مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ظاهرة الصهاينة العرب أَهِيَ حقيقة أم خيال؟             (بُؤسُ الثقافة) في الزمن الرديء ببلادنا..             على أَهْلِهَا جَنَتْ بَرَاقِشْ يا سعد الدين العثماني !             هجوم على منيب لأنها “تجرأت” وانتقدت “العدل والإحسان” !!!             الأوهام التي أسقطها إتفاق الصيد البحري             لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟             السي عبد الحق سرحان، إيوا كن راجل             البالونات الحارقة تهديدٌ اقتصادي وقلقٌ سكاني             نيمار المغربي.. البوطالي حسن بناجح يمثل دور "الجريح" في مسرحية العبث بأمن الوطن             الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 نونبر 2017 الساعة 01 : 10




هنا في هذا الشريط الذي بثته شبكة ميزرات الرقمية، التابعة لجبهة البوليساريو، يظهر المرتزق الخبيث محمد راضي الليلي، عاريا من ملابسه، عاريا كما ولدته أمه إن كانت له أم أصلا، أما أبوه فهو في غياهب الارتزاق. هكذا ظهر الراضي الليلي، الذي ولد قبل أربعين سنة دون أب، الذي تنكر له لأنه ولد خارج مؤسسة الزواج وفر هاربا وعمر اللقيط سنتين، وها هو يعيد التجربة مع أبنائه الذين تركهم بسلا يتسولون، ويفعل الشيء نفسه مع البلاد التي آوته وأطعمته من جوع.

فكثير من الفرضيات تحتاج إلى الاستدلال والحجة كي تصبح حقيقة، وكثير من الحقائق عند البعض لا يصدقها كثيرون حتى تكشف عن نفسها. كنا في هذا الموقع قد كتبنا عن اللقيط راضي الليلي، وسنواته في التلفزة المغربية، وقلنا إنه كان عميلا مدسوسا، وكشفنا عن حقيقة لأول مرة وهي أن طرده من النشرة الإخبارية جاء نتيجة لتسرب معلومات حول عزمه تمرير قصاصة إخبارية عن الجمهورية الافتراضية ورئيسها المقبور محمد عبد العزيز المراكشي. ونعرف أن العديد من المتتبعين اعتبروا ذلك مبالغة، ولكن ها هو المرتزق اليوم يكشف بنفسه عن هذه الحقيقة.

الإعلامي المرتزق، الذي اشتغل في التلفزة المغربية، تمت استضافته من قبل شبكة ميزرات الرقمية، التابعة لجبهة البوليساريو، وتم تقديمه كمواطن صحراوي اشتغل في تلفزة "الاحتلال". وانتشى الليلي بهذا الوصف. ولأول مرة نضحك من توصيف خارج الأعراف الدولية. "تلفزة الاحتلال في الرباط"، عاصمة المغرب. ولله في خلقه شؤون. فنحن في الرباط يحتلنا المغرب. ومن المصائب ما هو مضحك طبعا.

وزعم المرتزق اللقيط الليلي أن هناك تمييزا يمارس على أكثر من مواطن صحراوي، وهذه من أتفه الادعاءات، لأن المغاربة ومعهم العالم يعرفون أن خلي هنا ولد الرشيد تولى الوزارة وهو ابن 28 سنة، كما ترأس الداي ولد سيدي بابا البرلمان المغربي سنة 1977، ناهيك عن الحظوة التي كانت لدى الحاج خطري ولد سيدي سعيد الجماني، وكان أحمد الخريف وزيرا منتدبا في الخارجية، دون أن ننسى الضريبة التي يؤديها المغاربة مقابل توزيع الثروات، حيث يشتري المواطن الصحراوي المواد العدائية بأثمان تفضيلية، دون أن يعتبر أحد أن ذلك صدقة. فأين هو التمييز؟ طبعا يوجد في أذهان المرتزقة مثل اللقيط الليلي، ولو كان التمييز ما استطاع الوصول إلى تقديم نشرة الأخبار وهو المعلم المتفرغ الفارغ.

اللقيط في حوار مع مرتزق بقناة ميزرات التابعة للبوليساريو

لكن الليلي يتحدث عن الصحراوي الانفصالي، بمعنى كان ينبغي أن نستدعي قياديا من البوليساريو ونمنحه رئاسة الأخبار في التلفزة المغربية. وزعم أن هناك مفردات قدحية في حق إخواننا في المخيمات يتم تمريرها عبر الإعلام. وهذه أكبر كذبة لأن المغرب من أكبر المدافعين عن المحتجزين قهرا في رمال الصحراء.

هناك خلط ولبس كبير. فوصف المخيمات بمخيمات الذل والعار لا يعني أن من يوجد فيها ينطبق عليه وصف الذل والعار. ولكنها عار على جبين الإنسانية أن تقوم مجموعة من المرتزقة باحتجاز أهالينا الصحراويين دون السماح لهم بالعودة إلى أرض وطنهم.

ويدعي اللقيط الليلي أنه رفض العمل بالمغرب بدون كرامة كل الصحراويين. فالجميع يعرف أنه مجرد مرتزق عندما انتهى الريع هرب إلى الخارج. واليوم يقول إن أبناءه محرومون من أبيهم مع العلم أنه هو من سمح فيهم، لأن لا أحد منعه من دخول المغرب.

وفي الحوار يفتخر المرتزق اللقيط راضي الليلي بتحرش جبهة البوليساريو بالسفن المغربية في العالم، ويفتخر بدفاعه عن جبهة البوليساريو، دون أن يشير إلى مجرمي كديم إزيك الذين ذبحوا عناصر القوات العمومية. والراضي الليلي لا يبيع ولا يشتري سوى للمخابرات الجزائرية. فالأموال التي يحصل عليها لا يبعث منها دينارا واحدا لأبنائه الذين يثيرون اليوم الشفقة. وسنعود بالتفصيل إلى تسببه في كارثة عائلية واجتماعية خطيرة حيث ترك زوجته تمد يدها للتسول وأبنائه الصغار المساكين للفقر والتهميش ولنا عودة لهذا الموضوع بالتفصيل.

 

 

 

تليكسبريس

 

 



1279

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المقامة القدافية

ميليشيا الفرج المقدس تبلطج الشعب

عودة العدل والإحسان إلى شارع الشجر ماهي خلفياته؟

خطير جداً: صحف مخابراتية جزائرية تستأجر ناشطي حركة 20 فبراير للتحريض على اقتحام القصر ومحاكمة الملك

جيوتريبون : مئات من مرتزقة البولزاريو في قبضة ثوار ليبيا

سقوط القذافي .. نهاية حتمية لجبهة البوليساريو الانفصالية

حديث اليوم

هروب ضابط عسكري من البوليساريو من قبضة الثوار الليبيين و لجوئه إلى سفارة الجزائر بطرابلس

معهد أميركي: الأصابع الجزائرية تعبث في المشهد الليبي

نهاية العقيد المحتضن لجبهة البوليساريو

المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الأوهام التي أسقطها إتفاق الصيد البحري


البالونات الحارقة تهديدٌ اقتصادي وقلقٌ سكاني


الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ


الحرّيّة ..


نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية

 
صحافة و صحافيون

ظاهرة الصهاينة العرب أَهِيَ حقيقة أم خيال؟


(بُؤسُ الثقافة) في الزمن الرديء ببلادنا..


خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي


حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا


الاختلاف هو الحل !


دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !

 
الجديد بالموقع

لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة