مرحبا بكم في موقع أركانة بريس موقع اخباري إلكتروني مغربي .         هكذا تربح أمريكا من النزاعات العربية!             أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ             المفكر المغربي إدريس هاني يكتب عن خيانة السعودية للمغرب في المونديال             المؤسسة التشريعية و مُرْتَزِقة "الإسلام السياسي في المغرب" !             لحروري ترد على الرياضي: حتى أنت ياخديجة !             المحامي الهيني يرد "نقطة بنقطة" على ادعاءات منظمي ندوة "البحث عن الحقيقة في قضية بوعشرين"             لحروري تكتب: بنعمرو الذي أعرفه، بنعمرو الذي لا أعرفه !             مفكرو “الزعيت”…عبد الله حمودي يبرئ بوعشرين بحدسه وبكونه حضر عرسه ولأنه لا يتدرب في فنون الحرب             حمودي وعيوش: سقطتان بسبب لجنة بوعشرين             الناشطة الحقوقية فدوى رجواني تقصف ما سمي قسرا “لجنة الحقيقة في قضية بوعشرين             التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية            ريدوان يطلق أغنية عالمية             خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017            التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول            القناعة كنز لا يفنى            الدارجة؟؟            تعايش الأديان.            زوجات زوجات.           

  الرئيسية اتصل بنا
صوت وصورة

التاريخ كما ترويه الامكنة :حقائق عن قضية الصحراء المغربية


ريدوان يطلق أغنية عالمية


خطاب الملك محمد السادس التاريخي في افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان المغربي 2017


التيجيني يناقش مغربية الصحراء مع الدكتور العدناني - الجزء الأول


الشاب الذي أبهر المغاربة برسمه للملك محمد السادس بطريقة لا تصدق


الخطاب الملكي بمناسبةعيد العرش المجيد


جنازة مهيبة للأسطورة الظلمي


Le Maroc vu du ciel


مواطن يواصل توجيه رسائله بخصوص حراك الريف


المغرب الإفريقي


مغربي يوجه رسالة مؤثرة الى الملك واهل الريف


حقيقة ناصر الزفزافي و عمالته للمخابرات العدائية للمغرب


تقرير خطير من قناة صفا: كل ما يقع في الحسيمة مؤامرة ايرانية-جزائرية...فالحذر الحذر


شابة لبنانية من أصول مغربية ترد بطريقة أكثر من رائعة على ناصر الزفزافي


صحافي جزائري نادم على زيارته للمغرب لهذا السبب

 
اخبار عامة

المقاطعة وديكتاتورية الأغلبية.. ماذا يقول علم النفس الاجتماعي؟


حكاية "حبنا" لهذا الوطن


هواري بومدين لم يقم بالثورة وكان مختبئا في المغرب وكان يكره المجاهدين + فيديو


مضاجعة العُهر لا تحتاج إلى وضوء بل إلى عازل طبي


بركات الجزائرية.. مغربية أيضا


الصحراء مغربية حتى لو بقيت الحدود مغلقة إلى يوم القيامة


"الربيع العربي" يزحف بمعاول التقسيم والتطرف والتمذهب


الجزائر لا وجود لها في تاريخ شمال إفريقيا


أضواء على الحقيقة.. في خطاب الديكتاتور بوتفليقة


"أنتم رجال أشرار"

 
أركان خاصة

حكام الجزائر للشعوب المغاربية : تعالوا للتفرقة وبعدها نفكر في الوحدة


سمير بنيس: الإعلام الدولي تواطأ مع البوليساريو في قضية "محجوبة"


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-2-


دفع الصائل الارهابي: نحو تدويل النموذج المغربي-1-


معارك إمارة المؤمنين ابتدأت


البوليساريو، القاعدة، الجزائر.. ثلاثي يهدد الاستقرار بالمنطقة


بنيس يُشَرح نزاع الصحراء أمام أكاديميي جامعة برينستون الأمريكية


سمير بنيس: جبهة البوليساريو لم يكن لها أي وجود قبل إنشائها من قبل الجزائر وقذافي ليبيا في عام 1973

 
كتب و قراءات

كتاب"سؤال العنف بين الائتمانية والحوارية" يفكك التطرف بمطرقة النقد الأخلاقي


قراءة في كتاب "الإسلام السياسي في الميزان: حالة المغرب"


السوسيولوجي والباحث محمد الشرقاوي: مفهوم “الشعب الصحراوي” أسطورة اسبانية


رغم رحيله.. الدكتور رشدي فكار يبقى من عمالقة الفكر المعاصر


الفيلسوف طه عبد الرحمن.. نقد للحداثة وتأسيس للأخلاقية الإسلامية


الطاهر بنجلون : الجزائر لها "عُقدة" مع المغرب و هَمُها هو محاربته .


انغلاق النص التشريعي خدعة سياسية وكذب على التاريخ


متى يتحرك المنتظم الدولي لوقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان بتندوف ؟؟

 
ثقافات ...

نحن والجزائر


في ذكرى رحيله..... أجمل 50 مقولة لـ"جلال الدين الرومي"


حتى لا يباع التاريخ المغربي بحفنة من حروف صخرية


حتى لا يتحول الفقه الأمازيغي الاركامي الى فقه حنبلي..


الجزائر وعقدة المغرب


بوحمارة في ورش الظهير البربري


معطيات واضحة تحكم على جبهة البوليساريو بالاندحار والزوال


الخبير الياباني ماتسوموتو :«الجمهورية الصحراوية» مجرد تنظيم اختارتوصيف نفسه بلقب «الجمهورية»

 
ترفيه

كيف وصلتنا "كذبة ابريل" او "سمكة ابريل"


الحاجة أم الإبداع


interdit aux moins de 18 ans


أنواع الأسلحة المنزلية:


أبغض الحلال...

 
ذاكرة

أقوال للحسن الثاني شغلت المغاربة طيلة 38 عاما


“رجع بخفي حنين”


المعلمة.

 
 


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 أكتوبر 2017 الساعة 30 : 09


 

ادريس هاني


إذا نظرنا النظرة الأولى لما يجري في أكثر من بؤرة في العالم اليوم، سنجد أننا دخلنا طور الإعلان عن الرغبة في الانفصال، وبتنا أمام ظاهرة استفتاءات تتم من جهة واحدة بغية الوصول إلى تطبيق مبدأ الحق في تقريرالمصير..هذا البند الذي نشأ ووظّف لتقليص نفوذ أوربا..وكانت أمريكا هي التي دفعت بهذا الحق لأسباب تخدم التطلع الأمريكي إلى الهيمنة على أوربا أولا قبل الهيمنة على العالم..

وقد يرى الناظر أوّل مرّة أنّ حق تقرير المصير الذي يحظى بقداسة كبيرة في القانون الدولي سيرتدّ على الدول التي لوحت به عقودا في وجه الكثير من دول العالم..وقد نتحدّث عن قضية المفارقات التي يعرفها ملف حق تقرير المصير وعن سياسة الكيل بمكيالين، لأنّ الدّول الغربية بما فيها العظمى مستعدة لشنّ حروب على الأمم والشعوب دفاعا عن أي قطعة من ترابها..تستطيع بريطانيا كما في عهد تاتشر أن تخوض حرب الولكلوند التي تبعد عنها بآلاف الأميال، بل وتستطيع فرنسا خوض حرب في جزر القمر ضدّ دعوات الانفصال بينما تفضح المسافات مفارقة الجغرافيا..

وفي بريطانيا تستطيع هذه الأخيرة أن تقلع أسنان الإيرلانديين إن هم جاوزوا المدى في طلب الانفصال..وهكذا ليس آخر الأمثلة ما يحصل اليوم ضد الانفصاليين الكطلانيين..الذهاب في اتجاه تنظيم استفتاء من أجل الانفصال خطر يتهدد الدولة العظمى بالانهيار، وهي واحدة من التحديات التي تتهدد الكيان الأمريكي..15 ولاية تتطلع إلى هذا النوع من الاستفتاء وعلى رأسها كاليفورنيا وولاية تكساس..حاربت الدول العظمى دولا كثيرة في العالم الثالث بسلطة حق تقرير المصير، الذي استعمل في إطار لعبة الأمم ردحا من الزمان..

لكن ما نخشاه هو النظرة الأعمق من كل هذه النظرات..أعني أنّ هذا الربيع الانفصالي الذي ضرب إسبانيا هو نتيجة مخطط يقع في إطار ما أسميه: التضحية بالنموذج..فحينما تفكّر الإمبريالية الجديدة في تغيير خريطة منطقة ما فهي تصنع نماذج مثيرة ومقنعة..بالنسبة للإنفصال لا يمكن أن يكون أمرا مقبولا إلاّ إذا ضحّينا بنموذج من قلب أوربا، لكي يبدأ مسلسل الانفصال في المناطق الأكثر هشاشة بناء على قانون الأواني المستطرقة..

فلو نجح الكطلانيون في الانفصال فسيكون ذلك هو النموذج الذي لا يقاوم..بالتأكيد لن يكون انفصال جنوب السودان هو النموذج بالكيفية التي جرت عليها الأمور..وهذا سيسهل تنفيذ مخطط التفتيت في إطار حق تقرير المصير..وسنسمع حديثا هذه الأيام عن عدد من الاستفتاءات في أمريكا وأوربا حتى لا يبدو مشروع انفصال إقليم كردستان ونظائره في المنطقة حالة ناشزة في العالم..

 وهنا ستكون التضحية بالنموذج أي تقديم بعض الحلفاء قربانا في هذا المخطط الجديد..كردستان بداية لتفكيك بلدان أخرى،ربما البداية ستكون من داخل الدول الحليفة بناء على نموذج التضحية بالنموذج .إسبانيا التي تجد نفسها النموذج الذي سيضحّى به خرجت عن منطق التدبير الديمقراطي وتحولت إلى دولة ثالثية في القمع..هنا يبدو أن الوحدة الترابية تصل عند القوم مدى يتجاوز الديمقراطية نفسها..لأنّ الحق في الانفصال هو تهديد للكيانات وإضعاف لها وربما سيعرضها للاختفاء من الخريطة..مشروع التفتيت في المنطقة لا زال مطروحا بإلحاح..وسنكون أمام ربيع انفصالي هذه المرة لن توظّف فيه الجماعات الوظيفية مثل داعش وأخواتها ، بل سيجري مجرى القانون وحق تقرير المصير، هو ما اعتبرناه مرارا استعمالا إمبرياليا للقانون الدولي في لعب الأمم.

وبالنسبة للمغرب فهو أقرب بلد لما يجري في إسبانيا..وأمام حمى الاستفتاءات سيجد المغرب نفسه معنيّا..ولقد عبّر المغرب عن موقفه المبدئي حيال ما يجري في كردستان..لأنه معنيّ بمخاطر هذه اللعبة..وأيّا كان الوضع سيكون في وضع يتميز بالوضوح بخلاف من سيجد نفسه أمام مفارقة يسببها التحدي الجديد: ما هي القيمة الشعاراتية لدعم الانفصال إذا كان الانفصال من شأنه أن يقوّض كيانك؟

والمفارقة هنا واضحة: في اكديم إزيك كان الضحية شباب دركيين، بينما لا زالت المحاكمة تجري في شفافية وتسامح و"فشوش"، ومع ذلك هناك تشويش وعدم الاعتراف بكل هذه التدابير.. ما جرى في إسبانيا بالقياس إلى ما جرى في اكديم ازيك لا مجال للمقارنة..المغرب لم يستعمل منذ بداية أزمة الصحراء حتى اليوم ما فعلته إسبانيا خلال ساعات في حق الكطلانيين..بالنسبة للمغرب يفترض أن يحتفظ بهذه الورقة إلى حين فهي تساعد في ممارسة الحجاج القانوني في أروقة الأمم المتحدة ومجلس الأمن في أي تحدي قادم يستهدف وحدته الترابية..

بل لن تبقى دولة عربية لا يوجد فيها من يرفع عقيرته بالانفصال، وهذا في صالح المغرب بالقدر الذي يشكل تحديا له..في صالحه لأنّ خصوم الوحدة الترابية المغربية سيجدون أنفسهم مرغمين على سحب اعترافاتهم لأنّ البند الذي استعملوه ضد المغرب سيحاربون به في المستقبل القريب..وهو تحدي من ناحية أنّ تصعيدا جديدا في المنطقة على خلفية حمّى الاستقلالات..

نحن ندرك أنّ قضية الصحراء مختلفة تماما، وأنّ خصوم الوحدة الترابية يدركون بأنّ المغاربة حتى لو أصبحوا أشباحا فلن يتخلّوا عن الصحراء، فهي باتت أكثر من قضية حقّ بل أصبحت قضية: نكون أو لا نكون..قضية كرامة جيبوليتيكية..وأنا أرى أنّ الانفصال قد يضرب في القارة الأمريكية وسيفشل في المغرب، فالقضية هنا تتجاوز منطق الاستقواء السياسي والمناورات وكل الحسابات الاستراتيجية والتكتيكية..هي قضية بعيدة المدى شديدة التعقيد لأنّها تسكن الوجدان العميق..إذا كان المغرب قد وجد طريقا لتفادي استحقاقات الربيع العربي، فهل يا ترى يملك طريقة في تجاوز استحقاقات ربيع الانفصال؟ أقول: نعم هناك الكثير من المكتسبات..

المغرب تعامل منذ عقود مع هذه القضية وأصبح أكثر خبرة من غيره في تدبير تحدي الانفصال..بل إنّ الاستفتاء الذي بات ورقة يلوح بها بعض الانفصاليين، كان المغرب قد استبق العالم فقبل بالاستفتاء وحوّل المأزق إلى تفاصيل الاستفتاء..تصوروا لو ظلّ المغرب رافضا للاستفتاء ماذا كان سيكون وضعه الآن؟ الم يكن وضعه شبيه بحالة إسبانيا اليوم؟ ألم يتحول الاستفتاء نفسه إلى حدث استراتيجي خصوصا وأنّ للاستفتاء أثر ملزم يمنح الحق في عرضه على الأمم المتحدة؟

اليوم فقط سندرك ما قيمة هذه المكتسبات..هذا مع أنّ قضية تقرير المصير في الصحراء كان المغرب قد استعملها ضد الاحتلال الإسباني فحورها الانفصاليون إلى مطلب يستهدف الوحدة الترابية وهو ما كان في الأصل مطلبا للاستعمار..الحديث في موضوع المغرب وقضية الصحراء طويل وعميق..يتعلّق بالتاريخ بينما الجغرافيا فيه مجرد تحصيل حاصل..وهذا موضوع آخر..



1216

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- نعم انما معنى اكثر بما هو هنا منقوووووووول تفضل

الماستر1

منقووووووووول

وكالات الانباء العالميه والدوليه
الامم المتحدهمكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى المستقل والمؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا لحقوق الانسان المستقله بالامم المتحده المايسترو الكبير وامين السر السيد
وليد الطلاسى
مسؤول المكتب الاعلى الاممى الدولى لمكافحة الارهاب والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب بالامم المتحده–
مجلس الامن الدولى
الهيئات والمنظمات والنقابات المستقله الدوليه –
المجتمع الدولى
الشرق الاوسط –
الخليج العربى
الرياض
المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الارفع من مجلس حقوق الانسان الحكومى مسؤول المكتب الاممى الدولى الاعلى لمكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب والاختفاء القسرى بالامم المتحده – امين السر السيد
وليد الطلاسى—

يعلن بان مجلس حقوق الانسان الحكومى بفرعيه المنقسمين لايعتبر اعلى جهه مرجعيه بالامم المتحده لحقوق الانسان ويضيف ان كافة قرارات المجلس ليست الزاميه وهى ليست ذات ثقل اطلاقا كمثل هيومان رايتس ووتش والامنيستى فهؤلاء مجرد اذرعه لحكوماتهم لااكثر ولااقل

كما اضافت المصدر بالامم المتحده على لسان المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بان دول الاتحاد الاوروبى المنحل لايحق لهم ولالمكاتبهم وبقالاتهم الحقوقيه مخاطبة المحكمه الجنائيه الدوليه ولاتقديم اى شكاوى مباشره من الاتحاد الاوروبى نفسه وكافة دوله فضلا عن مكاتبهم الحقوقيه الحكوميه الوضيعه والغير مستقله لايحق لهم مخاطبة الادعاء العام الجنائى الدولى ممثله حاليا بفتو بنسودا فى اى قضايا دوليه بل ولاحتى المدعى العام بالجنائيه الدوليه لايحق له ذلك الا من خلال رفع الامر الى مجلس الامن الدولى واخذ الموافقه من مجلس الامن باستثناء مايقرره المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده وكممثل للجهه الامميه المستقله حقوقيا و الارفع من مجلس حقوق الانسان الحكومى بل والارفع من مجلس الامن الدولى نفسه مسؤول المكتب الاممى الدولى الاعلى لمكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب والاختفاء القسرى بالامم المتحده السيد امين السر المايسترو
وليد الطلاسى

ولايحق لمحكمة العدل الدوليه بلاهاى كذلك المطالبه باى فرد واى شخصيه بالعالم دون الرجوع للامم المتحده ممثله بالرمز الاممى الكبير السيد
وليد الطلاسى
وهو من يقرر تحويل الامر الى مجلس الامن الدولى من عدمه سواء اتى الطلب من محكمة العدل او الادعاء الجنائى الدولى او المحكمه الجنائيه الدوليه وسواء وقعت الدول ام لم توقع على بنود وبروتوكولات الجنائيه الدوليه وحقوق الانسان ام لم يوقعو فالقرار هنا للمراقب الاعلى الدائم المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل والاممى السامى السيد
وليد الطلاسى
والجميع هنا من الدول والحكومات صاغرون وخاضعون طوعا او كرها لما هو مقرر هنا امميا ودوليا ولااعتبار لقيام اى دوله برفع اى شكوى حقوقيه على اى دوله عضو اخرى ولاتصويت مع تلك الدوله مقبول امميا نهائيا فالدول جميعا تحت الرقابه الحقوقيه الامميه وهم يعتبرون جهات حكوميه تنفيذيه لاتشريعيه ولاقضائيه على هذا الاساس قامت وتقوم وستبقى الامم المتحده والقانون الدولى ومن لايعجبه من الدول ذلك الامر وتلك القواعد الدوليه فليخرج غير ماسوف عليه من عضوية بلاده من الامم المتحده فورا وبستين مليار داهيه هو وبلاده
ومن جهه اخرى افادت المصدر بالامم المتحده عن المراقب الاعلى الدائم تاكيده بان على اميركا وروسيا وقف كافة عصابات المليشيا الارهابيه بسوريا والعراق او سحب جيوشهم واعادتهم الى بلدانهم ليتسنى لمجلس الامن الدولى توجيه الضربات لمليشيا الارهاب بلبنان واليمن فلا مكان بالامم المتحده ولابمجلس الامن الدولى لاى دوله تتواصل مع المليشيات الارهابيه والطائفيه نهائيا ويجب على الجميع العوده الى الشرعيه الدوليه لانهاء الحرب بسوريا فورا والنظر بتسليم السلطه بكل سلاسه لمن يقوم السوريون بانتخابه او اللبنانيون كذلك او اليمنيين فلم يعد اليوم هناك مكانا لاى ديكتاتور تافه كان يريد لنفسه ونظامه السلطه المطلقه والعبث بالتشريع وضرب كافة السلطات لصالحه وصالح نظامه المقبور مسبقا اى طاغيه مستبد وعميل ساقط لامكان له فى عالم التحرر اليوم ليرهن ارادة الدوله ويقرر مصير الشعب باللعب والعبث دستوريا او عسكريا مع اى اقطاب عالميه كانت لااميركا ولاروسيا ولاغيرهم كذلك من الدول
فالشعوب من حقها تقرير مصيرها بلا ادنى شك ومن حقها السياده على اراضيهافقد وصل الامر مع المجتمع الدولى بانفصال الاقليات بحق تقرير المصير وحسب الدساتير بكل دوله فكيف والامر هنا حق تقرير المصير لشعوب وامم ودول وليس اقلياتكما ادان الرمز الاممى الكبير هنا العبث والتدخل بشؤون الدول الاخرى من خلال الاعلام والبث الفضائى الاخبارى حيث التراشق القائم واقفال فضائية ارتى الروسيه وسبوتنيك وتهديد روسيا باقفال قناة السى ان ان الامريكيه حيث اعتبر المراقب الاعلى الدائم ان بروتوكولات وقوانين الامم المتحده المعلنه هى واضحه كل الوضوح بانه لايحق لاى دوله عضو التدخل بشؤون الدول الاخرى لامن خلال الفضائيات ولافرض مليشيا ارهابيه على دوله اخرى ولاالعبث بالتدخل الاعلامى المباشر فضائيابالدول الاخرى فذلك يعتبر تدخلا اشد من الارهاب نفسه وهو تدخلا سافرا بحق الشعوب بالسياده على بلدانها ونفس الامر يتعلق بقناة الجزيره وغيرها اذيجب التوقف فورا وبشكل دولى عن هذا الارهاب الفوضوى الاعلامى الدولى من خلال الفضائيات التى تفبرك الحقائق لتزعم انها مستقله وانها تمثل المجتمع المدنى بينما هى فضائيات مخابراتيه مليون المائه وحكوميه وكل العاملين بها مرتباتهم حكوميه وكذلك محلليها واعلامييها لااستقلاليه لديهم البته لابل اطلاقا هم موظفون لاهنا ولاهناك

وحيث انهت المصدر بالامم المتحده ماجاء فى البيان الاممى الدولى والذى وقعه وصاغه من الرياض المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المستقل والاممى السامى المايستروالسيد
وليد الطلاسى
مع التحيه
انتهى
حرر بتاريخه

صدر عن مكتب المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده
نسخه للدول الاعضاءبالامم المتحده
نسخه لمجلس الامن الدولى
نسخه للجنائيه الدوليه
نسخه لمحكمة العدل الدوليه لاهاى
نسخه للوكالات والهيئات الدوليه–
المكتب الاعلى لمكافحة الارهاب والتمييز العنصرى ومناهضة التعذيب والاختفاء القسرى—

المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده–
امانة السر 2221 معتمد للنشر
مكتب ارتباط دولى 930 تم سيدى
مكتب حرك 544د 66منشور دولى سيدى–

في 15 نونبر 2017 الساعة 03 : 07

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سعيد بن جبلي لـ

المقامة القدافية

علي لمرابط البطل الافتراضي اوالنذالة الملموسة

العدل والإحسان تفشل في تطهير الشوارع بالدماء

كفى من الاحتجاجات المغرب ليس للبيع

المغرب في العالم العربي اللحظات الجوهرية

غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي

قراءة في مشروع الدستور- بقلم حسن أوريد

محققون يتعقبون الأزواج الخائنين والأبناء المدمنين!

هل رشت الحكومة 10 ملايين مغربي أم خذلتهم 20 فبراير يوم الاستفتاء؟

ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الجديد بالموقع

 
 

»  صحافة و صحافيون

 
 

»  الحياة الاجتماعيةوالسياسية بالمغرب

 
 

»  كتاب الرأي

 
 

»  أركان خاصة

 
 

»  كتب و قراءات

 
 

»  حول العالم

 
 

»  موجات و أحداث

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  الحياة الفنية و الأدبية والعلمية

 
 

»  دبلوماسية

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  أحزاب نقابات وجمعيات

 
 

»  جولة حول بعض الصحف الوطنية و العالمية

 
 

»  دين و دنيا

 
 

»  صحة، تربية و علم النفس

 
 

»  ترفيه

 
 

»  أعلام مغربية

 
 

»  ثقافات ...

 
 

»  اخبار عامة

 
 

»  ذاكرة

 
 

»  القسم الرياضي

 
 

»  الطبخ المغربي

 
 

»  الموارد النباتية بالمغرب

 
 

»  منوعات

 
 

»  مختارات

 
 

»  تكنولوجيا علوم واكتشافات

 
 

»  عدالة ومحاكم

 
 
كتاب الرأي

أحدَ عشرَ كوكباً تنوحُ على الأندلسِ وفلسطينَ


المفكر المغربي إدريس هاني يكتب عن خيانة السعودية للمغرب في المونديال


لماذا مرت احتفالات البوليساريو في " تفاريتي " تحت شعار للأمم المتحدة : ضبط النفس "


غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها


الثلاثي الذي سيدمر الجزائر قبل غيرها وهم عصابة حكام الجزائر والبوليساريو وحزب الله

 
صحافة و صحافيون

"شكراً للمغرب شعباً وجيشاً وملكاً"


ردا على محاولة تهريب ملف بوعشرين من قاعة المحكمة إلى قاعات ندوات "تريتورات النضال"


الحسين يزي لحامي الدين: ما هذه "العقد السحرية" يا راجل؟!


كلمة لابد منها: عن موازين مرة أخرى


مِثلُ هذا يحدُث الآن في المغرب ولا يبشِّر بالخير


عرفنا الآن شكون تاجر البشر ومحتاجين لمعرفة شركائه من شناقي البشر


فلاسفة هاجروا إلى أمريكا فتخلّوا عن فلسفتهم وجنسيتهم


تْجِي تَفْهَمْ تَهْبَلْ : لماذا أُصِيبَ حكامُ الجزائر بالسُّعَـار والهستيريا حينما تأكدت علاقتهم بحز


لماذا يتباكى بوانو اليوم وهو محاط بالداودي والرباح مع أن لهم جميعا يدا في المصيبة؟


نشوء فلسفة ذرائعية تناسب طبيعةَ القوم في أمريكا


الحرب العالمية الأولى دارت بين الأوربيين والهنود الحمر

 
الجديد بالموقع

الثلاثي الأمريكي الذي سيطرد الجيش الملكي من الصحراء الغربية المغربية !!!


هذه رسالة نعيمة الحروري للريسوني "مول" المقاصد !!


جرادة ليست ولن تكون «قومة» ولا «بؤرة ثورية»


بعد فشل مخططهم في الحسيمة.. محركو الفتن يلعبون بأمن واستقرار سكان جرادة


توفيق والبقية: مرثية لحرفة حفاري القبور !


خطير : "البوليساريو” من الدعم اللوجستي للجماعات الإرهابية الى التحالف مع داعش لتنفد تفجيرات في المغر


شاعو النويضي والزفزافي ....تجار المخدرات والمرتزقة والإنفصاليون على مائدة واحدة


لماذا تنتظر البوليساريو أن يعترف العالم بسيادة المغرب على الصحراء المغربية ؟


الإستبداد الإسلاموي وتهافت النُّشطاء.. المَلكيّة في مواجهة مصارع السوء


لماذا أقبرت الجزائر مشروع الاستفتاء في الصحراء


جماعة العدل والإحسان ولعبة الحوار.. على هامش الذكرى الخامسة لوفاة "الذات النورانية"


المرتزق محمد راضي الليلي يتعرى كما ولدته أمه: حقيقة عميل بالصوت والصورة (+ فيديو)


عبد السلام ياسين وسمير الخليفاوي واستراتيجية الاستيلاء على الحكم


بعد أن استغلت مآسي الفقراء..الجماعة تتاجر بدم ضحايا الصويرة!


وثائق أمريكية تكشف سر عداء النظام الجزائري للمغرب


ضغط الإحساس بالدونية فجر نبع السوقية والابتذال الأصيلتين في تربية عبد القادر مساهل


أكيد.. المغرب ليس هو الجزائر


طبيح يوضح ” لأهل الكهف “: هذه هي الدولة التي أدافع عنها


ربيع الإنفصال...هل المغرب معني بما يجري إقليميا ودوليا؟


أزمة الريف.. زِدْهَا مَضْغَة تْزِيدَكْ حْلاَوَة


على خطى كاترين وإيريك : عمر ورحلة البحث عن « عمر»!

 
الأكثر مشاهدة

التهاب السحايا أو المينانجيت.. الوقاية لتجنب الوفاة أوالإعاقة


فضيحة جنسية جديدة تهز جماعة العدل والإحسان


أقوال مأثورة.


غلام زْوَايْزُو العدل والإحسان رشيد الموتشو في بوح حقيقي


خبر عاجل: العدل والإحسان تصدر بيان مقاطعة الدستور ومقاطعة الزنا حتا هوا وحتا هيا


"العدل والإحسان "هاذي كذبة باينة


عبدة الفرج المقدس ودقَايقية العهود القديمة: كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون


كلام للوطن


هوانم دار الخلافة في نفق أُكِلْتُ يَوْمَ أُكِلَ الثَّوْرُ الأَبْيَضُ


طلاق نادية ياسين:حقيقة أم إشاعة أم رجم بالغيب


فضائح أخلاقية تهز عرش الخلافة الحالمة على مشارف سلا أو السويسي


لن ترض عنك أمريكا حتى تتبع ملتها،وشوف تشوف


قيادة العدل والإحسان بين تجديد الوضوء وتجديد الخط السياسي


صحافة الرداءة تطلق كلابها على العدل والإحسان


هؤلاء أعداؤك يا وطني :وانتظر من أركانة المزيد إن شاء الله وليس المخزن كما سيدعون


هشام و حواريوه،مقابل ولدات المغرب الاحرار


إذا اختلى عدلاوي بعدلاوية متزوجة بغيره فثالثهما المخابرات!!!


في فقه الروكي وسلوك الحلاّج - 1-

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة