أهم دلالات عملية نابلس بأن الضفة الغربية ما زالت قادرة على مواجهة إسرائيل وإيلامها عسكريًا عبر عمليات منظمة فردية أو تابعة لمجموعات مسلحة، وهي «مجموعات استطاعت التكيف مع الواقع المعقد ونفذت عملياتها بحرفية عالية، وهو ما يعني عملية نابلس التي كانت باكورة العمليات القوية خلال العام الجديد، سنكون أمام سلسلة مع «العمليات القوية»، كما يقول مدير مركز الدراسات الإقليمية في فلسطين «أيمن الرفاتي» ويضيف في مقاله «مقاومة الضفة المسلحة تواجه عقبات الاحتلال بنجاح»: «المقاومة في الضفة رغم التضييق والملاحقة والظروف شديدة الصعوبة ما زالت تتجاوز عقبات الاحتلال بنجاح وقد تتطور لتصبح أكثر وأقوى، العملية (نابلس) أكدت مرة أخرى أن دولة الاحتلال وأجهزتها الأمنية مهما فعلت لا يمكنها أن تمنع روح المقاومة وأن تمنع المجموعات العسكرية من التشكل، وهذا دليل على فشل جميع الأساليب والمشاريع الهادفة لوأد المقاومة».


 

 

ميرفت عوف




1501

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



سعيد بن جبلي لـ

العسلي يحكم سيطرته على "المساء"

كرونيك 20 كانيبال

إياك أعني و اسمعي يا جارة

فلبيني طوله 60 سينتمترا أقصر رجل بالعالم

طفح الكيل يا 20فبراير

وآآآ بنكيران

انتهازية

حتى لو طارت معزة

الاستبداديون ليسوا ببديل والمتعففون لا يَتَمَنَّوْنَ لكم حتى الرحيل

جنين تلقن إسرائيل درسًا جديدًا قاسيًا





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة