مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         قضية بوعشرين: وسائل الإثبات و المصلحة العامة             كشف النقاب عن مصاير الموجودات             اللعب بالحريك !             فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!             كيف ينجحون في ما فشلنا فيه: التعليم في كندا             تقرير أمريكي عن المغرب يكشف المستور ويخرس الألسنة الطويلة             خبرة الدرك على فيديوهات بوعشرين ومتاهة سليمان الريسوني             لجنة دعم بوعشرين: أنصر رفيقك ظالما أو مظلوما             بيانات الحقوقيين المرتزقة.. لن تنجح في             دعاة الفتنة يستغلون "حفل الإنسانية" بباريس لتمرير أجندات خبيثة ضد المغرب             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


المواطنة والسياسي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يناير 2018 الساعة 37 : 13




*عبدالفتاح المنطري


التدبير الأمثل للأوقاف والتعليم الخصوصي وإنعاش روح الأجور والمعاشات!!!

ثلاثة أخبار تداولتها المنابرالإلكترونية نهاية الأسبوع،وهي ذات أهمية حيوية بالنسبة للمواطن المغربي عامة،خاصة البسيط والمتوسط من ضمن شرائحه المتنوعة، يتعلق الأول بإقدام أميرالمؤمنين الملك محمد السادس نصره الله على توجيه رسالة،إلى كل من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ورئيس المجلس العلمي الأعلى، ضمنها توجيهاته بشأن مواصلة إصلاح الأوقاف العامة؛ من أجل الحفاظ عليها وتثمينها وحسن تدبيرها مذكرة  بالأهداف الأساسية لهذا الإصلاح،ألا وهي الحفاظ على أملاك الأوقاف العامة، والرفع من مردوديتها، والنهوض بها،لضمان إسهامها بقدر أكبر في التنمية المستدامة للبلاد، وذلك وفقا لمقتضيات مدونة الأوقاف ولروح الوقف".والثاني يهم مالكي مؤسسات التعليم الخاص، إذ أكدت بعض الأخبار أن الحكومة عازمة على أن تقوم هذه المؤسسات بتخصيص كوطا لتمدرس الفقراء، وذلك في وجه أبناء الأسر المعوزة والتلاميذ في وضعية صعبة وكذا التلاميذ من ذوي الإحتياجات الخاصة،عن طريق تخصيص نسبة لهذه الفئة الهشة من التلاميذ،كما قررت حكومة "العثماني"، بالمقابل إعادة النظر في نظام منح الرخص للمؤسسات الخاصة، ومنح هذا النوع من المدارس تحفيزات ضريبية،وكذا مراجعة رسوم التسجيل والدراسة والتأمين.ووفق معلومات حصل عليها موقع "أخبارنا"،فقرار الحكومة أغضب مالكي هذه المؤسسات،الذين أبدوا ما في القرارمن مكامن الصعوبة في التطبيق.أما الخبر الثالث، فيصب حول إصدارالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لقرارات أثر مفعولها سنة بصرف العلاوة السنوية للمواطنين من موظفي الدولة المدنيين والعسكريين لهذه السنة المالية الحالية اعتبارا من بداية الشهر الحالي،كما تضمنت صرف ما يطلق عليه عندهم بدل غلاء معيشة شهري بمقدار ألف ريال (حوالي 2500 درهم مغربيا) للمواطنين من الموظفين المدنيين والعسكريين لمدة سنة.وأمر كذلك العاهل السعودي - حسب ما تناقلته الأنباء - بصرف بدل غلاء معيشة للمعاش التقاعدي الذي يصرف من المؤسسة العامة للتقاعد، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية للمستفيدين من المواطنين بمبلغ 500 ريال (حوالي 1250درهم مغربيا) وذلك لمدة سنة، كما سيتم إضافة بدل غلاء معيشة للمخصص الشهري لمستفيدي الضمان الاجتماعي بمبلغ 500 ريال لمدة سنة أيضا، على أن لا يُجمع بين هذا البدل وبين البدل السابق،مع زيادة مكافأة الطلاب والطالبات من المواطنين بنسبة 10 بالمئة لمدة سنة، وقرارات أخرى تحفيزية جيدة تهم العسكريين،كما ستتحمل الدولة السعودية الضريبة على القيمة المضافة عن المواطنيين المستفيدين من الخدمات الصحية الخاصة،والتعليم الأهلي الخاص،وتتحمل أيضا الضريبة على القيمة المضافة في سعرشراء المسكن الأول للمواطن في حدود معينة

!!!حكاية مواطنة مكلومة مع زعيم سياسي مخلوع

كلَمَ يكلُم ويَكلِم، كَلْمًا، فهو كالم، والمفعول، مَكْلوم وكليم أي مجروح أو جريح.كلَم فلانًا:أي جرَحه وكَلْمُ اللِّسان أشدُّ من كَلْم السّنان،فإذا جرحت إنسانا بكلمة أشد من أن تجرحه بسيف

إنها حكاية مؤلمة لمواطنة مغربية التقيت بها صدفة بمركزعيادة الأسنان للدكتورة منية بنبراهيم طبيبة الأسنان الطيبة المعروفة بالرباط ..هذه المرأة المتزوجة القاطنة بالرباط المدينة،والأم لطفل وطفلة، تعمل كمتطوعة جمعوية وتتقن فنالتحدث باللغة الإنجليزية،كما تتوفرعلى درجة عالية من الوعي بالمسؤولية المجتمعية ومؤهلات محترمة في التواصل المعرفي والإنساني مع الوافدات الأجنبيات وكذا مع ذوي الإعاقات على مستوى حاستي السمع والنطق.حكايتها بدأت ذات جمعة قبيل إعفاء "الزعيم" السياسي عبدالإله بن كيران من مهامه كرئيس للحكومة من قبل المنصور بالله جلالة الملك محمد السادس رئيس الدولة، الحريص على ضمان تطبيق دستورالمملكة وحامي البلاد والعباد..في ذلك اليوم،يوم المسلمين الأسبوعي المبارك،توجهت هذه المواطنة المكلومة صوب مكان إقامة رئيس الحكومة آنذاك،والسبب،أن معلمة اكتشفت ما يتميزبه طفلها البكرمن ذكاء ثاقب،خاصة في اللغة الإنجليزية،ولم يقفل بعد الست سنوات رغم ما يعانيه هذا الطفل النابغة من إعاقة خلقية بسيطة إلى حد ما على مستوى أحد أصابع اليد،فنصحتها بأن تلحقه بمدرسة خصوصية معروفة، وهي لا تتوفرعلى عمل قارومورد عيش كاف، وتستأجر محلا للسكن رفقة زوجها وطفليها بمبلغ شهري يصل إلى ألفي درهم، وراتب الزوج لا يفوق 3500 درهم في الشهر،كما أن طفلتهما التي لايتجاوزعمرها سنتين تعاني من مرض الربو، وهي بالتالي في حاجة ملحة إلى مصاريف المتابعة الطبية الأسبوعية..في ذلك اليوم الأغر، قصدت هذه المواطنة الجمعوية كاتبا عموميا وحررت عنده رسالة إلى رئيس الحكومة آنذاك ، تشرح فيها وضعيتها المادية والأسرية الحرجة وحالة طفلتها الصحية ورغبتها في أن يتكرم عليها "الزعيم" السياسي بإلحاق ابنها بمؤسسة بدر التعليمية بمحج ابن تومرت بالرباط والمسجلة - حسب قولها- في اسم ابنه،وكلها أمل في تحقيق حلمها المستقبلي وأمنية فلذة كبدها الذي كاد قلبه يطيرفرحا لما سمع بذلك، ولسان حالها يراجع كل ما ضحت به وأسرتها ومعارفها من وقت وجهد إبان الحملة الانتخابية بالتصويت لفائدة مرشحي حزب اللمبة وتشجيع الساكنة آنذاك على الإدلاء بالأصوات لصالحهم أملا في التغيير نحو الأفضل.توجهت إذن ومعها طفلتها الصغيرة صوب مكان إقامة الرئيس أوالحاج كما يلقبونه ،فوجدت كالعادة جمعا من المواطنين من الراغبين في الصدقات أو طلب الشغل، والخدم أوالأعوان يردونهم .التجأت عندها إلى واحد منهم وأخبرته أنها تريد فقط أن توصل رسالة إلى الحاج ابن كيران من أجل التكرم بموافقته على تمدرس ابنها بمؤسسة بدرالخصوصية المملوكة له، فأرشدها إلى الذهاب عند أسماء ابنة الحاج بالمؤسسة ومحادثتها في الموضوع..وبالفعل، مضت إلى هناك ،فالتقت بأسماء ابن كيران ومديرة المؤسسة التي تسلمت منها الظرف المغلق وفتحته،رغم أنه في اسم رئيس الحكومة،فوجدت به الرسالة ،ولما قرأتها ،أخبرتها أن المؤسسة لا تقبل تمدرسا لطفل أو طفلة بأقل من حوالي 850 أو 900 درهم في الشهر بعد زيادة مقترحة في المبلغ،وأن الحاج لا يوافق على التحاق أحد للدراسة بالمؤسسة بأداء نصف المبلغ وهوما اقترحته عليهم هذه المواطنة بالنظرإلى ظروفها المادية المتواضعة .وبعد أخذ ورد،ومحاولة منهما إقناعها بتسجيل ابنها بالمدرسة العمومية ،ذهبت ابنة الحاج لتستشيره في الأمر،وعادت لتؤكد لها رفضه لطلب هذه المواطنة ،مما جعل الفاعلة الجمعوية هذه تشرع في ذرف دموع الأسى وتمسح عن عينيها خيبة التصويت على حملة المصباح، ولم تكتف السيدة مديرة المؤسسة بذلك الإحراج ،بل قالت لها بصريح العبارة،انتظري حتى تمتلئ مقاعد المؤسسة بالمتمدرسين ثم نسجل ابنك عندنا مع تخفيض لفائدته قدره 50 درهما في الشهر

عضت هذه المواطنة أناملها من الغيظ من وضاعة الموقف المحرج الذي

قوبلت به داخل هذه المؤسسة التعليمية الخاصة التي على رأسها واحد من ممثلي الشعب من الذين نجحوا سياسيا في فترة من الزمن على ظهر المصوتين لفائدتهم من أجل تقلد مناصب تدبير الشأن العام ،وكانت هذه المواطنة المجروحة في كرامتها وعنفوانها واحدة من هؤلاء الذين وهبوا أصواتهم لمرشحي هذا الحزب عادت المرأة من حيث أتت بخفي حنين،وهي تجرمعها أذيال الخيبة ولا مؤنس لها سوى طفلتها الصغيرة التي كانت تحاول أن تهدئ من روعها لما رأت دموعا حارقة تبلل خديها وشرعت وقتها تحلف باليمين الغليظة بأنها لن تصوت وأسرتها ومعارفها مرة أخرى لصالحهم،ثم ذهبت فأخذت بيد ابنها صوب مؤسسة تعليمية خاصة أخرى تعاملت معها بشكل أفضل وبأسعار مناسبة لوضعيتها المادية، وهنا أكدت لي هذه المواطنة المستاءة مما وقع، أنها في أتم الاستعداد للإدلاء بشهادتها الكاملة وبسط كل الحقائق حول ما جرى لها بالمؤسسة المذكورة إذا طلب منها ذلك.ومن المفارقات الغريبة - تقول هذه السيدة المكلومة- أنها لقيت في معظم زياراتها لطبيبة الأسنان الدكتورة منية بنبراهيم كل العطف والمساعدة بالعلاج والدواء لها ولأبنائها بعدما علمت أن وضعيتها  المادية لم تعد جيدة مثلما كانت عليه قبل الإنجاب،كل ذلك تفعله بنفس أبية وبطيبوبة قلب مع من ترى فيه الحاجة إلى ذلك بل إن مشاعرها الإنسانية تخبرها بذلك دون أن ينطق الزائرأوالزائرة بكلام أو يتفوه بطلب وهي ليست زعيمة سياسية ولا مرشحة لمنصب أو مقعد بالبرلمان ولم نصوت لفائدتها من أجل أن تفوز في الانتخابات

والواقع الذي يفرض نفسه بقوة اليوم على المواطن المتوسط على وجه أخص أكثر من ذي قبل أن قطاع التعليم الخصوصي أضحى اختيارا استراتيجيا بدرجة إلزام قوية نفسانيا وموضوعيا أمام آباء وأولياء أمور تلاميذ الطبقة المتوسطة الدنيا والعليا،وبالمقابل أيضا يشكو أرباب هذه المؤسسات الخاصة من غياب تدابير استراتيجية تخفف من العبء الضريبي عليها وتخلق قنوات دعم مالي أو عيني لهذه المؤسسات من قبل الدولة ومجالس المدن حتى تتمكن من خفض قيمة مساهمة الآباء في أداء رسوم التمدرس والأنشطة الموازية والنقل والتأمينات ونحو ذلك مما يقع على كاهل الأسرالمتجهة بأبنائها إلى التعليم الخصوصي.وما ينكره إلا جاحد أو مكابرأن مسؤولية الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية قائمة هنا في ضمان تعليم ذي جودة وفق منطوق الفصل 31 من دستور:تعمل الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، على تعبئة كل الوسائل المتاحة، لتيسير أسباب استفادة المواطنات والمواطنين، على قدم المساواة، من الحق في

العلاج والعناية الصحية.

الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية، والتضامن التعاضدي أو المنظم من لدن الدولة.

الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة.

التنشئة على التشبث بالهوية المغربية، والثوابت الوطنية الراسخة.

أليس من حق هذا المواطن المتوسط الدخل وهذه المؤسسة التعليمية الخاصة إذن أن يسترجعا قسطا وافرا كله أو بعضه مما تحملاه عن الدولة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية من تكاليف مالية هي المسؤولة عن دفعها والاضطلاع بمهمتها دستوريا مثلما هومعمول به في الدول الراقية التي لا تدفع مواطنيها كرها صوب التعليم الخصوصي بل توفر له تعليما عموميا ذي جودة قد يفوق مستواه ما يتوفر لدى من اختاروا هناك عندهم وجهة التعليم الخصوصي. ومن الأمور المثيرة للانتباه هنا،هوأن بلدا كاليابان،وفرت بعض مؤسساته التعليمية في السلك الأولي على وجه أخص فيما وفرت لملائكته حافلات مدرسية أنيقة ومريحة ومزينة بالألوان بل إنها تأتي على شاكلة أبطال وشخوص الرسوم الكارتونية الشهيرة كدورايمون وقطارتوماس،وذلك من أجل إدخال البهجة في نفوس الصغارودحرالملل والروتين قبل أن يتسربا إلى وجدانهم وحياتهم التعلمية.

:من حكم العمرالنافعة 

أجود الناس من جاد من قلة، وصان وجه السائل عن المذلة

ضربة اللسان أسوأ من طعنة الرمح

كفران النعم عنوان النقم

لا دين لمن لا مروءة له

ربما أتسع الأمر إذا ضاق

الكلمة الطيب تجد مكاناً في كل قلب

الكلمة ليست سهماً لكنها تخرق القلب

 

 

 

 

* كاتب صحافي 



993

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



تشكيك

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

سعيد بن جبلي لـ

كرونيك 20 كانيبال

الجزائر والفوضى الخلاقة في الصحراء الكبرى

السلفية موقف مرتبك من الديمقراطية

فائدة

محمد ضريف: الدستور الجديد المرتقب يؤكد ملكية متوازنة

طفح الكيل يا 20فبراير

خطاب خارج دائرة الحوار .. من التكفير إلى الاستعلاء والتحقير

المواطنة والسياسي





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

قضية بوعشرين: وسائل الإثبات و المصلحة العامة


إنتروبيا الديمقراطية الغربية.. أوهام العامة وكذب الساسة


المغرب في مواجهة خطر التغلغل الإيراني !


رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً


الإسلام السياسي وتعطشه للسلطة

 
صحافة و صحافيون

اللعب بالحريك !


فضيحة جديدة للنقيب: زيان والتدليس.. وتستمر الحكاية!


رمزية الالتزام


ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !


مولاي الحسن، للا خديجة، والآخرون...


إضحك مع جمعية المستنكفين (زائد بنكيران) !!


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟


سمبريرو: فضولي إسباني يحلم بالثورة في المغرب


ما هي العلّة في تفشّي ظاهرة السحر والشعوذة والدّجل؟


ما دام في الأمّة مغفَّلون فالدّجالون بخير


ما هي الطرق المقترحة لكبح فساد الأحزاب؟

 
الجديد بالموقع

هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


جيكوب بيندر.. يهودي على رأس فرع منظمة إسلامية في أميركا


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة