مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         ناقل الجهل جاهل: الريسوني ماكيفهمش النكليزية وجر معاه الجامعي فالفخ             علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى             منهج نحو منظور حداثي لفلسفتنا التربوية للميثاق الوطني للتربية والتكوين             كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت             اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة             تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة             الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق             صحفية “إسبانيول” تفضح القناة الإسبانية الرابعة وتطعن في مصداقيتها             العلاقة بين التلميذ والأستاذ والإدارة             الرسالة الأكملية في فَضْخِ الكتاني ونصرة الأمازيغية             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


المغرب الإفريقي


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

الجزء 2..تفاصيل إحدى أكبر عمليات المخابرات في التاريخ التي قادها الرسول (ص)


الجزء الأول..لكل هذا كان الرسول (ص) رجل استخبارات بامتياز!


نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


المرشحون للاستوزار باسم العدالة والتنمية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 دجنبر 2011 الساعة 45 : 18


: الجمعة 02 دجنبر 2011

يجمع محللون ومراقبون أن وزراء حزب العدالة والتنمية في الحكومة المقبلة التي سيرأسها عبد الإلاه بنكيران، لن يخرجوا عن الأسماء المعروفة والتي كثفت خروجها في وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة، وأكدوا أن باقة العدالة والتنمية الوزارية، لا تحمل أي جديد بما فيها الوجه النسائي الذي سيؤثت الحكومة المقبلة، خصوصا أن الرهان على النساء أصبح أولوية بالنسبة للمغرب.إلى ذلك أوضحت مصادر متطابقة أن صراعا داخليا قد ينشب بين صقور الحزب بسبب الحقائب الوزارية، خصوصا أن بنكيران سبق أن أعلن أن الحكومة المقبلة لن تضم سوى 15 وزيرا إلى جانب كتاب دولة، وهو عدد اعتبرته المصادر لن يرضي حتى حلفاء الحزب في الحكومة المقبلة، وأشارت المصادر إلى أن ثمانية أسماء على الأقل تبرز بقوة في واجهة التشكيل الحكومي المقبل، وهي أسماء تعرض عدد منها لانتقادات واسعة سواء على مستوى تدبير الشأن المحلي في كثير من المدن التي يشرف عليها العدالة والتنمية، أو مواقفهم من كثير من القضايا الخلافية التي تفجرت في الآونة الأخيرة، مشددة على أن حزب العدالة والتنمية سيجد صعوبة في إرضاء مناضليه قبل حلفائه.

سعد الدين العثماني : بابا العدالة والتنمية

يشكل العثماني أحد الدعامات الأساسية لحزب العدالة والتنمية، وسبق له أن ترأس الحزب لسنوات، قبل أن يعود لرئاسة المجلس الوطني، يمثل الجناح المعتدل داخل الحزب، خصوصا بسبب علاقته الطبيعية مع القصر، كان إلى حدود يوم الأحد الماضي المرشح الأول لرئاسة الحكومة، قبل أن يتم تعيين الأمين العام، في إشارة إلى احترام التراتبية السياسية. يعتبر العثماني أبرز إسم في الحكومة المقبلة، حيث توقعت المصادر أن تسند إليه حقيبة الصحة التي تحملتها الوزيرة الاستقلالية ياسمينة بادو في حكومة عباس الفاسي المنتهية، وأكدت المصادر، أن العثماني الذي انخرط كليا في المجال السياسي سيكون من الصعب عليه تدبير الملفات الصحية الكثيرة، كما أن تكوينه الفقهي والديني وانشغالاته السياسية أبعدته بشكل كبير عن مجال الطب، حيث كان يعمل طبيبا نفسيا لسنوات، إلى جانب شخصيته المعتدلة وعدم قدرته على مواجهة العواصف التي يمكن أن تعترض مساره كوزير للصحة.

مصطفى الرميد : الراديكالي المزعج

من بين الخرجات المثيرة التي ارتبطت بالرميد خروجه إلى جانب حركة 20 فبراير في بداية تشكلها، وهو ما جر عليه غضب الأمانة العامة للحزب، حيث عمد إلى تقديم استقالته التي تراجع عنها تحت إلحاح القيادة، يثير عدم ترشحه مرة رابعة كثيرا من ردود الفعل، خصوصا أنه يعتبر أحد القيادين البارزين، وهو عكس العثماني المحسوب على تيار بنكيران، يوصف على أنه يمثل الجانب الراديكالي داخل الحزب، وقالت المصادر إن الرميد قد تسند إليه حقيبة العدل ، لكن المصادر ذاتها عادت لتقول، إن شخصية الرميد الانفعالية، قد تكون سيفا ذو حدين، كما أن خرجاته منذ 20 فبراير انعكست سلبا على مساره السياسي، وأشارت المصادر إلى أن منح الرميد حقيبة وزارية سيجر عليه كثيرا من الويلات خصوصا ما يتعلق بعلاقته بعالم المال والأعمال، حيث تشير أخبار إلى كونه مساهم في مجموعة من الاستثمارات بما فيها قطاع التعليم العالي.

الحسن الداودي : باحث عن الاقتصاد

ويبرز أيضا اسم القيادي الحسن الداودي، الذي أكد صراحة طموحه في تحمل حقيبة وزارة الاقتصاد والمالية، حيث ظل يقدم نفسه كأحد العارفين بخبايا المال والأعمال، إلا أن مصادر متطابقة أشارت إلى أن الرجل سيكون نقمة على الحكومة المقبلة، لكونه يعمل الشيء ونقيضه، كما أن كثيرا من مواقفه ظلت غامضة ومرتبكة، ولا يعرف هل هو مع الجناح المعتدل، أم مع الراديكاليين الذين يريدون تحويل المغرب إلى قاعدة خلفية للوهابية، لكن تجاهل الرجل في المرحلة الراهنة لا يبدو حلا ممكنا بالنسبة لبنكيران، الذي سيكون عليه تدبير الحقائب الوزارية بكثير من البراغماتية ويؤاخذ على الداودي أنه يعرف أبجديات الاقتصاد فقط ولا يعرف كنهه كأي طالب مبتدئ في المجال.

نجيب بوليف : صوت الشمال المهمش

ينافس نجيب بوليف الداودي في منصب وزير الاقتصاد والمالية، القيادي في منطقة الشمال ، الذي يقدم على أنه رجل هادئ ومتزن، كما أنه عارف بشؤون المال والأعمال، لكن عدم قربه من القيادة المركزية جعله في كثير من الأحيان خارج دائرة الضوء، ولم تستبعد المصادر إمكانية التضحية به نزولا عند رغبة الداودي الذي يعتبر ورقة ضغط مهمة في البيت الإسلامي، وذهبت إلى القول إن بوليف قد يحصل على منصب كاتب دولة وهو للترضية فقط.

محمد يتيم : البرلماني ضدا على القواعد

محمد يتيم يملك بدوره كثيرا من مفاتيح الحكومة المقبلة، فهو يتزعم الجناح النقابي داخل حزب العدالة والتنمية، مما يجعل صوته مسموعا وبقوة، وقد يطالب بوزارة التشغيل، يتيم الذي يقال إنه رفض تسليم النقابة ومارس ضغوطا قوية على الحزب من أجل دعمه ومساندته خلال الحرب الأخيرة التي قادها ضده عبد السلام المعطي، تجعل كل الشعارات التي رفعها الحزب حول الديمقراطية المحلية تتهاوى فوق صخرة طموحات الاستوزار التي أرخت بظلالها على الحزب الإسلامي، كما أن الحزب ومن أجل ترضية قياداته حمل يتيم إلى دائرة البرنوصي ضدا على القواعد وهو ما جر عليه غضب عشرات المناضلين الذين غادروا سفينة المصباح قبيل انطلاق الحملة الإنتخابية.

عزيزالرباح : مهندس فقد بوصلة الحرفة

عزيز الرباح الذي يظل مقربا من بنكيران وذراعه اليمنى، سيطالب بنصيبه من الكعكة ولا يستبعد أن يطالب بحقيبة التجهيز كونه مهندس، لكن تجربة الرجل داخل بلدية القنيطرة تعتبر نقطة سوداء في مساره السياسي .كما أن مروره بالوزارة الأولى على عهد ادريس جطو لم يكن سهلا، وهو ما اعتبره مراقبون نقطة سوداء في مساره المهني، إلى جانب ملفات كثيرة تورط فيها بما فيها تشجيع البناء العشوائي، والتهرب من تحمل مسؤوليته في كثير من الأحداث والملفات، آخرها حادثة السير التي تسبب فيها، حيث صدم امرأة قبل أن يتخلى عنها في المستشفى.

عبد الله باها : تيرمومتر لقياس حرارة الحزب

عبد الله باها بدوره لا يمكن إغفاله، وإن قالت المصادر إن الرجل ظل يعمل في جلباب بنكيران، الذي قال في لقائه الصحافي يوم الأحد الماضي إنه بحاجة إلى باها بجانبه، ليذكره كلما نسي شيئا، رسالة فهمها المقربون على أن باها هو معادلة أساسية في التدبير الحكومي المقبل، باها وإن قالت المصادر إن شخصية مقربة من دوائر القرار السياسي، قد يقنع بحقيبة وزير منتدب لدى رئيس الحكومة مكلف بالشؤون العامة للعب دور الإطفائي كلما كانت الحاجة إليه، ولن يكون غريبا أن تسند إليه رئاسة ديوان بن كيران، لكن طبيعة المسؤولية تبقى رهينة بطبيعة المشاورات التي سيجريها الحزب مع حلفائه المفترضين.

عبد الله بوانو : الظاهرة الصوتية

يرى كثيرون أن بوانو لن يقبل الاشتغال في الخفاء، ولابد أن تتم ترضيته، ولو عبر كاتب دولة، بالنظر إلى الدور الذي لعبه في الأسابيع الأخيرة التي تلت الاستفتاء على الدستور، حضوره داخل الحزب يفسره كثيرون على أنه من أجل إسماع صوت جهة مكناس تافيلالت، لذلك لن يقبل بأن يكون خارج الحكومة المقبلة، ويعتبر بوانو الظاهرة الصوتية داخل العدالة والتنمية، لأنه يؤاخذ عليه أنه لا يمكن أن يؤتمن على الأسرار بعد أن قام بتسريب مداولات لجنة الداخلية واللامركزية والبنيات الأساسية بمجلس النواب.

عبد العزيز أفتاتي : حلم لن يتحقق

أما أفتاتي الذي تلاحقه فضيحة السفير الفرنسي الذي استجداه سنة 2009 للتدخل لفائدة مغربي يحمل الجنسية الفرنسية، فإنه أيضا يتداول داخل الكواليس، في إطار تمثيل الجهات كاملة، لكن أحداث سنة 2009 قد تعصف بطموحاته، وقد تجعل مسألة استوزاره أمرا مستحيلا، لكنه سيبقى ورقة سيلعب بها الحزب عند الضرورة.

بسيمة الحقاوي : صوت الحزب النسائي

وبالنسبة للعنصر النسائي فإن اسم بسيمة الحقاوي وجميلة مصلي تعتبران أبرز الوجوه التي يمكن أن تحمل حقيبة وزارية. تمثل الحقاوي إحدى السياسيات البارزات داخل العدالة والتنمية، حيث ظلت حاضرة في كل المحطات، إضافة إلى ترأسها منظمة نساء حزب العدالة والتنمية، برزت أول مرة خلال حرب الإسلاميين ضد خطة الوزير التقدمي سعيد السعدي، ومنذ ذلك التاريخ فرضت وجودها داخل الحزب، لديها كثير من الخصوم خاصة داخل القطاع النسائي، آخرها مع نزهة معاريج الزوجة الثانية لعبد العزيز أفتاتي، لكنها ظلت دائما تحضى بالرعاية من طرف صقور الحزب، تشير المصادر إلى أنها يمكن أن تتقلد حقيبة الشباب والرياضة حيث يتذكر الكل تدخلاتها إبان أزمة المنتخب الوطني المغربي التي حملت جامعة الجينرال دوكوردارمي إلى البرلمان، لكن الحقاوي في نظر كثيرين تفتقر إلى الكاريزما التي تمكنها من مواجهة الملفات الصعبة داخل هذه الوزارة وما أكثرها، ويقولون إنها ظلت تحتمي دائما بعلاقاتها داخل حزب المصباح.

جميلة موصلي : منافسة قوية داخل أجندة بنكيران أما الوجه النسائي الثاني فهي مرشحة لمنصب وزيرة الأسرة والتضامن التي تحملت مسؤوليتها في الحكومة المنتهية التقدمية نزهة الصقلي، لكن المصادر تقول إنه شتان بين القول والعمل، فالسيدة الوزيرة بدون تجربة وفاقدة لبوصلة تدبير الملفات الاجتماعية التي تحتاج إلى تراكمات مهمة.

مصطفى الخلفي : التلميذ النجيب

وتبقى وزارة الاتصال إحدى الحقائب التي يمكن أن تفجر حزب العدالة والتنمية، حيث سيطالب بها أكثر من وجه، هذا دون إغفال حلفاء العدالة والتنمية في الحكومة المقبلة، والذين لن يقبلوا بوزارات ثانوية، وسيطالبون بحقهم في الكعكة الحكومية، ويبدو أن أبرز وجه لتحمل هذا المنصب هو مصطفى الخلفي التلميذ النجيب لبنكيران، والذي ظل يرافقه كظله منذ انتخابات 25 نونبر، الخلفي الباحث عن المجد، لا يفقه شيئا في أبجديات تسيير الملفات المرتبطة بالإعلام، كما أن كثيرا من المواقف التي أعلن عنها من خلال جريدة التجديد التي يشرف عليها، تجعل منه معادلة محفوفة بالمخاطر وقد تعود بصورة المغرب سنوات إلى الوراء.

سليمان العمراني : رجل خلف الأبواب ومن الأسماء التي يمكن أن تطرح نفسها بقوة أمام طاولة بنكيران، سليمان العمراني مدير الحزب الذي وصفه محللون بأنه رجل المهمات الصعبة، وإن لم يكن له ظهور إعلامي كبير وهو الأمر نفسه الذي ينطبق على رضى بنخلدون الذي ظهر أخيرا كأحد صقور الحزب، وإن كان مساره داخل مجال تدبير الشأن المحلي بالرباط غير ذي أهمية، وكذلك الشأن بالنسبة لعبد السلام بلاجي.

حامي الدين : أيادي ملطخة بدماء القاعديين أما الاسم الأكثر إثارة للجدل، والذي يمكن أن يقلب كل الموازين فهو عبد العالي حامي الدين الذي ارتبط اسمه بالحركات الاحتجاجية الطلابية، حيث اتهم بتواطئه في اعتداءات ضد الطلبة القاعديين، واعتقل لمدة سنتين على خلفية اغتيال مسؤول الطلبة القاعديين بنعيسى أيت الجيد، إضافة إلى خرجاته التي أخافت كثير من رجال الأعمال.

جعفر حسون : وجه مستعار ومن الأسماء المطروحة على بنكيران قصد استوزارها القاضي المفصول من عمله جعفر حسون، وهو منافس قوي للرميد إن لم يتم إقناعه بضرورة مرافقة الرميد في الوزارة، غير أن ملفه فيه موانع أو سوابق حيث تم فصله بعد تورطه في تسريب مداولات المجلس الأعلى للقضاء.

عبد المجيد أشرف



2153

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي

طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب

العدل والإحسان : رحلة إلى الدار الآخرة؟

عبد السلام ياسين وديكتاتورية "الطليعة المجاهدة"

هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ

هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون

الزمزمي: عبد السلام ياسين يتعلق بحديث المُلك العاض لحاجة في نفس يعقوب وجماعته ليس لها مشروع يمكن أن

المريزق: كنا نخاف الاختطاف والتعذيب واليوم أصبحنا نخاف على الوطن

خطاب التأكيد...

رشيد غلام يتطاول على الملك ويتهمه بالإستبداد واستعباد الشعب ويدعو لإسقاطه

المرشحون للاستوزار باسم العدالة والتنمية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 

»  تاريخ فلسفة وعلوم

 
 

»  

 
 
كتاب الرأي

علم الاقتصاد وعلاقته بالعلوم الاخرى


كيف بدأت الحياة على الأرض ومتى بدأت


اختصاصات رئيس الحكومة في القانون المغربي رئيس الحكومة


تعريف نظام الحكم في المملكة المغربية الشريفة


الشباب المغربي.. أرقام صادمة ومستقبل مقلق

 
صحافة و صحافيون

الكحص: هذا الفيديو القديم..!


أخشى أن يصبح الحقد مغربيا


المغرب والخليج بين ثورتين


هل سَيَسْـتَـرِدُّ الشعبُ الجزائري سُلْطَـتَهُ التي سَرَقَـتْهَا منه عصابة بومدين يوم 15 جويلية 1961


ماهية الثّورة التي تسْتحِقّ شرَف لقبِها؟


الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


كيف نشكّل حكوماتِنا وننتقي وزراءَنا ونطوّر دولتَنا؟


منظمة تكتب رواية مائة عام من العزلة... ترهات جديدة على هامش قضية "أبو حجرين"


باحث يكذّب (ابن بطّوطة) بخصوص زيارته لبلاد (الصّين)


الكلاب تعرف بعضها... مدير موقع "هسبريس" يتكلبن في الإمارات


ملحوظات_لغزيوي: متفرقات من منطقة متفرقة!

 
تاريخ فلسفة وعلوم

الإسلام السياسي المفهوم والدلالات

 
الجديد بالموقع

الأمير هشام العلوي: من لا يقبل قمم الجبال يعش دائما بين الحفر..


أي شيء مُهْـتَرِئٍ و"بَالِي" أكثر من عصابتين في الجزائر :عصابة المرادية وعصابة الرابوني


مِنَ الظُّلم لتاريخ الجزائر الحديث اعتبارُ الذين اغْتَصًبُوا السُّلطة فيها ( نِظَاماً ) فَهُمْ مُجَر


حقائق حول قضية الصحراء المغربية تصيب حكام الجزائر والبوليساريو بالجنون


السعودية وسياسة نقيق الضفادع المزعج


أندية المعارضة


ملف الصحراء وما يحمله من تهديد خطير للأمن القومي المغربي


(ع.ن) مرحاض متنقل في خدمة الجماعة


تأملات في ظلال الطواحين الحمراء


معالم في طريق البناء: من "نظرية الحاكمية" إلى "الخمار والبيكيني"


بين الأب عبد السلام ياسين والأم تريزا


جريمة امليل: المنهج الإخواني في إدارة التوحش وبسط النفوذ


الشمهروشيون والشمهروشيات.. بعضهم أولياء بعض


نصف دستة من الديمقراطيين في ضيافة الإسلاميين.. ومنيب بين أنياب الخميني!


كائنات انتهازية حاولت الركوب على قضية بوعشرين


مافيا الكوكايين الحاكمة في الجزائر تضع تطبيع العلاقة مع المغرب مقابل تسليمهم الصحراء المغربية


جون بولتون الأمريكي هو"سوبرمان" الشبح الذي يتعلق به البوليساريو ليطرد لهم المغرب من الصحراء


الجزائر تشتري منتوجات من الخارج وتبيعها للأفارقة بالخسارة حتى يقال بأنها تغزو إفريقيا كالمغرب


هل يحلم حكام الجزائر والبوليساريو أن يقدم لهم المغرب صحراءه المغربية على طبق من ذهب ؟


لماذا أغلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي الباب في وجه البوليساريو أثناء مفاوضاته مع المغرب؟


المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


كلام للوطن


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة