مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         بناجح وسيلفي السقوط: جماعة تتقن التمثيل !             المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!             خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي             الحرّيّة ..             ما موقف جماعة العدل والإحسان من فضيحة المسيرة الفاشلة             نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية             حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا             الاختلاف هو الحل !             لماذا يطالب المعطي "مول الجيب" بإطلاق سراح بوعشرين ومجريمي اكديم ازيك             مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973


الملك والصحراء التي قد تضيع!


شيزوفرينيا الجزائر ضد المغرب

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟


الهوية العاطفية: حول مفهوم الحب كتجربة تعالٍ


طه عبد الرحمن .. من زلزال "روح الدين" إلى تسونامي "بؤس الدَّهرانيَّة"

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»


"الربيع العربي" تخطيط أمريكي موَّلته السفارات ونفذه المجتمع المدني


دور جبهة البوليساريو في دعم الارهاب والتطرف في الشمال الافريقي

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


بين الاشتراكية وطبائع الاستبداد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 دجنبر 2011 الساعة 33 : 08


 


بين الاشتراكية وطبائع الاستبداد
بقلم: محمد مكتوب

عجبت من حاكم عربي يشد على كرسي السلطة بالمخالب والأنياب، و يواجه الشعب بالقنابل والمدافع، ولا يتزعزع قيد أنملة حتى ولو لفظه الجميع، بل يصيح ملء شدقيه بالديمقراطية والعدالة والحرية، ويحل لنفسه المال والعباد بلا حساب، وينظم انتخابات صورية يتقدم فيها الرئيس ضد الرئيس، لا تنافسه غير ذاته فتنتصر عليه، ثم يجعل الناس ينتخبونه مدى الحياة ويتوعد خدامه في الداخل والخارج بقتل الشعب من أجل بقائه، ورغم ما حدث في تونس ومصر وليبيا ، ورغم الميتة التي لحقت بالقذافي، مازال الحاكم العربي لم يتعظ ولا يصغي للضمير الإنساني والوطني ولا للحكمة والعقل لينجو بنفسه وينأى بحزبه أو جماعته عن الشطط والحساب العسير، ويحمي وطنه من الدمار والتدخل الأجنبي، فلماذا يا ترى لم نأخذ من الغرب جده وحرصه على المصلحة العامة، ولم نأخذ عن ساستهم كيف ينصتون، ويعملون؟، ولماذا لم نتأثر بمناهجه، وطرق حكمه؟، لماذا لم تؤثر فينا غير طبائع الاستهلاك التكنولوجي و الملابس والعادات؟هل جيناتنا لا تقبل الديمقراطية؟ أم أن ديمقراطيتنا تختلف عن ديمقراطية الغرب كما كان يردده الكثيرون في سوريا و مصر وتونس والجزائر والمغرب ...؟
الحكام العرب والتشبث بالحكم:
إن مجموع السنوات التي حكمها الرؤساء الأمريكيون منذ جورج واشنطن1789 إلى الآن هي مائتان واثنتان وعشرين سنة (222 )، وتناوب عنها بشكل ديمقراطي أربعة وأربعون  (44 ) رئيسا، أي بمعدل خمس سنوات وخمسة عشر يوما لكل رئيس،
وإن مجموع السنوات التي حكمها الرؤساء الفرنسيون منذ ثورة 1848 هي مائة وثلاثة وستون (163 ) سنة، تناوب عنها بشكل ديمقراطي ثمانية وعشرون (28 ) رئيسا أي بمعدل خمس سنوات و تسعة أشهر لكل رئيس.
لكن مجموع السنوات التي حكمها العرب بدءا من سنوات الاستقلال ستمائة وست وعشرون  (626 )سنة موزعة على تسعة وأربعين  (49 ) حاكما عربيا ،أي بمعدل اثنتي عشرة سنة وتسعة أشهر، وهم مرتبون في الجدول أسفله حسب عدد السنوات التي قضوها في الحكم و تم فيه الاكتفاء بالذين تجاوزوا عشرين سنة في الحكم:

الملوك والرؤساء سنوات الحكم
الملك حسين 47
معمر القذافي 42
الحسن الثاني 38
عبد الله صالح 33
الحبيب بورقيبة 31
حسني مبارك 30
جابر الثالث الأحمد 29
حافظ الأسد 29
سلمان بن حمد آل خليفة 28
زين الدين بن علي 24
صدام حسين 24
فهد بن ع العزيز 23
خليفة بن حمد آل ثني 23
ع العزيز بن ع الرحمن 21

من الملاحظ أن الرؤساء حكموا أكثر مما حكم الملوك، فسبعة ملوك حكموا مائتين وتسع سنوات (209 )، بينما حكم سبعة رؤساء مائتين وثلاثة عشر ة  (213 ) سنة.
والملوك الذين تجاوزوا ثلاثين سنة من الحكم اثنان،هما الملك حسين والملك الحسن الثاني أما الرؤساء فأربعة، معمر القذافي عبد الله صالح و الحبيب بورقيبة وحسني مبارك ، وقد يضاف إليهم حافظ الأسد باعتباره أول رئيس يورث ابنه الرئاسة ، واعتبر حكم ابنه استمرارا لحكمه.
وتقل النسبة في الجزائر عن ذلك ولكن ليس بسبب التناوب الديمقراطي وإنما بسبب الانقلابات الصامتة وحكم العسكر، ففي تسع وأربعين سنة حكم الجزائر ثمانية رؤساء بمعدل ست سنوات وشهرين و15 يوما ، مع العلم أن منهم من لم يتجاوز السنة، فرابح بطاط مثلا دام حكمه شهرا ونصف الشهر ، و محمد بوضياف خمسة أشهر ، ونجد ما يشبه هذه الحالة في موريتانيا نتيجة الانقلابات المتكررة.
فعلى العموم إن الملوك و الرؤساء العرب حكموا ما يقرب ثلاثة أضعاف الفترة التي حكمها رؤساء أمريكا، وفرنسا، وحكموا أكثر من أي من ملوك و رؤساء الغرب.
ومن هنا يبدو أن الحكام العرب أكثر تشبثا بالحكم من غيرهم ، والواقع أثبت أنه كلما ارتبط الحاكم بمرجعية أيديولوجية تشبث بالسلطة أكثر وتعصب لها، واعتبر البلد ملكا له ولأسرته، وورث الحكم لابنه ، كما فعل حافظ الأسد وخطط كل من القذافي وحسني مبارك، وعبد الله صالح..
ولا نجد أشباههم إلا في الديكتاتوريات العالمية، كديكتاتورية فيديل كاستروا في كوبا الذي حكم تسعة وأربعين سنة وورث أخاه الحكم، وكيم سونغ إيل في كوريا الشمالية الذي حكم ستة وأربعين عاما وورث ابنه الذي سماه باسمه حبا في الاستمرارية، وفرانسيسكو فرانكو الذي حكم تسعة وثلاثين عاما، وجوزيف بروز تيتو بخمسة وثلاثين عاما، وقد نظيف إليه عمر بانغوا الديكتاتوري المحترم بثلاث وأربعين سنة.
لذا يحق أن نتساءل على مضض، لماذا سلك الحكام العرب مسلك الدكتاتوريات ولم يسلكوا مسلك الديمقراطيات العالمية؟، لماذا لم يتبنوا الملكيات الدستورية أو الرئاسيات البرلمانية؟ رغم احتكاكهم المبكر بالدساتير .
العرب والديمقراطية:
عرف العرب الدستور منذ الاستقلال، أو قبله بسنوات ، في ظل الاستعمار الفرنسي أو البريطاني، فمصر عرفت الدستور في بداية الاستقلال 1923، ولبنان في 1926 أي قبل الاستقلال بما يقرب من عشرين سنة، وآخرها البحرين سنة 1973، و رغم أن البداية كانت تبشر بالملامح الحقيقية للديمقراطية في كثير من الدول العربية، فإن الفضاء السياسي كان في الغالب يصاب بنكسات، نتيجة الانقلابات العسكرية والحالات الاستثنائية، ورغم ذلك فإن الحكام العرب ما فتئوا يتبجحون بالديمقراطية والحرية والمساواة، وإذا ما قارنا بين هذه الديمقراطية وديمقراطية الغرب قالوا: لدينا خصوصيات، فيبرر الحاكم أو العسكر التراجع عن المكتسبات أو مقاومتهم للتحولات الديمقراطية، كما حدث في مصر بالدستور الملكي المبكر والذي كان يتضمن بنودا متقدمة نسبيا ، لقد اعتبر أن مصدر السلطات هي الأمة، والملك يملك ولا يحكم، أعطى السلطة التنفيذية للملك لكن يباشرها بواسطة الوزراء ، واعتبر أن البرلمان هو السلطة التشريعية ،ينتخب جل أعضائه وهو القائم بمراقبة أعمال الوزراء.
وما يقال عن مصر يمكن أن يقال عن ليبيا ، فالسنوسي عرف الدستور والبرلمان في بداية الاستقلال و لكن القذافي ألغى كل شيء ووضع لنفسه نظاما خاصا .
وفي المغرب كان محمد الخامس عازما على استكمال الدستور والتأسيس للحياة البرلمانية ولكن توفي قبل أن يحقق آماله،ولم ينجز الحسن الثاني ما كان يتطلع إليه محمد الخامس بالشجاعة نفسها، وبقي كل من الدستور والبرلمان شكليين في عهده إلى آخر سنوات حكمه حين ظهرت بوادر الإصلاح السياسي والانفتاح في حكومة اليوسفي اليسارية.
فرغم مرور أكثر من ستة عقود أو عشرة على الاستقلال والاحتكاك الأول بالدستور والانتخابات والاستفتاءات ، فإن الحكام العرب ظلوا بعيدين عن الديمقراطية، فلا الدول الرئاسية فتجت المجال للانتخابات والتناوب على السلطة، ولا البرلمانية فتحت المجال للتعددية، ولا الملكيات قلصت من صلاحيات الملك لصالح رئيس الوزراء المنتخب، بل ظلت كل الأنظمة مغلقة متحجرة،
فحتى الدول التي كانت تعتبر الاتحاد السوفيتي مرجعا لها، لم تقم بما قامت به روسيا في ممارسة نوع من الديمقراطية في إطار ديكتاتورية الحزب البلشفي، فرئيس الحزب كان يتغير، فمنذ 1917 إلى 1991 أ ي خلال أربعة وسبعين عاما تناوب عن السلطة أحد عشر رئيسا،وبولندا الشيوعية منذ 1944 إلى 1990 حكمها خمسة عشر رئيسا ، والنمسا في خمس وأربعين سنة حكمها ثمانية رؤساء ، وهذا ما لم تأخذ منه الدول التي كانت تدعي الاشتراكية كسوريا والجزائر والعراق.... ويبدو أن حكامها تأثروا بالشعارات الاشتراكية وبالطبائع الديكتاتورية.
و مما يحز في النفس أن تلحق الدول الحديثة العهد بالاستقلال الإيديولوجي بالدول الديمقراطية، ويزيد العرب بعدا عنها، ولم يتململون إلا للبحث عن مخرج لتصريف الاحتجاجات الشعبية في المجال الديمقراطي بأقل التضحيات،
فكل من رومانيا، بولندا، وليتوانيا ، وبلغاريا، وكرواتيا، استطاعت رغم حداثتها أن تتأقلم مع الديمقراطية، وأن تمارسها بدون عقدة أو زيف، وخطت خطوات مهمة في هذا المجال ، ووجدت لنفسها مكانة في أوروبا بل وحتى في الاتحاد الأوروبي، وقد حققت دول المعسكر الشرقي إجمالا في عقدين من الزمن ما لم يحققه العرب في أكثر من ستين سنة.
فهل حكامنا أكثر حبا لأوطانهم وحرصا على مصالحها وأمنها ؟ أم أنهم أكثر إعجابا بأنفسهم وبقدرتهم الفريدة على حماية مصالحها؟ أم أنهم أكثر الحكام تضخما للانا، وأكثرهم حبا للسلطة والجاه؟ وأكثر حبا للتملك والثروة؟ يسيرون مسار الديكتاتوريات العالمية ويجدفون ضد التيار وضد إرادة وآمال شعوبهم.
فإذا كانت الأنظمة الديمقراطية رئاسية كفرنسا وأمريكا، ورئاسية برلمانية كإسرائيل التي ينتخب رئيسها الكنيست ولا يتمتع إلا بصلاحيات محدودة،أو حزبية مطلقة مع نوع من الديمقراطية الحزبية كإيران وروسيا قديما والصين وملكية برلمانية كانجلترا وبلجيكا هولندا ، فالأنظمة العربية إما رئاسية مطلقة يتخذ فيها الحزب شكلا صوريا، أو ملكية مطلقة، و لاسيما إذا استثنينا الإصلاحات التي قام بها محمد السادس والتي تتضمن توسيع اختصاصات الوزير الأول وتقليص بعض اختصاصات الملك، إلا أن هذا سيكون مسقبلا غير كاف إلا بالاقتراب أكثر من نمط الملكيات الغربية، وستتمكن تونس مثلا أو ليبيا إن هما سارا على الدرب الصحيح أن تقطعا أشواطا أكبر في الديمقراطية .
إن الديمقراطية في جوهرها واحدة، والمنطق يقتضي اتفاق الجميع على مفهومها وآلياتها ولا يجوز للعرب ولا للديكتاتوريين أ ن يأخذوها بغير ذلك لتبرير الاستبداد والقمع، فهي لا تستقيم بغير التعددية والتناوب الديمقراطي على السلطة، وبغير التناوب على المسؤوليات داخل الحزب الواحد،
وإذا كان الله يمهل ولا يهمل فإن دوام الحل من المحال، فالشعوب العربية وأحزابها صارت تتقبل الآخر، وتناضل من أجل التعددية والديمقراطية والتناوب ، وقريبا يرضخ الحاكم العربي للصراع الديمقراطي، ويتشبع بالروح الرياضية، و بالثقة في آليات الديمقراطية، ويعترف لمنافسيه ومعارضيه بوطنيتهم ، و بقدرة غيره على تسيير أمور البلاد، ولا سيما و إن الجينات العربية بريئة مما نحن فيه من عداء للديمقراطية، وأن وعيد البعض بقطع يد الشعب من أجل هذا الرئيس أو ذاك زوبعة شاذة من مزبلة التاريخ لا تثير غير الغبار.
محمد مكتوب



1736

0






 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



لماذا أركانة ؟

كلام عابر

تشكيك

تحالف العدمية والإنتهازية:الطريق إلى الجحيم

الفيزازي: الملك أول ثائر على الظلم والفساد

لحسن حداد يكتب عن شاكيرا... الأيقونة

عن الثورة و الشعب، 'رؤية غير عاطفية'

سعيد بن جبلي لـ

جماعة العدل و الإحسان ... و الرقص على الأموات... بالكذب الحلال

مخطط إسرائيلي أمريكي لتقسيم العالم العربي

يساريون: المجتمع المغربي ونخبه مستعدون للإصلاح

دسترة الأمازيغية وتفكيك ميثولوجيا الخطاب الوطني العروبي

الرد على تصريحات علي بوعبيد عقب الاستفتاء على الدستور الجديد

بعد فشلهم في استمالة الشعب لمقاطعة الدستور، أتباع الشيخ ياسين يلعبون آخر أوراقهم

العدل و الإحسان ترفع سقف التطرف

المريزق: كنا نخاف الاختطاف والتعذيب واليوم أصبحنا نخاف على الوطن

القذافي شيد "جماهيرية شعبوية" ودعم "جمهورية كرتونية" في تندوف

يوسف المنصوري: هدفنا تصحيح مسار النضال والمشاركة في الانتخابات أفضل طريق لمحاربة الفساد

الربيع العربي والفوضى الخلاقة هل تؤديان إلى الشرق الأوسط الكبير؟

مأزق المقاطعين في ظل غياب شروط الثورة





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

الحرّيّة ..


نحن لسنا في حالة حرب أو نزاع حتى يتحدث حامي الدين عن التفاوض مع الملكية


غزةُ المنذورةُ للحربِ والدمارِ والقتلِ والحصارِ


نكسةُ النُخَبِ العربيةِ ونهضةُ القيمِ الغربيةِ


مغامرة اندماج البوليساريو في موريتانيا ستؤدي ثمنها غاليا موريتانيا شعبا ونظاما

 
صحافة و صحافيون

خطاب (1989) حوْل تقاعد النّواب صار من الماضي


حين تحاضر العاهرة في الشرف.. حرامي الدين نموذجا


الاختلاف هو الحل !


دافقير يكتب: دستور حامي الدين !!!


اللّصوص المحترمون والمختلسون المحصَّنون والفاسدون الموقَّرون


يا لخيبة الذين هلّلوا لزيارة مبعوث (ترامب) لبلادنا..


هل هناك نوادٍ لـ(الرُّوتاري) في بلادنا ومَن هم أعضاؤها؟


ما هي الجذور الفكرية والعقائدية لـ(الروتاري)؟


اللعب مع القضاء !


يسارُ النَّمِّ من "دانون" كريم التازي إلى "أحلام" رقية الدرهم !


هل هناك أشباه فلاسفة نادوا بهدم الأخلاق؟

 
الجديد بالموقع

المعطي و”التشيار” الأكاديمي بالأرقام الغرائبية !!


مسيرة الرباط بين جارية اليسار النبيلة و فتوى الحاكم بِأَمْر اللاَّت !


الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة