مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         السعودية تعترف بقتل الخاشجقي والاعتراف ليس سيد الأدلة             غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها             ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون             الشرعي يكتب: من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي             أفراد من مخيمات تندوف يحتمون بالمينورسو من ظلم البوليساريو والنظام الجزائري             كرونولوجيا العدالة والتنمية بين الحصيلة السياسية و “الحَصْلة الجنسية”             المتجردون من الآدمية             باحثة جزائرية: مرتزقة البوليساريو ليسوا سوى منتوج من صنع النظام في الجزائر العاصمة             الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا             الفاجعة تكشف عن مجتمعين مغربيين             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


العدمية و أخواتها


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 يونيو 2011 الساعة 16 : 23


الحكي مع التافهين مصدر إفلاس.أناس يعشقون داجي الليل و يفرضون أحكامهم دون أن يتريثوا قبل أن يعرفوا مواقف الآخرين.يقتاتون من جذور التناقض.كل من تكلم فهو خائن و كل من صمت جبان.كثير من الشباب ممن يطالبون بالديموقراطية هم أنفسهم الذين سارعوا للتخوين. يعرفون أن الأسى يبعث الأسى،لكن لحسن الحظ, القرار كان و لازال بيد الشباب المغربي الحقيقي .هو الذي يصنع أيامه, و هو الذي يقبل, و هو الذي له الحق في الرفض دون أن يزايد عليه شبان قاصرون و أحزاب مترهلة.

حالة الحلم المخدر بدأت طموحة و انتهت متهالكة لأنها نفرت الحضور الشعبي في المظاهرات.هناك المناضلون و المناضلون الذين ترافقهم النجاسة. الفئة الثانية, هي التي تتيه بين منفى و منفى و تصدر الأحكام.أناس يحيون بين المحنة و الذل,بين الذنب و الذنب. من ينتقد دون وجه حق النسخة الجديدة من الدستور و يسهب في سرد أمثلة بلدان أخرى عليه على الأقل, أن يتذكر كلام المنفلوطي الذي يقول "" من العجز أن يزدري المرء نفسه،فلا يقيم لها وزنا ،و أن ينظر إلى من هو فوقه من الناس نظر الحيوان الأعجم إلى الحيوان الناطق".

لنشرح...

لا...لا و لو كانت لحية بافاروتي

لست يساريا و لا يمينيا و بواضح الكلام لست ممغنطا .مشكلتي الوحيدة أني أمقت الإسلاميين و لا أجد ضيقا في الإفضاء بالمكنون.دستور بلدي السابق على علاته و اللاحق بآماله يكفلان لي حقي في التعبير.إعفاؤهم للحية ,له وطيد العلاقة بتبليغهم رسالة سياسية.يقولونها من زمان,الإسلام هو الحل,ينافقون الآخرين و ينافقون بعضهم البعض و يخبرون أكثر من غيرهم بأن الدين ليس سوى مطية. أبلغ مثال ما تعيشه تونس و مصر,بمجرد أن يترنح النظام الفاسد يسارعون الخطى لوأد الحرية و كما يعلم القارئ النبيه,الإسلام السياسي هو قاتل الحرية.حريتنا أهم بكثير من سياسة يسخرون فيها الإسلام.العدل و الإحسان صفتان لا تجتمعان لحركة أوهمت أجيالا برؤاها و حذرت في كل مرة ممن سمتهم الميئسين المقتنصين لفرص التشكيك في الموعود.الرؤيا يحركونها كما ترغب أهواؤهم بين القيادة و القاعدة.و حتى لا أجود بكثير الكلمات....لا للحية ,و لو تعلق الأمر بلحية "بافاروتي".
تريدون المواقف الواضحة....من دخل دار العمل السياسي بوضوح فهو آمن,و لكل شباب المغرب,لا تطلقوا اللحية...اللحية في بلدي تُذهب العقل و معه العدل و العدالة.اللحية تتناقض مع التنمية و تبطل جزاء الإحسان.العقل يرفض أن لا يشغل و من يبتاعون الوهم و يبيعونه ,و من يهددون بالعقاب الشديد و النار ذات السعير, و من يتلقفون جثة يبنون عليها مجدهم, نقول لهم :هداكم الله .الفساد فساد و لو كانت له لحية و سبحة ,و رجاء لا تنسوا :
On ne parle pas de la jeunesse marocaine à l’imparfait !

لا...لا, للأبطال الوهميين

ثلاثة أشهر من تكفير و تخوين و كل من تاه في تخصص ما, تلقفه الشارع.الشارع يَصلح و يُصلح ,لكنه في بلدي يجمع اليساري الفاشل و الإسلامي الغامض و مع الاثنين صنف ثالث هو البرجوازي الذي لم يعد يعرف على أي القدمين يرقص.أبطال أقحموا نفسهم عنوة في مشهد غاب عنه مخرج حقيقي منذ البدء.
على مضض,علمونا منذ الصغر بأن المناضل الحق هو الذي يسعد لسعادة جماعته و يشقى لشقاء جماعته و يعبر في كلتا الحالتين عما يساوره من شعور.في مغرب "الاستثناء",هذه القاعدة ينتفي معناها.لكي تنجح في إحراج نظام ما من اللازم أن تتحرك نخبة الشباب و ما شاهدناه ,فئة لم تمثل نفسها أحسن تمثيل و من العار أن تطلب تمثيل الآخرين.

في مغرب "الاستثناء" و في غفلة من صفاقة المشهد التافه,يسارع "بعض من الشباب" لتخوين الصحافيين,الكل يناضل في "الفايسبوك" و الكل ينعت قليل الأقلام التي لم ينضب عطاؤها يوما بأنها ممخزنة."مارك زوكيبربورك" ساعد التونسيين و المصريين على التحرر,و ألهمت شبكته الاجتماعية البحرينيين للمطالبة بالإصلاح ,و في المغرب كثير من التائهين يتهافتون على صفحات "الفايسبوك" ليختزلوا كل شيء و يخونوا كل الأقلام.


بعض من الشباب المعول عليهم هم أول المسارعين لانتقاد صحافيين ذنبهم الوحيد أنهم لم يهجروا القلم. منظر موحش لبلد يتألق فيه المحتال و البليد،و تتوارى فيه إنجازات الكبار.هكذا أصبحت الصورة واضحة، و الكلام مفهوما،لكن غابت الجرأة و حضرت الحقارة.المشهد الحالي فيه شرح واضح للفرق بين الجريء و الحقير.الجرأة هي أن تؤنسن الحالة و تعمم المطالب فيما بعد, و الحقارة هي أن تكون عدميا.لن يعرض الشباب المغربي الحقيقي عن الجاهلين,سيتقبل تفاهاتهم.لو كان الذكاء يشترى بالدراهم لاشتريناه للجاهلين .هم منا و نحن منهم و إن كانوا ضالين و من يستعمل قلما أحمر,عليه أن يتعلم أولا استخدام قلم رصاص.سيكون الأمر أفضل...و سيكون المغرب أفضل...


1880

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



كلام عابر

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

مفارقات مغربية

رجل يحلم

وحنا...شكون عندنا؟

حركة 20 فبراير

فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي

العدمية و أخواتها

عن حكاية ندية ياسين

ضرورة انفتاح التوارخية وفقهاء تادستوريت على العدل والإحسان

العدمية و أخواتها

حقيقة عِبْقُ الكامون في رواية فريدة أخت علي ولد عراس

زَمَنُ الخلافة وخَرَسُ أصحاب "البَاسْبُور لَحْمَر" ومختبراتهم

لماذا لم تعد النقابات تخيف السلطة في المغرب؟

دفاعا عن الدولة‎





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

السعودية تعترف بقتل الخاشجقي والاعتراف ليس سيد الأدلة


الشرعي يكتب: من أجل طبقة وسطى بالعالم القروي


قضية خاشقجي والسقوط الإعلامي


المافيا الحاكمة في الجزائر تعيش من الجيف وأكبرها " جيفة البوليساريو " فكيف ستتخلى عنها ؟


تفكيك خطاب الشعبوية : افتراضات خاطئة حول "مثالية" الشعب و "فساد" النخب

 
صحافة و صحافيون

ملحوظات_لغزيوي: قراء كبار ومتشنج ومشرملون


كرونولوجيا العدالة والتنمية بين الحصيلة السياسية و “الحَصْلة الجنسية”


الهجرة مسؤولية (أوربّا) تاريخيا وإنسانيًا


لماذا لا يتحدّثون عن ظاهرة الهجرة غير الشرعية لأموال الأمّة؟


ملحوظات_لغزيوي : حوار فاشل ومذيعة متشنجة والمزمنون !


ملحوظات_لغزيوي: زيان وجمال والسطح !


قصر المرادية والملك محمد السادس .. الكراهية تنغص حياة بوتفليقة


أراءٌ إسرائيلية حول الحرب على غزة


في المغرب.. طلاق الشقاق وخطبة شرعية وزواج، وكذلك خلوة!!


المقاربة الجنسية عند قياديي العدالة والتنمية


الشوافات و "الجْنُون" وعبديلاه !!!

 
الجديد بالموقع

هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


كلام للوطن


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة