مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         عداء الجزائر للمغرب صار أشد وطئا من فتاوى فقهاء الظلام             هل فعلا تم "إدخال" العصا في مؤخرة الزفزافي؟ !!!             من أخرج الجزائر من الحضن الأوربي إلى الحضن الأمريكي لإسقاط المغرب؟             قضية الزفزافي.. والجهل الكبير             الجزائر : "على أهلها جنت براقش"             حگرونا حگرونا حگرونا!!             عندما ينتقمون لبوعشرين في عصا الزفزافي             ضحية أخرى تتعرض لضغوطات محيط بوعشرين             ضحايا بوعشرين.. قويات لا منتصرات             إذا دخل حكام الجزائر الحرب مع المغرب فَسيكون هَدَفُهُمْ هو سَحْقُ الشعب الجزائري بالضَّربة القاضية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب


الناشطة الحقوقية رويدا مروه تبهدل الإعلام و النظام الجزائري بعد طرد السوريين


10 نجوم لا تعلم انهم من أصول مغربية !!


الشهادة الكاملة لخديجاتو التي إغتصبها المجرم إبراهيم غالي بالجزائر

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
اخبار عامة

حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


لقد انتهيتم... وداعا، غير مأسوف عليكم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 دجنبر 2011 الساعة 00 : 22



محمد الفزازي

بسم الله الرحمن الرحيم
 الجزء الثاني
 وهذه هي نهاية العلمانية
من يجهل أن الإسلام دين ودولة، وحكم ودعوة... ولا يعلم أنه دين للحياة... فهذا لا علم له بالإسلام، ولم تبلغه الرسالة, وحكمه في نظري حكم أهل الفترة وحكم من لم تصله الدعوة، كمن يعيش في سيبريا وأدغال إفريقيا أو الأمزون... وهؤلاء يمكن إعذارهم بالجهل. أنا أقصد الذين يدعون إلى اعتناق العلمانية وهم يعلمون، ويعرفون ما يفعلون.
 العلمانيون يطلبون من المسلمين حبس دينهم داخل المساجد والزوايا ولا يخرجون به إلا إلى المقابر لدفن الموتى. يطلبون ذلك وهم في عقر ديار الإسلام لا يبالون بجرح مشاعر الشعب كل الشعب عدى أقلية قليلة جدا ممن لا يدينون بدين الإسلام، يطلبون ذلك كما لو أنهم في كوبنهاجن أو ستوكهولم... وليسوا في رباط الفتح أو في القاهرة أو في دمشق...

هؤلاء الناس عليهم أن يعرفوا أولا ما يطالبون بحصره في المساجد. عليهم أولا أن يستيقنوا أن الإسلام ليس هو المسيحية ولا اليهودية ولا غيرهما. عليهم أن يدركوا أن سيدنا محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم كان نبيا ورسولا... وزاول مهمة الحُكم بكل معاني الكلمة، فكان - بأبي هو وأمي - رئيسا للدولة وقائدا أعلى للقوات المسلحة الإسلامية والقاضي الأعلى في الأمة والإمام الأكبر في المسجد... وهكذا كان الخلفاء الراشدون من بعده رضي الله تعالى عنهم ، فمَن بعدَهم من الخلفاء وأمراء المؤمنين إلى عهد سقوط الخلافة الإسلامية سنة 1924م

على هؤلاء أن يعلموا أن حصر الإسلام في المسجد معناه القضاء عليه. ومعناه تعطيل كل النصوص المحكمة من كتاب وسنة وإجماع الأمة في الحدود والقصاص والتعازير والاقتصاد وفض النزاعات... وغير ذلك.

إن أطول آية في كتاب الله جاءت في الاقتصاد، وهي آية الدين في سورة البقرة. وقد وردت بعد آيات الربا وهي أيضا في الاقتصاد...

حصر القرآن والسنة في المسجد، يعني بالضرورة شطب كل آيات المعاملات والجهاد والبيوع والزكاة والزواج والطلاق والأخلاق والتربية وتعطيل كل الأحكام الجنائية الشرعية التي نصت على تطبيق الحدود والقصاص... إلخ.

أي إسلام يبقى عندنا إذا أسقطنا منه ثمانين أو تسعين بالمئة؟

بل أي دين يبقى لنا إذا أسقطنا منه حرفا واحدا ونحن راضون بذلك الإسقاط غير مجبرين ولا مكرهين ولا مضطرين...؟

في المغرب، علينا أن ندرك أن الدعوة إلى العلمانية دعوة لإسقاط الدين ولا بد. ودعوة للخلاص من إمارة المؤمنين ولا بد، ودعوة لإسقاط الدستور الذي ينص على إسلامية الدولة ولا بد.

لقد حكم العلمانيون أو ساعدوا على الحكم في بلاد الإسلام كلها، فماذا كانت النتيجة غير تطبيق إملاءات الغرب وتعليماته في كل شيء بما في ذلك التحكم في المجال الديني، بل وخصوصا التحكم في المجال الديني.

من مكن للاستبداد وأظهر الفساد وفرض أحكام الطوارئ وباع فلسطيين لليهود ونصب المشانق لشرفاء الأمة وزج بالأبرياء في السجون على نحو ما فعل بنعلي ومبارك والقذافي المخلوعون عن السلطة خلعا كما تُخلع النعال...؟ من غير العلمانيين؟ ألم يمنعوا الحجاب ويطردوا المحجبات من وظائفهن ومدارسهن؟ أين كانت حقوق الإنسان؟ ألم يحلقوا للناس لحاهم بعدما جعلوها علامة على الزندقة كما فعل القذافي مجهول القبر وهو أكبر زنديق وطئ الثرى؟ ألم يفصلوا أزواجا عن زوجاتهم باسم (جريمة) تعدد الزوجات حيث حرموا الحليلات وأباحوا الخليلات...؟ لا بل شرعنوا للزنى العلني وللمثلية وللشذوذ الجنسي وللفوضى الخلقية بكل وقاحة ودون أدنى خجل أو وجل. من فعل هذا غير العلمانيين باسم الديموقراطية والحرية الشخصية والمساواة وحرية المعتقد؟

متى يفهم العلمانيون أنهم أقلية وأن أهل الإسلام هم الأغلبية؟وإن تعجب فعجب منهم تبجحهم بأنهم ديموقراطيون. هل الديموقراطية هي خضوع الأغلبية الإسلامية إلى الأقلية العلمانية؟من قالها؟

حفنة من العلمانيين سيطروا على الأموال والأعمال والإعلام... فأرادوا الخلود، وفرضوا على الأمة القيود، وعندما انتفضت الشعوب وأسقطت رؤوس العلمانيين بنعلي ومبارك والقذافي وبشار وصالح... وآخرين الذين هم في حكم الساقطين، رأيت العلمانيين يستنجدون بالقوى الخارجية ويستقوون على شعوبهم بمن كان بالأمس جاثما على رقاب أجدادنا يعيث فيهم فسادا وتقتيلا ونهبا وتحقيرا... لكن ما عاد ذلك يفيد شيئا. فالقضية ليست قضية حزب أو جماعة كما هو الحال في المغرب، ولكن القضية قضية شعب بأكمله وبشتى أطيافه حيث لا ينفع شيء إلا أن يتنحى العلمانيون ويدفعوا الحساب للشعب في محاكمات عادلة.

متى تفهمون الدرس التونسي أيها العلمانيون؟ هل أنتم عُمي أمام صورة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار؟ صورة تحكي في فصلها الأول عن علماني جبار وطاغوت قهار في مقابل عالم مسلم مضطهد قضى زهرة شبابه في سجون الجلاد وأفنى حياته في غربة النفي... صورة تحكي في فصلها الثاني هروب الطاغية في آخر لحظة قبل أن يقبض عليه الشعب المسلم... وعودة العالم الطريد المنفي وتمكينه من كرسي بنعلي نفسه. هل هذا درس عصي على الفهم رغم وضوح الصورة؟

وفي ليبيا؟ هل على الصورة غبش؟ طاغوت يجرجره شعبه على التراب ويقتله شر قتلة بيد من كانوا إلى عهد قريب يقبعون في زنازن القذافي المتعجرف. ألا ترون؟

وهذه مصر، وهذه سورية، وهذا اليمن، والأردن والبحرين وفي كل دول الخليج... وفي العلم العربي والإسلامي كله من طنجة إلى جاكارتا هل للعالمنية من مستقبل؟ ارفعوا ما شئتم من شعارات الحداثة والحرية والديموقراطية والليبرالية والمساواة... لم يعد أحد يصدقكم. المستقبل للإسلام.

الأمر واضح. عندما تثور الشعوب لن يكون هناك غرب ولا شرق. فلا أمريكا ولا أوروبا ولا طوابير النفاق في الداخل والخارج... لا مال ولا أعمال ولا إعلام ولا قهر ولا قمع... يمكن أن يوقف هذا التسونامي البشري الهادر الذي يريدها إسلامية خالصة لله تعالى.

انتهيتم معشر العلمانيين... انتهت الفزاعات الإسلامية... ورقة الإرهاب والتخويف والتخوين احترقت... صناديق الاقتراع أعطت المصداقية والشرعية للمسلمين بعدما أفلس العلمانيون ونزلوا بالأمة إلى أسفل سافلين اقتصاديا وتربويا وتعليميا وصحيا وخلقيا... مرغوا شرف الأمة في الفنادق السياحية بل وفي شوارعها أيضا وذبحوا الحياء والعفاف على قارعة الطريق. ولطخوا كرامة الأمة بنزع كل معاني السيادة والكرامة أمام دول الغرب المستعمر...

الشعوب نزعت عنها رداء الخوف وأسقطت جدار الصمت وصدحت بكلمة التوحيد... انتهت القصة ياعلمانيون، الإسلاميون لا أقول قادمون بل أقول هم حاضرون... لا أقول نقطة إلى السطر بل نقطة النهاية.

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله صحبه وسلم تسليما.

الموقع الخاص:

www.elfazazi.com



1673

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي

جمال هاشم يكتب عن حركة 20 فبراير : من الإصلاح إلى العدمية

حركة 20 فبراير" واقعة بين كماشتي اليسار الشعبوي والتطرف الديني

الملكية الثالثة .. غيفارا وتفكير الاماني

حركة 20 فبراير تفقد هيمنتها على الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح في المغرب

عبد السلام ياسين وديكتاتورية "الطليعة المجاهدة"

إجماع شعبي على رفض سلطة شيوخ العدل والإحسان ووصاية بقايا اليسار العدمي

أحمد بنشمسي ودرس ساركوزي

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة إلى العالم

المغرب يلقن مبادئ الثورة الحقيقة

لقد انتهيتم... وداعا، غير مأسوف عليكم





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

اللعب بالنار: هل تقامر قطر بورقة البوليساريو؟؟!


جماعة العدل والإحسان وعاهرات الرايخ الثالث


يا حُكَّام الجزائر؛ مَالَكُم كَيْفَ تَحْكُمُون؟!


نجيب كومينة يكتب ...هكذا يتجلى الخبث الجزائري


يا أهل العدالة والتنمية: هل زنى صاحبكم أم لا؟

 
صحافة و صحافيون

عندما ينتقمون لبوعشرين في عصا الزفزافي


إذا دخل حكام الجزائر الحرب مع المغرب فَسيكون هَدَفُهُمْ هو سَحْقُ الشعب الجزائري بالضَّربة القاضية


حتى لا ينسى الشعب الجزائري الشقيق


البريطاني رودني ديكسون يلتحق بدفاع بوعشرين: "تخلعت أنا تزعزعت"


محمد لبريني يكتب: خيار الحسم


تصريحات المحامي “ديكسون”.. هل هي جهل بالقانون أم تحريف في الترجمة


جماعات لا تأكل "الدلاّح"


المغرب يرصد بالتفاصيل التوغلات الأخيرة لبوليساريو في الصحراء ومطالب حزيبة وشعبية برد عسكري


الجناح العسكري للنظام الجزائري يعيش اللحظات الأخيرة بأكسجين الصحراء المغربية


(05) ملايير هي أشبه بخسائر إعصار مدمِّر ضرب البلاد


الإرث والتعصيب: ألا لايجهلن… !

 
الجديد بالموقع

الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة